تم تشكيل الحكومة العراقية مبروك لمجموعة المخازن

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة بوخلي, بتاريخ ‏28 ابريل 2005.

  1. بوخلي

    بوخلي موقوف

    التسجيل:
    ‏12 ابريل 2005
    المشاركات:
    98
    عدد الإعجابات:
    0
    أقر البرلمان العراقي اليوم الخميس بأغلبية كبيرة تشكيلا جزئيا للحكومة الانتقالية الجديدة، لكنه أخفق في الاتفاق على عدد من المناصب الهامة.

    وقدم رئيس الوزراء المكلف، إبراهيم الجعفري، للمجلس الرئاسي العراقي، الذي يضم الرئيس العراقي جلال الطالباني ونائبيه، تشكيل الحكومة الجديدة للتصديق عليه.

    وتبقى سبعة حقائب وزارية شاغرة منها حقيبتا النفط والدفاع، لكن الجعفري وعد بأنها ستملأ في أقرب وقت ممكن.

    تشكيلة الحكومة العراقية الجديدة:
    رئيس الوزراء: ابراهيم الجعفري
    نائب رئيس الوزراء: أحمد الجلبي
    نائب رئيس الوزراء: روش نوري شاويس
    نائب رئيس الوزراء: ويتوقع أن يكون سنياً وسيحدد لاحقاً
    نائب رئيس الوزراء: ويتوقع ان يكون تركمانياً وسيحدد لاحقاً
    وزارة الخارجية: هوشيار زيباري
    وزارة المالية: علي عبد الأمير علاوي
    وزارة الداخلية: باقر جبر صولاغ
    وزارة النفط: أحمد الجلبي بالوكالة
    وزارة الكهرباء: روش نوري شاويس بالوكالة
    وزارة الدفاع: ابراهيم الجعفري بالوكالة
    وزارة الإعمار والإسكان: جاسم محمد جعفر
    وزارة التربية: عبد الفلاح حسن
    وزارة التعليم العالي: سامي المظفر
    وزارة الصحة: عبد المطلب محمد
    وزارة التخطيط: برهم صالح
    وزارة الاتصالات: جوان فؤاد معصوم
    وزارة التجارة: عبد الباسط كريم مولد
    وزارة الصناعة والمعادن: مصلح خضر الجبوري بالوكالة
    وزارة الزراعة: علي البهادلي
    وزارة العدل: عبد الحسين شندل
    وزارة العمل والشؤون الاجتماعية: ادريس هادي
    وزارة الموارد المائية: لطيف رشيد
    وزارة النقل: سلام المالكي
    وزارة الثقافة: نوري فرحان
    وزارة العلوم والتكنولوجيا: باسم بطرس
    وزارة المهجرين: سهيلة عبد جعفر
    وزارة الشباب: طالب عزيز زيني
    وزارة البيئة: نرمين عتمان
    وزارة حقوق الإنسان: نرمين عثمان بالوكالة
    وزارة البلديات والأشغال: نسرين برواري
    وزارة الأمن الوطني: عبد الكريم العنزي
    وزارة المحافظات: سعد نايف مشحن
    وزارة المجتمع المدني: علاء حبيب كاظم
    وزارة المرأة: ازهار عبد الكريم
    وزير الدولة للسياحة والآثار: هاشم الهاشمي
    وزير الدولة لشؤون الجمعية الوطنية: صفاء الدين محمد الصافي
    وأعلن رئيس البرلمان عن بعض الأسماء، وقال إن بعض المناصب لم يتم الاتفاق عليها بعد وإن هناك حاجة لإجراء المزيد من المداولات.

    وأشار الجعفري إلى أن قائمة الحكومة الجديدة تضم ممثلين عن كل الجماعات العرقية والدينية في العراق وعددا من النساء.

    وتعد الحكومة الجديدة أول حكومة منتخبة ديموقراطيا في العراق منذ ما يربو على نصف قرن.

    كما تعد أول حكومة ذات أغلبية شيعية، وأول حكومة يتولى الأكراد فيها نحو ربع المناصب البارزة.

    وقال الجعفري إنه عمل "ليل نهار" لتشكيل حكومة "تركز على اتخاذ إجراءات وتعكس التنوع الديني والعرقي للمجتمع العراقي".

    وكان البرلمان قد بدأ جلسته بدقيقة صمت حدادا على روح النائبة لميعة عبد خدوري التي اغتالها مسلحون أمس الأربعاء.

    وخدوري أول عضو في الجمعية الوطنية العراقية يتعرض للاغتيال منذ انتهاء الانتخابات التي أجريت في يناير / كانون الثاني الماضي.

    وكانت محادثات تشكيل الحكومة العراقية قد استغرقت وقتا طويلا منذ اعلان نتيجة الانتخابات التي جرت في 30 يناير/كانون ثاني الماضي.

    ويتزامن تشكيل الحكومة الجديدة مع ذكرى يوم مولد الرئيس العراقي المخلوع، صدام حسين، الثامن والستين.

    منصب لأحمد الجلبي
    وأقر المجلس التشكيلة الحكومية الجديدة بأغلبية 180 صوتا ومعارضة خمسة أصوات وغياب 90 عضوا.

    والحقائب الوزارية السبع التي لا تزال شاغرة هي: النفط والدفاع والكهرباء والصناعة وحقوق الإنسان ونائبين لرئيس الوزراء.

    وسيتولى الجعفري وزارة الدفاع بشكل مؤقت بينما سيقوم السياسي الشيعي البارز أحمد الجلبي بعمل وزير النفط مؤقتا.

    ويتعين أن يتم تحديد من سيتولى هذه المناصب السبع بشكل نهائي بحلول السابع من مايو / أيار القادم، وهو موعد انتهاء المهلة الدستورية المحددة لتشكيل الحكومة الجديدة.

    ويقول مراسلون إن المناصب الشاغرة تعكس الصعوبات التي تواجه دمج مرشحين من السنة في الحكومة الجديدية.

    وكان السنة قد قاطعوا الانتخابات العامة التي أجريت في يناير / كانون الثاني الماضي، وهو ما قلل من تمثيلهم في الجمعية الوطنية.

    لكن عرضت على السنة نسبة من المناصب في التشكيلة الوزارة أعلى من نسبة عدد مقاعدهم في البرلمان في محاولة لتقويم التوازن داخل البرلمان.

    وكان مفاوضون من السنة قد شكوا من عدم الوفاء بشروطهم للمشاركة في الحكومة.

    تجدد الهجمات
    النائبة لميعة عبد خدوري أول عضو في الجمعية الوطنية العراقية يتعرض للاغتيال منذ انتهاء الانتخابات
    إلا أن تقدم العملية السياسية لم يمنع من استمرار أعمل العنف في العراق.

    فقد أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن مقتل اثنين من مسؤوليها في هجومين منفصلين في بغداد.

    إذ اغتال مسلحون مساعد وكيل الداخلية لشؤون الاستخبارات، اللواء محسن عبد السادة، قرب منزله في حي الشرطة في منطقة الدورة (جنوب العاصمة).

    كما تأكد مقتل المقدم علاء خليل ابراهيم، وهو ضابط في مصلحة الجوازات، في عملية اغتيال مشابهة على يد مسلحين في منطقة الشعب شمال العاصمة.

    وفي حادث آخر، استهدفت سيارة مفخخة في تكريت دورية مشتركة للحرس الوطني والقوات الأمريكية أوقعت تسعة جرحى على الأقل.

    كما أعلن عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل وجرح تسعة عشر في انفجار وقع في موقف للحافلات جنوب العاصمة.





    والحين يمكن لكل من المخازن وسلطان توقيع عقودهم التي توقفت مع الحكومة العراقية
    لان الان اصبح هناك حكومة يمكن التفاوض معها وابرام العقود

    مبروك لملاك المخازن ومجموعتها الماسية
    العقود سوف يتم الاعلان عنها قريبا جدا
     
  2. درب العصامى

    درب العصامى عضو نشط

    التسجيل:
    ‏14 يوليو 2004
    المشاركات:
    887
    عدد الإعجابات:
    157
    لاشك ان استقرار العراق من استقرار المنطقة ...والكويت اول المستفيدين


    ولا عزاء للمجرم الزرقاوى وجماعته ؟؟؟