الاستغلال الأمثل للفائض المالي !

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سامر, بتاريخ ‏21 نوفمبر 2005.

  1. سامر

    سامر موقوف

    التسجيل:
    ‏7 مارس 2005
    المشاركات:
    596
    عدد الإعجابات:
    0
    العطية أن قطر تعمل على تحقيق الاستغلال الأمثل للفائض المالي من خلال الانفاق على مشروعات وقطاعات تخدم المواطن خصوصا التعليم والصحة والخدمات العامة.

    ======

    أكد أن فائض قطر المالي يستغل في الإنفاق المجدي
    وزير الطاقة القطري لـ القبس : السوق وحده يتحكم في ســــعر النفط
    الدوحة - القبس:
    قال النائب الثاني لرئيس الوزراء ووزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية إن سوق النفط ديناميكي ولا أحد يستطيع السيطرة عليه، وذلك في إشارة الى تقلب أسعار النفط بشكل مستمر واتجاهها نحو الانخفاض في الآونة الأخيرة.

    وأضاف العطية في تصريحات خاصة لـ «القبس» إن أسعار النفط انخفضت من 70 دولارا للبرميل في السابق الى نحو 50 دولارا حاليا، وبالتالي فهي خسرت في المتوسط 15 دولارا للبرميل خلال أسبوعين، لذلك «السوق وحده فقط من يتحكم في عملية تسعير برميل النفط».

    وسألت «القبس» وزير الطاقة القطرية عن الفائض المتوقع أن تحققه ميزانية البلاد في ظل ارتفاع أسعار النفط، فأجاب بقوله إن أداء الميزانية يسير بشكل جيد جدا، وأسعار النفط المناسبة هي في النهاية لمصلحة المستهلك والمنتج معا، وأي فائض مالي في أي موازنة وخاصة في قطر يصب في مصلحة الاقتصاد.

    وأضاف العطية أن قطر تعمل على تحقيق الاستغلال الأمثل للفائض المالي من خلال الانفاق على مشروعات وقطاعات تخدم المواطن خصوصا التعليم والصحة والخدمات العامة.

    ووصف العطية مشروع راس غاز الجديد الذي سيتم تنفيذه في قطر بالتعاون مع شركة إكسون موبيل الأميركية بتكاليف تصل الى نحو 14 مليار دولار بأنه «أكبر مشروع للطاقة في العالم»، وقال إنه مشروع استراتيجي لأنه سيكون أحد المصادر الرئيسية لتزويد السوق الأميركي من الغاز المسال، مضيفا أن هناك فوائد كبيرة لهذا المشروع على الاقتصاد القطري.

    وأوضح وزير الطاقة القطري أن تصدير الغاز الطبيعي المسال الى السوق الأميركي سيبدأ اعتبارا من عام 2007 بمعدل 25 مليون طن سنويا.

    وقال إن إنتاج قطر من الغاز المسال سيصل الى نحو 77 مليون طن في عام 2010، وهذا الإنتاج مقسم ثلث الى آسيا وثلث إلى اوروبا وثلث الى اميركا.

    ويصل إنتاج الغاز القطري حاليا الى معظم دول العالم، وأخيرا بدأ بالوصول الى أسواق اليابان والهند وكوريا الجنوبية، فيما سيصل مستقبلا بالإضافة الى السوق الأميركي الى تايوان وإسبانيا وبريطانيا وبلجيكا وغيرها من الدول الأوروبية.

    وتابع العطية قوله إن صناعة الغاز في قطر تطورت بشكل متسارع وكبير وحققت قفزات نوعية هائلة خلال السنوات القليلة الفائتة.

    وقال إن حلمنا بأن تصبح قطر عاصمة صناعة الغاز الطبيعي المسال في العالم قد أضحى حقيقة في ظل المشروعات الاستراتيجية الضخمة التي تبرمها قطر مع الشركات العالمية المتخصصة في قطاع الطاقة، مضيفا إن ذلك ليس بشيء جديد علينا، لقد أصبح حلم تحول قطر الى عاصمة صناعة الغاز في العالم خلفنا.

    وردا على سؤال حول شركة ناقلات الغاز التي يواجه سهمها انخفاضا متتاليا في بورصة الدوحة، قال العطية إن شركة ناقلات تسير على الخط الصحيح وباتجاه أن تكون أكبر شركة ناقلات غاز في العالم، وتسعى الى بناء أكبر حوض جاف في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا أننا دائما ملتزمون بدعم وتنمية هذه الشركة وهي وجدت عملاقة وستبقى عملاقة

    http://www.alqabas.com.kw/news_details.php?id=134260&cat=3