«الوطني»: الإشاعات حول «المخازن» أثرت سلباً ومعدل نمو أرباح الربع الأول 86 في المئة ح

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة nabeels8, بتاريخ ‏6 مايو 2005.

  1. nabeels8

    nabeels8 موقوف

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2004
    المشاركات:
    5,436
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    في البيت
    لاحظ الالتقرير الأسبوعي لبنك الكويت الوطني، حول أداء سوق الكويت للأوراق المالية، أن تراجع المؤشر أصاب بشكل عام الشركات ذات القيمة السوقية المرتفعة اكثر من الشركات ذات القيمة السوقية المنخفضة.
    ولأول مرة منذ منتصف شهر فبراير، انخفض سوق الكويت خلال الأسبوع فأقفل المؤشر السعري على 8577 نقطة متراجعا بنسبة 1,3 في المئة مقارنة بالأسبوع الفائت, وجاء الانخفاض اكبر في المؤشر الوزني الذي خسر 2,8 في المئة من قيمته,
    وأشار التقرير الى أنه «تأكيدا على ضعف السوق، انخفض النشاط بشكل كبير مع تراجع كل من قيمة التداول والكمية وعدد الصفقات انخفض المعدل اليومي لقيمة التداول بنحو 23 في المئة مقارنة بالأسبوع الفائت», بالاضافة الى ذلك، فاق عدد الشركات المنخفضة أسهمها (67) عدد الشركات المرتفعة أسهمها (42).
    وأكد التقرير أن عوامل عدة أثرت في السوق وأدت الى هذا التراجع، ولعل أبرزها المعلومات والاشاعات حول شركة المخازن لما للشركة من تأثير مهم في حركة السوق, فبعض المعلومات المتواردة يشكك في ضخامة العقد المتوقع ابرامه مع البنتاغون والبعض الآخر يشير الى ضعف الأرباح المحققة في الربع الأول من هذا العام بحيث لا تتناسب مع الارتفاعات الكبيرة للسهم.
    واعتبر التقرير أن «اثر ذلك بدا واضحا على سهم الشركة واسهم الشركات المتأثرة بها مثل «سلطان»، «الوطنية العقارية» و«بيان», فانخفض سهم المخازن بنحو 11 في المئة خلال الأسبوع بعد أن تراجع بالحد الأدنى في كل يوم من أيام التداول اثر نشاط ضعيف باستثناء اليوم الأول حيث بلغت القيمة المتداولة 69 في المئة من اجمالي الأسبوع».
    وبحسب التقرير، شهدت جميع القطاعات تراجعا في مؤشراتها باستثناء قطاع الشركات غير الكويتية الذي ارتفع مؤشره السعري بنسبة 5,3 في المئة مدفوعا بأداء شركات الاسمنت, وكان قطاع الخدمات اكثر المتراجعين خاصة بسبب هبوط سهم المخازن وسلطان, ومن ناحية أخرى كان أداء سهم شركة المعدات القابضة متميزا فواصل الارتفاع الذي بدأهْْْ منذ أسبوعين ليتقدم بنحو 23 في المئة في الأسبوع على ارتفاع كبير في قيمة التداول التي قاربت مجمل التداول في سهم الشركة منذ بداية العام بدعم من اعلان الشركة تقديمها لأقل الأسعار في مناقصة تبلغ قيمتها 7,7 مليون دينار.
    وتوالت اعلانات الشركات لأرباحها في الربع الأول من هذا العام فبلغ اجمالي الأرباح لـ 58 شركة 446 مليون دينار بزيادة نسبتها 86 في المئة مقارنة بالربع الأول من العام الفائت و48 في المئة مقارنة بالربع الأخير من ذلك العام, وكانت شركتا الاستثمارات الوطنية والاتصالات المتنقلة قد أعلنتا عن زيادة مرتفعة جدا في أرباحهما بلغت 150 في المئة للأولى و 42 في المئة للثانية، الذي ارتفع سهمها بـ 6,7 في المئة خلال الأسبوع, كما شهد الأسبوع ادراج شركتين جديدتين هما المزايا القابضة ضمن قطاع العقار وشركة التعليم الأهلي ضمن قطاع الخدمات حيث ارتفع سهم الشركتين على تداول قوي للأولى وضعيف للثانية.