صناديق حكومية توقف نزول الاسهم السعودية وأسواق الخليج تهتز

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة nabeels8, بتاريخ ‏16 ابريل 2006.

  1. nabeels8

    nabeels8 موقوف

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2004
    المشاركات:
    5,436
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    في البيت
    الرياض/دبي (رويترز) - ساعدت صناديق استثمار حكومية يوم الاحد في اخراج الاسهم السعودية من أدنى مستوياتها منذ ثمانية أشهر بينما جاهدت السلطات لوقف هبوط قياسي هز أسواق المنطقة.

    وأغلق مؤشر البورصة السعودية على ارتفاع بنسبة 2.8 في المئة يوم الاحد بعد هبوطه 18 في المئة في موجة بيع بدأت الاسبوع الماضي إثر صدام بين السلطات المنظمة لعمل السوق وبين المضاربين الاثرياء الذين يهيمنون على أكبر بورصة في العالم العربي.

    وبدأت موجة الهبوط الاخيرة في العاشر من أبريل نيسان بعد أن أوقفت السلطات المنظمة لعمل السوق السعودية اثنين من المتعاملين للاشتباه في تلاعبهما بالسوق. وقال سماسرة ان المضاربين بدأوا عملية البيع خشية أن تكون قبضتهم على السوق مهددة.

    وبحلول السبت كان المستثمرون الافراد يسحبون أموالهم ذعرا في حين تهافتت صناديق الاستثمار على البيع بناء على طلب العملاء. ونزل مؤشر البورصة السعودية 8.4 في المئة مسجلا أكبر هبوط في يوم واحد على الاطلاق.

    وقال علي الشهابي المدير التنفيذي لشركة رسملة للاستثمار ومقرها دبي "يحدث الهبوط الكبير في الايام التي لا تشتري فيها الكيانات الحكومية... ما حدث أمس يعني أنها بحاجة لانفاق المزيد لدعم السوق."

    ويتتبع المحللون الامر عن كثب لرصد أي علامات على انتشار الهبوط في بورصات المنطقة كما حدث في 14 مارس اذار على نحو أنهى انتعاشا دام شهورا وعززه ارتفاع في عائدات النفط لمستويات قياسية دفع البورصات الخليجية في العام الماضي الى مصاف أبرز أسواق العالم من حيث قوة الاداء.

    وقال هاشم منتصر رئيس قسم ادارة الاصول الاقليمية في المجموعة المالية المصرية - هيرميس "يتملك القلق المستثمرين عبر المنطقة وهم يتتبعون أي اشارات من السوق السعودية."

    وكادت أن تتحقق يوم الاحد أسوأ التوقعات بأسواق الخليج التي كانت قد بدأت للتو في استعادة وضعها بعد هبوط مارس وذلك عندما تراجع مؤشر البورصة السعودية عن مستوى 14 ألف نقطة لاول مرة منذ أغسطس اب الماضي.

    وتوقف الهبوط عند مستوى 13309 نقاط الذي نزل بالمؤشر 7.4 في المئة وذلك عندما تدخلت صناديق حكومية وبنوك كبرى للمرة الثانية في أقل من أسبوع.

    وقال عبد المنعم عداس من شركة زاد للاستثمار "كان ينبغي فعل هذا لان الامن الاقتصادي للبلاد كان مهددا."

    وأغلق مؤشر البورصة السعودية على 14784 نقطة.

    وقال بشر بخيت من مركز بخيت للاستشارات المالية ان مستثمرين كبارا من القطاع الخاص أقبلوا على شراء أسهم ممتازة بعد أن انخفضت أسعارها.

    وقفز سهم الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) وهي أكبر شركة في السوق بما يقرب من ثمانية في المئة اليوم الاحد. لكن السعر مازال أقل بنحو 28 مرة عن ربح السهم لعام 2005 .

    وتدخلت يوم الأربعاء صناديق استثمار مدعومة بموارد حكومية لأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم وذلك من خلال شراء أسهم ممتازة في الوقت الذي سعت فيه الجهات المنظمة لعمل السوق لتأكيد سيطرتها على بورصة تفتقر للشفافية وتتسم بالتقلب وغلو الأسعار.

    لكن هذا لم يحد من نشاط المضاربين السعوديين. وعادة ما يتحرك مديرو المحافظ الاستثمارية الضخمة الخاصة في عمليات منسقة وهم يحظون بنفوذ كبير في السوق.

    ويتابع المستثمرون الخليجيون الأمر بقلق وبدأ هذا القلق يظهر بوضوح يوم الأحد.

    وقال ناصر النفيسي من مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية بالكويت "أنتم تعلمون أن هناك كارثة في البورصة السعودية. وقد أثر هذا على السوق الكويتية."

    وتراجع مؤشر البورصة الكويتية يوم الأحد 3.15 في المئة مسجلا أكبر هبوط في يوم واحد منذ 14 مارس. وفي الإمارات أغلق مؤشر بورصة دبي منخفضا اثنين بالمئة وأقفلت بورصة أبوظبي على هبوط بنسبة 2.7 في المئة.

    وقال منتصر "أعتقد أننا سنشهد أسبوعين عاصفين مع تقلب السوق السعودية."

    ويصعب التكهن بنتيجة الصراع الدائر في البورصة السعودية بين الجهات المنظمة وكبار المضاربين.

    وفي فبراير شباط توقف المضاربون السعوديون عن العمل بالسوق عندما قلصت الجهات المنظمة نطاق حركة الأسعار المسموح به في يوم واحد إلى خمسة في المئة بدلا من عشرة في المئة في إطار حملة للحد من المضاربة.

    وانخفض حجم التعامل بما بين 80 و90 في المئة ونزل مؤشر البورصة 30 في المئة خلال ثلاثة أسابيع مما دفع السلطات لإعلان إجراءات لدعم ثقة المتعاملين من ضمنها إعادة العمل بنطاق حركة السعر القديم.

    (شارك في التغطية هيثم حدادين من الكويت
     
  2. ebjad

    ebjad عضو محترف

    التسجيل:
    ‏29 أغسطس 2005
    المشاركات:
    1,543
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الكبار ينتابهم الكثير من الخوف للمحافظه على اموالهم بالبورصه اذا كان كل مره يضبط واحد أو اثنين ويتهمون بالتلاعب في السوق هذا الخلاف بين القائمين على ادارة سوق المال بالسعوديه والهوامير لن يخدم البورصه السعوديه وسينعكس اثره على صغار المستثمرين . فالسوق لن يتحرك وينشط من غير صناع سوق . نأمل ان لا يكون عندنا نفس الشئ وأن تردم الهوه ما بين ادارة البورصه وصناع السوق وأن يكون الضابط لما يحصل هو مصلحة البلد قبل كل شئ . الخلافات ما فيها خير لا للكبار ولا للصغار وبالتالي ما يؤمن السوق ان فقد صناعه .