فلم رعب.....اخراج:المجموعه الدوليه -جراند-بتروجلف.....بطولة:الصناديق والمحافظ

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة alsaif, بتاريخ ‏23 يونيو 2006.

  1. alsaif

    alsaif عضو نشط

    التسجيل:
    ‏18 أكتوبر 2005
    المشاركات:
    316
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    ديرة العز
    انهيار.. متعمد

    ما حصل في تداولات الامس من انهيار وخفض متعمد لسحب السوق الى القاع لم يكن مفاجئا فحسب بل كان غريبا وجنونيا من جميع النواحي، وكان اشبه بسيناريو فيلم رعب صدم المتداولين واخافهم واثار استغرابهم واستياءهم لما يدار لهم في هذا السوق، ولما ستؤول اليه الامور في المستقبل، حيث بدا السوق متماسكا ومتحفزا للصعود حتى وصلت »الساعة« للحادية عشرة صباحا، حيث بدأت »عمليات القصف« المركز، نتيجة قصف عشوائي على جميع الاسهم، حيث اصيب معظم المتداولين جراء هذا القصف العنيف، الذي بدأته احدى المجموعات الاستثمارية الكبرى بالسوق لتبدأ بعدها بعض المحافظ المالية الاقل حجما بزيادة الضغط على الاسهم من خلال حفظ الطلب وكثافة العروض.. ليزداد خوف المتداولين وليتم تكسيرهم للمدة الثالثة خلال شهر واحد فقط.
    وقد أدت عمليات البيع المكثفة على الاسهم الثقيلة وذات الاداء والسمعة الكبيرة مثل المخازن والمشاريع والمستثمر الدولي وسلطان والهواتف والاتصالات وبرقان.. الخ، من تزايد وتيرة الهبوط والانخفاض لتبدأ عمليات بيع نفسية من قبل المتداولين على معظم الاسهم وخصوصا من حملة اسهم الاجل الذين تكبدوا خسائر كبيرة، وتشير مصادر »الوطن« إلى ان ما حدث بالامس كان مفاجئا للجميع ومنافيا للواقع، حيث تصب جميع المؤشرات لصالح السوق والاقتصاد الكويتي، خصوصا بعد النتائج الاقتصادية المذهلة لجولة صاحب السمو الاقتصادية الى دول آسيا وما رافقها من عقود وصفقات ضخمة جدا لصالح الدولة ولصالح القطاع الخاص، كما تضيف المصادر ان الدور الحقيقي للصناديق الاستثمارية المحترمة هو خلق توازن حقيقي للتداولات حتى وان قامت احدى الشركات الاستثمارية او احد الصناديق بالبدء بشرارة البيع ولأي اسباب كانت، وتضيف المصادر ان مشاركة باقي الشركات والصناديق لهذه الشركة التي بدأت الشرارة بالضغط على السوق والمتداولين، لم يكن قرارا حكيما ولا يعزز الثقة بالسوق بالمستقبل، حيث تؤكد المصادر ان الدور الحقيقي للهيئة العامة للاستثمار يجب ان يكون في مثل هذه الاوقات وذلك لاعطاء السوق والتداول حقه في التوازن والاستقرار.