هل يكون التنين الصيني على بعد خطوات من ابتلاع الاقتصاد الأمريكي؟ بقلم أحمد فروغي

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة salem, بتاريخ ‏9 أكتوبر 2005.

  1. salem

    salem عضو نشط

    التسجيل:
    ‏14 ابريل 2002
    المشاركات:
    198
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الامارات
    النمو السريع للاقتصاد الصيني و الذي يرجع بالأساس إلى الأيدي العاملة الرخيصة و الصناعة بكميات كبيرة و أسعار رخيصة، جعل الخوف يسري في الأوساط الاقتصادية الأمريكية.

    وفي صحيفة ( China Daily) كتب مقال عن النمو الاقتصادي الصيني السريع وكيف جعل من الصين لاعب أساسي في الاقتصاد العالمي، و بعث التردد في الأوساط الأمريكية للاستمرار على نهج التجارة الحرة.

    واستفادة الولايات المتحدة خلال الستين عاما الماضية من ما يعرف بالاقتصاد العالمي الحر في توسيع اقتصادها داخليا و خارجيا. حيث نمت التجارة في الأربعين عاما الماضية لثلاث أضعاف ما كانت عليه نسبة للاقتصاد الأمريكي ككل. حيث تم بذل الكثير من الجهود لتوسيع قوانين التجارة الحرة من الكونغرس إلى أوروبا و بعدها إلى جميع دول العالم و لا زالت الجهود مستمرة.

    و تبين السياسات الأمريكية أن الاقتصاد الحر كان مفيدا بالنسبة لجميع الدول التي تم تطبيقها عليها، أما بالنسبة للصين فقد أدى ذلك إلى إيجاد الرعب في باقي الاقتصاديات العالمية. و الخوف كل الخوف أن الاقتصاديات الناشئة بقيادة الصين والهند قد تغرق الأسواق العالمية بمنتجاتها ذات الأسعار الرخيصة. و يجب الإشارة هنا أن الصين قد أصبحت فعلا أكبر مصدر للقطع الالكترونية عالميا.

    و الخوف الأكبر أن تستطيع الصين في فترة قصيرة من الامساك بالتكنولوجيا اللازمة لتقود بعد ذلك الاقتصاد العالمي، خصوصا أن الدول الصغيرة لها شكاوى كثيرة على الولايات المتحدة اقتصاديا. فهل تحتل الصين كرسي أمريكا في الاقتصاد العالمي؟

    يبلغ عدد سكان الصين في حدود 1.3 مليار نسمه ، و تشكل قوة العمل 700مليون نسمه. أما الولايات المتحدة تبلغ قوة العمل فيها بحدود 147 مليون نسمه، و لكن هذا الرقم الأمريكي الصغير يصبح أكثر قوة بسبب تأثير الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة في التصنيع.

    و قد بدأت الصين عام 1978 بانتهاج منهج اقتصاد السوق كمحرك رئيسي لاقتصادها، ومنذ ذلك الوقت و الاقتصاد ينمو بمعدل 9.4% سنويا. حيث صعد الناتج المحلي من 147 مليار دولار عام 1978 إلى 1.6 تريليون دولار العام الماضي في حين أن الناتج المحلي الأمريكي يبلغ 11.75 تريليون دولار سنويا. علامة أخرى على النمو السريع في الصين هو بناء احدث قطارات الأنفاق (المترو) في 84 مدينة صينية.

    يعتقد السيد شارلين باشفسكي المندوب التجاري الأمريكي في منظمة التجارة العالمية من 1996 – 2000، أن الصين عن طريق اكتساب التكنولوجيا المتطورة من الدول المتقدمة بالإضافة إلى تطويرها لهذه التكنولوجيا، سوف تترك تأثيرا عميقا على الاقتصاد العالمي بحيث أن هذا التأثير لن يكون له أي سابقة تاريخية من حيث سرعته و وسعته على التجارة و الاستثمار في العالم أجمع.

    في حين يعتقد الخبير الاقتصادي تيد فيشرمان في كتابه (الاتحاد الصيني) أن الصين سوف تتغلب على الولايات المتحدة في فترة قصيرة في جانبين مهمين. الأول يختص بالصناعة بتكاليف رخيصة، و الثاني الصناعة بتكنولوجيا متطورة تضاهي الصناعات الغربية.
    بل سامويلسون الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد و أحد المدافعين الشرسين عن التجارة الحرة يقول: أن الاقتصاد الصيني السريع النمو أخذ يطرح علامة استفهام كبرى في أمريكا عن كون الاقتصاد الحر لعبة أمريكية رابحة أم خاسرة. و هل تكون هزيمة أمريكا اقتصاديا عن طريق سلاح كان من اختراعها و هو الاقتصاد العالمي الحر ؟؟؟

    في العام الماضي كان العجز التجاري الأمريكي مع الصين يبلغ 162 مليار دولار. و أصبحت الصين أكبر مصدر عالمي للسلع الالكترونية و تكنولوجيا الاتصالات. حيث كان مدخولها من هذه السلع عام 2003 بحدود 142 مليار دولار و هذا الرغم غير قابل للمقارنة بمبلغ 39 دولار مبيعات صينية من نفس السلع عام 99.

    في المقابل كانت الولايات المتحدة في هذه المدة تقترض من الصين لتقوية ميزانيتها الوطنية، حيث كانت الصين قد وفرت 230 مليار دولار لأمريكا في شهر أبريل كقروض للمساعدة في العجز المالي الأمريكي. و في خطوة أخيرة اقترح 67 سيناتورا في خطوة لتخفيض العجز التجاري الأمريكي مع الصين ، أن يتم رفع الضرائب على الواردات الصينية كلها لتبلغ 97.5%. و هذه الحيل الأمريكية ليست فقط ضد قانون التجارة العالمي و لكن أيضا ضد سياسة بوش في فتح الاقتصاد العالمي و تحريره.

    فهل يا ترى تكون الهزيمة الأمركية بسلاح من صنع أمريكي؟ أم أن الأيام سوف تثبت غير ذلك. الانتظار هو أفضل خيار لمعرفة النهاية.
     
  2. اول

    اول عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ابريل 2004
    المشاركات:
    4,342
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية- الرياض
    فعلا مقال مثير

    واذكر ان احد المسئولين الصنيين

    طلب بطريقة طريفة او يمكن ان نسميها استخفاف بضعف العالم امامهم

    طلب من جميع دول العالم الوقوف عن الانتاج والتصنيع والزراعة

    لا ن الصين سوف تلبي لهم جميع مايحتاجونه !!!!!!!!!!!!1
     
  3. the unknown

    the unknown عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 سبتمبر 2004
    المشاركات:
    1,693
    عدد الإعجابات:
    0
    نتمنى ممن لديه علم ... أن يفيدنا هل يمكننا تداول الأسهم الصينية في سوقهم مثلاً ...

    إن لم يمكن .... هل يمكننا فعل ذلك في سوق هونغ كونغ ؟

    إن لم يمكن ذلك ... ودنا إذا كان أحد مهتم بالأسهم الصينية في الأسواق الأمريكية يتحفنا بخبرته فيها وتداولها ورموز الأسهم ...

    إن لم يرد علي أحد ...

    قد

    أتهور وأبحث بنفسي ... على الأقل في الأخيرة !!

    تحياتي