أخبار الصحف و كونا,,,

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة bo jassem, بتاريخ ‏9 أغسطس 2005.

  1. bo jassem

    bo jassem عضو جديد

    التسجيل:
    ‏13 ابريل 2005
    المشاركات:
    266
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    دولة الكويت الحبيبه
    «النقل» تجدد حافلاتها وتبرم عقداً
    مع الجامعة بقيمة 1.77 مليون دينار

    علمت «الوطن» من مصدر مسؤول بشركة النقل ابرام الشركة لعقد مع جامعة الكويت بقيمة 1.77 مليون دينار.
    واشار المصدر بأن العقد يختص بتوفير عدد 84 حافلة لنقل الطلبة ولمدة 3 سنوات.
    اضافة الى ان الشركة استلمت ايضا حافلتها السياحية الجديدة والبالغ عددها 20 حافلة نوع فولفو من شركة الغريب والتي تم شراؤها بتكلفة تزيد عن المليون دينار وسيتم تخصيص هذه الحافلات للتأجير المحلي والخارجي ورحلات العمرة.
    واضاف المصدر بأن الشركة ووفقا لاستراتيجيتها لعملية الاحلال للحافلات القديمة لديها والبالغ عددها 35 حافلة فقد قامت مؤخرا بشراء حافلات جديدة يبلغ عددها 47 حافلة بقيمة بلغت 1.222 مليون دينار وتمت مراعاة النواحي الفنية لتلك الحافلات من ناحية البنية للمحركات ومطابقتها للمواصفات التطويرية الجديدة.
    مشيرا بأن تلك العقود وعملية التجديد للحافلات ستساهم في تنامي ايرادات الشركة وانعكاساتها الايجابية على العوائد والارباح.



    شراء استثماري على أسهم الخليجيات

    ارجع مصدر مطلع عمليات الشراء التجميعية التي تشهدها بعض الاسهم الخليجية لدخول بعض المحافظ الاستثمارية على تلك الاسهم بهدف استثماري بحث لصالح مستثمرين يسعوون لزيادة حصصهم وتحقيق ارباح مجزية جراء الارباح المتوقع تحقيقها خلال الربع الثالث والاستفادة ايضا من فوارق هوامش الربحية في اسعارها بالتداول اما بين البورصة الكويتية والبورصة الاماراتية وبعض البورصات الخليجية.


    جلوبل: سهم العقارات المتحدة ومستوى دعم قوي عند 335 فلسا

    في التحليل التقني لبيت الاستثمار العالمي «جلوبل» عن سهم شركة العقارات المتحدة، كنا قد ذكرنا في الرابع عشر من شهر يونيو الماضي، ان سعر السهم قد تراجع عن اعلي مستوياته على الاطلاق والمسجل 485 فلسا وصولا الى سعر 400 فلس وفقا لإقفال ذلك الوقت، لذا فقد اوصينا كلا من مستثمري الفترات المتوسطة والطويلة، الذين قاموا بالشراء عند مستويات اعلى من 260 و265 فلسا على التوالي وفقا لتوصياتنا السابقة، بإيقاف خسارة ارباحهم المحققة، حال واصل سعر السهم تراجعه الى مستويات ادنى من 400 و340 فلسا للفترتين على التوالي.
    هذا ومن خلال الرسم البياني المرفق نجد ان السهم قد واصل انخفاضه بالفعل عقب تحليلنا السابق وصولا الى 335 فلسا، دون ان يتمكن من التراجع عن مستوى الدعم القوي الواقع عند هذا السعر، ويتداول السهم حاليا عند 350 فلسا وفقا لآخر اقفال له، لذا فإن باستطاعة مستثمري الفترات الطويلة الراغبين في الاستثمار في سهم الشركة، العودة لبناء المواقع من جديد في المنطقة الواقعة بين السعر الحالي ومستوى الدعم المشار اليه، وذلك مع مراعاة ايقاف خسارة الاستثمار حال تراجع عنه، اما مستثمرو الفترات المتوسطة، فيمكنهم الشراء عند مستويات اعلى من 360 فلسا اما عن مستويات المقاومة القوية التي يواجهها السهم فتقع بعيدا نسبيا عن السعر الحالي حيث تأتي الاولى عند 415 فلسا والثانية عند 435 فلسا.



    2.9 مليون دينار أرباح «العربية العقارية»
    من صفقة بيع أرض بالعاصمة


    اعلن رئيس مجلس ادارة الشركة العربية العقارية عماد بوخمسين ان الشركة عقدت مؤخرا صفقة عقارية بلغت قيمتها 4.18 ملايين دينار لتحقق من ورائها ارباحا قدرها 2.9 مليون دينار.
    وقال بوخمسين في تصريح صحافي ان الصفقة تمثلت في بيع قطعة ارض، بالعاصمة كجزء من سعي الشركة لتنويع استثماراتها وزيادة تطوير اعمالها وذلك بالدخول في مشاريع استثمارية ذات اتصال مباشر بالقطاع العقاري.
    وقال ان «العربية العقارية» دخلت خلال الاشهر القليلة الماضية في عدد من المشاريع والاستثمارات ذات العوائد المرتفعة والمخاطر المتدنية، مستثمرة مناخ الانتعاش الاقتصادي الذي تعيشه البلاد حاليا، والناتج عن شيوع حالة من الاستقرار السياسي والامني، وارتفاع عوائد النفط، ومن هذه المشاريع تملكها حصة 6% في شركة جلوبل للخدمات اللوجستية، وهي شركة واعدة تعمل في مجال التخزين، بالإضافة الى تملكها حصة مؤثرة في شركة «كريدت وان» التي يتوقع ان تحقق نجاحا واسعا خلال الفترة المقبلة.




    إمكان الرفع ربع نقطة لا يسحب البساط من تحت أقدام البورصة
    السوق يترقب رفع الفائدة مجدداً لكن السيولة تبقى أسيرة جاذبية الأسهم


    استبق سوق الكويت للأوراق المالية نفسيا امس احتمالات تحريك اسعار الفائدة عالميا في اجتماع الفدرالي الأميركي اليوم ومن ثم رفعها بمقدار ربع نقطة مئوية من جانب المركزي الأميركي، بحسب ما اشارت اليه مصادر مصرفية لـ«القبس».

    مراقبون أكدوا ان السوق لا بد ان يتفاعل مع ذلك الاجراء، لكن اسعار الفائدة الجديدة وان كانت ستكون قياسية نسبة الى أدنى مستوى وصلت اليه خلال العام الماضي، فإنها لن «تسحب البساط» من تحت أقدام الاستثمار من البورصة لعدة أسباب وعوامل ابرزها:

    > ان المعلن من سعر الخصم الذي قد يصل الى 75 .5% اذا حرك المركزي الكويتي ربع نقطة، لا يحصل عليه اي عميل مهما كان حجم الوديعة التي يرغب في ايداعها لدى أي بنك، فغالبا ما يكون هناك هامش يقل بنحو 3% تقريبا.

    > في السنوات الأخيرة قلت عمليات التحول والخروج من السوق الى الفائدة والودائع، لا سيما مع التطور الملحوظ الذي شهده السوق على صعيد اداء الشركات من جهة، وبروز أدوات استثمارية فاعلة وأكثر أمانا للمتعاملين، من المضاربات الفردية والعشوائية التي كانت غالبة في السابق.

    > ارتفاع الفائدة سيزيد الكلفة على المقترضين، ويكبح نسبيا حجم السيولة المتوجه من هذا الباب الى السوق من جهة، أو العقار من جهة أخرى.

    > اجمع المراقبون انه بالمفاضلة بين عائد الوديعة والعائد السوقي على الاستثمار المتحفظ والآمن في الأدوات المختلفة، فإن عائد السوق ضعفا الفائدة، مشيرين الى ان متوسط العائد في السوق بمقدار 8% مما يساوي المدفوع على الفائدة مرتين، وان كان ذلك المستوى من الفوائد 4%، ليس متاحا لطاقة العملاء أو أصحاب الودائع، فهناك ودائع تجعل على 3% فقط.

    > بقدر ما ستؤثر حركة الفائدة، هناك قطاعات ستستفيد منها ابرزها قطاع البنوك الذي لوحظ لديه في أرباح النصف الأول، حجم الاستفادة من مستويات الفائدة خلال الاشهر الماضية، وهناك أيضا شركات التسهيلات بشكل عام، التي سينعكس عليها تغير اسعار الفائدة أيضا.

    من جهة أخرى، رأى مراقبون ان ما يجب أخذه في عين الاعتبار هو ان استجابة المركزي بتغير اسعار الخصم صعودا تؤكد اطمئنانه الى معدلات النمو وان الاداء الاقتصادي في الاتجاه الصحيح، وليس بحاجة الى جرعات تنشيطية، وبامكان الاقتصاد تحمل ربع نقطة اضافية والمضي قدما المواصلة النمو، خصوصا ان البنوك «المركزية» تحارب التضخم ولا تحارب النمو، بل على العكس تقوم بدور صانع رئيسي وموجه للاقتصاد من خلال الأدوات المتاحة لديها.

    ويضيف مراقب مصرفي ان شركات كبرى عدة في السوق اتجهت خلال الأشهر الماضية للحصول على قروض من السوق العالمي، لتمويل بعض انشطتها أو لاستثمارها في السوق، وبالتالي كان لديها في الحسبان ان هذا التغير في الاسعار وارد وسيأتي، ومضيها في هذا الاتجاه يعكس تفاؤلا بامكان استغلال تلك السيولة في فرص تحقق عائدا يغطي هامش الفائدة مع ربح.

    العامل النفسي

    في حين يشير مدير عام في احدى الشركات الاستثمارية الى ان العامل النفسي غالبا ما سيكون اللاعب الرئيسي في تحديد حجم التأثير الممكن ان يحدثه تحريك الفائدة ربع نقطة، لافتا الى ان كل الأسواق العالمية تتعامل مع كل المتغيرات، مضيفا ان المسألة قناعة.

    واضاف: ان المرحلة الراهنة يقف فيها السوق على مفترق طرق، فمن جهة باتت أرباح أغلبية الشركات معلنة وواضحة، لفترة النصف الأول، التي يمكن من خلالها قياس الفترتين المقبلتين على اساسها وان النصف الأخير يتضمن غالبا معدلات نمو أعلى، خصوصا ان كثيرا من الشركات يعمد في الربع الثاني الى ترحيلات للأرباح، ويفضل ان يكون الربع الثالث والربع الرابع أقوى ربحا.

    الصناديق باقية

    لكن مراقبا آخر، اشار الى انه وان اثرت مستويات الفائدة الجديدة في نفسيات البعض وخرجت سيولتهم، فإن الصناديق مستمرة وباقية في السوق، وهناك أيضا عمليات التدوير للأرباح المحققة من جانب الشركات، التي يعاد استثمارها مرة أخرى في السوق وقلما يتم توظيفها في وديعة.

    ورأى مراقبون مصرفيون ان هناك سيولة متوافرة لدى البنوك وفي السوق بشكل عام، مشيرين الى ان المدفوع على الوديعة لفترة عام تقريبا يصل الى 250.4%، في حين أقل من تلك النسبة على باقي الفترات، مما يعكس حجم السيولة المتوافر.

    قيمة السوق

    ورغم ان اداء السوق كان متأثرا بتلك التوقعات، فإنه تراجع تراجعا طفيفا امس، حيث فقد المؤشر الوزني 54 .5 نقاط واقفل عند 77 .472 نقطة، في حين تراجع المؤشر السعري 10 .11 نقطة واقفل عند 9173 نقطة.

    وبقيت مستويات التداول أعلى من 100 مليون دينار، حيث سجلت 115 مليونا. وكان من الملاحظ ان اغلبية السيولة كانت موجهة لشركات «ثقيلة»، وكان هذا التحرك واضحا على اداء المؤشر الوزني.



    المركزي يوافق للدولية للاجارة استخدام حقها في شراء 10% من اسهمها

    كونا ـ قال بنك الكويت المركزي انه وافق على طلب شركة الدولية للاجارة والاستثمار باستخدام حقها في شراء ما لا يتجاوز 10 في المائة من اسهمها المصدرة وفقا للمادة 115 مكرر من قانون الشركات التجارية لمدة ستة اشهر.

    وذكر مدير ادارة الرقابة المكتبية في البنك باسل الهارون في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان رصيد مصادر التمويل المتاحة للشركة كما هو في 31 ديسمبر 2004 والتي يمكن استخدامها في عمليات شراء اسهمها في حدود النسبة المقررة قانونا نحو 9 .2 مليون دينار.

    واوضح الهارون ان مصادر التمويل وفقا لتعليمات بنك الكويت المركزي في هذا الشأن تتمثل في كل من علاوة الاصدار والاحتياطيات المكونة من صافي الربح والارباح المرحلة.





    الوطني يفتتح أول فرع له في السعودية نهاية العام الـجاري

    الرياض - كونا - اعلن الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني ابراهيم دبدوب ان البنك سيفتتح اول فرع له في المملكة العربية السعودية بمدينة جدة نهاية العام الحالي لتعزيز وضعه في السوق السعودي والخليجي.

    وقال دبدوب لصحيفة (الاقتصادية) السعودية ان رأسمال الوطني يبلغ نحو 668 مليون د ينار كويتي واجمالي اصوله 4.5 مليارات دينار كويتي فيما تبلغ حصة البنك في السوق الكويتية ما بين 40 الى 45 في المائة.

    واكد ا ان افتتاح هذا الفرع يأتي لما تتمتع به السوق المصرفية السعودية المشجعة التي تعد الاكبر في دول مجلس التعاون الخليجي بل والمنطقة العربية اجمع من حيث تنوع مصادر الايرادات والعمليات المصرفية المختلفة.

    وعزا دبدوب الارباح القياسية التي حققها بنك الكويت الوطني في النصف الاول من العام الحالي لعدة عوامل ايجابية اهمها تنوع مصادر الايرادات وتوسع النشاطات وتوزيع المخاطر المدروسة بالاضافة الى اهتمام البنك المتزايد بالعملاء وتلبية احتياجاتهم من خلال نوعية الخدمات المصرفية والمالية المتطورة التي يقدمها البنك للعملاء سواء في الكويت او من خلال فروع البنك الاقليمية والعالمية.

    وتوقع ان يشهد النصف الثاني من عام 2005 المزيد من النمو والنتائج الايجابية للبنك سواء على مستوى الكويت او المنطقة من خلال استمرار خطة البنك الطموحة للتوسع الاقليمي حيث من المتوقع ان يشهد العام الحالي افتتاح فرع البنك في مدينة جدة والصين.

    يذكر ان بنك الكويت الوطن يمتلك شبكة من الفروع الاقليمية والعالمية المنتشرة في لندن ونيويورك وجنيف وباريس وسنغافورة ولبنان والبحرين والاردن وقطر والعراق اضافة الى 48 فرعا محليا داخل الكويت.