short sell واقراض الأوراق المالية أداتان استثماريتان في السوق قريبا

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة bo jassem, بتاريخ ‏30 يوليو 2005.

  1. bo jassem

    bo jassem عضو جديد

    التسجيل:
    ‏13 ابريل 2005
    المشاركات:
    266
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    دولة الكويت الحبيبه
    ضمن جهود ادارة سوق الكويت للاوراق المالية في تطوير واستحداث الادوات الاستثمارية وادخالها الى البورصة، تقوم لجان فنية داخل السوق حاليا بدراسة عدد من الادوات الاستثمارية الجديدة، يأتي في مقدمتها نظام البيع على المكشوف short sell ونظام اقراض الاوراق المالية الذي تقوم بالاعداد له اللجنة التي يرأسها مدير ادارة التداول في البورصة محمد الثامر مع كل من شركة مشاريع الكويت الاستثمارية لادارة الاصول (كامكو) والشركة الكويتية للاستثمار.

    وقال الثامر ان استحداث ادوات استثمارية جديدة يعد من اولويات الاستراتيجية التي اعدتها ادارة السوق من اجل جعل بورصة الكويت سوقا مالية اقليمية، واوضح ان اللجنة التي يترأسها تدرس حاليا عددا من المشروعات المتعلقة بادوات استثمارية جديدة في مقدمتها اداة الـ short sell مع شركة مشاريع الكويت الاستثمارية لادارة الاصول (كامكو) واداة اقراض الاوراق المالية مع الشركة الكويتية للاستثمار، مبينا ان هاتين الاداتين سيتم ادخالهما معا للتداول في بورصة الكويت بالتعاون مع الشركة الكويتية للمقاصة.

    وبين الثامر في تصريح خاص لـ«القبس» ان اللجنة الفنية ستقدم تقريرها الى ادارة السوق قريبا بعد الانتهاء من جميع الامور الفنية الخاصة بالاداتين.

    مزايا الـ short sell

    واوضح ان الـ short sell ستقدم العديد من المزايا للسوق والمتداولين فيه واهمها يتمثل في المحافظة على توازن السوق بشكل اكبر، سواء في حالات الصعود المبالغ فيه او الهبوط غير المبرر، فضلا عن انه سيساعد وبشكل كبير في الحد من المبالغات في تسعير بعض الاسهم، مبينا في الوقت نفسه ان من يقوم بالبيع من المتداولين لاي سهم وفق هذه الاداة الاستثمارية الجديدة سيمثل قوة شرائىة في وقت لاحق تعمل على دعم السهم وتمنع تراجعه بشكل غير مبرر.

    واكد الثامر ان هذه الاداة الاستثمارية ستزيد من القدرة على الرقابة والحد من قدرة بعض المتداولين على «التلاعب» في اسعار بعض الاسهم اذ ان من سيعمل على رفع سعر اي سهم بدون مبرر حقيقي سيجد من يبيعه هذا السهم (الذي لا يملكه) اذا شعر المتداول بانه وصل الى سعر مرتفع وبالتالي ستعمل هذه الاداة على استقرار السهم.

    وذكر الثامر ان هذه الاداة الاستثمارية تعد اداة استراتيجية اثبتت جدواها في جميع الاسواق المالية المتقدمة في العالم، لافتا الى انها تعمل في الوقت ذاته على زيادة سيولة الاسهم free floot وهو امر في غاية الاهمية بالنسبة للمستثمر الاجنبي اذ انه كلما زادت نسبة سيولة الاسهم زادت قدرة المتداولين، محليين او اجانب، على وضع الظروف الحمائىة وادارة المخاطر المصاحبة.

    نظام داعم

    من جهة ثانية اكد الثامر ان نظام اقراض واقتراض الاوراق المالية يعتبر داعما لاداة الى short sell ويجب ان تعمل الاداتان متزامنتين.

    واوضح ان ابرز المزايا الخاصة بنظام اقراض واقتراض الاوراق المالية تتمثل في:

    > منح فرصة للملاك الرئىسيين للاسهم في اي من الشركات المدرجة لتحقيق ارباح اضافية وعوائد جديدة من خلال هذا النظام واقراض الاوراق المالية التي يمتلكونها.

    > رفع سيولة السوق وبالتالي زيادة القيمة السوقية له، اذ ان زيادة القيمة السوقية تعتمد على حركة التداول، وزيادة عملية اعادة تداول واقراض الاوراق المالية طوال العام ستعمل على زيادة حجم الاسهم وسيولتها وبالتالي تحقيق اسعار اكثر عدالة وواقعية للاسهم المدرجة.


    معايير اختيار الأسهم


    أكد مدير إدارة التداول في البورصة محمد الثامر ان ادارة السوق ستختار اسهما معينة وفق معوقات سيتم تمديدها وسيعتمد اختيار الاسهم التي سيتم تداولها وفق الاداتين الجديدتين Short Sell واقراض الاوراق المالية واهمها ان تكون تقلبات هذه الاسهم معقولة وسائلة اي متوفرة في السوق، وذلك من اجل ضمان استردادها للمقرض.

    واشار الثامر الى انه سيتم اخذ المعدلات التاريخية لتداول الاسهم في الاعتبار.

    مؤشران .. وزني وسعري قابلان للتداول


    قال محمد الثامر انه تم تشكيل فرق عمل خاصة برئاسته للإعداد لمؤشر وزني قابل للتداول واخر سعري قابل للتداول، مشيرا الى ان هذه الفرق تضم اطرافا من ادارة السوق والشركات المعنية.

    واوضح انه امام هذه الفرق ثلاثة اشهر لرفع تقريرها لادارة السوق.


    ــ

    فرع خارجي جديد لـ«الرباعية للوساطة المالية»


    اعلنت الشركة الرباعية للوساطة المالية وهي احدى شركات الوساطة العاملة في سوق الكويت للاوراق المالية عن انهاء الاعمال المتعلقة بالفرع الخارجي الجديد في منطقة الضجيج في مجمع تالا مول على الطريق الدائري السادس السريع.

    واوضح احمد العبيد المدير الاداري في الشركة ان الفرع الجديد يأتي التزاما من مجلس إدارة الشركة الرباعية في تنفيذ قرار البورصة بفتح افرع لشركات الوساطة العاملة بالسوق وكذلك استكمالا للتوسع الذي ستشهده شركات الوساطة خارج نطاق محافظة العاصمة.

    وقال ان الشركة الرباعية انهت كافة الاستعدادات المتعلقة بالعمل في فرع الضجيج حيث تم استكمال جميع متطلبات العمل بالتعاون والتنسيق مع ادارة سوق الكويت للاوراق المالية خاصة ادارة الوسطاء وادارة الحاسب الآلي حيث تم عمل مجموعة من الاختبارات للتداول وتم تنفيذ هذه الاختبارات بنجاح.

    واكد احمد العبيد ان الشركة ستقدم لعملائها جميع الخدمات المتعلقة بالاوراق المالية وبالمستوى نفسه المقدم في سوق الكويت للاوراق المالية.


    ــ

    نوه بالنتائج المالية للشركة في النصف الأول
    الـجابر: إسكان تعمل على معادلة
    العوائد المرتفعة والاستثمار قليل المـخاطر


    اعلنت شركة تمويل الاسكان(اسكان) نتائج اعمال الشركة حتى نهاية النصف الاول لعام 2005، وقالت انها استطاعت تحقيق نمو يعادل 100% في مختلف انشطتها بمقارنتها بنتائج النصف الاول من عام 2004.

    واكد الشيخ عبدالله الجابر الاحمد الصباح رئيس مجلس ادارة اسكان ان الشركة تواصل العمل على تحقيق المعادلة الصعبة بين العوائد المرتفعة مع الاستثمار قليل المخاطر، حيث انه وعلى الرغم من مواصلة النمو المطرد في محفظة القروض التي نمت من 9. 24 مليون دينار كويتي في النصف الاول من عام 2004، لتصل الى 49 مليون دينار كويتي في النصف الاول من عام 2005، بزيادة نسبتها 100%، فإن الشركة استطاعت من خلال الاجراءات والسياسات الائتمانية المتطورة الحفاظ على هذه المحفظة خالية من اي قروض رديئة.

    واضاف ان اسكان ومن خلال استراتيجيتها لتنويع مصادر الدخل، استطاعت ايضا تنمية محفظة الاستثمار المباشر لديها من 4. 6 ملايين دينار في النصف الاول من عام 2004، الى 6. 12 مليون دينار في النصف الاول من عام 2005 بنسبة نمو وصلت الى ما يقارب 100%.

    واشار الشيخ عبدالله الى ان اسكان وفضلا عن محفظة الاستثمار المباشر عملت على تنمية محفظة النشاط العقاري لديها لتصل الى 4.3 ملايين دينار كويتي في النصف الاول من عام 2005، صعودا من 1.1 مليون دينار كويتي في النصف الاول من عام 2004، الذي يمثل زيادة تصل نسبتها الى 209%.

    وذكر ان المحصلة النهائية التي تظهر في اسكان استطاعت ان تحقق ارباحا صافية وصلت الى اكثر من 5.1 مليون دينار في النصف الاول من عام 2005، مقارنة بـ 78 الف دينار كويتي في النصف الاول من عام 2004.

    وقال الشيخ عبدالله الجابر ان النتائج التي حققتها اسكان «دليل واضح على نجاح استراتيجيتها، التي تعتمد بشكل مباشر التركيز على خدمة سوق العقار مع تنويع الخدمات المقدمة لتحقيق منظومة استثمارية للمساهمين تمتاز بالقدرة على تحقيق عوائد متميزة مع الحفاظ على مستوى منخفض من المخاطر، كما توضح النتائج نموا متميزا في الارباح الصافية ما بين الربع الاول والربع الثاني في سنة 2005، والذي يصل الى نحو 45%، مما يشير الى ان الشركة تتطور بشكل متواصل وثابت».