هناك فرصة استثمارية كبري لاخوان

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة osamawagdi, بتاريخ ‏23 نوفمبر 2005.

  1. osamawagdi

    osamawagdi عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    34
    عدد الإعجابات:
    0
    ربح من 80% الى 100 % خلال شهر على الاكثر .... فى البورصة المصرية
     
  2. المجازف

    المجازف عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 فبراير 2004
    المشاركات:
    133
    عدد الإعجابات:
    6
    ما ورا بيشه عيشه
     
  3. assa

    assa عضو جديد

    التسجيل:
    ‏5 ابريل 2005
    المشاركات:
    279
    عدد الإعجابات:
    0
    هاهاهاهاها

    اشرح لنا يا وجدي شلون الفرصه الاشتثماريه

    وشنو المطلوب منا ومنك يا اسامه وجدي :)

    الى اعرفه ان الاسهم بس للمصريين ... شكو حنا :)

    وننتظر منك الاجابه :)
     
  4. mohsensleem

    mohsensleem عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    6
    عدد الإعجابات:
    0
    البورصة المصرية لكل العالم وخاصة اخواننا العرب والاخ assa
    وليست للمصريين فقط
     
  5. ابو رواف

    ابو رواف عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 سبتمبر 2002
    المشاركات:
    2,678
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الرياض
    السلام عليكم ,,,,,,,

    اخي الكريم
    محسن سالم و اسامة وجدي .

    هل تذكروا لي رعاكم الله تفاصيل اكثر عن السوق المصري مع بعض المواقع التي من الممكن ان اجد بعض البيانات فيها .
    وايضا عن دوركما انتما اسامة وجدي ومحسن سالم حفظكما الله , هل تقومان بدور الوسيط ام ماذا ؟


    شاكر لكما .
     
  6. somar

    somar عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 مايو 2003
    المشاركات:
    491
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    احوانى الكرام محسن سالم و اسامة وجدي

    نرحب بكم معنا فى منتداكم المؤشر نت ...

    واسمحوا لى بهذا السؤال : هل استطيع الشراء بشركة الاتصالات المصريه علما باننى غير مصرى ؟ واذا كان الجواب نعم فكيف هى الطريقه وانا موجود فى الكويت ؟ وكم عدد الاسهم التى استطيع شرائها ؟ وهل سيكون سعر الاكتتاب فى السهم كما هو مذكور 10 جنيه مصرى ؟

    شاكرا لكم .. وتقبلو تحياتى
     
  7. المراقب2

    المراقب2 إلغاء نهائي

    الأخ osamawagdi يرجى الإلتزام بقوانين الموقع وعدم الدعايه حتى يتم السماح بهذا الموضوع بالإستمرار نظرا لإهتمام بعض الأعضاء بالبورصه المصريه
     
  8. mohsensleem

    mohsensleem عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    6
    عدد الإعجابات:
    0
    الاخ الفاضل المراقب 2
    انا عن نفسى لا اقوم باى دعاية هدفى الوحيد افادة المسلمين
    اسمح لى ان اوضح للاعضاء بعض تفاصيل طرح المصرية للاتصالات
    ولى طلب بألحاح لادارة المؤشر نت عامة و اليك خاصة
    بفتح قسم خاص بلمنتديات للبورصة المصرية نظرا لقلة بل ندرة المنتديات التى تهتم بلبورصة المصرية و هى الان فى مجدها
    و اكون لكم و اخوانى المصريين من الشاكرين
    الموضوع التالى نقلا من جريدة الاهرام الاقتصادى



    تعتبر المصرية للاتصالات احدي الشركات الكبري في الاقتصاد المصري حيث تعمل في مجال استراتيجيتها وهي من الشركات الناجحة التي تحقق عوائد جيدة لذلك يتوقع الدكتور محمود حسين الخبير الاقتصادي انه عند طرح جزء من راسمال الشركة للاكتتاب العام سيكون الاقبال علي الشراء كبير جدا خاصة اذا تم الطرح بقيمة صغيرة للسهم وربما تكون ذلك علي حساب الاوراق المالية الاخري حيث يقوم المستثمرون ببيع هذه الاوراق لتوفير حصيلة نقدية لشراء سهم المصرية للاتصالات وبالتالي تتعرض اسعار هذا الاوراق للهبوط كما ستتأثر الودائع بالجهاز المصرفي ووثائق صناديق الاستثمار بصفة عامة سوف ينعكس هذا الطرح ايجابيا علي نشاط سوق الاوراق المالية‏.‏

    توقيت جيد
    ويري الدكتور حسني عبدالفضيل الخبير الاقتصادي ان طرح نسبة من اسهم شركة الاتصالات خلال الفترة القادمة يأتي في توقيت مناسب جدا للظروف الحالية للبورصة لان الاسهم في هذه المرحلة تحقق ارتفاعا مستمرا موضحا ان طرح هذه الاسهم سيزيد من نشاط البورصة ومن ناحية اخري يلزم تقييم عادل وشفاف لسعر سهم وغيرمتأثر بالاقبال شديد والمضاربات المتوقعة‏..‏ ومن هنا يجب تقييم سعر السهم لدي مؤسسة ذات سمعة جيدة‏.‏
    وقال عبدالفضيل يجب عدم التسرع في عملية البيع او وضع سقف زمني لعملية البيع لان من شأن ذلك ان يتم التعامل علي السهم بسعر غير عادل‏.‏

    وقال يجب ان يتسم الطرح بقدر كبير من الشفافية حول خطة الشركة في المستقبل سواء طرح حصة اخري من اسهمها او القيام بمشروعات ضخمة مثل انشاء الشركة الثالثة للمحمول‏.‏ويؤكد علي ان طرح‏20%‏ من اسهم شركة الاتصالات بمبلغ يتراوح بين‏4‏ ـ‏4.5‏ مليار جنيه تعد عملية لاتحظي بها سوق الاوراق المالية كل يوم ومن هنا فان الدراسة المتأنية والدقيقة لمختلف جوانب الطرح من ناحية التوقيت والسعر والقيمة والنسبة المطروحة يجب ان تحظي بعناية فائقة‏.‏
    وحول توقيت الطرح يجب مراعاة عدم تزامن الطرح مع طرح اسهم شركات اخري وعلي سبيل المثال هناك اتجاه لطرح‏20%‏ من اسهم شركة السكر والصناعات التكاملية ويجب ان يكون هناك فاصلا زمنيا كافيا بين هذا الطرح وطرح اسهم شركة الاتصالات‏.‏
    وحول تقديم نصيحة للمستثمرين قال يصعب تقديم نصيحة للمستثمر الفرد لان سهم شركة الاتصالات سهم جيد ومأمون العائد باعتبار ان الشركة تقدم خدمة اساسية و تحتكرها ومع ذلك يجب علي المستثمر الفرد ان يكتتب في عشرة امثال عدد الاسهم التي يريدها بمعني انه اذا اراد الاكتتاب في‏100‏ سهم يلزمه ان يتقدم للاكتتاب في البداية بالف سهم لان نسبة التخصيص لن تقل عن‏10%.‏

    تقسيم الاسهم
    وكانت المصرية للاتصالات قد بدأت تقسيم سهمها الي‏10‏ اسهم ليرتفع عدد اسهم الشركة من‏171.1‏ مليون سهم الي‏1.71‏ مليار سهم لتصبح اكبر شركة مقيدة في البورصة قياسا علي عدد الاسهم واكبر شركة من حيث راسمالها البالغ‏17.07‏ مليار جنيه بقيمة‏10‏ جنيهات للسهم الواحد‏.‏

    وقد تقرر تخفيض راسمال الشركة من‏17.112‏ مليارجنيه الي‏17.07‏ مليار جنيه اضافة الي تعديل المادتين‏7.6‏ من النظام الاساسي للشركة‏.‏
    كما يجري حاليا الانتهاء من عملية التقييم الخاصة بطرح نسبة من الاسهم من الشركة والتي تتراوح بين‏10%‏ و‏20%‏ في البورصة والمنتظر لها ان تتم في النصف الاول من ديسمبر المقبل يسبقها اعلان نشرة الاكتتاب علي ان يبدأ التداول علي اسهم الشركة في النصف الثاني من ديسمبر المقبل‏.‏

    وكانت الجمعية العامة غير العادية للشركة قد اقرت تعديل القيمة الاسمية للسهم من‏100‏ جنيه الي‏10‏ جنيهات‏.‏
    ويتمثل نشاط الشركة المصرية للاتصالات في انشاء وتشغيل شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية وتقديم الخدمات التليفونية السلكية واللاسلكية وادارة وصيانة المنشآت والاجهزة والمعدات اللازمة لتقديم تلك الخدمات وتنفيذ المشروعات اللازمة لتحقيق اغراضها والتعاون مع المشروعات والمنظمات الدولية لربط مصر بالعالم الخارجي‏.‏

    وقد بلغ عدد المشتركين‏9.9‏ مليون مشترك في يونيو‏2005‏ بنسبة نمو‏7.6%‏ مقارنة بالنصف الاول من‏2004‏ وقد بلغ معدل انتشار الخطوط الثابتة‏14%‏ مقابل‏13.3%‏ لفترة المقارنة‏.‏
    وقد حقق الشركة نموا في صافي ارباحها بنسبة‏69.50%‏ بدعم من النمو في ايرادات النشاط بنسبة‏9.38%‏ لتسجل‏4.03‏ مليار جنيه ليرتفع بذلك متوسط الايراد من المشترك علي اساس شهري الي‏52.6‏ جنيه مقابل‏51.6‏ جنيه في يونيو‏2004‏ وبتحليل الخدمات المباعة يلاحظ ان ايرادات المحمول حققت نموا بنسبة‏13.26%‏ بالاضافة الي ايرادات المكالمات الدولية بنسبة نمو‏4.31%‏ والايرادات الاخري المتمثلة في ايرادات التركيبات والاشتراكات والتي حققت نموا‏12.58%‏ واخيرا المكالمات المحلية التي حققت انخفاضا‏1.13%.‏

    وعن تكاليف النشاط لوحظ انها بلغت‏2.48‏ مليار جنيه والتي ارتفعت بنسبة‏4.65%‏ وقد استطاعت الشركة تحقيق انخفاض طفيف في نسبة تكلفة المبيعات حيث بلغت‏61.62%‏ في يونيو الماضي مقابل‏62.64%‏ في يونيو‏2004‏ ليصل بذلك مجمل الربح الي‏1.54‏ مليار جنيه بنسبة‏9.82%‏ ومن هنا يصل هامش مجمل الربح الي‏38.37%‏ مقابل‏37.35%‏ وفيما يخص المصروفات والاعباء الادارية بلغت المصروفات الادارية والعمومية‏457.1‏ مليون جنيه بنسبة نمو‏38.31%‏ بينما بلغت المخصصات المكونة خلال الفترة‏77.9‏ مليون جنيه با لمقارنة بقيمة‏131.4‏ مليون جنيه بنسبة انخفاض‏40.69%.‏
    ولوحظ ان الايرادات والمصروفات الاخري حققت تطورا ملحوظا حيث استطاعت الشركة التحول بصافي تلك الايرادات والمصروفات من قيمة سالبة بلغت‏142.4‏ مليون جنيه الي ارباح بلغت‏312.2‏ جنيه والتي تمثلت في تحقيق فوائد دانة للفترة بقيمة‏9.9‏ مليون جنيه مقابل‏3.03‏ مليون جنيه‏.‏

    وقد حققت ايرادات الاستثمار نموا ملحوظا حيث بلغت‏137.8‏ مليون جنيه مقابل‏2.7‏ مليون جنيه وقد تضمنت ايرادات الاستثمارات مبلغ‏76.5‏ مليون جنيه تمثل كوبونا قدره‏1.25‏ لسهم فودافون حيث بلغت نسبة مساهمة الشركة‏25.5%‏ في فودافون وقد استطاعت ان تحقق الشركة ايضا ارباح فروق عملة بقيمة‏301.4‏ مليون جنيه بنسبة نمو‏292.5%‏ بالاضافة الي ارباح من بيع استثمارات بقيمة‏20.9%‏ مليون جنيه اما عن المصروفات فقد قامت بسداد مصاريف تمويلية بلغت‏200.1‏ مليون جنيه وقد بلغت قيمة الضرائب‏295.3‏ مليون جنيه ليصل بذلك صافي ارباح الفترة الي‏1.029‏ مليار مقابل جنيه‏607.4‏ مليون جنيه لترتفع بذلك ربحية السهم من‏3.54‏ جنيه للنصف الاول من العام‏2004‏ الي‏6.01‏ جنيه للنصف الاول من العام‏2005‏

    المركز المالي
    وبالنظر الي المركز المالي للشركة نجد انها استطاعت التحول برأس المال العامل من السلب الي الايجاب حيث سجلت‏139.4‏ مليون جنيه في يونيو‏2005‏ مقابل قيمة سالبة بلغت‏755.02‏ مليون جنيه في ديسمبر‏2004‏ وبمراجعة الخصوم المتداولة نجد انها بلغت‏5.21‏ مليار جنيه في يونيو‏2005‏ مقابل‏6.72‏ مليار جنيه في ديسمبر‏2004‏ حيث الانخفاض بنسبة‏22.5%.‏

    اما عن الاصول المتداولة فقد بلغت‏5.35‏ مليار جنيه للفترة بنسبة انخفاض‏10.36%‏ حيث نجد ان العملاء بالصافي تستحوذ علي‏44.06%‏ من تلك الاصول والتي انخفضت في الاجمالي بنسبة‏9.34%‏ اما عن بند المدينين والارصدة المدينة الاخري فقد استحوذت علي‏41.13%‏ من اجمالي الاصول المتداولة وقد سجل المدينون والارصدة المدينة‏49.5‏ مليون جنيه فقط من اجمالي المدينين والحسابات المدينة الاخري فيما اختصت باقي بنودها بالتأمينات والمنح والسلف‏.‏
     
  9. المتداول الطائش

    المتداول الطائش عضو نشط

    التسجيل:
    ‏5 أكتوبر 2003
    المشاركات:
    182
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    =======
    نرحب بالأخ محسن سليم وجزاه الله خيرا وللفائدة نريد نسمع رأي الأخ وائل خيري أو أبابدر "بريد اليكتروني"
     
  10. أبو عبد الرحمن 2020

    أبو عبد الرحمن 2020 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2003
    المشاركات:
    1,065
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    ابورواف غالى والطلب رخيص تفضل

    البورصة المصرية

    --------------------------------------------------------------------------------

    يرجع تاريخ إنشاء بورصتي القاهرة والإسكندرية إلى أكثر من مائة عام، حيث أنشئت بورصة الإسكندرية في عام 1883 أما بورصة القاهرة فقد أنشئت في عام 1903

    نبذة تاريخية عن بورصة القاهرة
    أعاد كبير تجار وسماسرة القاهرة السيد موريس كاتاوى لفت انتباه التجار والسماسرة مرة أخرى أثناء إحدى اجتماعاتهم غير الرسمية بمقهى نيوبار إلى أن الوقت قد حان لكى تنتهج القاهرة نهج الإسكندرية ويكون لها بورصة خاصة بها. فلقد أصبح من الصعب على رؤساء المنشآت الأجنبية إجراء اتفاقات فى شوارع القاهرة الجانبية أو داخل المقاهى والفنادق بشأن تمويل حكوماتهم لمشروعات تستهدف كسب التأييد وربحية أشخاص بعينهم، وذلك فى ظل وصول عدد الشركات ذات المسئولية المحدودة إلى 79 شركة برأس مال إجمالي بلغ 29 مليون جنيهاً مصرياً. ومن هنا كان ميلاد بورصة القاهرة: ففى يوم الخميس الموافق 21 مايو 1903 قامت اللجنة الخاصة برئاسة موريس كاتاوى بك باختيار المبنى القديم للبنك العثمانى ( وهو الآن مبنى جروبى- فرع عدلى) الكائن بشارع المغربى كمقر رسمى- ولكن بصفة مؤقتة- للشركة المصرية للأعمال المصرفية والبورصة - المؤسسة حديثاً- شركة ذات مسئولية محدودة.










    الأعضاء المؤسسون للبورصة فى عام 1903
    - موريس كاتاوى بك – الرئيس أربيب - كوكسن –جناروبولو أوزيول – ماكليفرى - أدولف كاتاوى ( ممثل عن Courtier en Merchandises) - أ. ك ريد ( ممثل عن Courtier en Valeurs)
    هذا بالإضافة إلى ممثل عن كل من بنك ليونيز الإئتمانى، بنك مصر، البنك العثمانى الامبريالى، البنك المصرى البريطانى والبنك الأهلى المصرى. وكان السكرتير العام للبورصة فى عام 1903 السيد بوتينى.

    واستأجرت الشركة الجديدة بما لديها من خطط طموحة هذا المبنى لمدة ست سنوات غير قابلة للتجديد وبإيجار سنوى بلغ 400 جنيهاً، وفى نفس الوقت تم الإعلان عن مسابقة دولية لتصميم بورصة يكون مقرها المنطقة الأوربية بالقاهرة الكائنة بمحافظة الإسماعيلية ، ليس بعيداً عن مقر البنك الأهلى المصرى ( مقر البنك المركزى الآن).

    ولقد حاز المهندس المعمارى الفرنسى راوؤل براندون على جائزة أفضل تصميم فى إبريل 1907 (براندون هو مصمم متاجر أوروسدى باك بالقاهرة). ولم يكن هناك توقيت أفضل من ذلك أو هكذا أعتقد الجميع، فقد كان داعمو ومناصرو قيام البورصة يتمتعون بجرأة دفعتهم إلي النجاح والنمو. وكان أمراً معروفاً للجميع أن بورصتا القاهرة والإسكندرية، عند اجتماعهما، احتلا مركزاً بين أكبر خمس بورصات على مستوى العالم. فقد كان اقتصاد مصر منتعش فى كل الأوقات وبلغ عدد الشركات المتداولة فى بورصة القاهرة وحدها 228، بإجمالي رأس مال قدره 91 مليون جنيهاً. وكان هناك 73 سمساراً ووسيطاً متوفرون يتولون شئون تجارة الأسهم فى طفرتها ومما لا شك فيه أن المبنى المتواضع بشارع المغربى استطاع أن يتجاوز الفائدة التى صمم من أجلها، وكان هذا الوقت مناسباً للاستعراض و التفاخر إلا أنه سرعان ما اختفت حالة الشعور بالنشاط تلك، شأنها فى ذلك شأن حركة تأرجح البندول . فلقد أفسحت الرغبة فى الحرص والتدبر المجال للمضاربات التى تنطوى على مخاطرة عالية، وإنتهى الأمر كما بدأ كطفرة عقارية فى مصر، عرفت فى السجلات التاريخية للمضاربات عام 1907.

    ويسلم بعض المؤرخين بأن الذعر المالى الذى وقع فى عام 1907 بدأ فى الإسكندرية بمصر مع إخفاق بنك فى يوليو من هذا العام ألا وهو بنك كاسادى سكونتو. ولقد ضرب هذا الإنهيار اليابان بعد ذلك، ثم ألمانيا ثم شيلى، ومع حلول شهر أكتوبر إمتد ليشمل أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وفى مصر أخذت المصارف شديدة التوسع فى الانهيار واحد تلو الآخر وحيث انخفضت أسعار الأسهم بسرعة شديدة، وقد تم تم تعيين السيد آفرد نعمان السمسار الذى أصبح بدون عمل آنذاك- كمصفى رئيسى للشركة المصرية للأعمال المصرفية والبورصة كشركة ذات مسئولية محدودة.

    وهكذا وبعد انقضاء ثمانية عشر شهراً من إعلان السيد براندن عن جائزة لتصميم البورصة التى لم يقدر لها أن تعمل، قامت مؤسسة وكلاء العملة بتفويض المنشأة المصرية التى يمتلكها ادوارد معتسك وموريس كاتاوى- بالاشتراك مع إيرنست جاسبار مبنى لسوق الأوراق المالية وتشييده.

    وقد بدا الصرح المشيد من أجمل المبانى أو المجموعات البنائية فى القاهرة. وأخيراً وبعد طول انتظار أصبح للقاهرة منصة تداول حقيقية يحوطها شرفة عالية يمكن منها للجمهور المهتم أن يراقب حركة تداول الأسهم. ولقد تم تشييد هذا المبنى المواجه للقنصلية الفرنسية وبترتيب من بنك ليودز، غرفة التجارة البريطانية، البنك الأهلى المصرى البنك الوطنى للتنمية حاليا .

    ولقد بدأت حركة التداول بالكاد فى إبريل 1909 بشارع البورصة الجديدة عندما أعلن وفاة رائد سياسة عدم التدخل المصرفى والصناعى المعروف رافئيل سوارس. وأغلقت البورصة بقية اليوم ويرجع الفضل بدرجة كبيرة إلى جهود سوارس فى أن يكون للقاهرة فى المقام الأول بورصة، وبسبب وفاته المفاجئ، فانه لم يشهد بعد بضعة أشهر قليلة فرض أول لائحة للبورصة.

    وفى عام 1928، قبل انهيار "الول ستريت" بعام، انتقلت بورصة القاهرة إلى المبنى الحالى الكائن بشارع الشريفين. وقد قام بتصميم هذا المبنى الجديد بصفوف أعمدته المتعددة المبنية على الطراز المعمارى الإغريقى المحدث المعمارى الفرنسى جورج بارك والذى قام ببناء معظم مبانى القاهرة الأنيقة بما فى ذلك مبنى متجر صيدناوى بميدان خازيندار، والجدير بالذكر – هذا الأمر سواء كان قد أكتشف بالمصادفة أو بدونها- أن الموقع الذى بنى عليه متجر صيدناوى كان يوماً ما مكان اللقاء الأول بين تجار القاهرة المضاربين قبل تكوين أول بورصة بالقاهرة.

    وحيث أن السيد موريس كاتاوى الداعم والمناصر الأصلى لبورصة القاهرة قد توفى فى عام 1924، ولم يكن بالطبع ليعرف أن بعد أربع سنوات من رحيله سوف تنقل البورصة موقعها لتصبح كائنة على جزء بطول الطريق حتى ميدان سليمان باشا ( وهو ميدان طلعت حرب الآن). ولا تزال بورصة القاهرة حتى يومنا هذا محاطة من جانبيها بشارعين جانبين، سمى أحدهما على أسم موريس كاتاوى باشا، كتذكرة بمجهوداته الكبرى.

    وقبل إنهيار البورصة فى يوليو 1961 عقب القضاء على القطاع الخاص المصرى بتكريس من الدولة آنذاك كانت بورصتا القاهرة والإسكندرية " والذين تم دمجهما بعد ذاك " تحتلان المركز الرابع فى العالم. وبعد حوالى 36 عاماً، وفى خضم مرحلة جديدة لإعادة الهيكلة الإقتصادية، أصبح فى يد نمور نهر النيل أن يقرروا إعادة البورصتين إلى المرتبة التى كانت عليها فى البداية.

    نبذة تاريخية عن بورصة الإسكندرية:

    خلال القرن التاسع عشر كان السوق الآجل بالإسكندرية من أقدم الأسواق الآجلة فى العالم. ولقد تمت أول صفقة قطن محلية مسجلة فى عام 1885 بمقهى أوربا السكندرى بميدان “Des Consuis” والذى سمى لاحقاً ميدان محمد على، حيث كان تجار القطن يجتمعون ويعقدون صفقات قائمة على العرض والطلب بشأن القطن طويل التيلة ( كرنك ومنوف) أو القطن قصير إلى متوسط التيلة ( أشمونى، جيزة وزاجورا) وعلى مدار السنوات امتدت تلك الصفقات لتشمل نوعيات بذور القطن المختلفة مثل:هل، عفيفى وسكلاريدز.

    وكان المتممون الاولون لصفقات القطن الأولون ينتظرون وصول صحيفة الأنباء من أوروبا لكى ترشدهم فى عملياتهم فى المستقبل، وكانت السمعة الطيبة تؤثر على كل حركة، فقد نال مزارعو القطن الذين كانوا يقومون بتسليمه فى الموعد المحدد ثقة المصدرين ومن ثّم كانوا يتسلمون طلبات كبيرة فى الموسم التالى. فكان احترام المواعيد والمصداقية ذاتا أهمية جوهرية إذا ما أرد التاجر تحقيق ربحاً.

    ومن المقهى الأوروبي السكندرى انتقل متممو صفقات القطن إلى مبنى مجاور، وعندما بدأ العمل يتزايد أنشئت هيئة الإسكندرية للقطن ( سميت لاحقاً بالهيئة السكندرية العامة للغلة أوال AGPA) بغرض التجارة فى القطن وبذور القطن والحبوب فى الأسواق الفورية والآجلة.

    وفى عام 1899 خلال عهد الخديوى عباس الثانى انتقلت الـ AGPA إلى مبنى جديد، ومن ثّم أطلق عليها البورصة بميدان محمد على. وأصبحت بورصة الإسكندرية إحدى معالم المدينة التى تظهر على بطاقات البريد، والكتب والدليل الإرشادى للمدينة، وأصبحت البورصة بطرق عديدة النقطة المركزية لمجتمع المدينة المالى. قننت عقود بيع القطن الآجلة فى عام 1909 لتتوافق مع انتعاش مصر بعد الهبوط الإقتصادى الكبير الذى جلبه الإنهيار المالى لعام 1907، عندما انهارت المؤسسات المصرفية والعقارية للأسواق فى المضاربات. وكان التدخل الحكومى حتى ذلك الوقت غائباً من الناحية الفعلية، ومن ناحية أخرى، ظل السوق الفورى لميناء الباسال معزولاً حتى عام 1931.
     
  11. أبو عبد الرحمن 2020

    أبو عبد الرحمن 2020 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2003
    المشاركات:
    1,065
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    ومن بين سماسرة القطن الخمسة والثلاثين المسجلين فى عام 1950 لم يكن هناك سوى اثنين فقط من المصريين، كما تألف مديرو بورصة الإسكندرية من مزيج غير متساوى من المصريين، والشاميين واليهود وكان رئيسها سورى الجنسية يدعى جول كلات بك. وعلى الرغم مما إتسمت به الـAGPA من مزيج عرقى إلا أن الهيئة كانت قد قطعت شوطاً كبيراً بعد تحكم البريطانين فيها لفترة طويلة من خلال أكبر مصدرين للقطن فى الإسكندرية وهما عائلة كارفرو وعائلة موس. ولقد ازدادت قبضة هذين المصدرين على سوق التصدير المربح وذلك بعد أن تزوج أحد أبناء عائلة كارفر من وريثه عائلة موس. وعلى نحو مماثل، سيطر الأجانب فى الأغلب على مغازل حلج القطن، وكان فى مقدمة هؤلاء الأجانب فى القرن الماضى سيليج كول ( مانشستر)و ( عائلة البلانتاس (ليفر بول)و عائلة لندمانز (براغ) وكذلك ودرسدن وعائلة كورامى بناكى سافاكوس ممثلين عن الرابطة اليونانية.

    حتى الخمسينيات من القرن العشرين كان معظم التداول يتم مع بورصة القطن "بليفربول" كشاهد على روابط مصر القوية بالإمبراطورية البريطانية . وإستخدمت تجارة القطن المصرية على نحو متفاوت سياسياً خلال فترات الحروب -عكس حال النفط الآن- حيث كانت تبرز كشرط فى أغلب إتفاقيات مصر الدولية، فقد كانت تلك التجارة آداة رئيسية للمساومة وكذلك آداة تعزيز للعملة المصرية. و اعتمدت تجارة مانشستر القوية بشكل مكثف على ذلك المصدر الرئيسى والذى كان مسئولاً عن تكوين ثروات لا توصف فى المملكة المتحدة.

    كان هناك أيضاً لجنة القطن المصرية المشتركة ومعهد القطن، وهما مؤسستان موقرتان منضمتان إلى المؤتمر الدولى للقطن. ومع مرور الوقت، أخذ عدد المصدرين الداخلين فى هذه التجارة يزداد ، ولقد ضم التجار الجدد كل من طلعت حرب باشا، مؤسس مجموعة شركات بنك مصر، ومحمد فرغلى باشا، رئيس هيئة مصدرى القطن بالإسكندرية، ومن جانب الخبراء كان من بين الجدد أحمد عبد الوهاب باشا وهو وزير مالية سابق وفؤاد أباظة باشا مدير الجمعية الملكية الزراعية وبينما كانت طبقة المفكرين المحلين على وشك أن تأخذ دورها فى السيطرة والتحكم، ظهرت التجارة الزراعية تحت حماية الدولة من خلال سلسلة من قوانين الإصلاح الزراعى ولذا تحول القطاع الزراعى إلى ملكيات صغيرة غير مربحة وجمعيات تعاونية بيروقراطية.

    أهداف البورصة


    تهدف بورصتي القاهرة والإسكندرية إلى أن تكون واحدة من أهم المراكز المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، هذا من خلال استخدام التقنيات الحديثة، والالتزام باستمرار تطوير قواعدها ولوائحها، والخدمات التي توفرها والعلاقات التي تقيمها مع الأسواق العالمية .
    و تسعى البورصة لأجل تقوية وضعها لتكون قادرة على المنافسة إقليميا وذلك بقبولها عضوية الشركات ذات رؤوس الأموال القوية، و التأكد من أن الخدمات المتوفرة للمستثمرين والأعضاء على كفاءة عالية، بالإضافة إلى محاولات زيادة الثقة وتفهم المستثمرين للعمليات التي تقوم بها. تلخيصاً لما سبق، فإن العدالة والكفاءة والشفافية تشكل عناصر أهدافنا الأساسية و رؤيتنا المستقبلية.

    استثمارات البورصة


    شركة مصر للمقاصة والتسوية والحفظ المركزي http://www.mcsd.com.eg
    إن شركة مصر للمقاصة والتسوية والحفظ المركزي هي الجهة الوحيدة المسئولة في سوق المال المصري عن المقاصة والتسوية للعمليات التي تتم داخل مقصورة بورصتي القاهرة والإسكندرية.

    أيضاً تقوم شركة مصر للمقاصة بنشاط الحفظ المركزي بالنسبة لأسهم الشركات المقيدة ببورصتي القاهرة والإسكندرية.

    شركة مصر لنشر المعلومات http://www.egidegypt.com

    تم إنشاء شركة مصر لنشر المعلومات في شهر يونيو من عام 1999، تملك بورصتي القاهرة والإسكندرية أغلبية أسهم الشركة. وقد بدأت شركة مصر لنشر المعلومات نشاطها الفعلي لبث جميع معلومات التداول للمتعاملين في السوق على المستويين المحلي والدولي في 1 يناير 2002.

    اهم الاحداث فى الاوانه الاخيرة

    2001 الأحداث
    8-18 يناير قامت بورصتا القاهرة و الاسكندرية بالتعاون مع جامعة هارفرد الامريكية بتنظيم برنامج عن البرامج المالية العالمية تحت
    اسم "تحديد و تطبيق قواعد و لوائح سوق المال " لأول مرة في الاسواق الناشئة و خارج الولايات المتحدة الامريكية

    14 أكتوبر السير ديفيد هوارد عمدة لندن يفتتح جلسة التداول في بورصة القاهرة .


    2002 الأحداث
    7 يوليو زيارة جمعية رجال الاعمال المصريين لبورصتى القاهرة والاسكندرية
    27 مايو توقيع مذكرة التفاهم بين بورصتي القاهرة و الاسكندرية و بورصة مسقط.

    7 إبريل زيارة بورصة كوالالمبور لبورصة القاهرة .

    2-4 نوفمبر الاجتماع السنوي لاتحاد البورصات العربية.

    24-27 أكتوبر معرض و مؤتمر البورصة خطوة x خطوة الاول.

    21 يوليو وزير التجارة الخارجية يفتتح جلسة التداول لاعلان رفع الحدود السعرية عن 12 ورقة مالية .

    16 يوليو توقيع مذكرة التفاهم بين بورصتي القاهرة و الاسكندرية و القرية الذكية.

    7 يوليو زيارة وفد بورصة عمان الى بورصتي القاهرة و الاسكندرية لمتابعة تبادل التطورات بين البورصتين.

    2003 الأحداث
    21 إبريل انتخابات مجلس ادارة بورصتي القاهرة و الاسكندرية .

    19 مارس استضافت بورصتي القاهرة والإسكندرية بالتعاون مع بورصة نيويورك البرنامج الأول من نوعه فى الشرق الأوسط الذي يتناول "التحكيم فى الأوراق المالية" فى الفترة من 16 مارس - 17 مارس 2003.
    أعلن الدكتور سامح الترجمان رئيس بورصتي القاهرة والإسكندرية أن البرنامج يتناول التطورات المستمرة فى مجال الأوراق المالية من حيث ضرورة توافر آلية لفض المنازعات مثل التحكيم لكي يتم البت السريع والكفء فى النزاعات التي تنشب فى هذا الإطار.

    21 ديسمبر الاحتفال بمرور مائة عام على إنشاء البورصة المصرية
    21 ديسمبر بداية التداول على اسهم فودافون بالبورصة المصرية
    28 ديسمبر مؤتمر البورصة خطوة في خطوة

    2004 الأحداث
    7 مارس أقيم معرض ومؤتمر البورصة خطوة X خطوة يوم الأحد الموافق 7 مارس 2004 بمبنى المؤتمرات بمكتبة الإسكندرية بالإسكندرية ولمدة يوم واحد لتعريف جمهور الإسكندرية أساسيات الاستثمار في البورصة. شهدت الجلسة الافتتاحية حضور كل من د. سامح الترجمان رئيس بورصتى القاهرة والإسكندرية واللواء عبد السلام المحجوب محافظ الإسكندرية ود. إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية و د. محمد عبد اللاه رئيس جامعة الإسكندرية.
    15 ابريل حققت البورصة في يوم 15/4/2004 أعلى عدد عمليات يومى (بدون عمليات خاصة) بلغ 12,265 عملية منذ يوم 21/1/2004 كما يعد ذلك اعلى عدد عمليات منذ تطبيق نظام التداول الإلكتروني المعتمد على الأوامر في 1994.

    الاجازات

    الإجازة الأسبوعية لبورصتى القاهرة والإسكندرية يومى الجمعة والسبت.
    وايام الاعياد

    نظام التدوال والتسوية

    نظام التداول الآلي
    شهد نظام التداول لبورصتي القاهرة والإسكندرية تحول تدريجي من نظام التداول اليدوي (Outcry) إلى نظام التداول الآلي بالأوامر والذي يطبق في بورصتي القاهرة والإسكندرية منذ 1994.

    ومر التحول من النظام المستخدم قبل عام 1994 إلى النظام المطبق حالياً بمرحلتين:

    في المرحلة الأولى، طورت هيئة سوق المال نظام التداول، من نظام يدوى إلى نظام آلي بالأوامر وقد تم استخدامه منذ 1994 حتى مايو 2001.

    وكنتيجة منطقية لنمو حجم الأعمال، قامت البورصة بتوفير نظام جديد ومتوازن يضاهي في مستواه النظم العالمية والتقنيات الحديثة في المرحلة الثانية من التطوير. وعليه قد تعاقدت البورصة المصرية مع الشركة الكندية للبرمجيات (ايفا ) مع البورصة لعمل نظام جديد للتداول والتسوية والمقاصة وقد تم تشغيل الجزء الخاص بنظام التداول فقط من نظام (إيفا) في مايو 2001.

    وجدير بالذكر أن شركة (كمبيوتر شير ) الأسترالية قامت بشراء شركة ( ايفا) فى يناير 2003.

    ومن المتوقع بأنه مع تشغيل جميع الوظائف المتاحة بالنظام الجديد، فسوف يؤدي ذلك إلى زيادة مرونة وعمق التداول وأيضاً زيادة السيولة في السوق المصري.

    نظام المقاصة والتسوية
    يقوم نظام المقاصة والتسوية بإجراء عملية تسليم واستلام الأوراق المالية بين السمسار البائع والمشترى. ثم يقوم بإضافة قيمة البيع في الحساب النقدي للبائع وتسليم المشترى الأوراق المالية المشتراة مرفقا بها شهادة بنقل ملكيتها إليه (الأسهم المادية) أو يضيفها في رصيد أوراقه المالية (الأوراق المالية المودعة مركزيا).

    تجدر الإشارة بأن فترة التسوية للأوراق المالية المقيدة على بورصتي القاهرة والإسكندرية هي (t+2) بالنسبة للأوراق المالية المرفوع عنها الحدود السعرية و الغير محددة بنسبة %5 للتحركات السعرية، و (t+3) بالنسبة للأوراق المالية المحفوظة لدى شركة مصر للمقاصة وكلاهما يشكل نسبة %90 من إجمالي التداول، و (t+4) لباقي الأوراق المالية ذات الصكوك.

    تعتبر شركة مصر للمقاصة والتسوية والحفظ المركزي شركة خاصة تخضع لقانون (سوق رأس المال رقم 95 لسنة 1992)، وهى التي تقوم بعمليات التسوية والمقاصة فى مصر. ومن ضمن المساهمين الأساسيين في الشركة، بورصتي القاهرة والإسكندرية بنسبة %35 والبنوك بنسبة %50 والسماسرة بنسبة %15. وطبقاً لقانون الحفظ المركزي الجديد ولائحته التنفيذية ، سوف تحدد ملكية أي منشأة أو قيمة أي مساهمة، بنسبة %5 فقط .

    منذ إنشاء شركة مصر للمقاصة والتسوية والحفظ المركزي فى أكتوبر 1996، أنتقل سوق الأوراق المالية في مصر من مرحلة الأوراق المالية المادية إلى مرحلة الأوراق المالية المودعة مركزيا حيث تتنقل ملكية الأوراق المالية مباشرة بين أرصدة الشركات الأعضاء بالحفظ المركزي عن طريق القيد الدفتري. وتطبيقاً لقانون الحفظ المركزي الجديد الذي صدر فى يوليو 2000، يجب أن تأخذ الأسهم شكل غير مادي وتكون مودعة فى شركة مصر للمقاصة والتسوية والحفظ المركزي حتى يمكن قيدها ببورصتي القاهرة و الإسكندرية.

    وفي يناير 2000 تم تأسيس صندوق ضمان التسويات بمساهمة شركات السمسرة، بناء عليه فقد انخفض كثيراً عدد العمليات التي كانت لا تسوى، منذ إنشاء صندوق ضمان التسويات . والهدف الرئيسي لهذا الصندوق هو شراء الأسهم بالنيابة عن السمسار البائع ( في حالة عدم تسليم شركة السمسرة البائعة للأسهم ) أو دفع مبالغ نقدية (في حالة توقف شركة السمسرة المشترية عن الدفع). ويقدر حجم هذا الصندوق بثلاثين مليون جنيه مصري ويتم تعديل هذا الحجم كل ثلاثة أشهر طبقاً لمعادلة معينة متعلقة بحجم تعاملات شركات السمسرة في الفترة التي يتم التقييم بها.

    لمزيد من المعلومات عن العمليات التي تقوم بها شركة مصر للمقاصة و الحفظ المركزي، يرجى زيارة الموقع التالي:
    http://www.mcsd.com.eg



    ساعات التداول
    سوق الأوراق المالية غير المقيدة
    - خارج المقصورة (سوق الصفقات والأوامر) 10:00 صباحا – 11:30 صباحا
    سوق الأوراق المالية المقيدة (داخل المقصورة) 11:30 صباحا – 3:30 مساءا


    رسوم التداول
    مقابل خدمات البورصة

    بالنسبة لتداول الشركات المقيدة تحصل البورصة على عمولة قدرها 0.0125% من قيمة كل عملية تداول وذلك من كل طرف على حدة بحد أقصى 250 جنيه مصري.
    بالنسبة لتداول الشركات غير المقيدة تحصل البورصة على عمولة قدرها 0.1% من قيمة كل عملية تداول وذلك من كل طرف على حدة بحد أقصى 5,000 جنيه مصري.

    بالنسبة لعمليات استبدال شهادات الإيداع الدولية تحصل البورصة على عمولة قدرها 0.00025% من قيمة كل عملية استبدال، ويتم تحصيل هذه القيمة بالدولار الأمريكي


    بالنسبة لاجرءات التدوال تلاقيها فى الملف هذا
    http://www.egyptse.com/download/tra...ules_arabic.pdf


    قواعد مؤشر CASE 30
    http://www.egyptse.com/download/CAS...es Arabic.pdf

    وبعد قليل ساضيف ان شاء الله بعض المعلومات عن الشركات التى يتم التدوال بها والكود الخاص بها وبعض الاخبار ومن اين تأتى بها

    وفقنى الله واياكم
     
  12. أبو عبد الرحمن 2020

    أبو عبد الرحمن 2020 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2003
    المشاركات:
    1,065
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    بعض الشركات المقيدة بالكود الخاص بها

    --------------------------------------------------------------------------------

    كود الورقة اسم الورقة
    Egs38191c010 ابوقير للاسمدة والصناعات الكيماوية
    Egs3c311c015 اسمنت بورتلاند طرة المصرية
    Egs3c401c014 اسمنت سيناء
    Egs3d041c017 الاسكندرية الوطنية للحديد والصلب
    Egs60081c014 البنك الاهلي سوستية جنرال
    Egs60121c018 البنك التجاري الدولي (مصر)
    Egs60171c013 البنك الوطني المصري
    Egs38311c014 البويات والصناعات الكيماوية - باكين
    Egs3g251c019 الدلتا الصناعية - ايديا ل
    Egs48011c018 الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول
    Egs32221c011 العربية لحليج الأقطان
    Egs32331c018 العربيه وبولفارا للغزل والنسيج
    Egs3c251c013 العز لصناعة حديد التسليح
    Egs3c071c015 العز للسيراميك و البورسلين - الجوهره
    Egs65071c010 القاهرة للاسكان والتعمير
    Egs3g231c011 الكابلات الكهربائية المصرية
    Egs38381c017 المالية و الصناعية المصرية
    Egs69101c011 المجموعه الماليه هيرمس القابضه
    Egs78021c010 المصريه لمدينة الانتاج الاعلامى
    Egs33041c012 النساجون الشرقيون
    Egs74081c018 اوراسكوم تليكوم القابضة
    Egs65901c018 اوراسكوم للانشاء والصناعة
    Egs70321c012 اوراسكوم للمشروعات والتنميه السياحيه
    Egs70391c015 اوراسكوم هولدنج للفنادق
    Egs69031c010 اوليمبك جروب للاستثمارات المالية
    Egs60151c015 بنك مصر الدولي
    Egs48001c019 فودافون مصر للاتصالات
    Egs3c371c019 مصر بنى سويف للاسمنت
    Egs38211c016 مصر لصناعة الكيماويات
    Egs3c391c017 مصر للاسمنت - قنا


    بالنسبة للاخبار والتقارير راح يعطيها لك السمسار الخاص بك من خلال موقعه وكلها لا يف وتلاقى بعض التقارير الاسبوعية والشهرية الخاصة بالبورصة المصرية يعطيها الموقع الخاص ببورصة القاهرة والاسكندرية مقابل مبلغ من المال لا يذكر
     
  13. mohsensleem

    mohsensleem عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    6
    عدد الإعجابات:
    0
    بعد غد‏,‏ تعلن بطرح‏20%‏ من أسهم الشركة المصرية للاتصالات

    بعد غد‏,‏ تعلن بطرح‏20%‏ من أسهم الشركة المصرية للاتصالات


    --------------------------------------------------------------------------------

    نقلا من الاهرام اليومى



    الصفحة الأولى
    43454 ‏السنة 130-العدد 2005 نوفمبر 26 ‏24 من شوال 1426 هـ السبت


    تطرح في بورصة لندن والبورصات الاوروبية
    الشركة المصرية للاتصالات تعلن بعد غد
    تفاصيل طرح‏ 20 %‏ من أسهمها في البورصة


    تعقد الشركة المصرية للاتصالات مؤتمرا صحفيا بعد غد‏,‏ تعلن خلاله التفاصيل المتعلقة بطرح‏20%‏ من أسهم الشركة للاكتتاب العام‏,‏ والحصص المخصصة للأفراد والمؤسسات والعاملين بالشركة نفسها‏.‏

    ويبحث الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات مع مسئولا الشركة خلال اليومين المقبلين هذه التفاصيل‏,‏ والتي تتناول أيضا وضع حد أقصي للاكتتاب‏,‏ والقيمة التي سيدفعها كل مكتب‏,‏ وإخطار هيئة سوق المال المصرية بنشرة الاكتتاب‏,‏ تمهيدا لإقرارها وإعلانها‏.‏

    وسوف يبدأ الاكتتاب في منتصف ديسمبر المقبل ولمدة عشرة أيام‏,‏ ويبلغ رأسمال الشركة‏17‏ مليار جنيه‏,‏ موزعة علي‏1,7‏ مليار سهم‏,‏ بقيمة إسمية‏10‏ جنيهات للسهم‏.‏

    وصرح المهندس عمرو هاشم عضو مجلس إدارة الشركة المصرية للإتصالات لمندوب الأهرام عادل إبراهيم بأن الأسهم ستطرح للمستثمرين المصريين‏,‏ والعرب والأجانب علي مرحلتين‏,‏ الأولي للأفراد‏,‏ والثانية للمؤسسات المالية‏,‏ وصناديق الاستثمار‏,‏ مع تخصيص‏17‏ مليون سهم بنسبة‏1%‏ للعاملين بالشركة‏,‏ وأضاف أن أسهم الشركة ستطرح للبيع في بورصة لندن والبورصات الأوروبية بعد أن تتحول إلي شهادات إيداع دولية جي‏.‏ دي‏.‏ آر‏.‏
     
  14. mohsensleem

    mohsensleem عضو جديد

    التسجيل:
    ‏2 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    6
    عدد الإعجابات:
    0
    لماذا تأخرت صفقة نظيف في البورصة؟

    أقتصاد
    43454 ‏السنة 130-العدد 2005 نوفمبر 26 ‏24 من شوال 1426 هـ السبت


    لماذا تأخرت صفقة نظيف في البورصة؟

    تحليل اخباري يكتبه‏:‏ عادل إبراهيم

    احمد نظيف
    تشهد سوق الأوراق المالية حالة من الترقب والحذر في بورصتي القاهرة والأسكندرية مع إقبال الكثيرين من صغار المستثمرين لبيع الإسهم لتوفير سيولة نقديةإستعداد لطرح‏20%‏ من أسهم الشركة المصرية للإتصالات والتي وافق مجلس الوزراء في اجتماعه يوم الثلاثاء الماضي علي بيع‏340‏ مليون سهم تمثل‏20%‏ من أسهم الشركة التي تعد أكبر صفقة في تاريخ البورصة المصرية من حيث راس المال‏.‏ ومع اللحظات الأولي لإعلان بيع هذه الإسهم يتساء ل كل المهتمين بالإستثمار بسوق المال والأفراد الراغبين في شراء أسهم الشركة التي تعد أكبر شركة إتصالات بالشرق الأوسط وأفريقيا حيث يبلغ رأسمال الشركة‏17‏ مليار جنيه وتمتلك سنترالات بجميع المحافظات حيث تقوم بتشغيل‏11‏ مليون خط تليفوني‏,‏ ومن المنتظر أن يجيب الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات بعد غدا الإثنين في مؤتمر صحفي حول كل التساؤلات حول مواعيد طرح الأسهم و الحد الأقصي للاكتتاب والقيمة التي سيدفعها كل مكتتب في الوقت الذي يتم فيه إخطار هيئة سوق المال المصرية بنشرة الاكتتاب تمهيدا لإقرارها وإعلانها علي أن يبدأ الاكتتاب خلال أيام ويستمر لمدة‏10‏ أيام ويبلغ رأسمال الشركة‏17‏ مليار جنيه موزعة علي‏1.7‏ مليار سهم بقيمة اسمية‏10‏ جنيهات للسهم

    وردا علي تساؤلات المواطنين وتلقتها الصحفة الإقتصادية بالأهرام أكد المهندس عمرو هاشم عضو مجلس إدارة الشركة المصرية للإتصالات أنه سيتم طرح الأسهم للبيع للمستثمرين المصريين والعرب والأجانب من أفراد ومؤسسات في البورصة المصرية من خلال مرحلتين للطرح وستكون المرحلة الأولي للطرح العام‏((‏ للأفراد‏)‏ والمرحلة الثانية للطرح الخاص للمؤسسات المالية وصناديق الإستثمار مع تخصيص‏17‏ مليون سهم بنسبة‏1%‏ سيتم بيعها للعاملين بالشركة لتأكيد مشاركتهم في الملكية والحفاظ علي حقوقهم والأصول الثابتة وخاصة مع الإتجاه إلي تجزئة السهم بين عدد كبير من المتعاملين الأفراد والمؤسسات واكد أن الأسهم المطروحة للبيع بالخارج بعد تحويل أسهمها إلي شهادات إيداع دولية‏(‏ جي دي آر‏)‏تطرح في بورصة لندن و يمكن تداولها في البورصات الأوروبية‏.‏

    وتأتي عملية طرح أسهم المصرية للإتصالات في هذا التوقيت لتؤكد المصداقية والثقة بالحكومة في تنفيذ برنامج الخصصة وزيادة اهتمام المستثمرين العاديين وصغار المدخرين بالاستثمار في سوق الأوراق المالية‏.‏

    والمعروف أن طرح أسهم الشركة المصرية لإتصالات قد أثار جدلا كبيرا منذ أربع سنوات والعديد من الإنتقادات التي وجهت للدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء حينما كان وزيرا للإتصالات حيث كان يري بنظرة ثاقبة أكثر شمولا منذ بداية مناقشة قضية طرح جزء من أسهم الشركة للبيع أن الوقت لم يكن مناسبا بسبب تراجع وإنهيار أسهم غالبية شركات الإتصالات العالمية نهاية عام‏2001‏ حيث إنهارت أسهم بعض الشركات من‏70‏ دولارا إلي‏7‏ دولارت للسهم بالإضافة الي الخرص علي تجنب المخاطرة غير المحسوبة في تنفيذ بيع الأصول المملوكة للدولة غير الخاضعة للقانون‏203‏ لسنة‏1991‏

    وهي في حقيقة الأمر تمثل غالبية الأصول المملوكة للدولة ـومنها الشركة المصرية للإتصالات والتي ييلغ رأسمالها‏17‏ مليار جنيه أ ي مايعادل حصيلة الخصصة في‏10‏ سنوات منذ عام‏1994‏ حتي منتصف العام الماضي‏,‏ واليوم يأتي طرح‏20%‏ من إسهم الشركة في الوقت المناسب حيث شهدت نموا كبيرا في شركات الإتصالات العالمية ووجود المناخ المساند لتشجيع القطاع الخاص للإستثمار و نجاح الإتجاه لتحول الإقتصاد المصري إلي قائم علي آليات السوق وزيادة وعي المواطنين بجدوي إستثمار مدخراتهم بسوق الأوراق المالية وثقتهم بأن أموالهم في مأمن لايمسها سوء ولاتتعرض لأي مخاطر‏,‏

    وبالتأكيد فإن طرح أسهم الشركة ينعكس ايجابيا علي أداء جميع الأسهم من خلال جذب مستثمرين جدد إلي البورصة سواء محليين أو أجانب أو صناديق أو مؤسسات او محافظ خاصة أن الشركة تمثل أحد القطاعات الإستراتيجية في الاقتصاد المصري وسوف تعيد المستثمرين الأجانب مرة أخري إلي البورصة المصرية مما قد يحدث توازنا في السوق‏,‏ وخاصة بعد النجاح غير المسبوق لطرح أسهم شركتي أموك وسيدبك بقطاع البترول حيث حقق الاكتتاب العام لأسهم شركة الأسكندرية‏(‏ اموك‏)‏ بالبورصة أعلي معدل تغطية في تاريخ البورصة حيث وصل عدد الطلبات‏230‏ مليون سهم بما يعادل‏27‏ ضعفا للمعروض من الأسهم وذلك بعد النجاح الذي حققته أسهم شركة سيدي كرير للبتروكيماويات‏(‏ سيدبك‏)‏ وارتفاع قيمة سهمها بمعدلات كبيرة‏.‏ أرجع المراقبون لسوق المال هذا النجاح لثقة الأفراد المستثمرين في الاكتتاب في شركات البترول لمصداقية القطاع في الشارع المصري ويعكس نتائج الأعمال الجيدة التي حققتها شركات قطاع البترول من حيث العائدات والربحية فضلا عن منتجاتها عالية الجودة التي تغطي احتياجات السوق المحلي وتصدير الفائض للأسواق الخارجية والتي أعطت الفرصة لطرح بعض أسهمها في البورصة بما أدي لدعم أسواق المال والبورصة المصرية وساهم في انعاش حركة التداول والثقة في التعاملات المالية‏.‏