مشروع لانسحاب أميركي مطلع اكتوبر 2006 يشترط اعلان جدول بعدد "المفقودين"

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الدغري, بتاريخ ‏17 يونيو 2005.

  1. الدغري

    الدغري عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 أغسطس 2004
    المشاركات:
    113
    عدد الإعجابات:
    0
    واشنطن , بغداد - جويس كرم الحياة - 17/06/05//

    للمرة الأولى منذ الغزو الاميركي للعراق واطاحة نظام صدام حسين، ومع تدني شعبية الرئيس جورج بوش الى مستوياتها الأدنى، طرح ستة نواب من الحزبين الجمهوري والديموقراطي في الولايات المتحدة مشروع قرار لسحب القوات الأميركية من العراق مطلع تشرين الأول (اكتوبر) 2006، مشترطاً انجاز جدول زمني لهذا الانسحاب قبل نهاية العام الحالي، وتقديم «جدول بأعداد المفقودين» الأميركيين في ذلك البلد، عسكريين ومدنيين.


    ظهور كثيف للمسلحين في شوارع الرمادي امس. (رويترز)
    وفيما تلقت قوات «المارينز» ضربة كبيرة باعلان مقتل ستة من عناصرها في العراق، تحدث الاميركيون عن «ضربة كبيرة» تلقاها تنظيم «القاعدة» باعتقال أحد قادته «البارزين» في الموصل. في الوقت ذاته، بدا أن عقدة مشاركة السنّة في لجنة صوغ الدستور، تتجه الى انفراج، مع تأكيد اتفاق يشكل حلاً وسطاً، مع قبول منح السنّة 25 عضواً في اللجنة، لكن عشرة منهم سيكونون مستشارين.

    وفي تحرك نيابي يعد سابقة من الحزبين الجمهوري والديموقراطي في الكونغرس الاميركي أمس، طرحت مجموعة نواب أمس مشروع قرار بعنوان «انسحاب القوات الأميركية من العراق ـ العودة الى الوطن»، وهو يدعو الى تحديد جدول زمني للانسحاب على أن يكون الجدول جاهزاً قبل نهاية السنة، ليبدأ الانسحاب من العراق مطلع تشرين الأول 2006.

    وتبنى المشروع الذي حصلت «الحياة» على نسخة عنه، ستة نواب مناصفة من الحزبين، اثنان منهم (والتر جونز ورون بول) من الحزب الجمهوري، عضوان في لجنة التسلح في الكونغرس ومن المؤيدين لقرار التدخل العسكري في العراق. ويحدد المشروع في قسمه الثالث السياسة المرجوة من البيت الأبيض، والتي تفرض «اعلاناً رسمياً عن الانسحاب قبل 31 كانون الأول (ديسمبر) المقبل» والبدء «في أسرع وقت ممكن» بنقل «السلطة العسكرية الى الحكومة العراقية المنتخبة»، ثم البدء بسحب القوات الأميركية في موعد «أقصاه 1 تشرين الأول 2006».

    ويشير النص الى خطوات لضمان «سلامة القوات الاميركية خلال فترة الانسحاب»، ويتعلق البند الثالث بوضع خطة لنقل «النشاطات الأمنية الداخلية» الى الحكومة العراقية. كما يدعو الى تسريع تدريب قوات الأمن العراقية، على أن يسبق الانسحاب تقديم جدول بأعداد المفقودين من الجيش الأميركية أو المدنيين الأميركيين في العراق منذ بدء الحرب في آذار (مارس) 2003. وسيطرح النواب المشروع للتصويت، ورغم ضعف احتمالات الموافقة عليه، يمثل تحولاً سياسياً في الكونغرس ومجموعات في الحزب الجمهوري ازاء مسألة العراق، ويعكس تزايد استياء الرأي العام الأميركي.

    بوش ـ الجعفري

    وفي مواجهة هذا الاستياء، أعلن الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن الرئيس جورج بوش سيناقش مع رئيس الوزراء العراقي ابراهيم الجعفري خلال لقائهما في واشنطن في 24 الشهر الجاري «التقدم في تدريب قوات الأمن العراقية وفي انجازات الشعب العراقي على صعيد بناء دولة ديموقراطية، وكذلك صوغ الدستور، والتعاون بين البلدين في المسائل الثنائية والاقليمية والدولية». وتابع: «من المهم أن ننجح في العراق، أي أن نُكمل مهمتنا».

    في بغداد، توالت الادانات السنّية للعمليات التي تنفذها القوات العراقية والأميركية، وسط اتهامات بتحويل مغاوير الشرطة الى «ميليشيا» تتلقى أوامرها مباشرة من «المجلس الأعلى للثورة الاسلامية» بزعامة عبدالعزيز الحكيم. وأبدت واشنطن قلقاً كبيراً من ممارسات الأكراد ضد الأقليتين العربية والتركمانية في كركوك، نافية تورط القوات الأميركية، فيما اعتبر الناطق باسم القوات المتعددة الجنسية دون ألستون أن الحدود السورية ـ العراقية «أسوأ مشكلة» تعانيها هذه القوات بسبب «تسلل» المقاتلين الأجانب. وعزا في حديث الى وكالة «أسوشييتد برس» الارتفاع الكبير في عدد الضحايا المدنيين في العراق الى اندفاعة أبي مصعب الزرقاوي وفتواه بجواز قتلهم.

    في الوقت ذاته، أعلن الجيش الأميركي «اعتقال قائد تنظيم القاعدة في الموصل محمد خلف شاكر (أبو طلحة) بالتعاون مع قوات عراقية»، لافتاً الى أن «مصادر استخباراتية قادت قوات التحالف اليه في حي سكني هادئ». ووصف اعتقاله بأنه ضربة كبيرة لـ»القاعدة». ودان «الوقف السنّي» دهم قوات أميركية - عراقية منزل رئيس «هيئة علماء المسلمين» الشيخ حارث الضاري الثلثاء الماضي، و»دهم المساجد ودور سكن العائلات الآمنة وسرقة محتوياتها وحملات الدهم التي طاولت رموز أهل السنّة». واعتبر قيادي في «هيئة علماء المسلمين» أن قوات المغاوير التابعة لوزارة الداخلية تدار مباشرة من «المجلس الأعلى للثورة الاسلامية»، في حين اتهم الأمين العام لـ»الحزب الاسلامي العراقي» طارق الهاشمي الوزارة بـ»ايذاء العرب السنّة».

    وكان وزير الدولة العراقي لشؤون الأمن الوطني عبدالكريم العنزي أشار الى أن الحكومة قد تصدر عفواً عن «المتمردين» الذين يسلمون أسلحتهم وينخرطون في الحياة السياسية.
     
  2. ChuCky

    ChuCky موقوف

    التسجيل:
    ‏5 يونيو 2005
    المشاركات:
    1,696
    عدد الإعجابات:
    0
    رحنا فيها !!!!!!!!!!!! سوقنا قايم على هالجيش !! يعني كلشي بصير احمر ونزول ساحق اذا صج اطلعوا !!!
     
  3. قلنا لكم

    قلنا لكم موقوف

    التسجيل:
    ‏26 فبراير 2004
    المشاركات:
    449
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    بالعكس ياجماعه انا اشوف انه راح تزيد العقود
    لان الانتقال مو شي سهل
    يحتاجون نقل وامور كثيره
    لكن السؤال
    وين راح ينتقلون ( سوريا او ايران )
    انا اعتقد سوريا الاقرب لهذا الموضوع
    والدليل سياسيا هناك لهجه شديده من البيت الابيض الى سوريا
    اقتصاديا تحرك الكثير من الشركات الكويتيه للتواجد بالقرب من سوريا( الاردن ولبنان ومصر)

    يعني انا اشوف انها زياده في المصاريف للانتقال وهالمصاريف تحتاج شركات طبعا للانتقال
     
  4. خالد العتيبي

    خالد العتيبي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 أغسطس 2004
    المشاركات:
    666
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الخروج لن يكون لكامل قوات الجيش ... فلا تنسوا القواعد العسكرية التي وضعوها هناك ... كما أن الخروج لن يكون مفاجيء ( طبعا هذا في حال أقرار هذا القانون فعلا ) وايضا لا تنسوا التزامات امريكا تجاه العراق والمشاريع التي ستقيمها هناك ... والتي ستعتمد في معظمها على الكويت والشركات الكويتية...
     
  5. بو زعلان

    بو زعلان عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 ديسمبر 2004
    المشاركات:
    223
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    السلام عليكم مع التحية...

    كلام الأخ أبو نايف في محله...وسأتناول المسألة من جانب آخر...

    هذا مجرد مقترح مقدم من بعض النواب الأمريكان...وعددهم قليل ((طرح ستة نواب من الحزبين الجمهوري والديموقراطي))...ورد عليهم البقية بأن مثل هذه المشاريع التي تعتمد على الإعلان المسبق بمدة طويلة تعد الأرضية لقيام العناصر غير المرغوب فيها بإعادة تنظيم صفوفهم والإعداد لحملة في وقت ما بعد الانسحاب...

    أمريكا...بوجودها الحالي...ستبقى في العراق لما لا يقل عن 3 سنوات...وبعد ذلك ستبقى القواعد والشركات الأمريكية المتغلغلة في السوق العراقي...ويقال أن الشاطر هو الذي يستطيع التغلغل معهم...
     
  6. sadsa

    sadsa عضو نشط

    التسجيل:
    ‏8 مارس 2005
    المشاركات:
    970
    عدد الإعجابات:
    74
    هذا يثبت ان تشغيل عقد المخازن هو فى الحدود الدنيا من العقد
    مما يرمى الى ان العقد لربما يكون لمدة 3 سنوات
    وبارباح تشغيليه كما نص عليه العقد فى الحدود الدنيا
    والله اعلم
    وهذا يفسر خروج الاستثمارات الوطنيه من المجموعه تدريجيا
     
  7. اساهيم

    اساهيم عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 مارس 2005
    المشاركات:
    787
    عدد الإعجابات:
    2
    كل الخساير بالمليارات وخسائر الارواح تضحى امريكا فيها جذيه ..؟؟

    مستحييييييييييييل لو شنو ما تنسحب امريكا ..

    هذى يمكن تهويشه للعراقيين علشان يساعدونها وما تنسحب ..
     
  8. سامر

    سامر موقوف

    التسجيل:
    ‏7 مارس 2005
    المشاركات:
    596
    عدد الإعجابات:
    0
    امريكا لها سوابق في الانسحابات فقد انسحبت امريكا من فيتنام من قبل ومن كمبوديا فليس غريب على امريكا ذلك .
     
  9. سوق التجار

    سوق التجار مشرف قسم الناسجت

    التسجيل:
    ‏1 ديسمبر 2004
    المشاركات:
    1,857
    عدد الإعجابات:
    0
    الأخ سامر مع أحترامي لشخصك

    أنا ملاحظ أن أسلوبك ومشاركاتك في المنتدى كلها تشاؤميه وتدعوا الى التحبيط.

    اذا كنت مستثمر في السوق الكويتي ومتشائم الى هذه الدرجه من الشركات الكويتية والعقود التي تحصل عليها هذه الشركات فأنصحك بالخروج من هذا السوق، ومن ثم البحث عن أستثمار آخر يحقق لك أكثر نسبه أمان.
     
  10. careful_invest

    careful_invest عضو نشط

    التسجيل:
    ‏27 يوليو 2004
    المشاركات:
    853
    عدد الإعجابات:
    286
    ببساطة الأمريكان لن ينسحبون من المنطقة يا اخوان..تدرون ليش؟؟؟؟..لأن الخطة لم تكتمل بعد وامامهم وقت لاعادة ترتيب خريطة المنطقة..ولهذا السبب سيستمر تواجد الأمريكان..وستستمر الحاجة لتزويدهم بالطعام والمؤن..وستستمر قواعدهم العسكرية تعمل على قدم وساق في الكويت وقطر والبحرين وغيرها من المناطق..يعني الزبدة ابشروا بالمزيد من العقود العاجلة والآجلة..ولا حسبالكم ادراج المخازن في البورصة الأمريكية عبث..تأكدوا بان ادراج المخازن يعني استفادة الأمريكان من الاستثمار في هذه الشركة..ويعني بان الامريكيين ناويين يستخدمون هذه الشركة كآلية للتمويل والتدعيم لجيشها على المدى الطويل..فهذه الشركة رهن لتنفيذ المصالح الأمريكية عقودا قادمة..والاستراتيجية الامريكية ما زالت حبلى بالمواجهات...
     
  11. ابوالحارث

    ابوالحارث عضو نشط

    التسجيل:
    ‏26 ابريل 2003
    المشاركات:
    254
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait


    عيني عليك باردة ;)
     
  12. سامر

    سامر موقوف

    التسجيل:
    ‏7 مارس 2005
    المشاركات:
    596
    عدد الإعجابات:
    0
    لقد ذكرت وقائع تاريخية حول سوابق انسحاب امريكا من كمبوديا وفيتنام

    فأين التشائم في ذلك !!!
     
  13. Small_Stock

    Small_Stock عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 مايو 2005
    المشاركات:
    61
    عدد الإعجابات:
    0
    اذا انسحبوا اكملت