الوطني: رفع الفائدة الأميركية مجددا قرار شبه مؤكد يتخذ الخميس

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة المهذب جداً, بتاريخ ‏26 يونيو 2006.

  1. المهذب جداً

    المهذب جداً عضو مميز

    التسجيل:
    ‏28 مارس 2004
    المشاركات:
    3,017
    عدد الإعجابات:
    48
    مكان الإقامة:
    مانشستر يونايتد
    .

    الوطني: رفع الفائدة الأميركية مجددا قرار شبه مؤكد يتخذ الخميس

    التضخم مشكلة داهمة في الاقتصادات العالمية يحاول المركزي الاميركي مواجهته


    26/06/2006
    لفت بنك الكويت الوطني الى مواصلة الدولار الاميركي انتعاشه الاسبوع الماضي، كاسرا عدة مستويات هامة وبلوغ اليورو مستوى 1.24 دولار قبل ان يغلق عند مستوى 1.2507 وتسجيل الاسترليني اكبر هبوط له ليصل الى مستوى 81.81 فيما ارتفع الين الياباني الى 116،
    وقال 'الوطني' في تقريره الاسبوعي عن اسواق النقد العالمية، كان السبب الرئيسي لارتفاع الدولار الاميركي هو خرق المستويات التقنية وكون الاسواق تترقب اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح في الولايات المتحدة في التاسع والعشرين من شهر يونيو. وكان الحافز الرئيسي وراء البيع الكبير للجنيه الاسترليني هو الوفاة غير المتوقعة لعضو اللجنة المالية لبنك انكلترا ديفيد والتون، الذي كان المنشق الوحيد في اجتماعي مايو ويونيو في التصويت لرفع أسعار الفائدة. وسيسدل هذا الحدث الستار على أي رفع محتمل لأسعار الفائدة في الصيف، ما قد يزيد الضغط على الجنيه. اما بالنسبة للين، فقد تراجع في مجمل القطاعات مع إعادة تأكيد بنك اليابان انه سيرفع اسعار الفائدة 'ببطء' و'حذر'، الأمر الذي بدد احتمالات اي رفع مفاجئ لأسعار الفائدة.



    عامل مهم

    واضاف: شهدنا الاسبوع الماضي عاملا مهما آخر عزز الدولار وهو تسارع بعض التدفقات من الاسواق الناشئة تجاه الدولار كملاذ آمن. وسجل الراند الجنوب افريقي والليرة التركية أدنى مستوى لهما منذ سنتين ونصف وثلاث سنوات على التوالي مقابل الدولار، في حين ترنحت عملات من اسواق ناشئة اخرى من اميركا الجنوبية وشرق اوروبا. ومع توقع رفع مجلس الاحتياط الفدرالي اسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة اساس في الشهرين المقبلين، استمرت معاناة اسواق الاسهم واسواق السندات في الاسواق الناشئة بسبب موجات البيع، خصوصا في تلك الاقتصاديات ذات العجز المتنامي في الميزانية والميزان التجاري.


    رفع الفائدة

    وشهدنا الاسبوع الماضي قلة من المؤشرات الاقتصادية المهمة، في حين تنتظر الاسواق المالية اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح الخميس المقبل. ومن شبه المؤكد الآن أنه سيتم رفع سعر الفائدة على الأموال الفدرالية بمقدار 25 نقطة أساس ليصل الى 5.25%، ولكن الاسواق ستتبع التعليقات التقييدية التي قد يدلي بها مسؤولون قبل وبعد الاجتماع. وارتفع بناء المساكن قليلا ليبلغ 1.957 مليون تصريح لشهر مايو. وارتفعت طلبات البطالة الأولية قليلا ايضا بمقدار 9000 طلب لتبلغ 308.000 للاسبوع الماضي. وارتفعت طلبات السلع المعمرة ايضا لشهر مايو مقارنة بالشهر السابق مع هبوط بنسبة 0.3% مقارنة بهبوط نسبته 4.7% سابقا، ولكنه كان دون اجماع الاسواق على زيادة نسبتها 0.4%. وتراجعت المؤشرات الطليعية في الولايات المتحدة ايضا لشهر مايو بنسبة 0.6% لتصل الى 139.7 عقب تراجع نسبته 0.1%. وكان ذلك التراجع الشهري الثالث على التوالي في أربعة أشهر.


    وارتفعت مخزونات النفط الخام الاميركي الى أعلى مستويات لها منذ سنوات، وقد عزز ذلك ارتفاع واردات النفط الخام الاميركي بمقدار 447.000 برميل يوميا الاسبوع الماضي لتصل الى 11 مليون برميل يوميا، ما يشير الى عدم وجود نقص في امدادات النفط، رغم تقطع الإمداد من نيجيريا والعراق.



    تعهدات تريشيه

    وفي ما يخص الاقتصاد في أوروبا قال الوطني: تعهد جان كلود تريشيه، رئيس البنك المركزي الأوروبي، بالدفاع 'بشراسة' عن استقلالية البنك، وذلك في اطار رده على دعوات لانسجام أوثق مع سياسيي أوروبا. وقال ايضا إن الاستراتيجية المضادة للتضخم هي افضل إسهام يمكن ان يقدمه البنك المركزي الأوروبي ليعزز الأداء المتراخي لنمو منطقة اليورو.


    وفي فرنسا، تزداد المخاوف حيال 'تسارع الأزمات' والغليان السياسي الذي يؤذي الاقتصاد. وقال لورانس باريزو، رئيس جمعية الموظفين الرئيسية في فرنسا، إنه 'في العام الماضي شهدنا سلسلة من الأحداث وتسارع في الأزمات، وهو أمر مقلق لاستقرار البلاد للنمو الاقتصادي'.
    وتدهور العجز في الميزان التجاري في منطقة اليورو في شهر ابريل ليصل الى عجز مقداره 2 مليار، مقارنة مع الفائض بالعجز السابق البالغ 0.6 مليار. وفي ألمانيا، ارتفع مؤشر اسعار المنتج بنسبة 6.2% سنويا و0.1% شهريا. وجاءت قراءة شهر مايو دون التوقعات ودون قراءة شهر ابريل.


    بريطانيا: وفاة مسؤول مالي تهوي بالاسترليني
    قال البنك الوطني ان وفاة والتون عضو اللجنة المالية لبنك انكلترا المركزي كانت المسبب الرئيسي لتراجع الجنيه الاسترليني من 1.85 الى 1.81 وكسر الاسترليني بعض أهم المستويات التقنية، وسيكون علينا متابعة رد فعل الاسواق المالية في نهاية هذا الاسبوع، بعد اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة في الولايات المتحدة.



    اليابان: ارتفاع الين مازال واردا
    لفت الوطني الى انه وعلى الرغم من الانخفاض الكبير للين الأسبوع الماضي، إلا أنه لايزال يتوقع ارتفاع الين مقابل الدولار.
    وقال تشير تحليلات القدرة الشرائية التعادلية للعملة الى معدل 95 ينا للدولار، مما يشير الى ان الين منخفض بنسبة 20% دون قيمته. وفي الواقع، فإن الين مدعوم من اقتصاد يكتسب زخما وتوقعات بأن اسعار الفائدة اليابانية سترتفع قريبا، في حين أن دولا عديدة أخرى هي في قمة أو قرب ذروة دوراتها التقييدية، ولايزال الين أرخص عملة رئيسية ممولة.
    وارتفع فائض التجارة في اليابان بنسبة 235.2% في شهر مايو عن عام خلا الى 384.9 مليار ين، وهو الارتفاع السنوي الاول منذ 17 شهرا. وارتفعت الصادرات بنسبة 18.9% عن العام السابق فيما ارتفعت الواردات بنسبة 17.9%. وارتفعت الصادرات الى الولايات المتحدة بنسبة 20.6%، في حين ارتفعت الصادرات الى الصين بنسبة 29.4%.


    .