"ويل مارت" تقود الأسهم الممتازة للارتفاع

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة فيومي, بتاريخ ‏11 يونيو 2002.

  1. فيومي

    فيومي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏28 سبتمبر 2001
    المشاركات:
    140
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعوديه
    "ويل مارت" تقود الأسهم الممتازة للارتفاع

    جدة: خالد أبو عزة
    انتعشت أسعار الأسهم داخل البورصات الأمريكية خلال تداولات أمس نتيجة لخلو البورصات من المؤثرات السلبية بالإضافة لإعلان شركة ويل مارت عن ارتفاع مبيعات الشركة فوق مستوى التوقعات وقد أظهرت البورصات تفاعلا غريباً بتجاهل إلقاء القبض على أحد أعضاء القاعدة داخل الولايات المتحدة يستعد لتخطيط هجوم ويتضح أن تجاهل البورصات للنبأ كان نتيجة للتراجع المستمر للبورصات خلال الفترة المنصرمة الذي أدى لظهور عمليات شراء تحاول أن تقتنص الأسهم بالأسعار الحالية نتيجة للتراجع الكبير في الفترة الماضية ومع ذلك يظل ارتفاع المؤشرات باستثناء مؤشر ناسداك محدودا فقد ارتفعت معظم الأسهم بنسب ضئيلة للحذر الشديد من قبل المستثمرين وتميزت الأسهم الممتازة بالارتفاع في الوقت الذي استمر خوف المستثمرين من أسهم قطاع التقنية واضحا على أداء مؤشر ناسداك وبذلك تقفل المؤشرات على تضارب.
    وفي مجال الحركة الفنية لمؤشرات البورصات تمكنت الحركة الفنية على المدى القصير من الاستفادة من تماسك البورصات خلال تداولات يوم الجمعة الماضي بالإضافة لخلو البورصات من إعلانات الشركة المحذرة لتتحول بذلك مؤشرات الحركة الفنية على المدى القصير من التراجع للارتفاع على الرغم من عدم استجابة مؤشر ناسداك لهذا التحول في الوقت الحالي فيما تزال مؤشرات الحركة الفنية على المدى الطويل تقبع في قاع مستويات الحركة الفنية ويغلب على أداء مؤشرات الحركة الفنية على المدى الطويل الاتجاه التدريجي للتحول من التراجع للارتفاع ولكن تظل الكلمة الأولى لكل من إعلانات الشركة والبيانات الاقتصادية.
    أما على صعيد البيانات الاقتصادية فقد خلت البورصات من البيانات الاقتصادية المهمة وقد تفرد مؤشر منطقة كنسيس الإنتاج الصناعي ليرتفع المؤشر لمستوى 19خلال شهر مايو من مستوى 18 خلال شهر أبريل ومع ذلك فلم يكن هنالك تأثير يذكر للمؤشر على أداء البورصات.
    أما على صعيد إعلانات الشركات وتأثيرها على أداء البورصات فقد تمكن سهم شركة ويل مارت من الارتفاع ودفع معظم أسهم شركات قطاع مبيعات التجزئة للارتفاع نتيجة لإعلان الشركة عن ارتفاع مبيعات الشركة خلال شهر يونيو لأعلى مستويات توقعات الشركة التي لم يمض على إعلانها اكثر من أسبوع لتدل على استمرار تماسك أداء المستهلكين ويأتي ارتفاع اسهم قطاع تجارة التجزئة ومعظم اسهم قطاعات ما يعرف بالدفاع فيما تستمر اسهم قطاع التقنية في التراجع وفي مقدمتها اسهم شركات الاتصالات والرقائق لتستمر في التأثير على أداء مؤشر ناسداك وقد تضاربت اتجاهات تقارير بعض الشركات الاستثمارية بعد أن رفع محلل بنك أوف أمريكا مستوى نسبة الأسهم داخل محفظة البنك التقريبية فيما خفض محلل شركة سلمون سميت من مستوى توقعات أعلى مستويات مؤشرات البورصات للعام الحالي وذلك في الوقت الذي أظهرت فيه المحللة المشهورة لشركة جولدمان ساش عن مدى تفاؤل المحللة وتقريريها بتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 20% من المستوى الفعلي للمؤشر في الوقت الحالي.
    وفي نطاق أداء مؤشرات البورصات فقد تضاربت المؤشرات عند الإغلاق ليقفل مؤشر داوجونز مرتفعا 9645.40 نقطة بنسبة 0.6% وكذلك ليقفل مؤشر ستاندرد آند بورز 1030.74 نقطة بنسبة 0.3% فيما تراجع مؤشر ناسداك 1530.69 نقطة بنسبة 0.3% فيما سجلت نسبة التداول معدلا منخفضا جديدا.