الفيروس الأشد فتكا وقاتل 60 آسيويا.. في الكويت

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة InUrEyEs, بتاريخ ‏12 نوفمبر 2005.

  1. InUrEyEs

    InUrEyEs عضو نشط

    التسجيل:
    ‏12 يناير 2005
    المشاركات:
    1,101
    عدد الإعجابات:
    2
    د. محمد المهنا أكد أن أحد الطائرين المصابين وهو الفلامنغو يحمل فيروس (H5N1) والآخر صقر.. شرار: طلبت تقريراً مدعماً برأي معهد الأبحاث والصحة
    الفيروس الأشد فتكا وقاتل 60 آسيويا.. في الكويت

    كتب طه أمين ومحمد الخالدي وعبدالله الهاجري وحامد السيد ونورا جنات، الوكالات:

    قال نائب المدير العام لهيئة الزراعة محمد المهنا إن أحد الطيرين اللذين عثر عليهما في الكويت مصابان بأنفلونزا الطيور كان يحمل الفيروس اتش ..5 ان 1 (HSN1) وهو من الصنف شديد العدوى من سلالة إتش ..5 إن 1 التي قتلت أكثر من 60 شخصا في آسيا.
    وأضاف «هو الطائر الذي وجد في الشاليه على شاطئ البحر وهو طائر مائي اسمه فلامينغو (نحام)».
    وأضاف أن الطائر الثاني «وجد في المطار ويحتوي على الفيروس اتس «ش 5 ان2 وهو صقر قادم من دولة أجنبية. وقد أعدم».
    وأكد أنه تم تشكيل 20 فريق عمل ليجوبوا الكويت بحثا عن حالات أخرى محتملة.
    وقال محمد المهنا إن سلالة إتش ..5 إن 1 وهي من الصنف شديد العدوى.
    ويوجد صنفان من سلالة (إتش ..5 إن 1) الثاني منها هو صنف أقل عدوى يعرف باسم اتش ..5 ان 1 الأقل عدوى.
    وفي خطوة وقائية سريعة تحسبا لانتشار مرض انفلونزا الطيور وقعت وزارة الصحة عقدا لشراء 10 ملايين جرعة من عقار علاج المرض تحت مسمى تجاري «فلاي فلو» الذي يتطابق طبيا مع عقار«التامفلو».
    وقال وكيل وزارة الصحة بالوكالة د. عيسى الخليفة في تصريح لـ «الوطن» إن الدفعة الأولى من العقار البالغ مليون جرعة ستصل خلال أيام فيما ستصل الدفعات اللاحقة تباعا بمعدل مليون جرعة شهريا معتبرا أن تقدير تلك الكمية يفوق بكثير التقديرات التي وضعتها منظمة الصحة العالمية.
    وطمأن د. الخليفة المواطنين والمقيمين إلى أنه لم يتم اكتشاف سلالات خطرة للفيروس داخل البلاد حتى الآن مشيرا إلى أن وجود حالتين من الطيور المهاجرة لا يمكن التعامل معهما على أنه وباء وأن المعطيات الحالية لا تدعو للهلع والخوف.
    ولاحتواء الخطر طالب عدد من أطباء وزارة الصحة بوضع خطة واقعية للتعامل مع السيناريو الأسوأ نحو إصابة مليون شخص في حال انتشار المرض. وقالوا إن الخطة الموضوعة كونها تفتقد جوهر التعامل مع المشكلة، مشيرين إلى أن أغلب الأطباء لا يعرفون سبل التعامل مع المرض وفق نظام علاجي موحد معتمد من وزارة الصحة.
    وأكدوا أن ما يقال عن إحالة عينات لمختبرات الصحة المركزية ليس صحيحا نتيجة لغياب الكواشف.
    من جانبه أكد وزير العدل ووزير الدولة لشؤون البلدية أحمد باقر أن البلدية ملتزمة بقرار وزارة التجارة بشأن منع تداول بعض أنواع لحوم الطيور المجمدة والتي قد تكون معرضة لمرض انفلونزا الطيور.
    وأضاف باقر لـ «الوطن» أن إدارة الاغذية المستوردة ببلدية الكويت تتابع عبر ادارات الاغذية في جميع محافظات الكويت مدى التزام الجميع بتطبيق القرار على المطاعم ومحلات الاغذية.
    ولمزيد من الاجراءات الاحترازية اكد رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية محمد عامر المطيري ان عينات الطيور المجمدة التي سحبت من الجمعيات التعاونية امس الاول ستخضع للفحص والتحليل في مختبرات وزارة الصحة اليوم السبت للتأكد من خلوها من مرض انفلونزا الطيور، وقال ان عمليات سحب الطيور المجمدة ستستمر على فترات متقاربة للتأكد من سلامتها.
    وعلى ذات الصعيد سيعقد عدد من الشركات الكويتية العاملة في قطاع تربية وانتاج الدواجن اجتماعا اليوم السبت لاصدار بيان مشترك يوضحون فيه طبيعة الاجرادات التي اتخذت من قبلهم لوقاية مزارعهم من خطر انفلونزا الطيور، ويؤكدون سلامة الانتاج المحلي من الدواجن والطيور والبيض.
    من جهة اخرى اعلن رئيس لجنة شؤون البيئة النائب علي الدقباسي عن اجتماع خلال الايام المقبلة لمناقشة مرض انفلونزا الطيور داعياً لأخذ كافة الاحتياطيات الممكنة لمنع تسلل الفيروس الى البالد، بعد ان تحولت القضية الى هاجس شعبي مقلق للمواطن.
    أما من ناحية الحيوانات فقد اوقفت حديقة الحيوانات في البلاد اي اصدارات او تبادل خارجي، وعمدت الى تحصين جميع الطيور والحيوانات بالكامل، اضافة لقيامها باجراءات احترازية ضد انفلونزا الطيور بوضع وسادة اسفنجية معقمة على مداخل الحديقة لتطهير احذية زائريها.