الفهلوي والباب الشرجي!

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة Day_trading, بتاريخ ‏21 سبتمبر 2005.

  1. Day_trading

    Day_trading موقوف

    التسجيل:
    ‏28 أغسطس 2004
    المشاركات:
    1,931
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    من بين التفسيرات التي راجت حول اسباب انشاء هذا الموقع والهدف المقصود من المقالات هو انه, او انا, اداة من ادوات التنافس بين اقطاب الأسرة الحاكمة.
    وبالطبع ليس لهذا التفسير اي صلة بالواقع, ولست هنا بصدد نفيه او تفنيده وانما اردت القول بان الكل يعلم ان التنافس بين اقطاب الأسرة ,وشبابها ايضا, هو تنافس "حامي" تستعمل فيه ادوات عديدة من بينها او قل ابرزها "تجنيد" الكتاب في محاولة لتوجيه الرأي العام وتشكيل عناصر ضغط, وهذا الاسلوب,اي التجنيد, اسلوب شائع في الكويت ودول الخليج حيث يكتشف المتابع مؤسسات وصحف وافراد يتبعون هذا الشيخ او ذاك سواء من كان منهم في السلطة ومن كان خارجها. ووسط هذه الاجواء من الطبيعي جدا ان يتداول الناس في الكويت مسألة "تجيير" هذا الموقع او مقالات بعض الكتاب او بعض البيانات السياسية ضد شيخ ولحساب شيخ آخر بغض النظر عن الحقيقة التي قد تتفق مع ما يعتقده الناس او تختلف.

    ان المرحلة الحالية والقادمة على المدى القصير جدا ربما تشهد مسارات جديدة في التنافس داخل الأسرة الحاكمة بين الشباب, ذلك ان الشيوخ الكبار وبحكم خبرتهم لديهم القدرة على التحكم في حدود الخلاف والتنافس بينهم, لكن بعض شباب الأسرة يرتكبون, وهم في خضم التنافس والحرص على تحقيق المكاسب, "حماقات" خطيرة لا تهدد مستقبلهم السياسي فحسب بل تمس استقرار الأسرة الحاكمة ككل.

    ان بعض الشباب يدرك انه اما ان يحصل على فرصة تعزيز المواقع الآن والا فلن يحصل عليها ابدا. وهذا هو وضع اعضاء في فرقة "الفهلوة والتكتكة" الذين يدركون ان الامور داخل الأسرة الحاكمة ربما تسير في اتجاه معاكس لمصالحهم وطموحهم, لذلك فقد بدأوا العمل في تخريب اتجاهات الاتفاق بين الاقطاب باعتبار ان تلك الاتجاهات ربما يترتب عليها خروج "الفهلوي من الباب الشرجي"!!

    ان فرقة الفهلوة والتكتكة لديها العديد من الاوراق التي يمكن ان تستخدمها بعد خلطها لاسيما في التخريب السياسي, واعضاء الفرقة اصحاب نظرة قاصرة ومحدودة جدا لا تتعدى اطار المنفعة الشخصية. وكل ما اريد تنبيه الناس اليه هو عدم اخذ ما يستجد من امور في المرحلة القادمة بحسب ظاهرها فقط, وما عليكم سوى البحث عن المتضرر من وصول اقطاب الأسرة الى اتفاق يعيد العمل بمعادلة التوازن بين الفروع... فهذه المعادلة سوف تعزز مواقع بعض الشباب على حساب اعضاء فرقة الفهلوة والتكتكة!!

    واذا كان العمل السياسي بشكل عام يسمح باستخدام ماهو متاح من ادوات لتحقيق المصلحة السياسية, فان مسألة الخلافة والتوازن بين الفروع, وهي تتجه "انشالله" نحو الحسم بعقلانية الكبار, ليست "منطقة لعب" للصغار ولا يجوز العبث فيها, فآثار مثل هذا اللعب تنصرف ليس على طرف معين بقدر ما تنسحب على الأسرة الحاكمة والكويت بشكل عام. لذلك فإنني ادعو الشيخ صباح واناشده ان يضع حدا لعمليات التخريب السياسي التي تتم حاليا والتي اتوقع ان تتصاعد في الايام القادمة, ولابد من ردع "فرقة الفهلوة والتكتكة" الذين يسعون حاليا لتوسيع الخلاف بين اركان الأسرة وهم يستخدمون سلاح الفتنة الذي طالما استخدموه مما قد يؤدي الى تحول الخلاف الى صراع حاد.

    ان القدرة على خلط الاوراق لدى فرقة الفهلوة والتكتكة عالية جدا وهم يراهنون على "غفلة" الكبار او حسن نيتهم, لكن كما ان لديهم القدرة على الخلط فالناس لديها القدرة على فرز الاوراق المخلوطة. وكنت اتمنى لو خاطب الشيخ سعود الناصر في تصريحه المنشور في القبس يوم الاثنين "عيال عمه"... فهو يعرف قوانين اللعبة التي يديرونها...لكن خلها على الله!! ولو كانت امور الأسرة " تتعدل" بالتصريحات "جان تعدلت من زمان".

    ان اوضاع الأسرة الحاكمة الحالية وعدم القدرة على "ضبط العيال" هو اخطر ما يمكن ان يهدد استقرار الاوضاع.

    هل وصلت الرسالة؟ اتمنى ذلك, وعلى العموم سوف ننتظر ونرى.



    20/9/2005
    المصدر