خفض الفائدة الأمريكية قادم نهاية العام ولكن النسبة تحددها الأوضاع الاقتصادية

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة Short Selling, بتاريخ ‏19 أغسطس 2002.

  1. Short Selling

    Short Selling Swing Trader

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2002
    المشاركات:
    275
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    أبقى البنك الفيدرالي الاحتياطي أسعار فائدة الأموال الفيدرالية الأسبوع السابق كما هي لكنه أشار إلى ازدياد المخاطر الاقتصادية. ويعتقد المحللون ان هناك احتمالا أن يقوم البنك الاحتياطي بخفض أسعار الفائدة قبل نهاية العام لكنهم يختلفون حول مقدار هذا الخفض. ويعتقد البعض الآخر ان تغيير سياسة البنك إلى سياسة تحفز للخفض قد تعني احتمال خفض الفائدة ما بين اجتماعات البنك الفيدرالي المقررة علما أن الاجتماع القادم سيكون يوم 24 سبتمبر. وفي هذا الجو سيكون التركيز بالأسواق على الأرقام الاقتصادية المهمة مثل أرقام مبيعات التجزئة وأرقام البطالة في بداية الشهر القادم، خاصة بعد أن كانت هذه الأرقام ضعيفة خاصة أرقام مبيعات التجزئة التي أظهرت ضعفا إذا استثنينا منها مبيعات السيارات التي مازالت الى حد كبير هي وقطاع السكن الركنين الأساسيين للاقتصاد الأمريكي. ومن جانب آخر أظهرت أرقام الانتاج الصناعي ارتفاعا مقداره 2ر0% الأسبوع الماضي وهي أكبر بقليل من توقعات الأسواق في هذا الشأن.

    من جانب آخر أظهرت أرقام التضخم وخاصة مؤشر الأسعار الاستهلاكية زيادة مقدارها 1ر0% وهي ما كان السوق يتوقعه والتي جاءت مشابهة لأرقام شهر يونيو السابق مما يدل على ان التضخم مازال محدودا للغاية في الولايات المتحدة مما يعطي البنك الاحتياطي الفيدرالي القدرة على مزيد من خفض أسعار الفائدة إن هو شاء.

    وعلى صعيد آخر يشعر بعض المحللين ان هناك احتمالا لانخفاض أسعار الفائدة طويلة الأجل مما يقلل من مدى انحناء منحنى العائد وهذا ما قد يسبب بعض المشاكل للدولار الأمريكي في المدى المتوسط لانخفاض العوائد في مختلف الأسواق الأمريكية مما يحد من رغبة المستثمرين لشراء العملة الأمريكية. لكن البعض الآخر يرى ان رغبة المستثمرين في شراء أو عدم شراء العملة الأمريكية يبقى مرهونا بثقة المستثمرين في هذه الأسواق أكثر منه من أي عامل آخر وإلى حين عودة هذه الثقة تبقى أسواق العملات والدولار الأمريكي مرتبطة بتقلبات هذه الثقة بشكل مباشر.