موجة شراء وانخفاض أسعار النفط يصعدان بالأسهم الأمريكية

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة عائض بن فيصل ال رشيد, بتاريخ ‏15 نوفمبر 2005.

  1. عائض بن فيصل ال رشيد

    عائض بن فيصل ال رشيد عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ديسمبر 2003
    المشاركات:
    6,715
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الـريـاض
    مشهور الحارثي - الاقتصادية

    استمر صعود سوق الأسهم الأمريكية للأسبوع الرابع على التوالي، ويقف وراء هذا الصعود الإقبال المُتزايد على الشراء من قبل المُستثمرين اعتقاداً منهم أن أسعار الأسهم مازالت منخفضة بعد هبوطها في بدايات تشرين الأول (أكتوبر) وحتى 13 منه، بدأ بعدها ارتفاع الأسواق ليُحقق مؤشر ناسداك منذ ذلك الانخفاض مكاسب قدرها 8.1 في المائة، ومؤشر S&P 500 ارتفع بنسبة قدرها 4.9 يليهما مؤشر داو جونز الذي تقدم بمقدار 4.6 في المائة.

    إن انخفاض أسعار النفط ووصولها إلى سعر 57.53 دولار للبرميل بعد أن كان 60.58 دولار سهل من صعود السوق وارتفاعها في الفترة الأخيرة، كما ساهم أيضاً اعتقاد عدد كبير من المُستثمرين بأن أسعار النفط ستبقى عند هذه المُستويات في الفترة المقبلة، كما يعتقد البعض أن أسواق الأسهم الأمريكية ترتفع دائماً مع بداية الربع الرابع من كل عام.

    يمكن القول إنه بنهاية الأسبوع الماضي يكون موسم إعلان أرباح الشركات للربع الثالث قد انتهى، ولكن يبدو أن أهم الشركات التي أعلنت في الأسبوع الماضي كانت نتائجها مُخيبة لآمال المُستثمرين، فأعلنت شركة سيسكو Cisco Systems يوم الأربعاء عن تحقيق أرباح مُطابقة للتوقعات بسنت واحد ولكن توقعاتها المُستقبلية كان فيها علامات التخوف من ألا تحقق عوائد بالحجم الذي يتوقعه المُحللون، ثم جاءت بعدها شركة Dell Inc التي أعلنت نتائجها يوم الخميس وكانت نتائجها بمثل ما كانت التوقعات ولكنها أفصحت عن أن توقعاتها بانخفاض عوائدها للربع الرابع وبشكل مختلف يقل عن توقعات المُحللين. الأسواق لم تلتفت كثيراً لهذه الإعلانات، ذلك أن موجة وحمى الشراء تغلبت على تأثير هذه الإعلانات، ويدور في خلدّ بعض المُستثمرين أن الانخفاض الذي حصل منذ بداية تشرين الأول (أكتوبر) كان كافياً، كما أن بعض البيانات الاقتصادية التي صدرت لم تؤثر ولم تُغير مجرى واتجاه السوق.


    الأسبوع الحالي

    كما جرت العادة سننتظر هذا الأسبوع بيانا اقتصاديا يُبين مؤشر أسعار المُنتجين PPI ومؤشر أسعار المُستهلكين CPI اللذين بناءً عليهما يتحدد وضع التضخم وحجمه، والأهم في هذين المؤشرين هو النسخة الجوهرية أقصد مؤشر أسعار المُنتجين الجوهري Core PPI والذي يخلو من النفط والأطعمة، يليه مؤشر أسعار المُستهلكين الجوهري Core CPI، لأنه بصدور النسخة الجوهرية منخفضة سيُبقي المُستثمرون مخاوفهم من التضخم تحت السيطرة.

    توقعات الاقتصاديين تتحدث عن احتمال ارتفاع في مؤشر أسعار المُنتجين مؤشر PPI بمقدار 0.1 في المائة بينما المؤشر الجوهري منه Core PPI سيرتفع بمقدار 0.2 في المائة وكلاهما أقل من الزيادة التي كانت في أيلول (سبتمبر)، أما مؤشر أسعار المُستهلكين CPI لشهر تشرين الأول (أكتوبر) والذي سيصدر يوم الأربعاء يُتوقع أن يرتفع بمقدار 0.1 في المائة بينما المؤشر الجوهري منه Core CPI يُتوقع أن يرتفع بمقدار 0.2 في المائة وهو ضعف الارتفاع السابق في أيلول (سبتمبر)، الذي كان 0.1 في المائة.

    هناك مجموعة أخرى من البيانات الاقتصادية المهمة مثل: أسعار المنازل الجديدة، مبيعات التجزئة، والإنتاج الصناعي وغيرها من البيانات الاقتصادية التي تجد مُلخصاً لها في الجدول المرفق، من أهم التقارير ما يتعلق بمبيعات التجزئة التي ستوضح بجلاء حجم استهلاك المُستهلكين. وحتى يتضح لنا مدى تأثر المُستهلك بالأزمات السابقة من أعاصير وارتفاع لأسعار النفط، أما إعلانات الشركات فتكاد تكون معدومة ولكن لا تخلو من شركات مهمة مثل: شركة وول مارت Wall-Mart التي أعلنت نتائجها بالأمس الإثنين.

    يتوقع الاقتصاديون أن تنخفض مبيعات التجزئة لشهر تشرين الأول (أكتوبر) بمقدار 0.6 في المائة وهنا أبين أن اهتمام المحللين بهذه الأرقام الاقتصادية وبمؤشر أسعار المُنتجين والمُستهلكين ليس بسبب أنها تقيس التضخم فقط ولكن أيضاً لأنها ستكشف حجم إقبال المُستهلكين على الشراء في عيد الكريسماس الذي يُعول عليه كثير من المراكز التجارية والمُصنعين، وبعيد الكريسماس ترتفع السوق عادة ارتفاعات قوية اُصطلح على تسميتها برالي الكريسماس.

    التحليل الفني

    يتضح من الرسم البياني أن مؤشر ناسداك نجح في تجاوز مُستويات المقاومة ونجح أيضاً في ترتيب أوراقه من خلال أخذ متوسطات الحركة Moving Average لموقعها السليم، مما يُعطي إشارة واضحة تُبين سبب ارتفاع مؤشر ناسداك فنياً، كما نجح في تجاوز مقاومة مهمة عند مستوى 2187 نقطة والآن بقي عليه أن يواجه المقاومة عند 2220 نقطة. وقد يُساعده في اختراقها وتجاوزها بقليل ما يدور من صراع بين متوسطات الحركة حيث ترى من الرسم أن متوسط حركة 20 يوما اقترب من اختراق متوسط حركة 50 يوما وهذا يعني موجة صعود قد تكون صغيرة أو كبيرة.

    إذا نجح "ناسداك" في تجاوز المقاومة عند مستوى 2220 نقطة وبحجم تداول عال فإنه يكون قد اخترق الحد العلوي للمثلث الصاعد المتكون في الرسم البياني الأسبوعي Weekly Chart الذي عرضناه في التقارير السابقة في تشرين الأول (أكتوبر)، وهذا الاختراق يعني أن "ناسداك" سيتجه للارتفاع والوصول إلى هدفه 2700 نقطة، وقد تحدثنا عنه بالتفصيل في تقارير سابقة لكن بالرغم من كل هذا فلا يُستبعد حدوث جني أرياح بسيط قبل أو بعد تجاوز مستوى 2220 نقطة.

    مؤشر القوة النسبية ما زال في منطقة بعيدة عن مستوى التشبع بالشراء Oversold وهذا يُعطي احتمالا قويا لاستمرار قوة الشراء، وبقي أن نحدد الآن مستويات الدعم وأولها عند مستوى 2187 نفسه يليه مستوى 2164 حيث يوجد متوسط حركة عشرة أيام