حـــان وقــــت الحــــــــــذر ..........

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة falah, بتاريخ ‏3 نوفمبر 2005.

  1. falah

    falah عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 أغسطس 2005
    المشاركات:
    199
    عدد الإعجابات:
    0
    تقريرها الشهري يتوقع انتهاء موجة رواج الأسهم الرخيصة

    الاستثمارات الوطنية: ارتفاعات البورصة في أكتوبر طالت مجاميع أسهم جديدة لم تنشط في أغسطس وسبتمبر

    اوضح التقرير الشهري لشركة الاستثمارات الوطنية ان القيمة الرأسمالية للشركات المدرجة بالسوق في نهاية شهر اكتوبر بلغت 37.405.2 مليون دينار بارتفاع قدره 2.808.5 مليون دينار وما نسبته 8.1% مقارنة مع نهاية شهر سبتمبر والبالغة 34.596.6 مليون دينار وارتفاع قدره 15.796.8 مليون دينار وما نسبته 73.1% عن نهاية .2004
    واضاف التقرير ان سوق الكويت للاوراق المالية انهى تدوالات الشهر بتناقض في المؤشرات العامة حيث ارتفعت المؤشرات (NIC- الوزني- السعري) بنسب 6.5% و12.1% و8.3% على التوالي في حين انخفضت المتغيرات العامة (عدد الصفقات- الكمية- القيمة) بنسبة 19.5%- 10%- 11.3% على التوالي وعزا الانخفاض في القيمة المتداولة الى اسباب فنية بعيدة كل البعد عن اي اثر سلبي حيث تداولات رمضان التي نقصت فيها ساعات التداول بنسبة 33% من ثلاث ساعات في السابق الى ساعتين فقط خلال شهر رمضان.
    وتميزت تداولات هذا الشهر بالزخم على مستوى المؤشرات العامة حيث ارتفع المؤشر السعري بنسبة فاقت 12% والوزني بنسبة تجاوزت 8% وهو مؤشر مهم جدا اذا ما تم الاخذ بعين الاعتبار ان هذه الفترة من كل عام (شهر رمضان) تشهد عادة هدوءا نسبيا ولكن تزامن هذه الفترة مع اعلانات ارباح الشركات القياسية كان له الاثر الكبير في تغيير مجريات التداول كليا ولصالح المؤشرات والمتغيرات العامة ايجابيا.
    وقام بنك الكويت المركزي في اول ايام الاسبوع من الشهر عن خطوة متوقعة بان رفع سعر الخصم بمقدار .25 نقطة ليصبح 5.75% بعد ان ذكرنا مرارا عن ان السوق قادر على ان يستوعب الزيادة في سعر الخصم وذلك لان متوسط العائد الجاري للسوق لا يقل عن عائد الودائع السائد في البنوك والذي لا يتعدى الـ 4% على افضل الاحوال حيث لم يتأثر السوق بهذا الرفع بل ازدادت وتيرة التداول على جميع المستويات مع تصحيح نسبية ومحدودة جاءت نتيجة طبيعية لعمليات جني الارباح وبعض المؤشرات السياسية على الساحة المحلية ولكن هذا الزخم وهذه الحركة الكبيرة التي جاءت كنتيجة طبيعية للنمو الكبير في ارباح الشركات المدرجة المعلنة والتي ارتفهعت بنسبة تفوق عن 80% لنفس الفترة من العام الماضي كما بدا التفاؤل واضحا بارباح الشركات التي لم تعلن المرتقبة للربع الثالث والربع الرابع في نهاية السنة والتي من المفترض ان تنعكس على شكل عوائد جارية تتناسب مع النمو في الارباح التي لن تستطيع تحمل اعبائها غير الشركات ذات الارباح التشغيلية المحققة والتي تتميز بوجود سيولة عالية لديها كل ما سبق ساعد ولاول مرة يصل السوق الى الحاجز النفسي ويكسر مستوى الـ 11.000 نقطة مضافا اليه 470 نقطة كحاصل ونتيجة للتداولات حتمية لتداولات مميزة على كافة الاصعدة.
    ولاحظ التقرير ان الارتفاعات في شهر اكتوبر قد طالت مجاميع اسهم جديدة لم تنشط خلال فترة الشهرين السابقين بالاضافة الى الاسهم التي اعلنت عن ارباح قياسية واشار التقرير الى عزوف عن تداول بعض اسهم الشركات ذات الاداء التشغيلي الممتاز والتي تكون اسعارها مرتفعة ويعتقد ان موجة الرواج على الاسهم الرخيصة والتي لا تعتمد في ايرادتها وارباحها على النشاط التشغيلي الاساسي قد قاربت على النهاية وان السوق قادر على غربلة هذه الاسهم خاصة وان الفترة التي مضت بجميع عواملها جاءت مبشرة وايجابية الا ان الافراط منها قد يضلل بعض المتداولين والمستثمرين الذين قد يبالغون بتفاؤلهم نحو ان جميع الاسهم سوف تتجه صعودا دون اليقين بانه في نهاية الامر لن يصح غير الصحيح، ودعا التقرير الى قراءة البيانات المالية للشركة بصورة دقيقة لبيان كمية الارباح غير المحققة لكثير من الشركات والذي لا يعكس بطبيعة الحال اداء تشغيلي وبالتالي فهو غير متكرر ومن غير المنطقي مع هذا الاسهم بان تعطي متوسطاً للمؤشرات المالية يتعادل مع مؤشرات السوق المالية العادلة.
    واقفل المـؤشر السعري للسوق عند مستوى 11.470.6 نقطة بارتفاع قدره 1.237.3 نقطة وما نسبته 12.1% مقارنة باقفال سبتمبر 2005 والبالغ 10.233.3 نقطة وارتفاع قدره 5.061.1 نقطة وما نسبته 79.0% عن نهاية عام .2004
    اما المؤشر الوزني للسوق فقد اقفل عند مستوى 554.50 نقطة بارتفاع قدره 42.39 نقطة وبنسبة 8.3% مقارنة باقفال سبتمبر 2005 والبالغ 512.11 نقطة وارتفاع قدره 218.6 نقطة وما نسبته 65.1% عن نهاية عام .2004

    التداول والاسعار

    وانخفض المعدل اليومي لكمية الاسهم المتداولة وعدد الصفقات وقيمتها بنسبة 19.5% و 10.0% و 11.3% على التوالي علما بان عدد ايام التداول كانت 23 يوما، ومن اصل الـ 151 شركة مدرجة بالسوق تم تداول اسهم 145 شركة ارتفعت اسعار اسهم 105 شركات بنسبة 72.4% من اجمالي اسهم الشركات المتداولة بالسوق، فيما انخفضت اسعار اسهم 35 شركة بنسبة 24.2% من اجمالي اسهم الشركات المتداولة بالسوق واستقرت اسعار اسهم 5 شركات ولم يتم التعامل على اسهم 6 شركات.

    القطاعات الأكثر نشاطا

    واستمر قطاع الشركات الاستثمارية بالمرتبة الاولى للتداول من حيث قيمة الاسهم المتداولة بتداول 2.621.4 مليون سهم بنسبة 45.9% موزعة على 87.036 صفقة بنسبة 41.2% بلغت قيمتها 1.326.5 دينار بنسبة 43.7% من اجمالي قيمة الاسهم المتداولة بالسوق.
    كما استمر قطاع شركات العقار بالمرتبة الثانية من حيث قيمة الاسهم المتداولة بتداول 1.585.1 مليون سهم بنسبة 27.8% موزعة على 54.810 صفقة بنسبة 26.0% بلغت قيمتها 642.0 مليون دينار بنسبة 21.2% من اجمالي قيمة الاسهم المتدالة بالسوق.
    واستمر قطاع شركات الخدمات بالمرتبة الثالثة للتداول من حيث قيمة الاسهم المتداولة بتداول 564.4 مليون سهم بنسبة 9.9% موزعة على 30.394 صفقة بنسبة 14.4% بلغت قيمتها 382.2 مليون دينار بنسبة 12.6% من اجمالي قيمة الاسهم المتداولة بالسوق.

    الشركات الأكثر نشاطاً

    تقدمت الشركة الاهلية للاستثمار الى المرتبة الاولى للتداول من حيث قيمة الاسهم المتداولة بتداول 303.7 مليون سهم موزعة على 8.505 صفقة بلغت قيمتها 146.6 مليون دينار.
    كما تقدمت شركة مجموعة الصناعات الوطنية الى المرتبة الثانية للتداول من حيث قيمة الاسهم المتداولة بتداول 105.1 مليون سهم موزعة على 5.109 صفقة بلغت قيمتها 133.6 مليون دينار.
    وتقدمت شركة المجموعة الدولية للاستثمار الى المرتبة الثالثة للتداول من حيث قيمة الاسهم المتداولة بتداول 154.9 مليون سهم موزعة على 7.800 صفقة بلغت قيمتها 122.3 مليون دينار.



    لذلك ادعوا اخواني للحذر والبعد عن الشركات ذات الارباح الغير محققة والانتباه لمعيار p/e متنمنيا لكم كل خير ​