التقرير الأسبوعي والتوقعات للأسبوع القادم!

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة Short Selling, بتاريخ ‏17 نوفمبر 2002.

  1. Short Selling

    Short Selling Swing Trader

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2002
    المشاركات:
    275
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    خسائر الأسهم الأمريكية تنقلب إلى أرباح والأسواق تتوقع استقراراً الأسبوع المقبل!

    انقلبت خسائر يوم الجمعة الى ارباح وسط دهشة مراقبين اسواق الاسهم الامريكية حيث انهت مؤشرات الاسهم الرئيسية يوم الجمعة على ارتفاع بعد ان امضت معظم فترة التداول في المنطقة الحمراء.

    وفيما تأثرت مؤشرات الاسهم الامريكية سلبا في بداية تداول الجمعة بتخفيض بعض المحللين لتقييمهم لبعض اكبر شركات وول ستريت مثل جنرال الكترك وانتل، الا انها وجدت بعض الدعم داخل التقارير الاقتصادية التي صدرت خلال الاسبوع والتي اختتمها تقرير ثقة المستهلك لجامعة مشغن حيث سجل ارتفاع افضل من المتوقع خلال الشهر الحالي.

    مؤشر جامعة مشغن لثقة المستهلك ارتفع الى 85 نقطة من 80.6 في شهر اكتوبر ـ وهو أدنى مستوى بلغته ثقة المستهلك منذ 9 اعوام، كما سجلت اسعار الانتاج الامريكية ـ احدى مؤشرات التضخم للاسواق ـ ارتفاع ايضا بواقع 0.5% باستثناء الاطعمة والطاقة، ومن جهة اخرى تجاهلت الاسواق تراجع الناتج الصناعي الامريكي باكبر قدر له منذ نهاية العام الماضي او بواقع 0.8%.

    ارتفاع يوم الجمعة كان لليوم الرابع على التوالي حيث تفاءلت الاسواق خلال الاسبوع الماضي بموافقة العراق على ادخال المفتشين الدوليين والارتفاع الكبير لمبيعات التفرقة الشهرية، لكن يرى المراقبون ان الاسواق لم تتخط المرحلة الاسوأ بعد، سواء من الجانب السياسي او الاقتصادي، كما ان مخاوف المستثمرين من المزيد من الممارسات المالية غير القانونية بعد ان افتتحت لجنة تنظيم البورصات والاوراق المالية الامريكية تحقيقات في دفاتر كل من Fifth Third Bancorp وشركة الكمبيوتر Gateway!.

    وللاسبوع ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بواقع 0.5% بينما ارتفع ناسداك المجمع 3.8%، كما حقق 500 S&P ارتفاع 3.9%.

    وفي اسواق اخرى ارتفع ايضا سعر صرف الدولار الامريكي مقابل العملات الاوروبية والين الياباني، متأثرا بالمقام الاول بارتفاع الاسهم الامريكية في وول ستريت، القرار العراقي، وحفنة التقارير الاقتصادية التي صدرت خلال الاسبوع الماضي.

    وخلال الاسبوع القادم يتوقع المتداولون هدوءا نسبيا في اسواق الاسهم بينما يترقبون المزيد من التقارير الاقتصادية وتقارير ارباح الشركات الامريكية، ففيما لا يطرأ اي جديد على المعطيات السياسية في الامد القريب تبقى اعين الاسواق منصبة على التقارير الاقتصادية في محاولة لايجاد اية دلائل على تحسن فعلي للاقتصاد الامريكي خاصة بعد ان استنفذ المركزي الامريكي اسلحته تجاه التباطوء الاقتصادي بعد قيامه على تخفيض نسبة الفائدة على الاموال الفيدرالية قبل اسبوع بواقع 0.5% لتبلغ 1.25% او أدنى مستوياتها منذ 41 عاما، في نفس الوقت يتفاءل بعض المحللين الاقتصاديين بالتقارير التي صدرت خلال الاسبوع الماضي خاصة النمو الكبير في ثقة المستهلك ومبيعات التفرقة الشهرية، حيث يرى بعضهم تشابها كبيرا بين الوضع الاقتصادي الحالي، وانكماش عام 1991 الذي خرجت منه الولايات المتحدة بفضل القوى الاستهلاكية لديها على الرغم من تراجع نسب الانتاج في بداية ذلك العام، ويرى ايضا المحللين ان نسب الاستهلاك ستستمر في التحسن خاصة مع دخول موسم الاعياد في الشهر القادم. ويجدر الذكر ان المستهلك الامريكي يشكل ثلث الناتج القومي الاجمالي للولايات المتحدة، لهذا يعتبر عمودا اساسيا، قد يخرج الدولار من حالة التباطؤ الاقتصادي الحالية!

    في الاسبوع القادم تنتظر الاسواق تقرير الميزان التجاري الامريكي، المؤشرات الاقتصادية الرئيسية والمؤشر الصناعي لولاية فيلادلفيا الامريكية!

    اما من اهم تقارير الارباح فتصدرها اثنتين من شركات مؤشر داو جونز الصناعي وهي HewlettـPackard, Home Depot.