@ يوم بورصوي طويل(( لم يشهد )) رفع الفائدة على الدينار @

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة المستشـــــــار, بتاريخ ‏22 سبتمبر 2005.

  1. المستشـــــــار

    المستشـــــــار عضو جديد

    التسجيل:
    ‏15 مارس 2004
    المشاركات:
    236
    عدد الإعجابات:
    0


    كتب المحرر الاقتصادي: يبدو ان بنك الكويت المركزي قد حسم خياراته بعدم مجاراة نظيره الاميركي في رفع الفائدة، إذ ان يوم أمس انتهى من دون ان يعلن عن رفع سعر الخصم على الدينار ليبقى فارق الفائدة بين العملتين 1,75 نقطة لمصلحة الدينار (5,5 على الدينار الى 3,75 على الدولار).


    وأدى الترقب الذي ساد سوق الكويت للاوراق المالية لمعرفة توجهات «المركزي» في شأن الفائدة الى اعطاء فرصة للقيام بعمليات جني أرباح وتبديل مراكز، فيما كان الجميع يترقب تطورات الفائدة.


    وعلى رغم ان السوق كان مستعدا من الناحية النفسية للتعامل مع قرار الفائدة، إلا ان هناك من استغل هذا الموقف للقيام بعمليات ضغط وتجميع، فيما كانت هناك قوة شرائية ملحوظة على مجموعة كبيرة من الاسهم وخصوصا «الصناعات الوطنية» التي تألق سهمها بشكل ملحوظ أمس غير عابئ بنزول السوق بمقدار تعدى الـ 80 نقطة.


    ورأى مراقبون ان عدم رفع الفائدة على الدينار، في حال حدوثه، يبدو منطقيا خصوصا ان الفارق بين العملتين المربوطتين بعضهما ببعض يعتبر كبيرا في حين ان الفائدة على باقي العملات الخليجية مقاربة بشكل كبير للفائدة على الدولار.


    وبعد ان تراجع المؤشر السعري بمقدار تعدى الـ 80 نقطة أدت عمليات الشراء الى تقليص الخسائر ليغلق المؤشر على تراجع مقداره 51,2 نقطة، لكنه حافظ على مستوياته فوق العشرة آلاف و200 نقطة.


    وظلت مستويات القيمة عند مستويات مرتفعة في ختام أسبوع قياسي من الصعود في جميع المؤشرات، إذ بلغت كمية الاسهم المتداولة أمس 299,145,000 سهم موزعة على 10,232 صفقة بقيمة 148,962,915 دينارا، وانخفضت القيمة السوقية لأسهم الشرات المدرجة 36,075,944,900 دينار، فيما بلغ عدد الشركات التي ارتفعت اسهمها 28 شركة مقابل تراجع 68 وثبات البقية.


    وتراجع المؤشر الوزني بمقدار 3,14 نقطة ليغلق على 512,47 نقطة، فيما تراجع المؤشر السعري بمقدار 51,2 نقطة ليغلق على 10,204,7 نقاط.
    ويتوقع مراقبون ان تكون تتصاعد وتيرة التداولات في الاسبوع المقبل، خصوصا مع اقتراب موسم اعلانات أرباح الربع الثالث، مع اتضاح صورة موضوع الفائدة على الدينار، بالاضافة الى السيولة الخارجية التي تتدفق على السوق للافادة من رخص الاسعار في سوق الكويت مقارنة بباقي أسواق المنطقة.