مخاطر الاستثمار

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة awaisa, بتاريخ ‏3 أكتوبر 2001.

  1. awaisa

    awaisa عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 سبتمبر 2001
    المشاركات:
    5
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    فلسطين
    يصعب على المستثمر أن يحدد بدقة معدل العائد المتوقع على الاستثمار وان كان يستطيع أن يضع إطارا للتوزيع الاحتمالي لهذا العائد. ولو أن متخذ القرار الاستثماري يعمل في ظل التأكد التام لكان من الممكن له أن يحدد بدقة متناهية العائد المتوقع الحصول عليه من الاستثمار ولأصبح اتخاذ القرار الاستثماري سهل يسير.

    وتعرف المخاطر Risk على أنها عدم التأكد بشأن التدفقات النقدية وهي أيضا مقياس نسبي لمدى تقلب العائد الذي سيتم الحصول عليه مستقبلا.
    و عند التساؤل عن طبيعة و مصادر المخاطر الكلية التي قد يتعرض لها عائد الاستثمار ففي مقدمتها ما يلي:-
     مخاطر التوقف عن السداد كنتيجة للتغير في سلامة المركز المالي للمنشأة.
     مخاطر سعر الفائدة و الناتجة عن التغير في مستوى أسعار الفائدة في السوق بشكل عام.
     مخاطر السوق الناتجة عن الاتجاهات الصعودية و النزولية التي تطرأ على سوق رأس المال ، لأسباب اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية في الدولة.
     مخاطر القوة الشرائية بانخفاض القيمة الحقيقية بانخفاض القيمة الحقيقية للقوة الشرائية للأموال المستثمرة.
     مخاطر الإدارة و التي تنشأ نتيجة لاتخاذ قرارات خاطئة في مجال الإنتاج أو التسويق أو الاستثمار.
    وتصنف المخاطر لنوعين:-
     المخاطر المنتظمة (Systematic Risk) : و التي تعزى لمتغيرات عامة ترتبط بالحالة الاقتصادية التي لها تأثير مباشر على مستويات الأسعار في سوق رأس المال، حيث يمكن اعتبار التغاير Covariance بين عائد سهم ما و عائد سوق رأس المال محددا لاتجاه وقوة العلاقة بين سعر الورقة المالية و الحالة الاقتصادية العامة و على انه محدد لحجم المخاطر المنتظمة. حيث يرتبط التغاير ارتباطا مباشرا بالمخاطر المنتظمة، فكلما زادت قيمة التغاير كان ذلك دليلا على أن الحجم المطلق للمخاطر المنتظمة التي تتعرض لها الورقة المالية كبيرا. ويحدد اتجاه العلاقة بين عائد السهم و عائد السوق إشارة التغاير ( سالبة، أو موجبة). ومن هنا تم صياغة المقياس النسبي للمخاطر المنتظمة الذي يطلق عليه معامل بيتا والذي باحتسابه يوضح لنا العلاقة ما بين مدى تقلب عائد الورقة المالية مع التقلب الذي يطرأ على عائد محفظة السوق. أي أننا لا نتوقع أن يتساوى نصيب الأدوات المالية من المخاطر المنتظمة إذ يتوقف ذلك على مدى تأثر عائدها بالعوامل و المتغيرات التي تؤثر على الاقتصاد القومي ككل.
     المخاطر غير المنتظمة Unsystematic Risk : وهي ذلك الجزء من المخاطر الكلية الذي يعزى لظروف المنشأة أو ظروف الصناعة التي تنتمي إليها المنشأة، وحيث أن التغيرات في سعر سهم منشأة ما والتي تعزى إلى المخاطر غير المنتظمة، لا يوجد ارتباط بينها وبين التغيرات التي تحدثها المخاطر غير المنتظمة لسعر سهم منشأة أخرى فإنه يمكن للمستثمر أن يخفض تلك المخاطر بتنويع مكونات محفظة أوراقه المالية.

    ملاحظة : أن مقياس بيتا هو من أهم المقاييس المستخدمة في بناء المحافظ الاستثمارية ولهذا اطلب من السادة خبراء المنتدى التكرم بتقديم المعلومات التطبيقية العملية عن هذا المقياس في حال توفرها ، مع الشكر و الثناء على مجهود الجميع في هذا المنتدى.