إنرون تعرض نفسها للبيع!

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة Short Selling, بتاريخ ‏28 أغسطس 2002.

  1. Short Selling

    Short Selling Swing Trader

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2002
    المشاركات:
    275
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    في خطوة مفاجئة عرضت شركة الطاقة العملاقة إنرون، التي تعرضت للهوان مؤخرا، أصولها الرئيسية للبيع. وقالت مصادر مطلعة على أوضاع الشركة إن بيع الأصول - التي تشمل بعض الأنابيب الرئيسية - لن يترك منها أي شيء وسيرقى إلى تصفية كاملة لها. وكانت إنرون تعكف على العمل على عملية إعادة هيكلة وسادت توقعات سابقة بأنها ستبرز إلى الوجود كشركة جديدة تركز على مجالات الطاقة والأنابيب التي تشكل صميم عملها. ويعكس هذا الانكفاء عن إعادة الهيكلة الضغوط المتنامية التي يمارسها الدائنون على الشركة لكي تسدد ديونها لهم. وخسر الآلاف من الموظفين مدخراتهم ومعاشاتهم التقاعدية عندما أفلست الشركة في ديسمبر الماضي، في حين أن المصارف أيضا خسرت قروضا كانت قد أقرضتها للشركة.

    وأكد كبير المدراء التنفيذيين الجديد في الشركة، ستيفن كوبر، أن هدفه الأساسي هو عصر ما أمكن من المال من الشركة لدائنيها. ولكنه جادل في وقت سابق بأن قيمة الأصول ستزداد في حال إعادة هيكلة الشركة كمؤسسة تجارية ناجحة بدلا من بيعها بالتجزئة. وفي مايو، قدم كوبر خططا لمحكمة إفلاس، مدعيا أن بإمكان شركة إنرون جديدة بجهاز موظفين من 12,000 موظف أن تحقق ربحا صافيا يصل إلى 1.3 بليون دولار قبل استقطاع الضرائب. وعلى الرغم من أن بيع الشركة بالكامل قد يدخل السرور على قلوب الدائنين، فإن ذلك يأتي كخبر سيء بالنسبة للموظفين المتبقين لدى الشركة. ومن المتوقع أن يتم التقدم بآخر العطاءات في نوفمبر المقبل، وقد قالت الشركة إنها لن تقدم على بيع أصولها إذا ما كانت الأسعار متدنية جدا.

    وكانت إنرون قد حولت مشروعها التجاري الأصلي في مجال الغاز والكهرباء إلى شركة عملاقة للتجارة بالطاقة أصبحت سابع أكبر شركة في الولايات المتحدة. ولكن تبين أن توسعها السريع - شأن أرباحها المتصاعدة - كان مرتكزا على أساليب محاسبية مخادعة ضخمت على نحو مصطنع حجمها وإمكانياتها. وكان انهيارها - وهو أكبر إفلاس لشركة في الولايات المتحدة في حينه - الأول ، ولربما الأكثر إثارة للصدمة، في الموجة الأخيرة من الفضائح التي عصفت بالشركات الأمريكية. ويعكف مدعون عامون فدراليون على محاولة توجيه اتهامات بالاحتيال في السندات المالية والمتاجرة الداخلية إلى موظفين إداريين رفيعي المستوى في الشركة.