ضربة جديدة للاقتصاد الأمريكي .. إضراب قطاع النقل يهدد الأسواق المالية!

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة Short Selling, بتاريخ ‏15 ديسمبر 2002.

  1. Short Selling

    Short Selling Swing Trader

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2002
    المشاركات:
    275
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    فيما يعد صفعة جديدة تتلقاها الولايات المتحدة على الخد الأيسر، من المتوقع أن يؤثر الإضراب الذي يعتزم العاملون في قطاع المواصلات في نيويورك تنفيذه غداً الاثنين بصورة مباشرة على كل الجوانب الاقتصادية للمدينة ، ويتوقع المحللون الاقتصاديون أن تمتد أثاره إلى الاقتصاد القومي.

    وقدّر عمدة المدينة مايكل بلومبيرج الخسائر المادية من جراء دخول إضراب عمال النقل حيز التنفيذ بما يتراوح من 100 مليون إلى 350 مليون دولار يومياً، وتناقش إدارة المدينة مع "نقابة عمال النقل" عقود الاستخدام لحوالي 34 ألف من العاملين في المجال، بعد أن سحبت الإدارة ثلاثة من الخيارات المطروحة للتفاوض، وقال أيد وات كبير المفاوضين من "نقابة عمال النقل" إن الخطوة قد أعادت المفاوضات إلى نقطة الصفر، وأردف قائلاً " لا أعتقد أنهم يبدون نوايا طيبة في هذه المفاوضات"، وعلى النقيض أعلن الجانب الحكومي في وقت متأخر السبت عن إحراز تقدم في المفاوضات الجارية حول عقود استخدام العاملين في قطاع النقل والتي تتركز حول زيادة الأجور والإجازات المرضية.

    وتطالب النقابات العمالية بزيادة سنوية قدرها 6 % خلال سريان عقد العمل ومدته ثلاثة أعوام، وترفض إدارة قطاع النقل زيادة الأجور خلال العام الأول من العقد، وربطت احتمالات الزيادة خلال العامين المتبقين من العقد بزيادة الانتاج، وفي حال عدم توصل الجانبان إلى اتفاق سيدخل الإضراب في حيز التنفيذ مع إنتهاء عقود الاستخدام الحالية في منتصف غدا الاثنين، كما نقلت شبكة CNN الأمريكية.

    ويرى المحللون أن تأثير الإضراب قد يؤثر بصورة مباشرة على الاقتصاد نظراً للمكانة التي تحتلها نيويورك على الصعيد المحلي والأسواق المالية العالمية، ولن تتأثر بورصة نيويورك بالإضراب نسبة لإتخاذها تدابير خاصة رفضت الكشف عنها، ورفض بلومبيرغ المشاركة في المفاوضات الجارية بين الجانبين بعد أن طالبه رئيس النقابات العمالية روجر توسينت بعدم التدخل، وكان العمدة قد طالب في وقت سابق بإيقاع غرامات مالية ثقيلة على النقابات العمالية والعمال المضربين.

    جدير بالذكر أن دراسة مسحية للبنك الاحتياطى الفيدرالى فى فيلاديلفيا نشرت في وقت سابق أفادت أن الاقتصاديين فى القطاع الخاص قد خفضوا من توقعاتهم لنمو الاقتصاد الامريكى وذلك بالنسبة للربع الاخير من العام الحالي وبالنسبة للعام القادم 2003 وذلك مقارنة بالتوقعات فى دراسة مماثلة قبل ثلاثة شهور، وقال البنك "فى نشرة توقعات ربع سنوية" إن الاقتصاديين قد خفضوا من توقعاتهم للنمو فى الاقتصاد الامريكى بمقدار النصف بالنسبة للربع الاخير من العام الحالى ليصل الى 1.3 % بدلا من توقعاتهم السابقة التي كانت 2.6 %، موضحة ان الاقتصاديين يتوقعون ان يسجل الناتج المحلى الاجمالى الامريكى فى العام القادم زيادة متواضعة قدرها 2.6 % وذلك بدلا من نسبة 3 % فى التوقعات السابقة، واضاف البنك أن الاقتصاديين يتوقعون ايضا حدوث انكماش اكبر في الناتج المحلى الاجمالى يصل الى 27 % بالنسبة للربع الاخير من العام الحالى وذلك بدلا من 19 % فى التوقعات السابقة .