حركة تصحيحية متوازنه

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة لاتستغرب, بتاريخ ‏1 مايو 2005.

  1. لاتستغرب

    لاتستغرب عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 نوفمبر 2003
    المشاركات:
    60
    عدد الإعجابات:
    0
    نقلا عن صحيفة الوطن الكويتية

    تراجع نسبي للمؤشر السعري بداية الأسبوع بواقع 41.5 نقطة حركة تصحيحية «معتدلة» لتوازن البورصة
    كتب سعود سلطان: في أول حركة تصحيحية معتدلة شهدها سوق الكويت للاوراق المالية ومع بداية تداولات الاسبوع تراجع المؤشر السعري بواقع 41.5 نقطة عندما اقفل على مستوى 8.651.2 الاف نقطة كما تراجع المؤشر الوزني بواقع 3.06 نقطة عندما اقفل على مستوى 444.049 نقطة وفي المقابل تواصلت القيم الثلاث بمستوياتها الجيدة لتبلغ كمية الاسهم المتداولة خلال تداولات الامس 179.180.500 مليون سهم بقيمة بلغت 140.424 مليون دينار كويتي موزعة على عدد 9163 صفقة.
    وقال احد المراقبين الماليين بأن حالة الاتزان المطلوبة في اي حركة تداولات نشطة تحتاج الى حركات تصحيحية تتناسب مع الوضع العام لذلك النشاط حيث شهدت عدة اسهم تراجعا في البورصة بعد ان شهدت ارتفاعات قياسية نتيجة لعدة عوامل ايجابية اهمها ارباح الشركات ذاتها اضافة الى الوضع العام للاقتصاد المحلي كارتفاع سعر النفط وملاءمة معدل اسعار الفائدة مع الاوضاع الاقتصادية الحالية ومن جانب آخر فقد ذكر ذلك المراقب بأن بعض المعلومات الحالية الخاصة بمعدل الفائدة ذكرت باحتمال رفع جديد مما ادى الى جني ارباح وتصحيح سعري ترقبا لذلك الرفع وغير مستبعد ان يكون رفع فائدة بنك الكويت المركزي بعد البنك الفيدرالي الامريكي مباشرة لارتباط الدينار الكويتي بالدولار، هذا من جانب، ومن جانب آخر فقد ذكر رئيس البنك الفيدرالي في تصريح سابق عن خطته في عملية رفع مجزية تتناسب مع الوضع الاقتصادي الامريكي والعالمي وهو الأمر الذي يتردد بين اوساط الكثير من المستثمرين والمهتمين بالشؤون الاقتصادية، كما قال ذلك المراقب بأن الوضع العام بالسوق سيتأثر بأرباح الشركات عامة للربع الاول واخذ منحى فردي لكل شركة على حدة بتفاعل ايجابي او سلبي مع ارباح الشركة ذاتها.
    وذلك ما حدث فعلا مع بعض الشركات التي اعلنت سلفا وتمت تداولات نشطة على اسهمها من خلال تفاعل مناسب لكل من البيانات المالية والارباح مقارنة بالعام الماضي.
    ولم يستبعد ذلك المراقب استمرارية الحركة التصحيحية العامة وحتى المرحلة الجديدة من اعلانات الارباح.
    وكان قطاع الاستثمار قد واصل نشاطه الكبير بتصدره نشاط السوق بتداولات بلغت 52.790 مليون دينار وبانخفاض للمؤشر السعري بلغ 92.3 نقطة مقابل انخفاض المؤشر الوزني بواقع 5.69 نقطة وتصدر سهم بيان القطاع بتداولات تجاوزت قيمتها 14.1 مليون واقفل على سعر 1.240 بعرض دون طلب بالحد الادنى منخفضا بواقع 100 فلس اثر عمليات جني ارباح وتصحيح سعري بعد انخفاض سهم المخازن وحل ثانيا سهم الاستثمارات الوطنية بتداولات تجاوزت 7.8 مليون واقفل على سعر 1.020 دينار بعد انعقاد الجمعية العمومية وتداول السهم من غير الارباح كما شهد سهم الدار تداولات نشطة تجاوزت 6 ملايين مقابل 5 ملايين لاعيان و3 لسهمي المركز المالي وجلوبل ومليونين لمشاريع واصول ومليون للاولى.
    وجاء قطاع الخدمات ثانيا بتداولات بلغت قيمتها 38.850 مليون دينار وبانخفاض كبير للمؤشر السعري بواقع 29.3 نقطة مقابل 8.25 للمؤشر ا لوزني حيث تصدر سهم المخازن القطاع بتداولات تجاوزت 24.6 مليون واقفل على سعر 4.520 دنانير منخفضا بواقع 100 فلس اثر عمليات جني ارباح وتصحيح سعري بعد ارتفاعات قياسية سابقة وحل ثانيا سهم البترولية بتداولات تجاوزت 3.6 مليون واقفل على سعر 680 فلسا منخفضا بواقع 50 فلسا اثر عمليات جني ارباح وضغط متعمد كما شهد سهم الاتصالات المتنقلة تداولات نشطة تجاوزت 3.4 مليون مقابل مليونين لمركز سلطان ومليون للرابطة.
    وجاء قطاع العقار ثالثا بتداولات بلغت 19.571 مليون وبانخفاض للمؤشر السعري بلغ 2.1 نقطة مقابل 7.33 للمؤشر الوزني وتصدر سهم اللبنانية القطاع بتداولات تجاوزت 9.3 مليون واقفل على سعر 1.040 وهو نفس الاقفال السابق من خلال عمليات مضاربة وشراء تجميعي وحل ثانيا سهم العقارات المتحدة بتداولات تجاوزت 3 ملايين واقفل على سعر 435 فلسا مرتفعا بواقع 20 فلسا اثر المعلومات التي ترددت حول ارباح مجزية حققتها الشركة خلال الربع الاول كما شهد سهم الوطنية العقارية تداولات نشطة تجاوزت المليونين. وجاءت نتائج القطاعات الاخرى على النحو التالي: تصدر سهم بيت التمويل الخليجي قطاع الاسهم غير الكويتية والانابيب الصناعية وبرقان البنوك والمواشي الاغذية والكويت للتأمين قطاع التأمين.

    نقل للفائده .