{{{ خبرتة 25 سنة }}}

الموضوع في 'السوق السعودي للأوراق الماليه' بواسطة اول, بتاريخ ‏29 أغسطس 2005.

  1. اول

    اول عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ابريل 2004
    المشاركات:
    4,342
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية- الرياض
    عبدالله الجعيثن
    ومن منا مايعرف عبدالله الجعيثن خاصة الحريم :D
    الموضوع هذا نزلته في القسم الامريكي من فترة
    وقلت اعيدة هنا علشان الفايدة

    هذا الرجل قضى (((ربع قرن))) في عالم الاسهم فاتابعوه وتابعوا كتاباته
    اختفى بما يقارب السنه ولم يعد يكتب في الجريدة والان رجع
    وكم تمنيت ان يجرى معه لقاء مطول عن تجاره الاسهم في احد الصحف ولكن للاسف

    اغلب كتاباته اجتماعيه بحته جدا ورومنسيه

    شريت قبل اربع سنوات بعض الكتب له واستمتعت بها اترككم معه


    (((الناجح لا ينتظر الفرصة بل يوجدها)))



    عبدالله الجعيثن
    في أسواق الأسهم - على سبيل المثال - تظل الفرص موجودة دائماً في حالتي الانخفاض والارتفاع، وفي كل الأحوال، فالذي يدرس أحوال الشركات جيداً ويتابعها بشكل جاد سوف يجد دائماً شركة لم ينصفها السوق كما يجب..

    الفرص تمر مَرّ السحاب.. ليس صحيحاً أن الفرص قليلة في هذه الحياة.. الصحيح هو أن الصبر على العمل الجاد قليل..

    العمل الجاد يصنع الفرص الذهبية.. والفرصة أصلاً تمرُّ متنكرةً في ثياب العمل الشاق.. والناجحون من الرجال يواجهونها ويرون وجهها الجميل من خلف النقاب.. ليست الفرص في عرف الرجال الناجحين (غنائم) بهذا التعبير.. يقال (اغتنم الفرصة إذا واتتك) وهذا يوحي بأن الفرص مجرد غنيمة سهلة.. نعم قد توجد فرص قليلة تمر بالإنسان كالغنيمة بدون مشقة ولا تعب ولكن العقلاء والطامحين للنجاح في الحياة لا يبنون أهدافهم على هذا، فمن ينتظر غنيمة الفرصة فسوف يموت من الجوع..

    الفرص موجودة دائماً ولكنها تحتاج للبحث الجاد والعمل الشاق.. الفرصة ليست مجرد ضربة حظ.. ولكنها بحث عن مدخل مربح.. وفي كل مجال هناك (فرص) لم يبحث عنها أحد.

    في أسواق الأسهم - على سبيل المثال - تظل الفرص موجودة دائماً في حالتي الانخفاض والارتفاع، وفي كل الأحوال، فالذي يدرس أحوال الشركات جيداً ويتابعها بشكل جاد سوف يجد دائماً شركة لم ينصفها السوق كما يجب..

    وهذه فرصة.. وفي حال الارتفاع ستكون هنالك فرصاً لبيع الشركات التي بالغ السوق في رفعها.. المثل الياباني يقول:

    «استمتع بالحفلة طالما كانت الموسيقى هادئة، فإذا ارتصوا على الطاولات فاهرب»!

    فالبيع وقت ارتفاع السوق بشكل حاد، في حمى المضاربات التي تمر بالأسواق دائماً، هو فرصة حقيقية..

    والشراء وقت الانخفاض حين يعزف المشترون، ويتشاءمون، شراء الشركات التي نزلت عن قميتها العادلة فرصة.. مع التمييز الذي يختار أكثر الشركات نزولاً عن قيمتها العادلة..

    وهكذا.. الفرص كاللؤلؤ الموجود في أعماق البحار.. هي موجودة مثله ولكنها تحتاج إلى الغواص الماهر، الطويل النَّفَس..

    ٭٭٭

    وما يُقال عن الفرصة من أدبيات وأشعار وأمثال فيه عبرة.. على ألا نخلط بين الفرصة وضربة الحظ.. بل إن ما يُشاع عن الحظ نفسه.. في اعتقادي.. خاطئ.. فالحظ الحسن يتبع العمل الحسن.. الرياح إذا هَبَّت ساقت المراكب السائرة ولم تنفع الواقفة على الشاطئ.. (وما ضربة الحظ) كما تُعرف.. إلاَّ نتيجة للعمل المتواصل في أغلب الأحوال.. إنها هنا تشبه ضرب الصخور..

    إن قاطع الصخور - حين كان يعمل بمطرقته - يضرب الصخرة مراراً وتكراراً فلا تنفلق ولا تستجيب، ولكنها فجأة وبعد المثابرة تنفلق مرة واحدة..

    فلا يعني هذا أن الضربة الأخيرة هي التي جاءت بالنتيجة.. فلولا الضربات الخائبة ما كانت الضربة الصائبة.. بل إن تعبير (الضربات الخائبة) هنا .. خاطئ.. فتلك الضربات هي التي زعزعت الصخر وخلخلته من الداخل حتى استجاب للضربة الأخيرة، كذلك هو العمل المثابر.. يزيد صاحبه خبرة.. ويستفيد حتى من أخطائه.. وتتراكم تجاربه.. ويتعامل مع (الفرص) بنجاح.. والآخرون الذين يعملون معه في نفس المجال ولكن دون مثابرة ولا ذكاء.. لا يستطيعون اصطياد تلك الفرص التي اصطادها بصبره وخبرته وذكائه ومثابرته (المثابرة أساسية) ولذلك يقولون إنها مجرد (ضربة حظ) وان حظه حسن وحظهم سيئ.. مجرد تبرير.. الواقع أنه أكثر صبراً ومثابرة.. وأكثر اجتهاداً ومذاكرة.. وأقدر على التمييز.. إن النجاح هو اللقاء بين كفاءة وفرصة.. وليس مجرد فرصة.

    ٭٭٭

    وتربط أقوال الحكماء بين (الفرصة والحزم).. وهذا عين العقل.. إن الرجل الناجح يبحث عن الفرصة بنفسه ويوجدها ويكون حازماً حين يجدها، فيسرع في اقتناصها والاستفادة منها:


    ما كُلُّ يوم ينالُ المرءُ فُرصته

    ولا يُسَوِّغُهُ المقدارُ ما وَهَبَا

    وأَحْزَمُ الناس مَنْ إن نال فُرصته

    لم يجعل السبب الموصول مقتضبا


    هكذا يقول عروة بن أبي أُذينة..

    أما الإمام الشافعي فيقول:


    إذا هَبَّتْ رياحك فاغتنمها

    فإن لكلِّ خافقةٍ سكون


    ويقول ابن الرومي:

    ما كُلُّ أمر أضاعَ المرءُ فُرصتهُ

    في اليوم بالمتلافى في غداة غد..


    ذلك بأن الفُرص كثيرة الخُطَّاب.. وإن غفل الآخرون عنها قليلاً فسرعان ما يلتفتون إليها.. لذلك كان الحزم في التعامل معها ضرورة.. والحزم هو المبادرة واليقظة والحرص والسرعة والجرأة التي تولدها المعرفة.. يقول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «الهيبة خيبة والفرصة تمر مرَ السحاب».

    ٭٭٭

    والإنسان الناجح حازم في كل أعماله ومسؤولياته ومواجهة فرصه - بما فيها تقليل الخسائر إذا كان لا بد من الخسائر - وتقليلها هنا يعتبر فرصة بلا شك - والحزم ضد التردد، فإن المتردد لا ينجز شيئاً، وقد قيل: (اثنان لا يغتنيان: كثير التردد وكثير الاستشارة) والصفة الأخيرة محمودة فيما تجهل لا فيما تعلم عن يقين أو شبه يقين، الاستشارة محمودة حين تكون بهدف المعرفة والاستجلاء بل بدافع التردد والخوف والعجز عن اتخاذ القرار..

    الاستشارة المحمودة تكون محدودة عادة وتوجّه لخبراء في الأمر المراد أما الاستشارة الفاشلة فهي استشارة كل من هَب ودب.. وكما ان الحزم ضد التردد، فإنه ضد التشتت أيضاً، لا بد من التركيز ودقة التصويب فإن من يطارد أرنبين في وقت واحد لا يصطاد أياً منهما..

    ٭٭٭

    ولا يوجد أشد ندماً من إضاعة الفرص.. خاصة حين تجود الفرص بخيرها على من اغتنمها والذي أضاعها يرى (إضاعة الفرصة غصة) فعلاً:


    كم فرصة ذهبتْ فعادت غصة

    تشجي بطول تلهف وتردد

    ويقول الآخر:

    من عاش وهو مضياعٌ لفرصته

    قاسى الأسى وأدمى كفَّه الندم

    ٭٭٭

    إن البحث عن الفرص الجيدة، في كل مجال، وعمل، فيه لذة ونشوة وتحقيق ذات، فوق ما فيه من كسب ونجاح.. إنه خيرٌ من الراحة والكسل.. إنه هو الراحة الحقيقية.. أما الكسل فهو المقبرة.. مقبرة المواهب والأهداف والثقة بالنفس.. مقبرة السعادة أيضاً

    ٭٭٭

    وفي الكسل والتواني وإضاعة الفرص يقول الشاعر العباسي محمد بن يسير:

    كم من مُضيِّع فرصة قد أمكنت

    لغد وليس غدٌ له بمواتِ

    حتى إذا فاتت وفات طلابها

    ذهبت عليها نفسه حسرات!!

    على أن أجمل الفرص وأجمل الأمور اغتنام فرص الخير، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

    «مَنْ فُتح عليه بابٌ من الخير فلينتهزه فإنه لا يدري متى يُغلق عنه».

    ويقول الله عزَّ وجل:

    {فاستبقوا الخيرات} الآية 148 من سورة البقرة.

    والواقع أن الإنسان أمام فرصة كبرى حين وجد على هذه الحياة، وهي فرصة الخلود بجوار الله عزَّ وجل وهو عنه راض، حين يؤمن ويحسن العمل والقول ويحب الخير ويعامل الناس بالخلق الكريم {الدين المعاملة}.



    http://www.alriyadh.com/2005/06/25/article74907.html
    __________________
     
  2. العمــاري

    العمــاري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏2 أكتوبر 2004
    المشاركات:
    2,345
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    مشكور اول ما دريت انك اديب بعد

    :d
     
  3. اول

    اول عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ابريل 2004
    المشاركات:
    4,342
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية- الرياض
    :D :D :D

    مابعد شفت شي
     

    الملفات المرفقة:

    • سيكل.gif
      سيكل.gif
      حجم الملف:
      44.1 KB
      المشاهدات:
      293
  4. اول

    اول عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ابريل 2004
    المشاركات:
    4,342
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية- الرياض
  5. طويق

    طويق عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    477
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الرياض
    مبدع دائما اخوي اول

    اعجبني المثل الياباني

    ننتظر من يدعونا على حفله هادئه

    وياليت لويكون بعدها حلا

     
  6. اول

    اول عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ابريل 2004
    المشاركات:
    4,342
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية- الرياض
    شاكر مرورك الكريم ياطويق

    شكلك تشجع نادي طويق ؟؟؟؟؟؟؟
     
  7. مستثمرالى الابد

    مستثمرالى الابد عضو محترف

    التسجيل:
    ‏19 يوليو 2005
    المشاركات:
    6,370
    عدد الإعجابات:
    63
    مكان الإقامة:
    بين المطرقه والسندان / مقاطعه المنتجات الدنمركيه ا
    أول

    الله يعطيك العافيه على جهودك

    بس عند سؤال

    يأخي أبعرف من وين تجيب هالصور
     
  8. اول

    اول عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ابريل 2004
    المشاركات:
    4,342
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية- الرياض
    عندي صور

    ون كان ودك تشتري

    ترى الصورة بخمسة :rolleyes:
     
  9. مستثمرالى الابد

    مستثمرالى الابد عضو محترف

    التسجيل:
    ‏19 يوليو 2005
    المشاركات:
    6,370
    عدد الإعجابات:
    63
    مكان الإقامة:
    بين المطرقه والسندان / مقاطعه المنتجات الدنمركيه ا
    ههههههههههههه

    شكلي أبترك تجميع الاسهم وأجمع صور:p