بدء الاكتتاب في «السور لتسويق الوقود» الأحد المقبل والإقفال 29 الجاري

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة saud koc, بتاريخ ‏7 ديسمبر 2005.

  1. saud koc

    saud koc عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 ابريل 2005
    المشاركات:
    205
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    كويت
    هذا مانشرته الوطن اليوم بخصوص هذا الموضوع:-


    أعلنت اللجنة التأسيسية لشركة السور لتسويق الوقود «شركة تحت التأسيس» ان باب الاكتتاب العام في 228 مليون سهم بقيمة 105 فلوس للسهم سيفتح يوم الاحد المقبل ويغلق في نهاية دوام يوم 29 ديسمبر الجاري.
    وقال اعضاء اللجنة وهم علي عامر الهاجري وعلي عبدالله امان عبدالكريم واسامه العيسى «جميعهم من مؤسسة البترول الكويتية التي تملك 24% من الشركة الجديدة» وعبدالله حسين السبيعي واحمد عبدالقادر ومسعود الهقهق «ممثلون عن مدير الاكتتاب وهي الشركة الكويتية للمقاصة» قالوا في مؤتمر صحافي عقدوه امس للاعلان عن بدء الاكتتاب والتعريف على تفاصيله ان سعر السهم هو مائة فلس يضاف له خسمة فلوس كعلاوه اصدار وان حدود وشرائح الاكتتاب ستكون الف سهم ومضاعفاته على ان يكون الحد الاقصى للاكتتاب ثلاثة آلاف سهم.
    وذكر المتحدثون في المؤتمر الصحافي ان جميع البنوك الكويتية تقريبا وفروعها هي وكلاء البيع التي يمكن للراغبين بالاكتتاب اكتتابهم عبر فروعها وهذه البنوك هي: بيت التمويل الكويتي، بنك الكويت الوطني، بنك الكويت والشرق الاوسط، وبنك الخليج والبنك التجاري الكويتي وبنك برقان والبنك العقاري الكويتي والبنك الاهلي الكويتي وبنك البحرين والكويت «الكويت».
    وكانت عملية تخصيص محطات الوقود في الكويت وعددها الاجمالي حوالي 120 محطة تابعة لشركة البترول الوطنية الكويتية قد بدأت في العام الماضي حينما تم تأسيس «الشركة الاولى للتسويق المحلي للوقود» وتم الاكتتاب العام في هذه الشركة خلال عام 2004 وبدأت نشاطها وتسلمها لنحو 40 محطة وقود تلاها صدور مرسوم اميري في منتصف الشهر الماضي بتأسيس شركة مساهمة باسم «السور لتسويق الوقود» التي ستطرح للاكتتاب يوم الاحد المقبل ورأسمالها 30 مليون دينار تملك مؤسسة البترول الوطنية فيها 7.2 ملايين دينار وعدد المحطات التي ستمتلكها هذه الشركة هي 40 محطة ومن المتوقع ان يتم تخصيص الاربعين محطة المتبقية خلال العام المقبل بذات النهج الذي اتبع في تخصيص المحطات السابقة والمتمثلة في تملك مؤسسة البترول الوطنية لنسبة بحدود 24% والباقي يطرح في اكتتاب عام.
    وفي ردودهم على اسئلة الصحافيين ذكر علي عبدالكريم انه يتوقع ان تتم تغطية الاكتتاب اكثر من مرة مشيرا الى ان الاكتتاب في الشركة الاولى للتسويق المحلي للوقود قد تمت تغطيته خمس مرات في حين قال عبدالله السبيعي ان من اهم اهداف تخصيص محطات الوقود هو ان يفتح المجال لاكبر عدد من المواطنين للاكتتاب في هذه الشركة.
    اما اسامة العيسى فقال ان اللجنة التأسيسية لشركة السور كانت ترغب بتأخير الاكتتاب وبدء نشاطاتها لحين ظهور نتائج نشاط الشركة الاولى للوقود التي سبقتها بالعمل وذلك بهدف الاطلاع على تجربتها من حيث الايجابيات والسلبيات ولكن الاسراع ببدء نشاط «السور» يعطي عدالة في المنافسة.
    وتوقع ان تحقق الشركة ارباحا جيدة مشيرا الى ان ربحيتها في بيع الوقود فقط ستكون بين 12 ـ 15% واكد انه لن يتم اغلاق اية محطة وقود لاسباب اقتصادية وذلك حسب شروط العقد مع المؤسسة.
    من جهته قال علي عامر الهاجري ان عدد الاسهم المطروحة للاكتتاب هو 228 مليون سهم تمثل 76% من راس مال الشركة البالغ 30 مليون دينار بينما تمتلك النسبة الباقية مؤسسة البترول الكويتية.
    واضاف ان شرائح الاكتتاب المتوافرة ثلاثة وهي 1000 و2000 و3000 سهم بهدف مراعاة صغار المكتتبين وتمكين جميع الكويتيين من الحصول على اكبر قدر من الاسهم مع الالتزام بذات الضوابط والشروط التي تم تطبيقها في اكتتاب الشركة الاولى للتسويق المحلي للوقود.
    وحول التصريح بانشاء شركة التسويق الثالثة حسب خطة المؤسسة قال الهاجري انه يتوقع ان تؤسس الشركة الجديدة العام المقبل دون ان يحدد موعدا محددا لذلك.
    وستتملك شركة السور للوقود 40 محطة وقود موزعة علـى مختلف انحاء البلاد من اصل حوالي 80 محطة تابعة لشركة البترول الوطنية بعد ان باعت 40 محطة لشركة الوقود الاولى.