تقرير الاسبوع الماضي

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة وحيد, بتاريخ ‏31 يوليو 2005.

  1. وحيد

    وحيد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 سبتمبر 2002
    المشاركات:
    143
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعوديه
    الولايات المتحدة الأمريكية
    اتجهت أسواق الأسهم الأمريكية خلال الأسبوع الماضي الى إلتقاط الأنفاس بعد المكاسب التي حققتها في الأسابيع الأربعة السابقة، في الوقت الذي واصلت فيه أسعار النفط الارتفاع، وجاءت بيانات النمو الاقتصادي الأمريكي في الربع الثاني أقل من المتوقع.

    لقد أقفل مؤشر داو جونز خلال الاسبوع على انخفاض طفيف، ولم يطرأ على مؤشر ستاندرد آند بورز500 تغير يذكر، وارتفع مؤشر ناسداك بنسبة ضئيلة . في حين ارتفع كل من داو جونز وستاندرد آند بورز 3.6% خلال شهر يوليه، أما ناسداك فقد ارتفع 6.2% .

    وفي مجال البيانات الاقتصادية، حقق الاقتصاد الأمريكي في الربع الثاني 2005م نمواً بمعدل 3.4% على أساس سنوي مقابل 3.8% في الربع الأول، في حين كان متوقعاً نموه بمعدل 3.5%. ورغم ذلك، جاء هذا النمو الربع سنوي بأعلى من 3% للمرة التاسعة على التوالي. وارتفع المؤشر الصناعي لمنطقة شيكاغو في يوليه بأعلى مستوى له في عقدين ليصل الى 63.5 نقطة مقابل 53.6 نقطة في يونيه، في حين كان المتوقع أن يبلغ 54 نقطة.

    إن أية قراءة أعلى من 50 نقطة تعكس استمرار النمو. وارتفع مؤشر جامعة ميتشجغان لثقة المستهلكين إلى أعلى مستوى له خلال السنة ليصل الى 96.5 نقطة مقابل 96 في يونيه.
    وجاء هذا الارتفاع بدعم من تحسن أسعار الأسهم وخلق وظائف جديدة.

    وارتفعت مبيعات المنازل القديمة في يونية بمستوى قياسي بنسبة 2.7% بسبب الأسعار المنخفضة للرهن العقاري. ويتوقع المحللون أن ينعكس ارتفاع مبيعات المنازل على ارتفاع كل من الإنفاق والوظائف والنمو الاقتصادي في النصف الثاني لهذا العام.
    ومن ناحية أخرى، انخفض مؤشر مجلس المؤتمرات لثقة المستهلكين في يوليه لأول مرة منذ أربعة أشهر وبأعلى من توقعات المحلليين ليصل الى 103.2 نقطة مقابل 106.2 في يونيه بسبب ارتفاع أسعار الجازولين لمستوى قياسي.

    وفي مجال أخبار الشركات، ارتفعت أرباح شركة "تكساس انسترامنت" في الربع الثاني بأعلى من المتوقع بنسبة 42%. وارتفعت أرباح "اميركان إكسبريس" في الربع الثاني بأعلى من المتوقع ولمستوى قياسي بنسبة 16%. وقفزت أرباح "نيت فليكس" في الربع الثاني بنسبة 97% وبأعلى من توقعات المحللين. كما تضاعفت أرباح "ميت لايف" في الربع الثاني لتصل الى 2.25 مليار دولار. وارتفعت مبيعات "أمازون" 26% في الربع الثاني، في حين انخفضت ارباحها 32% لتصل الى 52 مليون دولار. وانخفضت ارباح "شيفرون" في الربع الثاني 11% نتيجة انخفاض الانتاج وتعطل مصفاتين للتكرير.

    وكانت أرباح كل من "دوبونت" و " زوريكس" و "سيندانت" مخيبة للآمال. وفي مجال الإندماج، وافقت شركة "تيفا لصناعة الأدوية" على الاستحواذ على "إيفاكس" ضمن صفقة بمبلغ 7.4 مليار دولار.

    ويعتقد بعض المحللين أن السوق قد تتجه الى الارتفاع في الاسبوع الحالي بدعم من السيولة العالية، واستمرار الأرباح الجيدة للشركات لبقية السنة، وتحسن سوق العمل، ولكون السوق جذاباً من حيث التقييم.

    وتشير تحليلات مؤسسة "تومسون فايننشال" أن 74% من الشركات المكونة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 سجلت نمواً في الأرباح في الربع الثاني بمعدل 11.1% على أساس سنوي، وأن 69% من تلك الشركات جاءت أرباحها أعلى من المتوقع.
    ومن ناحية أخرى، يتوقع أن يرفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه في 9 أغسطس معدل الخدمة على الدولار ب 25 نقطة أساسية لتصل الى 3.5%.

    اقتصاديات المنطقة الأوروبية

    ارتفعت الأسهم الأوروبية خلال الاسبوع نتيجة تحسن ثقة رجال الأعمال وانتشار التفاؤل تجاه اقتصاديات المنطقة وصدور أرباح لبعض الشركات بأعلى من المتوقع.
    وقاد هذا الارتفاع أسهم شركات النفط بعد رفع مؤسسة "ليهمان بروزرز" من توقعاتها لسعر خام برنت لبقية العقد الحالي الى 50 دولار للبرميل. لقد ارتفع داكس 1%، وكل من كاك وفوتسي البريطاني 0.8%. وميبتل 0.5%. وارتفع مؤشر سوق فنلندا 2.4%، النمسا 2.5%، سويسرا 1.7%.

    وفي مجال البيانات الاقتصادية ، ارتفعت ثقة رجال الأعمال في منطقة اليورو الى أعلى مستوى لها منذ مارس. وفي فرنسا، انخفضت البطالة لأول مرة منذ ستة أشهر.
    وفي المانيا، ارتفع مؤشر "إيفو" لثقة رجال الأعمال في يوليه بأعلى من التوقعات ليعكس مواصلة النمو. وانخفضت البطالة للشهر الرابع. في حين ارتفعت أسعار الواردات بأعلى من المتوقع. وانخفضت مبيعات التجزئة مع ارتفاع أسعار النفط. وساعد انخفاض اليورو بنحو 10.2% مقابل الدولار خلال السنة الحالية على جعل السلع الأوروبية أرخص في الخارج، مما دعم شركات التصدير، في حين أدى ارتفاع أسعار النفط الى إضعاف الطلب المحلي.

    وفي بريطانيا، انخفضت أسعار المنازل للشهر الثالث عشر على التوالي. وتم تخفيض التوقعات تجاه معدل النمو الاقتصادي مما زاد من التوقعات تجاه خفض معدل الخدمة على الاسترليني.

    اقتصاديات المنطقة الأسيوية

    ارتفع مؤشر نيكاي 1.7% خلال الاسبوع بقيادة أسهم شركات التصدير في ظل انخفاض الين وارتفاع الانتاج الصناعي، والنتائج الإيجابية لشركات أشباه الموصلات الأمريكية. وبذلك بلغت مكاسبه 3.6% منذ بداية السنة حتى الآن.

    وفي مجال البيانات الاقتصادية، ارتفع الانتاج الصناعي 1.5% في يونيه مقابل انخفاض 2.8% في مايو. وانخفض معدل البطالة الى أدنى مستوى له في سبع سنوات. وارتفعت مبيعات التجزئة للشهر الرابع على التوالي. وواصلت السندات الحكومية الانخفاض للإسبوع الثالث في أربعة أسابيع متأثرة بالمؤشرات التي عكست مواصلة الانتعاش الاقتصادي.

    في حين انخفض الين مقابل الدولار خلال الاسبوع 1.2% بعد أن ذكرت الصين أنها سوف لا ترفع عملتها اليوان مقابل الدولار في المستقبل المنظور بعد خطوتها الأخيرة بربط اليوان بسلة من العملات بدلاً من الدولار ورفعه بنحو 2% مقابل الدولار. ومن ناحية أخرى، يتوقع استمرار بنك اليابان المركزي الإبقاء على معدل الخدمة على الين قريباً من الصفر ومواصلة ضخ سيولة في الاقتصاد بنفس الوتيرة السابقة بهدف إنهاء حالة الكساد التي سادت نحو سبع سنوات.

    وفي مجال أخبار الشركات، رفع جولدمان من تقييمه لكل من "أدفانتست" و "طوكيو اليكترون" في ظل توقعه انتعاش قطاع أشباه الموصلات في النصف الثاني لهذه السنة

    كان أداء أسواق الآسهم الأسيوية متضارباً خلال الاسبوع، حيث ارتفعت أسواق كل من تايلاند وكوريا الجنوبية والصين بنحو 4%، وكل من سنغافوره وأندونيسيا بنحو 1%، هونج كونج 0.6%. وحقق مؤشر مورجان ستانلي الآسيوي (بدون اليابان) مكاسب بنحو 0.7%.
    وجاء هذا الأداء بدعم من النتائج الربعية الإيجابية لبعض الشركات التي جاءت أعلى من المتوقع والتي أشاعت لدى المستثمرين جواً من التفاؤل تجاه ارباح الربع الثالث والرابع لهذه السنة. في حين انخفض سوق كل من تايوان وماليزيا –1.1% و-0.2% على التوالي في ظل حذر المستثمرين ووقوفهم جانباً ترقباً لصدور المزيد من النتائج المالية للشركات. وكانت أسهم شركات النفط الأكثر صعوداً نتيجة ارتفاع أسعار النفط لمستوى قياسي تجاوز 60 دولار للبرميل.

    وفي كوريا، ارتفع معدل نمو إجمالي الناتج المحلي بأعلى من المتوقع وبأسرع وتيرة له في سنة ليصل الى 1.2% في الربع الثاني 2005م مقابل 0.4% في الربع الأول. وجاء هذا الارتفاع القوي بسبب انتعاش الانفاق على الاستهلاك والعمران في ظل التخفيضات الضريبية وبلوغ معدل الخدمة على الوون أدنى مستوى له رغم ارتفاع كل من أسعار النفط والوون.

    وفي تايلاند، ذكرت الحكومة ان الحساب الجاري واجه عجزاً في يونية للشهر الرابع، وبأعلى مستوى له في تسع سنوات. مما أدى لانخفاض العملة التايلاندية "الباهت".
     
  2. العمــاري

    العمــاري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏2 أكتوبر 2004
    المشاركات:
    2,345
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    مجهود تشكر عليه ياوحيد وناطرين توصياتك موفق باذن الله
     
  3. وحيد

    وحيد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 سبتمبر 2002
    المشاركات:
    143
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعوديه
    اهلا ابوحمد
    توصيتي لك يابوحمد لا تنسانا ترى حنا معاك على طول
    الله يوفقك على عمل الخير