«الأوسط للاستثمار» تطرح صندوقاً يمثل مؤشر السوق

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة دنانير, بتاريخ ‏4 ديسمبر 2005.

  1. دنانير

    دنانير عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 ابريل 2005
    المشاركات:
    387
    عدد الإعجابات:
    0
    «الأوسط للاستثمار» تطرح صندوقاً يمثل مؤشر السوق

    السيف: يجب اعتماد معايير محددة في زيادة رؤوس أموال الشركات

    كونا ـ اعلن رئيس مجلس الادارة المدير العام في شركة الكويت والشرق الاوسط للاستثمار المالي حامد السيف ان الشركة ستطرح صندوق المؤشر خلال الاسبوع الاول من ديسمبر الجاري كأول صندوق يمثل مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية.

    وتوقع السيف في لقاء مع «كونا» ان يشهد صندوق المؤشر اقبالا كبيرا لأنه يخدم بعض الشركات والصناديق والافراد الذين لا يتعاملون مع الاسهم مباشرة ويستفيدون من عمليات صعود ونزول المؤشر خلال عمليات البيع والشراء فيه وأن يكون له دور ايجابي على السوق الكويتي لاسيما انه يعتبر اداة جديدة.

    أما بالنسبة لمعدل اسعار الأسهم المرتفع في سوق الكويت للأوراق المالية فرأى السيف ان معدل اسعار الأسهم في بورصة الكويت اقل بكثير من أسعار الاسهم في البورصات الخليجية والعربية.

    وعزا التضخم في بعض اسعار الاسهم الى الاخطاء وعدم الشفافية الكافية والمصالح الضيقة لبعض الشركات بطرح بعض الامور كعلاوات الاصدار وزيادات رأس المال، مبينا ان قانون وزارة التجارة الاخير حدد هذه العملية من خلال معايير واضحة حيث كانت تربح الشركات مبالغ ضخمة على حساب المستثمر.

    وقال «يجب ان تكون عملية زيادة رأس المال مبنية على برنامج واضح وتوسع معقول تحتاجه الشركة وله مبرراته الفنية ويتعلق بنمو الشركة والمشاريع الموجودة ويحقق فائدة للمستثمر بأن يضع أمواله بمشاريع ذات مردود جيد في المستقبل ومدروسة وذات جدوى».

    واضاف ان التمادي الموجود في سوق الكويت للأوراق المالية حول موضوع زيادة رأس المال يجب أن يتم تنظيمه الى ان تأخذ الشركات الموجودة منحى علميا فنيا صحيحا بحيث تكون الزيادة مبررة ومنطقية.

    الأمور جيدة

    لكن السيف أكد ان «الامور في البورصة جيدة لاسيما بعد اتخاذها الكثير من القرارات الجديدة في الرقابة والتشريع، وهذا مرحليا جيد وليس بصفة دائمة الى ان يتم عمل هيئة لسوق مال تفصل الرقابة والتشريع من ادارة السوق وعندها ستكون البورصة بأمان وأكثر انطلاقة».

    واشار السيف الى أن اهمية عمليات المضاربة وضرورة ان يكون لكل شركة نوع من الرقابة على هذه العمليات لاسيما شركات ادارة الاموال التي يجب ان يكون لديها توزيع منطقي للاستثمار بحيث يتم تقسيمه الى مضاربة وقتية واستثمار متوسط وبعيد الاجل.

    وفي ما يتعلق بالانتعاش الاقتصادي الذي تمر به الكويت حاليا قال ان «الفترة التي تمر فيها الكويت والخليج فترة اقتصادية مزدهرة لاسيما بارتفاع اسعار النفط وزيادة الصرف الحكومي المتوقع لبعض المنشآت الحديثة وتطوير البنى التحتية واستقرار الوضع في العراق وانفتاح السوق الايراني المتوقع».

    واضاف ان «الشركات الكويتية سيكون لها دور كبير في عمليات التنمية محليا واقليميا وسيكون لهذه المؤشرات تأثير ايجابي ينعكس على سوق الكويت للأوراق المالية».

    واشار الى ان ارتفاع اسعار النفط انعكس بالايجاب على دول الخليج وسلبيا على السوق العالمي لأن الشركات العالمية تأثرت بهذا الارتفاع وانخفضت ارباحها بشكل كبير اثر على اسعار الأسهم في البورصات العالمية.

    وذكر ان دول الخليج اصبحت الان أمام خيار كبير وهو كيفية الاستفادة من هذه الاموال الموجودة في المنطقة ووضعها في الطريق الصحيح الذي يفيد نمو الاقتصاد المحلي والخليجي وينعكس على مستقبل الاجيال القادمة.

    وبين ان «مؤشر السوق من هذا المنطلق سيكون ايجابيا معربا عن اعتقاده أن الظروف مواتية ويجب ان يكون المستثمر انتقائيا اذ ان مؤشر السوق ليس دائما يعكس الكثير من الامور».

    واوضح ان السوق الكويتي كان يعتمد في السابق على مجموعات وافراد واصبح الان يعتمد على صناديق واستثمارات اجنبية، مبينا أن المستثمر في دول الخليج لم يعد مستثمرا محليا وصار هناك اختراق للاسواق خاصة مع نظام الاوسط للتداول الآلي الالكتروني.

    استراتيجية الشركة

    وبالنسبة لاستراتيجية شركة الكويت والشرق الاوسط للاستثمار المالي المستقبلية قال السيف «اننا من الشركات التي تبحث عن ادوات جديدة تكون نابعة من الداخل وليست مستوردة ولدينا قناعة بأن نخلق شيئا للسوق الكويتي وللمستثمرين في الكويت».

    وأفاد ان الشركة تعمل على التوسع في دول الخليج وعربيا اذ انها من المشاركين في البورصة العربية التي ستنطلق قريبا.

    وذكر أن البورصة العربية تتضمن شركات كويتية ومقاصة كويتية وأخرى مصرية ومقاصة مصرية وستكون فيها خبرات اجنبية، مشيرا الى اهمية دور شركة الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي في عملية التداول الالكتروني في البورصة العربية، مبينا ان المستثمر العربي يستطيع من خلال هذه الخدمة ان يتنقل وان يشتري اسهما عربية في كل مكان.

    وعلى المستوى الخليجي أوضح ان الشركة تعمل على توحيد السوق الخليجي عن طريق ربط نظام شبكة التداول الالكتروني خلال السنة المقبلة، بحيث يتمكن المستثمر الاجنبي او العربي او الكويتي في اي مكان من دخول الاسواق الخليجية والتبضع وشراء وبيع الاسهم في أي مكان من العالم.

    نصيحة لصغار المستثمرين

    نصح صغار المستثمرين الذين يديرون اموالهم بأنفسهم من خلال التواجد في البورصة بالاعتماد على المعلومات التي يتم تناقلها بين المتداولين، بأن يذهبوا الى الصناديق ويدخلوا مع محترفين وصناع سوق، اضافة الى الدخول في استثمار هادئ يعطي عوائد ثابتة وحلولا وخيارات.

    وحول الزيادة الكبيرة في عدد المتداولين في سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة)، قال السيف ان «الطبقة المتوسطة في الكويت طبقة عريضة تصل الى نحو 90 في المائة حسب آخر الاحصائيات وبالتالي مشاركة الفرد في الاقتصاد الكويتي كبيرة وعريضة وتعطي استمرارية وابدية لانتعاش الاقتصاد».

    السوق الثانوي ضروري

    اكد حامد السيف انه «يجب ان يكون لدينا سوق اولي وآخر ثانوي والشركات التي تثبت جدارتها في السوق الثانوي يتم تأهيلها الى السوق الاولي، وبالعكس فإن الشركات التي تظهر اداء سيئا ولا تلتزم بقوانين السوق ولديها مشاكل كثيرة يتم ارجاعها الى السوق الثانوي».

    وافاد ان «عملية اصلاح البلد اقتصاديا يجب ان تطرح كمجموعة كاملة من القوانين الاقتصادية ويكون الهدف واضحا اذ ان الكويت اكثر دولة خليجية مهيأة لأن تنطلق للمستقبل، وتحقق ايرادا ثانيا بعد النفط، لا سيما ان لدينا جميع المؤشرات المطلوبة، وفقط نحتاج الى ان نحدد ماذا تريد الكويت للمستقبل».


    المصدر جريدة القبس
     
  2. دنانير

    دنانير عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 ابريل 2005
    المشاركات:
    387
    عدد الإعجابات:
    0
    اسم الصندوق :
    صندوق المؤشر

    مدير الصندوق :
    شركة الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي

    أمين الاستثمار :
    الشركة الكويتية للمقاصة

    وكلاء البيع :
    شركة الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي
    بنك الكويت والشرق الأوسط

    رأس مال الصندوق :
    متغير وتبلغ حدوده من 5,000,000 د.ك الى 75,000,000 د.ك

    مدة الصندوق :
    10 سنوات تبدأ من تاريخ الموافقة على تأسيسه بالجريدة الرسمية

    الهدف من انشاء الصندوق :
    1- خلق فرص استثمارية متنوعة للمستثمرين الذين يرغبون أن يكون اداءهم مشابه لأداء المؤشر السعري لسوق الكويت للأوراق المالية.
    2- تحقيق عوائد ثابتة لفترات طويلة وبرسوم ادارية منخفضة.
    3- الحصول على مؤشر متداول مدرج في سوق الكويت للأوراق المالية بعد الحصول على موافقة البورصة بشأن الادراج.

    القيمة الاسمية للوحدة:
    دينار كويتي واحد

    سعر وحدة الاكتتاب :
    دينار كويتي واحد مضاف لها عمولة بيع

    الحد الأدنى والأقصى للاكتتاب :
    الحد الأدنى للاشتراك في الصندوق 200 وحدة ومن ثم مضاعفاتها
    كما أنه لا يجوز أن يتعدى عدد الوحدات المشترك بها من قبل مستثمر واحد عن 70% من اجمالي عدد الوحدات القائمة.

    فترة الاكتتاب :سوف تمتد فترة الاكتتاب شهرين ونصف بعد الحصول على الموافقة.

    الاسترداد :تكون فترة الاسترداد مرة واحدة كل شهر ويبدأ العمل في قبول طلبات الاسترداد بعد مضي ستة شهور من بدء الصندوق فعليا بالعمل.

    توزيعات الارباح :
    يقرر المدير بعد اصدار البيانات المالية النصف سنوية والسنوية ووفقا لما يراه مناسبا لصالح الصندوق والمشاركين فيه الجزء الذي يجري توزيعه كعائد على وحدات الاستثمار على المستثمرين سواء بشكل نقدي و/أو منحة ويعلن عن التوزيع خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر من تاريخ اعتماد البيانات المالية من قبل جهات الاشراف.

    أتعاب مدير الصندوق :
    يتقاضي مدير الصندوق أتعابا سنوية تبلغ (0,875%) للقيمة الصافية لأصول الصندوق تحتسب شهريا وتسدد بشكل ربع سنوي.

    أتعاب أمين الصندوق :
    يتقاضى أمين الصندوق أتعابا سنوية تبلغ (0,125%) وذلك من صافي قيمة أصول الصندوق ويتم احتسابها بشكل شهري وتسديدها بشكل ربع سنوي.

    المصروفات :
    يتحمل الصندوق كافة المصاريف التي أنفقها المدير لانشاء الصندوق بحيث لا تتعدى 50,000 د.ك مثل الدعاية والاعلان والمطبوعات زكافة المصاريف الأخرى المشابهة.

    (مقتطفات من نشرة الاكتتاب)


    أختكم دنانير ،،،،
     
  3. Koko wawa

    Koko wawa عضو جديد

    التسجيل:
    ‏15 أغسطس 2005
    المشاركات:
    606
    عدد الإعجابات:
    0
    مشكووورة جهد تشكرين عليه:d
     
  4. دنانير

    دنانير عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 ابريل 2005
    المشاركات:
    387
    عدد الإعجابات:
    0
    أرجو من جميع الأخوة والأخوات الأعضاء المشاركة وابداء الرأي بهذا النوع الجديد من الصناديق الاستثمارية والأول من نوعه في الكويت

    كما أرجو ابداء الرأي بالتالي:

    1- النواحي الايجابية والسلبية في حالة الاستثمار بصندوق المؤشر والفرق بينه وبينه الاستثمار بصناديق الأسهم علما بانني سمعت أن صندوق المؤشر سيحتوي على أقوى وأفضل 50 شركة من مختلف القطاعات.

    2- هل ينصح الاستثمار بهذا الصندوق للمستثمرين الجدد والذين ليس لديهم خبرة في التداول في سوق الاوراق المالية.

    3- ما هو السبب في انخفاض أداء بعض صناديق الاسهم الحالية عن أداء المؤشر على الرغم من ارتفاع المؤشر وبعض الصناديق الأخرى أدائها يفوق أداء المؤشر فكيف يكون ذلك علما بأن هذه الصناديق تستثمر في أقوي الشركات من كل قطاع مشتثمر فيه فهل معنى ذلك أنها تحجز جزء من الارباح تحوطا في حال اننخفاض السوق ام انها تستقطع جزء من الارباح لصالحها ؟وما هو دور البنك المركزي ؟ هل يفتش ويراقب هذه الصناديق ؟

    وكل التقدير والشكر مسبقا لمن سيقوم بالرد والتوضيح مشكورا.


    دنانير ،،،،،،،
     
  5. CHART TRADER

    CHART TRADER عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 يناير 2004
    المشاركات:
    1,043
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت

    هو بالعاده لقياس نجاح أي صندوق أو محفظه شخصيه


    يتم النظر الى مؤشر السوق من صعود أو نزول


    فلو كانت المحفظه مثلا شخصيه أو صندوق أستثماري


    أدائه أقل من صعود مؤشر السوق فهذا معناه فشل

    ولو كان العكس يعتبر نجاح للمحفظه او الصندوق
     
  6. دنانير

    دنانير عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 ابريل 2005
    المشاركات:
    387
    عدد الإعجابات:
    0

    ما قصدته ان الصندوق ربحان وربح جيد يفوق ال 50% أو ال 60% ولكن عندما أقارنه مع أرتفاع المؤشر الاحظ بانه غير موازي لارتفاع المؤشر هنا موضع تساؤلي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟