مديرو الاستثمار يظهرون بعض التفاؤل غير أنهم يقلصون آفاق استثماراتهم زمنيا

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة Short Selling, بتاريخ ‏16 نوفمبر 2002.

  1. Short Selling

    Short Selling Swing Trader

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2002
    المشاركات:
    275
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    بينما يظهر مديرو الاستثمار بعض التحسن في تفاؤلهم ازاء الأسواق والاقتصاد العالمي، «لا يزال ينتابهم الكثير من الهواجس بالنسبة لطبيعة الانتعاش في السياق المتوسط ويستمرون في تقصير الآفاق الزمنية لاستثماراتهم». حسبما جاء في المسح الأخير لمديري الاستثمار الذي نشرته شركة ميريل لينش.

    وعلى الرغم من ان ثلاثة ارباع الذين اشتركوا بالمسح جرى استفتاؤهم قبل التخفيضات التي اقرها مجلس الاحتياط الفدرالي «المركزي» الأمريكي، «تشير الدلائل إلى أن مديري صناديق الاستثمار يفضلون أن تقوم الشركات بتسديد ديونها بدل أن تستعمل أموالها في الانفاق الرأسمالي». على حد قول دافيد باورز كبير مصممي الاستثمار العالمي في تعليقه على الاستطلاع الأخير. ويقر مديرو الاستثمار «اننا نعمل في جو من النمو الاسمي وأن 75% منهم يعتقدون أن تخفيض التكاليف بالمقارنة مع النمو في المبيعات سيكون وراء نمو الأرباح في الاثني عشر شهرا القادمة».

    وبالرغم من الهواجس التي تساور مديري الاستثمار فإن مؤشر ميريل لينش لاحوال السوق الذي يرصد توقعات الأرباح ومستقبل معدلات الفائدة وتقييم الاسهم والشعور ازاء الاستثمار، تحسّن للشهر الثاني على التوالي مرتفعا إلى 16.6 في «نوفمبر» من 15.8 وهذا اعلى مستوى يبلغه في عام. يضاف إلى ذلك، ان تقدير احتمالات الارباح بالسهم للسنة القادمة ازداد ايضا إلى 7% من 6% على حد قول السيد باورز.

    واظهر اخر مسح لميريل لينش ان المستثمرين لا يزالون على رأيهم أن اسعار الأسهم في السوق هي اقل من قميتها كما أن الكثيرين يعتبرون ان في حوزتهم موجودات نقدية اكثر من اللزوم وهذا يعني «ان ثمة بعضا من السيولة في انتظار ان يوظف، لكن اقل بكثير مما كان عليه في وقت سابق من هذا العام».

    وقال باورز: «هناك ظاهرة ملفتة في المسح الأخير تكمن في أن موزعي الأصول عملوا على تصفية مراكزهم في عدد كبير من القطاعات فقد انخفض الاستثمار في المرافق العامة على نطاق عالمي وازداد في صناعات العناية الصحية والمواد الصيدلية إلى حد كبير».

    واظهر المسح بعض الملامح المهمة:

    - عندما ابتدأ السوق بالارتفاع، سارع مدير الاستثمار إلى توظيف موجوداتهم النقدية.

    - رغم الأساسيات المناطقية راح المستثمرون يتحركون في توظيفاتهم باتجاه الأسهم الامريكية وان كانت لا تزال غالبة، دون ان يتخلوا في الوقت نفسه عن الاستثمار في الأسهم البريطانية وأسهم الأسواق الناشئة العالمية التي تبقى مفضلة لديهم.

    - ويستمر مديرو الاستثمار في نظرتهم إلى الدولار الأمريكي والين الياباني، على نطاق واسع، بأنهما غاليان بالنسبة إلى قيمتهما الأساسية.