من المرجح أن تفقد بورصات الخليج زخمها في عام 2006 (خبر)

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة rahaly, بتاريخ ‏22 ديسمبر 2005.

  1. rahaly

    rahaly مستشار قانوني

    التسجيل:
    ‏13 ابريل 2005
    المشاركات:
    7,455
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    الكويت
    ((( منقول )))

    Mon Dec 19, 2005 8:39 PM GMT

    الكويت (رويترز) - يقول محللون ان أسواق الاسهم التي طال صعودها في دول الخليج العربية من المرجح أن تفقد زخمها في عام 2006 نتيجة لرد فعل المستثمرين على تباطوء نمو الارباح وارتفاع أسعار الاسهم كثيرا عن معدلاتها التاريخية.

    وشهدت بورصات أكبر مصدري النفط في العالم التي كانت تفتقد السيولة من قبل تحولا مع الطفرة النفطية الحالية ليرتفع اجمالي القيمة السوقية لأسواق اسهم السعودية والكويت وعمان والامارات والبحرين وقطر الى 900 مليار دولار من 135 مليار دولار في 2001.

    ولا يتوقع المحللون انهيارا. لكنهم يقولون ان قوة الدفع وراء تلك الارتفاعات سيكون من الصعب المحافظة عليها في أسواق الخليج التي يتم التداول في معظمها بمعدلات سعر الى الربحية تتجاوز الثلاثين ضعفا مقارنة مع عشرة الى 15 ضعفا في معظم الاسواق الناشئة.

    وقال مارك موبيوس العضو المنتدب لشركة تمبلتون لإدارة الاصول ومقرها في سنغافورة لرويترز "يمكن القول انك لن تحصل في الغالب على نفس الارتفاع الذي حدث من قبل."

    وقال موبيوس ان هذا الازدهار ليس على وشك الانتهاء لكن الاسعار المرتفعة للاسهم في أسواق الخليج باستثناء الكويت تعني أن المستثمرين يمكنهم العثور على قيمة أفضل في أماكن أخرى خاصة في الاسواق الناشئة.

    وأضاف ان مؤشرات الاسهم الرئيسية في السعودية والكويت وقطر ارتفعت بنسبة 98 في المئة و87 في المئة و68 في المئة على الترتيب هذا العام مقارنة مع ارتفاع بنسبة 15 في المئة في اليابان و4.5 في المئة في الولايات المتحدة.

    ويبلغ معدل السعر الى الربحية لسهم شركة الصناعات الاساسية السعودية (سابك) للبتروكيماويات 44 مقابل 11 لشركة داو كيميكال الامريكية. ويتم تداول سهمي شركة الاتصالات السعودية وشركة اتصالات الاماراتية بأسعار تزيد 31 و29 مرة على التوالي عن ربحيتها مقارنة مع تسع مرات لسهم تليفونوس المكسيكية.

    وقال عمرعبد الله رئيس وحدة أسواق المال في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا لدى البنك الوطني الكويتي "المستثمرون في حاجة الى الاحتراف.. لم يعد من السهل تحقيق أرباح في هذه الاسواق" الخليجية.

    وارتفعت أسواق الاسهم الست بالمنطقة التي يقتصر التعامل في معظمها على المستثمرين الخليجيين بنسبة 90 في المئة هذا العام وتضاعفت سبع مرات في الاعوام الخمسة الاخيرة بأحجام تداول يومية تصل الان الى ثلاثة مليارات دولار وفقا للبنك الوطني الكويتي.

    وفي حين استفادت الاسهم خلال معظم فترات هذه الانتعاشة من التفاؤل ازاء أسعار النفط الصاعدة فقد ساعد الاسهم السعودية في الاونة الاخيرة نقص عمليات الطرح العام الجديدة وزيادة المعروض النقدي.

    وقال بشر بخيت العضو المنتدب لشركة بخيت للاستشارات المالية في ندوة للمستثمرين بمدينة الكويت نظمها بنك الكويت الوطني ان هناك سيولة متزايدة في حين أن عمليات الطرح العام الاولي محدودة للغاية.

    واضاف قائلا انه لذلك فان كل هذه الاموال التي تدخل الاقتصاد القومي نتيجة لارتفاع أسعار النفط تطارد عددا قليلا من الاسهم لتدفعها الى أعلى وبالتالي تتكون هذه الفقاعة.

    ويتوقع بخيت تباطوء نمو الارباح وبشكل خاص في السعودية صاحبة أكبر سوق أسهم عربية حيث بلغت نسبة الاسعار الى الربحية هذا العام 35 ضعفا مقارنة مع المعدل التاريخي من عشرة الى 25 .

    ويتوقع أن تنمو الارباح بنسبة 20 في المئة في 2006 مقارنة مع 50 في المئة في 2003 و30 في المئة في 2004.

    وقال بخيت ان هناك فرصا أخرى في الخارج سيتطلع اليها المستثمر المحلي عاجلا أو اجلا عندما يلاحظ تراجع نمو الارباح في المنطقة.

    ويقول هنري عزام المدير التنفيذي لمصرف أموال انفست الاستثماري في الاردن ان مقياس رئيسي أخر هو معدل السعر الى القيمة الدفترية مرتفع أيضا في المنطقة مقارنة بمستوى الامان المقبول عالميا عند اثنين فقط.

    ويبلغ معدل السعر الى القيمة الدفترية خمسة في الاردن وستة في قطر وسبعة في الامارات و8.6 في السعودية.

    وقال عزام الذي اختير رئيسا للبورصة الامارتية الجديدة "ربحية العديد من الشركات المدرجة وبخاصة أنشطتها الاساسية لا تقترب بأي حال من تلك المستويات."

    لكن عزام ومحللين اخرين يستبعدون حدوث انهيار في ظل القوة الاساسية لاقتصاديات المنطقة التي تمر بأكبر ازدهار منذ عدة عقود وتشهد انفاقا حكوميا هائلا.
    وقال موبيوس على هامش الندوة "مما لا شك فيه ان هناك فرصة هائلة لنمو (شركات) النفط والغاز. اذا لعبوا أوراقهم بشكل سليم لن تكون هذه بالضرورة طلقة في الظلام."

    وتلقت الاسهم السعودية دعما في وقت سابق من الشهر الحالي من أنباء تحقيق الحكومة فائضا قياسيا يبلغ 57 مليار دولار هذا العام وأنها ستنفق بعضه على البنية التحتية.

    وقال عبد الله من بنك الكويت الوطني في كلمته امام المنتدى ان الانفاق الحكومي سيجذب المزيد من العمال الاجانب ويوفر وظائف جديدة ويقود نمو الائتمان والانفاق الاستهلاكي والطلب على العقارات.

    وقال انه مع تراجع مستويات انتاج النفط والغاز في مناطق أخرى سيظل الخليج المورد الاساسي للنفط في العالم وهذا يعني عائدا ضخما مستمرا لاقتصاديات المنطقة.

    من هيثم حدادين





    (( أشوة مطلعين الكويت من الحسبة :) )

    ويا ساتر سترك ...........




    تحياتي


    رحالي
     
  2. اقتصادي 2005

    اقتصادي 2005 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    167
    عدد الإعجابات:
    0
    أكيد مطلعينا من الحسبة.
    اذ أن عندنا أسهم معدل تكرارها 5 , 7, 10 مرات (أهلية غلف مخازن بيان لبنانية...الخ

    الحمد للله ما عندنا التضخم الحاصل بدبي (قطر) و السعودية

    لكن سلاحنا هو التعلم والمزيد من التعلم و الممارسة و ترك اسلوب القطيع المتبع بتلك الدول بشكل كبير...

    والسلام...
     
  3. rahaly

    rahaly مستشار قانوني

    التسجيل:
    ‏13 ابريل 2005
    المشاركات:
    7,455
    عدد الإعجابات:
    4
    مكان الإقامة:
    الكويت



    تصور املاك دبي مثلا مكرر الربح 100 مرة .... نعم مائة مرة !!!!
    يعني السهم اليوم ب 11 درهم ... يوزع ارباح 10 فلوس !!!!!
     
  4. اقتصادي 2005

    اقتصادي 2005 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    167
    عدد الإعجابات:
    0
    أشبك يا بويه؟؟!!!

    أنا ماعرف مكرر ارباحهم , لكن بالسعودية عندهم أسهم ب 3000,2000,1000,100 ريال!!! يعني أسهم من 10 الى 300 دينار للسهم الواحد!!!
     
  5. boalons

    boalons عضو محترف

    التسجيل:
    ‏17 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    4,058
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KUWAIT

    ادا عرف السبب بطل العجب

    يا اخوي ترى القيمة الاسميه للسهم عندهم 50 ريال !!

    فالسهم بو 1000 ريال مثل بو دينارين عندنا