مؤشرات الاقتصاد الامريكي لا تبشر بخير!

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة Short Selling, بتاريخ ‏20 أغسطس 2002.

  1. Short Selling

    Short Selling Swing Trader

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2002
    المشاركات:
    275
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    "تذبذب اسواق المال الامريكية والعالمية، وسلسلة الفضائح التجارية الاخيرة، وتقلص آمال المستهلكين في الانتعاش، تعتبر كلها عوامل مساعدة على اتخاذ موقف أكثر حيطة وخشية" الخبير كين غولدشتاين

    يبدو أن آفاق الاقتصاد الامريكي ليست كلها مبشرة بخير، وأن تعديل ميزان ظاهرة الهبوط في النشاطات والخروج منها عموما ما زال أمرا بعيد المنال، وهو ما أظهره أحد المؤشرات الاقتصادية الرئيسية التي يعتد بها في البلاد. فقد تراجع مؤشر (كونفرانس) الذي يقيس النشاطات الاقتصادية بشكل عام من خلال قراءة المؤشرات المتخصصة واستخلاص نتائجها، بنحو 0,4 في المئة خلال الشهر الماضي، وهي أكبر نسبة تراجع سجلت فيه منذ احداث سبتمبر من العام الماضي.

    ويرى محللون أن من الاسباب الاساسية في تلك التراجعات وهن وضعف أسواق المال والبورصات. كما تعود في جزء مهم منها إلى تضاؤل ثقة المستهلك وعزوفه عن الشراء، إلى جانب الفضائح المالية التي طالت عددا من كبريات الشركات الامريكية. وقد تسبب انتشار هذه المشاعر السلبية، التي ذاعت تدريجيا مع توالي المؤشرات والارقام غير المشجعة عن الاقتصاد الامريكي، في ظهور مخاوف من تعرض اكبر اقتصاديات العالم إلى حالة من الركود ومن ثم الكساد.

    ويقول الخبير الاقتصادي كين غولدشتاين، رئيس المؤسسة التي تدير هذا المؤشر، إن هذا هو التراجع الثاني على التوالي، وهو ما يثير مخاوف من فاعلية ميول الانتعاش الحالية. ويضيف أن تذبذب اسواق المال الامريكية والعالمية، وسلسلة الفضائح التجارية الاخيرة، وتقلص آمال المستهلكين في الانتعاش، تعتبر كلها عوامل مساعدة على اتخاذ موقف أكثر حيطة وخشية.

    لكن الانباء ليست كلها قاتمة وسلبية، إذ إن دلائل الوهن الجديدة لم تظهر ضعفا كبيرا أو مهما في اسواق الاستهلاك الامريكية، فقد استمرت الحركة الايجابية القوية في سوقي الاستهلاك الرئيسيين، وهما السوق العقارية ومبيعات السيارات. وكان غموض صورة اتجاهات الاقتصاد الامريكي قد دفع مجلس الاحتياطي الفدرالي الامريكي (البنك المركزي) إلى الابقاء على اسعار الفائدة الاساسية، التي ثبتت عند ادنى مستوى لها منذ 40 عاما، على حالها دون تغيير. إلا أن رئيس المجلس آلن غرينسبان كان قد ألمح قبل أيام إلى أن الحاجة إلى المزيد من الخفض ربما تكون ضرورية في حال استمرار ظهور انباء سلبية عن حالة الاقتصاد.على اتخاذ موقف أكثر حيطة وخشية.