التحليل الأساسي و التحليل الفني والفرق بينهم

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة FreeTrader, بتاريخ ‏8 يوليو 2006.

  1. FreeTrader

    FreeTrader عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    9,696
    عدد الإعجابات:
    10
    مكان الإقامة:
    الكويت
    هالموضوع نقلته لكم من احدى المنتديات يستاهل القرائه

    .....


    التحليل الأساسي و التحليل الفني

    كيف نستطيع إن نربط بين التحليل للأساسي والتحليل العلمي ؟ وكيف نستفيد ‏من كلا الاتجاهين .‏
    وكذلك قرأت لأحد الأخوان انتقاد للتحليل الأساسي ومن ألف أو كتب عن التحليل الأساسي !!‏

    وهنا أحب إن أبين الانتقادات التي يوجهها كل جانب من أنصار التحليل الأساسي وأنصار التحليل الفني من اجل ‏إن يستفيد الجميع من وجهات النظر.‏

    فلا يكفيني إن انتقد اتجاه معين إن لم استطع إن أوضح الأمور الايجابية للاتجاه الأخر فالانتقاد السلبي سهل جدا ‏ولكن الانتقاد الايجابي يصعب على الكثير استخدامه .

    فمن السهل إن نقول إن الكتاب المثالي على سبيل المثال ‏غير صالح للقراءة ولكن أعطاء المبررات لعدم صلاحيته يحتاج الكثير من الجهد للتبرير وقد تكون هذه ‏المبررات غير كافيه أو هي مجرد نقل رأي أو وجهة نظر قراءتها أو سمعتها من الآخرين ولم تقم بممارسة هذا ‏الأمر بنفسك.‏
    إنا هنا لا أدعو لترك التحليل الأساسي والاتجاه إلى التحليل الفني وإنما أؤكد على نقطة مهمة جدا وهي إذا كنت ‏تستعمل طريقة معينه معتمدا على التحليل الأساسي أو الفني وهذه الطريقة ناجحة معك فلا تغيرها ولا تجرب ‏غيرها مطلقا فأنت تمشي على الطريق الصحيح ! ‏
    إما إذا كانت الطريقة التي تستعملها سواء على التحليل الأساسي أو الفني فاشلة وسببت لك الخسائر فهنا عليك إن ‏تراجع وضعك وتبحث عن الطريقة المناسبة لقدراتك وإمكانياتك من اجل الخروج من دائرة الخسائر إلى دائرة ‏الإرباح بأذن الله تعالى

    إنا شخصيا استعمل التحليل الأساسي باختيار الشركات وبعد اختياري للشركات المناسبة أقوم باستعمال وسائل ‏التحليل الفني لمعرفة حركة السهم ومراقبة سلوكه.‏

    وبهذه الطريقة كان وضعي في السوق ممتاز والحمد لله ولم أتعرض خلال مدة ممارسة هذه الطريقة التي امتدت ‏إلى سنوات إلى خسائر تذكر (وان حدثت وبسبب استعمالي أسلوب تنويع المحفظة وهو من أساليب التحليل ‏الأساسي فان بعض القطاعات توازن الانخفاض بارتفاعها)‏.
    التحليل الأساسي يعتمد على الأمور التالية‏

    الظروف الاقتصادية
    ظروف الصناعة
    ظروف الشركة

    وذلك من اجل تحديد سعر السهم الحقيقي الذي ينبغي إن يباع به السهم ولقد سبق شرح هذه الأمور في مواضيع ‏أخرى في هذا المنتدى.‏

    إما التحليل الفني ‏

    فهو لا يعني بتحديد السعر الحقيقي للسهم فهو لا يهتم بتجميع أو تحليل أي بيانات أو معلومات متاحة (مثل ‏الأخبار الاقتصادية وغيرها ) ذلك لأنه ينصرف في الأساس إلى تتبع حركة الأسعار في الماضي على أمل ‏اكتشاف نمط لتلك الحركة يمكن منه تحديد التوقيت السليم للقرار الاستثماري فحركة الأسعار في الماضي تعد ‏مؤشرا يعتمد عليه في التنبؤ بحركتها في المستقبل.‏





    الفروض التي يقوم عليها التحليل الفني :-‏

    ‏1- إن سعر السهم بالسوق تتحدد على أساس قوى الطلب والعرض.‏

    ‏2- إن العرض والطلب تحكمه عوامل متعددة بعضها رشيد والبعض الأخر غير رشيد . ومن بين تلك العوامل ما ‏يدخل في نطاق اهتمام التحليل الأساسي ومن بينها ما يبتعد عن هذا النطاق مثل مزاج المستثمرين والتخمين وما ‏شابة ذلك.‏

    ‏3- يعطي السوق وزنا لكل متغير من المتغيرات التي تحكم العرض والطلب.‏

    ‏4- انه باستثناء التقلبات الطفيفة التي تحدث للأسعار من وقت لأخر فان أسعار الأسهم تميل إلى التحرك في اتجاه ‏معين وتستمر على 1لك لفترة طويلة من الزمن.‏

    ‏5- إن التغير في اتجاه أسعار الأسهم يرجع في الأساس إلى تغير العلاقة بين العرض والطلب وان التغير في تلك ‏العلاقة مهما كانت أسبابه يمكن الوقوف عليه –طال الزمن أو قصر- من خلال دراسة ما يجري داخل السوق ‏نفسه.‏

    هذا هو الأساس الذي يقوم عليه التحليل الفني وكما يبدو فانه يبتعد كثيرا عن الفكر الذي يقوم عليه التحليل ‏الأساسي. كما انه لا يعترف بمفهوم كفاءة السوق الذي هو الدعامة الأساسية التي ترتكز عليها أسواق راس المال ‏‏.‏

    ومع هذا فانه لا يمكن لأحد أن ينكر بعض الأساسيات فسعر السهم شأنه في ذلك شأن سعر أي سلعة أخرى يتحدد ‏نتيجة تفاعل قوى العرض والطلب .‏
    الاعتراض الأساسي على فلسفة التحليل الفني تبدأ من الفقرة الرابعة المذكورة أعلاه التي تتعلق في حقيقة الأمر ‏بمدى سرعة استجابة أسعار الأسهم لما يطرأ على قوى العرض والطلب من تغيير فالاعتقاد في أن اتجاه معين ‏في الأسعار يستمر لفترة طويلة من الزمن يقوم على افتراض أن المعلومات الجديدة التي من شانها أن تحدث ‏تغيرا في العلاقة بين العرض والطلب لا يستجيب لها السوق بسرعة بل عبر فترة زمنية طويلة إما السبب فقد ‏يرجع إلى وجود فئة من المستثمرين يحصلون على المعلومات بسرعة ويجرون عليها التحليل ويتخذون على ‏أساسها القرارات الاستثمارية وذلك قبل غيرهم من المستثمرين.‏

    معنى هذا أن أسعار السوق تبدأ في التغير استجابة لتصرفات هؤلاء المستثمرين أخذه طريقها لبلوغ نقطة توازن ‏جديدة بين العرض والطلب إما الوصول إلى تلك النقطة الجديدة فلا يحدث إلا بعد أن تصل المعلومات لباقي ‏المستثمرين.‏

    ‏ وهو ما يتم تدريجيا ويستغرق بعض الوقت فالمعلومات تتسرب أولا من مدراء الشركات وكبار العاملين فيها إلى ‏المحللين من أصحاب النفوذ ثم تأخذ طريقها فيما بعد إلى المستثمرين العاديين وعندما يبدأ وصول معلومات ‏جديدة إلى السوق وتحمل معها أنباء من شانها أن تؤدي إلى تغيير في سعر التوازن بالانخفاض أو الارتفاع عما ‏كان عليه من قبل .‏

    وأنصار التحليل الفني يعترفون بان أسعار الأسهم تستجيب للمعلومات الجديدة التي تحدث تغييرا في قوى ‏العرض والطلب ولكنهم يقولون بان هذا التغيير في العلاقة بين العرض والطلب يمكن الوقوف عليه من خلال ما ‏يجري في السوق نفسه أي من خلال حركة الأسعار فيه دون الحاجة إلى المجهود الذي يبذل في تحليل كم هائل ‏من بيانات ومعلومات الاقتصاد والصناعة والشركة .‏

    فهذه المعلومات لن تضيف شيئا ما سوى ما تسبب فيه من أرباك فالمحلل الفني ليس بحاجة سوى لمعلومات عن ‏أسعار وحجم الصفقات إضافة إلى أداة يمكن من خلالها اكتشاف بداية التحول من سعر التوازن الحالي إلى سعر ‏التوازن الجديد دون أن يشغل نفسه بمعرفة أسباب التحول.‏



    وكما يبدو فان التحليل على هذا النحو يسهم في توقيت اتخاذ القرار الاستثماري الملائم . فلو أن سعر التوازن في ‏طريقه للتحول إلى سعر توازن جديد اقل مع بداية ورود معلومات جديدة حينئذ يكون التوقيت ملائم لاتخاذ ‏قرارات البيع والعكس صحيح .‏

    بينما التحليل الأساسي نادرا ما يعطي قرارا قاطعا بشان توقيت قرار الشراء .
    إما عن مزايا وعيوب التحليل الفني

    يتسم التحليل الفني بعدد من المزايا التي خلقت له أتباعا ومؤيدين وفي مقدمة هذه المزايا السهولة والسرعة.‏
    فبمجرد تحديد الوسيلة أو القاعدة الفنية التي سيعتمد عليها المحلل في التنبؤ بالأسعار يصبح تطبيقها آليا وعلى أي ‏عدد من الأسهم.‏

    كل ذلك دون حاجة إلى تجميع وتحليل الكم الهائل من المعلومات التي يحتاجها التحليل الأساسي والتي تتطلب وقتا ‏وجهدا وفيرا .‏

    إما الميزة الثانية فهي أن أساليب التحليل الفني يسهل تعلمها وتطبيقها بواسطة أي مستثمر مهما كان مستوى ثقافته ‏وهي ميزة لا يتيحها التحليل الأساسي.‏

    يضاف إلى ذلك ميزة ثالثة هي أن المعلومات التي يحتاجها المحلل عن الأسعار والصفقات تتاح يوميا بانتظام من ‏خلال التقارير التي تظهر في شبكة الانترنت والصحف المتخصصة وبالطبع الوضع يختلف كثيرا بالنسبة للتحليل ‏الأساسي لان التقارير المالية التي يقوم عليها التحليل الأساسي تغطي فترة ماضية كما انه يصعب الاعتماد علي ‏محتوياتها في خال تلاعب الإدارة بصورة متعمدة في الأرقام .‏

    ولكن رغم هذه المزايا للتحليل الفني فانه لا يخلو من العيوب ‏

    فان أنصار التحليل الفني يعترفون بان المحلل الأساسي الذي تتوافر له المعلومات والقدرة التحليلية يمكن أن يصل ‏إلى نتائج أفضل من المحلل الفني ولعل أهم أسباب ذلك أن المحلل الأساسي يتنبأ بالإحداث المستقبلية ويخرج منها ‏بالقرار المناسب في الوقت المناسب .‏

    إما المحلل الفني فان عليه أن ينتظر حتى تقع الإحداث ويرى بعينه التحول في حركة الأسعار ثم يتخذ القرار ‏يضاف إلى ذلك ما أثبته الواقع أن المستثمر الذي يتبع أسلوب التحليل الفني يندر أن يحقق عائد غير عادي على ‏استثماراته.‏

    والانتقاد الأخير للتحليل الفني بان هؤلاء المحللين الفنيين يخلقون بأنفسهم التوقعات التي يعتقدون في إمكانية ‏حدوثها . فلو أن مئات المحللين الفنيين استخدموا نفس الأسلوب وذات البيانات فإنهم يتوصلون إلى نفس القرار ‏ولو أن هذا القرار كان شراء أسهم شركة معينه بسبب توقعهم ارتفاع سعره في المستقبل .‏
    فماذا ستكون النتيجة ؟ بطبيعة الحال ارتفاع سعر هذا السهم بسبب أن هؤلاء المحللين سوف يندفعون لشراء هذا ‏السهم مما ينجم عنه ارتفاع السهم وهذا أمر طبيعي .‏

    بعبارة أخرى أن الارتفاع في السعر أحدثه في الأساس سلوك اؤلئك الذين يؤمنون ويستخدمون التحليل الفني ‏وليس شيء أخر .
    اخواني الكرام
    انا اعتذر لكم عن كثرة المواضيع التي اكتبها وانا واثق بان كثير من الاخوة غير راضين عنها واطلب منهم المعذرة بسبب اثقالي عليهم.

    هدف كتابتها اولا تعريف المهتمين بهذه المواضيع وضرورة استعمال الطريقة العلمية بالعرض وليس فقط انتقاد احد الاسلوبين.



    فالتحليل الأساسي مهم جدا والتحليل الفني لايقل عنه أهميه فالمستثمر الذكي يستطيع ان يعرف متى يستعمل هذا التحليل ومتى يلجأ ألي هذا التحليل واغلب المؤسسات المالية ان لم يكن كلها تستعمل التحليل الأساسي والتحليل الفني .

    وأنا لا احب ان أفاضل بينهما فهما لي كالوقود لمحرك السيارة لا تستطيع السيارة العمل بدون هذا الوقود .

    فبالتحليل الأساسي اختار الأسهم وبالتحليل الفني أتابع حركته السهم و أتعرف على سلوكه .


    وبهذا تم الانتهاء من المقارنة بين التحليل الفني والتخليل الأساسي مع تمنياتي للجميع بالتوفيق
     
  2. FreeTrader

    FreeTrader عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    9,696
    عدد الإعجابات:
    10
    مكان الإقامة:
    الكويت
    التحليل الأساسي


    عندما يريد المستثمر سواء كان فردا أو مؤسسة شراء أسهم معينة بهدف الإستثمار طويل الأمد فيجب معرفة الحاله الاقتصاديه للشركه التي يتبعها هذا السهم من خلال ورقة البيانات الأقتصاديه للشركه .

    ورقة البيانات الاقتصاديه تسمى(data sheet) or( financial statement)

    حيث يتمكن من خلالها ان يعرف الأرباح والمبيعات والديون والقيمة السوقية والإسمية للشركة وجميع المعلومات الأساسية الأخرى التى تبين مدى قوة السهم وآداء الشركة ومعدل نموها السنوي .

    من المواقع التى تقدم هذه البيانات الإقتصادية للأسهم موقع
    www.411stocks.co

    معدل الربح للسهم الوحد ( EPS )
    من أهم البيانات التى يجب أن يركز عليها المستثمر هى الأرباح السنوية التى تحققها الشركة فكلما ارتفع الربح السنوي .. ارتفعت قيمة السهم فى السوق .

    PE ratio (P/E)
    يعنى سعر السهم الحالي مقسوما على ارباح الشركة خلال 12 شهرا السابقة للسهم الواحدو كلما كان هذا الرقم محصورا ما بين 6 و25 كلما كان منطقيا و أكثر أمانا للاستثمار.
    ولكن هذا الرقم يكون كبيرا فى الأسهم التكنولوجية حيث يصل أحيانا إلى 200 أو 300وهذا يعنى أن سعر السهم مبالغ فيه أو أكبر من قيمته الحقيقيه مقارنة بمعدل الربح الحالى للسهم الواحد و هذا يرجع الى أن هناك توقعات بارتفاع أرباح هذه الشركات بشكل كبير مستقبلا لذلك يكون هناك اقبال كبير على شراء هذه الأسهم مما يؤدي الى ارتفاع أسعارها بشكل مبالغ فيه .

    معدل النمو السنوي للأرباح ( Estimated Growth Rate)
    يعني نسبة الزياده السنويه في الأرباح ويفضل أن يكون هذا المعدل أكبر من 15 في المئه حتى يكون الاستثمار في هذا السهم مربحا.

    PEG ratio
    هذاالرقم يعتبر مقياس للسعر الحالي للسهم فان كان أقل من 1 فيعني أن سعر السهم أقل من قيمته الحقيقيه و يعتبر فرصه جيده للشراء و ان كان أعلى من 1.5 فيعني أن السعرالحالي للسهم أعلى من قيمته الحقيقيه و بالتالي يجب النظر في البيانات الأخرى للتحديد ان كان يستحق الشراء أم لا .

    نسبة الربح الصافي ( Profit margins)
    كلما ارتفعت هذه النسبة كلما زادت الرغبه في شراء أسهم هذه الشركه و لكي تحدد مدى جودة هذه النسبه يجب المقارنه بينها و بين الشركات المنافسه في نفس الصناعه من نفس القطاع .

    نسبة الديون من قيمة الشركه ( Debt to equity )
    يفضل أن تكون هذه النسبه أقل من 15 في المئه حتي تستطيع الشركه الوفاء بديونها ويبقى لها ما يكفي من الأرباح لرفع أسعار أسهمها في البورصه .

    نسبة صافي الدخل من قيمة الشركه ( Return on equity )
    تعتبر مقياس لأداء الشركه و كلما ارتفعت عن باقي المنافسين من نفس الصناعه في نفس القطاع كلما كان أفضل .

    ( 1 )


    Price to book value
    و يعني نسبة السعر الحالي للسهم الى القيمه الحقيقيه في حالة تسييل أصول الشركه وتوزيعها على عدد أسهمها في البورصه فكلما كان هذا الرقم أقرب الى 1 كلما كان سعر السهم مقاربا لقيمته الحقيقيه و لكن يجب المقارنه مع باقي المنافسين لتحديد الأفضل .

    العوائد revenue
    و تعني المبيعات السنويه حيث أن نمو العائد يدل على أن صحة الشركه جيده.

    صافي الدخل Net income
    و هو ناتج طرح التكاليف من العوائد خلال فتره زمنيه معينه كسنوي أو ربع سنوي و صافي الدخل هو نفسه الأرباح السنويه و يعتبر مقياس لقوة الشركه و إرتفاع أسهمها في البورصه .

    السيوله Cash flow
    و هو مقياس لكمية الأموال النقديه الداخله و الخارجه للشركه حيث إن كانت بالسالب فستضطر الشركه للإقتراض لتدير أعمالها و إن كانت بالموجب فستستطيع الشركه الصرف على الأبحاث و التطوير و توسيع أعمالها

    P/S

    و يعنى قيمة جميع أسهم الشركه في البورصه مقسومه على مبيعات الشركه و كلما كان هذا الرقم أقل كلما دل ذلك على أن أرباح الشركه عاليه .

    Return on assets (ROA)
    و يعني نسبة أرباح الشركه من جميع أصول و ممتلكات الشركه و كلما زاد هذا الرقم عن باقي المنافسين في نفس الصناعه كلما كان أفضل .

    Return on investment capital (ROIC)
    و هو ناتج قسمة أرباح الشركه على جميع ما تملك بما فيها الديون و يعتبر هذا الرقم مقياس لأداء إدارة الشركه فكلما إرتفع كلما دل ذلك على قوة الإداره .

    Total Debt/Equity
    ناتج قسمة إلتزامات و ديون الشركه التي يجب أن تدفع خلال سنه على قيمة الشركه في البورصه .

    LT Debt/Equity
    ناتج قسمة التزامات و ديون الشركه التي يجب أن تدفع خلال أكثر من سنه على قيمة الشركه في البورصه .








    مقدمه عن التحليل الفني

    Technical analysis
    التحليل الفني
    المضاربة أو شراء الأسهم وبيعها لتحقيق مكاسب سريعة خلال فترة زمنية قصيرة ( ما بين وم واحد إلى 3 أسابيع)
    يلايتطلب معرفة البيانات الإقتصادية للسهم بل يتطلب الإلمام بالتوقيت المناسب للشراء والتوقيت المناسب للبيع ويجب أن تركز على مؤشر السوق بالدرجة الأولى ( داو جونز أو الناسداك) حيث إن ارتفاع المؤشر سوف يؤدى إلى الإقبال
    على الشراء وبالتالى ارتفاع أسعار الأسهم بشكل عام ؛ وانخفاض مؤشر السوق سوف يؤدى إلى الضغط على أسعار الأسهم وبالتالى الإقبال على البيع بشكل عام .
    كيف تعرف التوقيت المناسب ؟
    يجب أن تعرف أولا مالذى يؤثر على سوق الأسهم على المدى القصير الإجابة تكمن فى كلمتين فقط ( العوامل النفسية ) الخوف والجشع بالإضافة إلى الإشاعات والأخبار ؛ فالخوف يؤدى إلى موجات بيع الأسهم مما يؤدى إلى انخفاض مؤشر السوق والجشع يؤدى إلى موجات شراء للاسهم مما يؤدى إلى ارتفاع مؤشر السوق.
    المضاربة وتحقيق المكاسب السريعة يكون سهل جدا حين تتعلم كيف تلتزم بالتحليل الفني حرفيا ولا تخضع للتأثير النفسي . التحليل الفني سوف يخبرك كيف تعرف التوقيت المناسب وسوف يمكنك من معرفة الإشارات التى تدل على البيع أو الشراء ؛ وهذه الإشارات تظهر قبل الحدث بفترات قصيرة جدا حيث أنه بمعرفة هذه الإشارات سوف تستطيع توقيت عملياتك بشكل دقيق ومذهل يمكنك من تحقيق أقصى ربح ممكن .
    قبل ان تقوم بأى عملية يجب أن تعرف ماذا سيفعل السوق غدا هل سيرتفع كي تشترى اليوم أو سينخفض كي تؤجل عملية الشراء فمن البديهي أنك تريد الشراء بسعر منخفض وتبيع بسعر مرتفع .
    من المعروف أن أفضل وقت للشراء عندما يكون مؤشر السوق قد تعرض لانخفاضات متتالية لعدة أيام أو أسابيع بحيث يكون قد وصل للحد الذى يوحي بأنه أصبح جاهزا للارتفاع نتيجة احساس المتعاملين بأن الأسعار قد وصلت إلى مستويات منخفضة جدا وقد حان وقت الشراء وهذا الحد يسمى بالقاع فى قاموس المحللين الماليين .
    ماهي المؤشرات أو الدلائل التى توحي بأن السوق قد وصل إلى القاع؟
    مستوى منخفض جديد لمؤشر البورصة بالاضافة إلى حجم تداول منخفض
    عندما يسود الحزن والأسي والتشاؤم بين المتعاملين ويتوقعون المزيد من الإنخفاض
    عندما يكون مؤشر السوق بالقرب من حاجز سفلي رئيسى سبق للمؤشر تاريخيا ان وصل إليه
    ثم انعكس اتجاهه إلى أعلى وتستطيع معرفة ذلك من الرسوم البيانية للمؤشر
    محاولة مؤشر السوق الإرتفاع بنسبة 1%أو أكثر ومؤكد بحجم تداول كبير أكثر من اليوم
    الذى قبله .
    بدء ظهور البيانات الإقتصادية بشكل إيجابي يشعل السوق من جديد
    عندما تظهر هذه الدلائل جميعا فكن مستعدا للبدء بعمليات الشراء عند اليوم الثالث أو الرابع من بدء السوق بالإرتفاع عن القاع ولا تبدأ من اليوم الأول حتى لا تنخدع بالإرتفاعات الكاذبة .
    ماذا تشترى ؟
    لا تتقيد بسهم معين بل انظر إلى أكثر القطاعات إنخفاضا نتيجة انخفاض السوق ثم من داخل القطاع نفسه إنظر إلى أكثر الصناعات إنخفاضا ثم إشتر أكثر الأسهم انخفاضا نتيجة انخفاض السوق وليس بسبب مشاكل خاصة بالسهم نفسه فمن المعروف أن أكثر الأسهم انخفاضا نتيجة ضغط السوق هي أكثرها ارتفاعا عند ارتفاع السوق .
    أسهم الشركات التكنولوجية الرائدة والمعروفة ذات الأداء القوي بالنسبة للمبيعات والأرباح هي أول وأضمن من غيرها عند ارتفاع السوق .
    والآن بعد أن قمت بالشراء فأنت قد أنهيت 50 % من المشكله ويتبقى 50% من المشكلة وهو توقيت البيع
    متى تبيع ؟
    عندما تصل قيمة السهم إلى السعر الذى يعتقد المحللون أنه أصبح غاليا ولم يعد هناك اقبال على شرائه ومن الرسم البياني يصل إلى مستوى يعرف بمستوي الحاجز العلوي ؛ وهو الحد الذى سبق ان وصل إليه سعر السهم من قبل وانعكس اتجاهه إلى الأسفل وفي نفس الوقت يكون هناك تناقص فى حجم الكمية المتداولة من السهم.
    فى نفس الوقت الذى تعمل على توقيت البيع من خلال مراقبتك لإداء سعر السهم يجب أن تبقى تركيزك على أداء السوق بشكل عام أيضا فقد يحدث انخفاض مفاجئ فى مؤشر السوق بينما سهمك لم يصل إلى نقطة البيع بعد وبالتالى تنخفض قيمة سهمك مع السوق قبل أن تبيعه .
    متى ينخفض مؤشر السوق ؟
    عندما يصل مؤشر السوق إلى مستوى سبق له تاريخيا الوصول إليه ثم انعكس اتجاهه إلى الأسفل وهذا المستوى يعرف بالحاجز العلوي أو يصل إلى مستوى جديد من الإرتفاع لم يسبق له الوصول إليه من قبل ؛ هنا يجب أن تكون حذرا جدا حيث أن السوق سوف يقوم بما يسمى بعملية تصحيح للأسعار بشكل عام بحيث يدفعها للإنخفاض المفاجئ ؛ هذا المستوى
    الذى يبدأ السوق فيه عملية التصحيح يسمى بالقمة
    ماهى إشارات أو دلائل وصول السوق إلى القمة التى سوف يبدأ عندها بعملية التصحيح وتعديل مسار الأسعار إلى الأسفل؟
    الوصول إلى مستوى جديد لم يسبق الوصول إليه من قبل وفى نفس الوقت يكون هناك تزايد فى حجم الكمية المتداولة من الأسهم بينما يرتفع المؤشر بنسبة ضعيفة عندما يسود التفاؤل المبالغ فيه والجشع بين المتعاملين ويتوقعون المزيد من الإرتفاع .
    بدء ظهور البيانات الإقتصادية بشكل سلبي مما يثير خوف وهلع المتعاملين
    عندما تظهر هذه الدلائل جميعا فكن مستعدا للبيع وبشكل سريع جدا لأن قمة السوق لا تستمر لأكثر من يوم أو يومين
    ماذا تفعل فى حالة ان سعر السهم انخفض بشكل مفاجئ بعكس التوقعات ؟
    فى هذه الحالة يجب أن تكون على علم مسبق بنسبة الخسارة التى تستطيع أن تتحملها ؛
    أكثر فبامكانك التعويض لاحقا فى عملياتك المقبلة ؛ ويجب أن تؤقلم نفسك على ان تجعل فبشكل عام إذا انخفض السهم بنسبة 7-8 % عن سعر الشراء فقم بالبيع فورا ولا تنتظر عملياتك تسير مع اتجاه السوق وليس عكسه ؛ فأنت لا تستطيع أن تقف أمام قطار مقبل بسرعة هائلة وتقول له : قف ..يجب أن تذهب فى الإتجاه الاخر ؛ فسوف يسحقك ويمضى فى



    طريقه. فى نفس الوقت يجب أن تعرف مسبقا ما هي نسبة الربح التى تقتنع بها فبشكل عام يعتبر ارتفاعا قدره 25% من سعر الشراء مناسبا للبيع فى حالة أنك لا تعرف متى سيتوقف السعر عن الإرتفاع .
    إن التوقيت الصحيح لعملية البيع أو الشراء عن طريق معرفة توقيت قمة السوق أو قاعه يشكل 50 %من عمليات البيع والشراء الناجحة والمربحة ؛لكن هذا لا يعنى عدم إمكانية تحقيق ارباح ممتازة خلال الفترة الواقعة بين قمة السوق وقاعه حيث يكفى التعرف على المستويات التى سبق لمؤشر السوق تاريخيا ان انعكس اتجاهه عندها سواء إلى الأعلى أو إلى الأسفل ؛ بحيث يتم الشراء عند المستويات التى سوف يتم عندها انعكاس المؤشر إلى أعلى والبيع عند المستويات التى سوف يكون انعكاس المؤشر عندها إلى أسفل
    أما 50 % المتبقية من توقيت الشراء أو البيع فتعتمد عليك أنت شخصيا وعلى جهدك ومثابرتك وسعيك للحصول على المعلومات التى تفيدك ؛ وعلى مدى صبرك والتزامك الشديد بعملية التوقيت المناسب بعيدا عن سيطرة العوامل النفسية على اتخاذ قراراتك والتزامك باستراتيجية واضحة لخوض معركة السوق وإن لم تكن ذئبا خسرت دولاراتك .
     
  3. FreeTrader

    FreeTrader عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    9,696
    عدد الإعجابات:
    10
    مكان الإقامة:
    الكويت
    سلسلة بالتحليل الأساسي
    تصنيف الصناعة


    ذكرت لكم سابقا انه يجب علينا النظر إلى السوق الأمريكي بنظرة المستثمر ودراسة الظروف الاقتصادية وتحليل ‏المؤشرات الاقتصادية التي تصدرها الحكومة بصورة شهريه ثم دراسة وتحليل ظروف الصناعة حتى نصل إلى ‏الشركة المختارة للاستثمار وهي الدراسة من فوق إلى تحت كما أسميتها سابقا.‏

    وهنا يكون لزاما علينا إلى التعرف على تصنيفات الصناعة حسب تأثرها بالدورات الاقتصادية‏

    الصنف الأول :- الصناعات المتنامية‏
    الصنف الثاني:- الصناعات المرتبطة بالدورات‏
    الصنف الثالث:- الصناعات الدفاعية
    الصنف الرابع:- الصناعات المتنامية والمرتبطة بالدورات‏
    الصنف الخامس:- الصناعات المتدهورة.‏

    إما المقصود بالصناعات المتنامية ‏Growth Industries ‎‏ وهي تلك الصناعات التي تتميز بالنمو المتزايد ‏وبمعدل يفوق معدل نمو الاقتصاد القومي ككل وعادة ما يرتبط وجود مثل هذه الصناعات بمرحلة تحول ‏تكنولوجية كبيرة مثل بعض شركات أنظمة المعلومات وشركات المرتبطة بالهندسة الو راثية وشركات التقنية ‏العالية .‏
    الصنف الثاني:-‏

    إما الصناعات المرتبطة بالدورات ‏Cyclical Industries ‎‏ فيقصد بها تلك الصناعات التي تتأثر بشدة ‏بالظروف الاقتصادية السائدة من رواج أو كساد . فمبيعاتها تزدهر مع ازدهار وانتعاش الاقتصاد وتنخفض مع ‏موجات الكساد ومن الأمثلة على ذلك صناعات السلع المعمرة مثل الثلاجات والغسالات الاتوماتيكة ويعزي ‏تذبذب مبيعات تلك الصناعات بان المستهلك وخلال فترات الكساد يقوم بتأجيل قرار شراء هذه السلع إلى إن ‏تتحسن الظروف الاقتصادية وتتحسن حالته المالية بالتبعية إما في حال الرواج فقد يعمد المستهلك إلى شراء ‏وحدات إضافية منها أو تغيير الأجهزة القديمة بأخرى جديدة.‏

    الصنف الثالث:-‏

    إما الصناعات الدفاعية ‏Defensive Industries ‎‏ فليس المقصود بصناعة الأسلحة والمعدات الحربية وإنما ‏المقصود منها تلك الصناعات التي تزدهر إذا ازدهر الاقتصاد غير إنها تنكمش بمعدل اقل من معدل الانكماش ‏الذي قد يصيب الاقتصاد . ومن الأمثلة على هذه الصناعات صناعة الطعام والكساء والدواء وعادة يكون ‏التذبذب بأسعار هذه الشركات يكون اقل من التذبذب في الشركات الأخرى وعادة يكون ألبيتا فيها اقل من الواحد ‏الصحيح.‏.
    الصنف الرابع:
    إما الصناعات المتنامية والمرتبطة بالدورات الاقتصادية فيقصد بها الصناعات التي تجمع بين سمات الصناعات ‏المتنامية والصناعات المرتبطة بالدورات ‏Cyclical Growth Industries ‎‏ وهو تصنيف استحدثته بعض ‏صحف ومجلات المال والأعمال ومن مثل هذه الصناعات خطوط الطيران ففي الظروف العادية يسير نمو ‏الشركة بنفس معدل نمو الاقتصاد الوطني وفي الظروف غير العادية يكون نموها يفوق معدل نمو الاقتصاد ‏الوطني مثل إنتاج طائرات جديدة تسهم في تقليل تكاليف السفر .‏

    الصنف الخامس:
    إما الصناعات المتدهورة ‏Declining Industries ‎‏ تلك الصناعات الآخذة بالأفول أو تلك التي تنمو بمعدل ‏اقل من معدل نمو الاقتصاد القومي . ‏

    إن أهميه هذا التصنيف هو من اجل تسهيل اختيار الصناعة المطلوبة

    سلسلة التحليل الأساسي
    تحليل ظروف الشركة


    كان لزاما على كل من يريد إن يتعامل بالسوق الأمريكي إن يعرف تصنيفات الصناعة واليوم أقدم لكم ‏الاعتبارات الأساسية في تحليل الشركة

    ‏1- وهي معرفة التطور التاريخي للمبيعات والأرباح ‏
    ‏2- ومعرفة التطور التاريخي لحجم الطلب على منتجات الشركة
    ‏3- وظروف ألمنافسه
    ‏4- وطبيعة المنتج ‏
    ‏5- وتحليل العلاقة بين سعر السهم والربح المتوقع‏

    أولا:- التحليل التاريخي للمبيعات والأرباح

    لعل أول خطوة للتعرف على مستقبل الشركة هو تحليل البيانات التاريخية عن المبيعات والأرباح فمثلا التغير في ‏معدل نمو المبيعات بين الماضي والحاضر يساعد المحلل في تحديد المرحلة الحالية والمستقبلية للشركة وكذلك ‏يساعد هذا التحليل لهذين المتغيرين في الوقوف على مدى استفادة الشركة من فترات الازدهار ومدى قدرتها على ‏مواجهة فترات الكساد.‏
    فلو أثبتت البيانات التاريخية ضعف قدرة الشركة في الحالتين فليس هناك ما يبرر افتراض قدرتها على ذلك في ‏المستقبل وكذلك يجب الانتباه جيدا لتقلبات النمو فكلما زادت درجة التقلب في معدل النمو كلما كان ذلك يعني ‏زيادة مخاطر الاستثمار في تلك الصناعة والبحث عن شركات يكون نمو المبيعات في زيادة مطردة وبصورة ‏مستقرة.‏

    ويجب الانتباه أيضا إلى نمو الأرباح بالإضافة إلى نمو المبيعات لان النمو السريع للمبيعات لا يضمن تحقيق ‏أرباح عالية ما لم تتوافر رقابة جيدة على التكاليف من إدارة الشركة وهناك بعض النسب المالية التي تؤخذ في ‏الحسبان في هذا المجال وذلك لقياس الربحية مثل معدل العائد على حقوق المساهمين وهامش ربح العمليات ‏

    ثانيا:- حجم الطلب على منتجات الشركة‏

    من الجوانب الهامة التي ينبغي إن يعتني بها التحليل الأساسي هو دراسة الطلب والعرض لمنتجات الشركة فمن ‏المهم جدا معرفة إذا كان الطلب على منتجات الشركة في تزايد أو في هبوط أو لم يطرأ عليه تغيير. وكذلك إذا ‏كانت الطاقة المتاحة للشركة قادرة على تغطية أي زيادة محتملة في الطلب‎ ‎‏ وإذا ما كانت الطاقة غير كافيه ‏لمقابلة الطلبات معنى ذلك نذير بدخول منتجين جدد وهو ما قد يترتب عليه زيادة كبيرة في العرض واحتدام ‏المنافسة بين هذه الشركات مما يترك أثرا عكسيا على ربحية الشركة وعلى أسعار أسهمها بالتبعية.‏
    3- ظروف المنافسة

    للوقوف على ظروف المنافسة في المستقبل على المحلل أن يسأل نفسه عما اذا كان هناك موانع تمنع دخول شركات جديدة في نفس الصناعة وهذه الموانع تتحدد ببعض المزايا:

    1- تميز منتجات الشركة وهنا يكون من الصعب على الشركة الجديدة التي ترغب في اقتحام هذا المجال أن يبيع المنتج والذي يجب ان يكون متميزا عن المنتج الاول.

    2- انخفاض التكاليف وهذه يعني أن الشركة الجديدة المنافسة والتي ستكون لديها تكاليف مرتفعة في السنوات الأولى بسبب حاجتها لمبالغ هائلة للدعاية والإعلان سيكون من الصعب عليها للدخول في هذه الصناعة والمقصود بانخفاض التكاليف للشركة هو ملكيتها مثلا لبراءة اختراع او ملكية لمصادر المواد الخام أو سهولة الحصول على الموارد المالية أو قدرة افضل على التفاوض مع مصادر توريد الخامات والمعدات ففي ظل هذه المزايا وغيرها يمكن للشركة تحقيق هامش ربح اكبر مما تستطيع به أي شركة جديدة

    3-إمكانية الإنتاج الكبير ففي بعض الشركات لا يمكن تحقيق عائد ربحي ألا في ظل الإنتاج الكبير ومن الأمثلة على ذلك صناعة السيارات وصناعة الحديد والصلب ففي هذه الصناعات ينبغي أن تكون الشركة الجديدة قادرة على انتزاع جزء من الشركات القائمة يكفي لتشغيل المعدات عند مستوى يضمن تغطية التكاليف وتحقيق عائد جيد . ولعل هذا يفسر قلة عدد الشركات في مثل هذه الصناعات لأنه من الصعب على القادم الجديد أن يهيئ الظروف التي تسمح له بالبقاء والاستمرار.
    وهكذا باختصار عندما اريد ان اشتري بشركة معينه

    يجب على بالبداية معرفة الصناعة المطلوبة
    ثم دراسة نمو المبيعات ونمو الارباح
    ثم دراسة حجم الطلب على منتجات الشركة
    ثم دراسة قوة المنافسة للشركة

    وفي الحلقة القادمة سيتم شرح العنصرين الاخرين

    ثم نعرج بدارسة وتحليل المركز المالي للشركة وتقدير الربح بالمستقبل امل ان تكون هذه السلسة من الدروس مفيدة وغير ممله.

    4- طبيعة المنتج

    إن طبيعة المنتج تعد من أهم الجوانب التي ينبغي إن يهتم بها التحليل الأساسي فيجب البحث عن شركات تقوم ‏بتصنيع منتجات لسلع مطلوبة جدا وتستقطع جزء من دخل الفرد ولديها الإمكانيات ألازمة لتطوير هذه المنتجات ‏وليس من المقبول اختيار شركة تكون منتجاتها ليس عليه إقبال أو أصبحت غير مقبولة لدى عامة الزبائن وهذا ‏بطبيعة الحال يتطلب مجهود كبير للبحث على مثل هذه الشركات ولكن لكل مجتهد نصيب.‏

    5- علاقة سعر السهم بالربح المتوقع

    في حالة اختيار شركة معينه لضمها للمحفظة تنطبق عليها الشروط السابقة هل أسارع بشرائها فورا؟
    الجواب لا ‏بطبيعة الحال لأنه عليك مراعاة احد المعايير المهمة وهي معرفة تناسب سعر السهم مع الإرباح المتوقعة فإذا كان ‏سعر السهم قد بلغ مستوى عالي لا تبرره الإرباح المستقبلية للشركة فان قرار الاستثمار في ذلك السهم يكون ‏خطئا والعكس بالطبع إذا كان سعر السهم اقل من المستوى الذي ينبغي عليه وذلك في ضوء الإرباح المتوقع ‏تحقيقها .‏​
     
  4. FreeTrader

    FreeTrader عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    9,696
    عدد الإعجابات:
    10
    مكان الإقامة:
    الكويت

    مــدى امــكــانــيــة الاســتــثــمــار فــي شــركــة مــا؟

    إن سبب تقديم هذه الدراسة من اجل الاختيار الامثل للسهم الذي تريد إن تشتريه وذلك للحيلولة دون الوقوع بخطأ ‏شراء أسهم شركات يكون مصيرها الإفلاس أو انخفاض قيمتها السوقية بصورة كبيرة أو شركات ليس فيها من ‏مقومات الاستثمار إلا اسم الشركة.

    وهي تعتمد باختصار على دراسة أنواع الأسهم ثم معرفة أنواع الصناعات ثم معرفة ظروف الصناعة التي ‏ترغب بالاستثمار فيها ثم تحليل المركز المالي للشركة التي تم اختيارها والتحليل يتم بصورة أفقية وذلك ‏بالمقارنة مع السنوات الماضية وبصورة عمودية بطريقة النسب المالية التي تم شرحها .‏

    وهنا لدينا سؤال مهم وهو إذا تم اختيار شركة تنطبق عليها أفضل النسب المالية فهي غير معرضة ‏للإفلاس وربحيتها ممتازة وأدارتها جيدة وسيولتها متوفرة هل أقوم بشرائها بدون تردد ؟‏
    بطبيعة الحال سيكون الجواب لا .... لا تستعجل فهناك أضافه مهمة للموضوع
    يمكن بعد تطبيق جميع النسب المالية إن نحصل على مجموعة من الشركات الجيدة فهل على ‏المستثمر إن يقوم بالشراء فيها ؟
    بطبيعة الحال الجواب لا ‏
    ‏ رغم نجاح الشركة في كل النسب المالية المذكورة سابقا ومع ذلك يجب معرفة سعرها بالسوق لأنه ‏يمكن إن يكون سعرها مبالغ فيه وان الشراء فيه ينضوي على مخاطرة كبيرة جدا وهي هبوط السعر ‏والتعرض للخسارة فعند الاختيار لا يمكن الاعتماد فقط على النسب المالية المذكورة سابقا وان كانت ‏هي الخطورة الأولى بتحليل واقع الشركة ومركزها المالي .

    وإنما علينا إضافة مجموعة سادسة من النسب وهي نسب السوق ‏Market Ratios‏ وهذه أهمها
    مكرر الربح أو مضاعف السعر ‏P/E Ratio
    وهو عبارة عن تقييم المتعاملين بالسوق لسهم شركة معينه فإذا كان هذا المؤشر يساوي 10 فهذا ‏يعني إن المستثمر على استعداد إن يدفع في السهم عشرة إضعاف الربح الذي تحققه الشركة أو ‏بمعنى أخر سيدفع المستثمر عشرة دولار مقابل كل دولار تر بحة الشركة علما بن الشركة لا توزع كل ‏أرباحها .‏

    وكلما انخفض هذا المؤشر كلما كانت الشركة ممتازة للاستثمار لذلك كان أكثر الشركات هبوطا هذه ‏الأيام في السوق التي كان فيها هذا المؤشر ‏P/E ‎‏ عالي جدا إما إذا كانت النتيجة سالبه فلا ينظر لها ‏بسبب عدم تحقيق الإرباح

    ‏ وكثير من المواقع تعطي هذا المؤشر مثل

    http://moneycentral.msn.com

    وهذا المؤشر يتغير يوميا مع تغير سعر السوق للسهم ويمكن حسابه بقسمة قيمة السهم بالسوق ‏على نصيب السهم الواحد من الربح ‏
    ملاحظة نصيب السهم الواحد من الربح نحصل عليه بقسمة صافي الإرباح بعد الضرائب على عدد ‏الأسهم

    هذا هو المؤشر الأول وإنشاء الله اذكر لكم المؤشرات الأخرى بمكان اخر .‏
    وهنا يجب التركيز على احد النقاط المهمة في اختيار السهم المناسب وهي نسبة ملكية المؤسسات ‏المالية ‏Institutional Ownership ‎‏ ويقصد بالمؤسسات المالية صناديق الاستثمار وشركات التامين ‏وهيئات المعاشات وغيرها من المؤسسات التي توجه جزء من مواردها المالية لشراء الأسهم .‏
    وهنا يتسأل البعض هل الأفضل شراء الأسهم التي تملك بها هذه المؤسسات المالية نسبة اكبر ؟ ‏بطبيعة الحال يتبادر إلى الذهن هو الشراء بمثل هذه الشركات أفضل اختيار لان شراء مثل هذه ‏المؤسسات المالية يدل على قوة هذه الشركات!‏
    ولكن العكس هو الصحيح لان الشركات التي ترتفع بها ملكية المؤسسات المالية تكون أسعارها قريبة ‏من قيمتها الحقيقة بسبب كفاءة قرارات الاستثمار التي تتخذها تلك المؤسسات ومن ثم لاتتاح ‏للمستثمر فرصه حقيقة مرضية لتحقيق أرباح مالية رأسمالية ملموسة. وعليه يجب تطبيق جميع ‏النسب المالية وفي حالة تقرب النسب بالنسبة لشركتين نختار الشركة التي تكون فيها ملكية ‏المؤسسات المالية اقل.‏
    بعد أكمال هذه السلسة سأقوم بنشر جدول فيه مجموعة من الشركات اخترتها وذلك كتطبيق عملي ‏لكل هذه النسب حسب طلب بعض الإخوان بالبريد مني .
    كذلك من النسب المالية التي يجب دراستها هي العائد على السهم ‏
    Earnings per share (EPS)‎

    يشير هذا المؤشر إلى القوة الربحية للسهم ويستفاد منه لتقييم الأعمال السابقة للشركة ولتقدير الإرباح ‏المستقبلية

    وبدراسة التغيير السنوي لهذا المؤشر نستطيع إن نعرف نسبة نمو الإرباح‏

    ‏ ويحسب هذا المؤشر بقسمة صافي الربح على عدد الأسهم وتكون النتيجة هي عبارة عن حصة كل سهم من ‏الإرباح ولكن يجب الانتباه إن هذه الحصة لأيتم توزيعها بالكامل فقد تحتجز بأكملها أو يتم توزيع جزء منها ‏نقدا ويحتفظ بالباقي لإعادة استثماره بالشركة وكلما كبر الرقم يدل على كفاءة الإدارة في إدارة الأصول ‏والتحكم في النفقات .
    وهناك نسب أخرى يعتمد عليها كمؤشرات ممكن الكتابة عنها في المستقبل .‏
    ولكن يجب الانتباه إن لهذه المؤشرات بعض نقاط الضعف اذكرها هنا ليس من اجل التقليل من شانها ولكن من باب ذكر المزايا ‏والعيوب ومنها:-‏

    ‏1-‏ إن هذه النسب المالية لا يمكن إن تكون ذات فائدة إلا إذا كان هناك مرجعية للصناعة يمكن على أساسها المقارنة . وان ‏الاعتماد على هذه النسب دون مقارنتها بالشركات المماثلة يجعل هذا التحليل مضللا. فقد تكتشف من خلال التحليل إلى ‏تحسن أوضاع الشركة ولكن هو كيف تتأكد من إن الشركة ليست في وضع مثل وضع الشخص الذي يصعد على سلم في ‏مركب تغرق لذلك لابد من عمل هذه المقارنات لمعرفة حقيقة وضع الشركة.‏

    ‏2-‏ إن هذه النسب المالية هي مرتبطة بيوم معين وهي عبارة عن علاقات بين أرصدة أو بنود وقد تقوم بعض الإدارات بعمل ‏بعض التصرفات المعينة لتغيير شكل هذه النسب .‏​
     
  5. FreeTrader

    FreeTrader عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    9,696
    عدد الإعجابات:
    10
    مكان الإقامة:
    الكويت



    تــحــلــيــل ربــحــيــة ألــســـهــم

    يهتم المستثمر اهتماما خاصا بربحية السهم على أساس إن النمو في تلك الربحية عادة ما يصحبه زيادة فيما ‏يحصل عليه حامل السهم من توزيعات أو ارتفاع من قيمة السهم السوقية . غير إن على المستثمر إن يفرق بين ‏نوعين من النمو.‏

    نمو الإرباح الذي يصحب الدورات الاقتصادية وهو نمو طارئ في ربحية الشركة أي ينشأ بعد خروج الاقتصاد ‏من حالة الكساد وعادة يستمر لسنوات قليلة.‏

    وهناك النمو الدائم للإرباح الذي يمثل اتجاها مستمرا لعدد من السنوات ويتوقع إن يدوم في المستقبل ويجب على ‏المستثمر إن يكون قادرا على التمييز بين هذين النوعين من النمو ذلك لان النمو الدائم هو الأساس إما النمو ‏الدوري فلن يلبث إن يزول بدخول الاقتصاد في دورة كساد أخرى.‏

    وإذا ما أدرك المستثمر الفرق بين النمو الدائم والنمو الدوري فان عليه إن يركز اهتمامه على النمو الدائم في ‏ربحية الشركة .
    وحتى نكمل سلسة التحليل الأساسي فانه لابد من معرفة المقصود بتحليل المخاطر فالنسب المالية التي ذكرت سابقا ‏تركز بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على الربحية دون إن تعطي اهتماما يذكر للمخاطر .‏

    ولان القيمة السوقية للسهم تتحدد على ضوء العائد والمخاطر معا فانه يصبح لزاما عليك إن تتعرف على حجم ‏المخاطر التي تتعرض لها الشركة وذلك قبل الوصول إلى قرار الاستثمار والشراء في أسهم هذه الشركة.‏
    وتقسم هذه المخاطر إلى نوعين‏

    مخاطر النشاط ‏Business Risk

    والمقصود بها درجة التذبذب في ربحية الشركة التي تعزى إلى التغير في حجم المبيعات لأسباب ترجع لظروف ‏الصناعة (طبيعة المنتجات والعملاء) التي تنتمي إليها أو للتغير في تكاليف العمليات لأسباب تتعلق بطريقة ‏الإنتاج المتبعة فمثلا يتوقع إن تتقلب أرباح شركة للسيارات بدرجة اكبر من تقلب أرباح سلسة محلات للتجزئة ‏ذلك إن مبيعات السيارات أكثر تأثرا بالدورات التجارية إضافة إلى إن ارتفاع نسبة التكاليف الثابتة إلى التكاليف ‏الكلية في تلك الصناعة من شأنه إن يزيد من درجة تقلب الربحية .‏
    وعليه تقاس مخاطر النشاط بدرجة تقلب صافي الربح خلال الفترات الماضية .‏

    المخاطر المالية ‏Financial Risk

    ويقصد بها تلك المخاطر التي تنجم ما اعتماد الشركة على مصادر تمويل تدفع عنها تكاليف ثابتة أي الأموال ‏المقترضة والأسهم الممتازة فلو إن الشركة تعتمد بالكامل على التمويل التي حصلت عليه من الأسهم العادية ‏لانحصرت المخاطر التي تتعرض لها في مخاطر النشاط فقط.‏


    وعلي المستثمر ان ينتبه لهذين الامرين عند اختيارة للشركات المراد الاستثمار فيها .







    تــحــلــيــل المــركــز المــالــي لــلــشــركــة


    كما بدأت بسلسلة التحليل الأساسي من مدخل (أعلى إلى أسفل) اليوم اكتب عن موضوع ييهتم بكيفية تحليل ‏المركز المالي للشركة وتقدير أرباحها والهدف من ذلك تقدير القيمة الحقيقة للسهم .‏

    يهدف تحليل القوائم المالية التي تنشر كل ثلاثة شهور إلى الكشف على التطورات التي حدثت في البنود الخاصة ‏بتلك القوائم خلال فترة معينه وتقسم هذه القوائم إلى

    الميزانية العمومية ‏Balance Sheet
    وقائمة الدخل‎ Income Statement ‎

    وعادة تنشر هذه القوائم مع مقارنة لنفس الفترة للعام الماضي وينبغي على المستثمر إن ينتبه للتغيرات الجوهرية ‏وان يقوم بمقارنتها بسنوات ماضية لمعرفة هل تلك التغيرات تمثل اتجاها بالشركة أم هي اتجاها طارئا وهذا بالطبع ‏أمور لها أهميتها لقرار الاستثمار في شركة معينه (دراسة سلوك الزيادة والنقص في البنود) وهذا ما يسمى ‏التحليل الأفقي .‏

    كذلك يتم استخدام التحليل الرأسي لبنود الميزانية الذي يدرس العلاقة بين بنود الميزانية خلال فترة معينه ‏ويتطلب هذا التحليل إيجاد النسبة بين قيمة كل بند من الميزانية وبين إجمالي البنود في الميزانية .‏

    وان استخدام هذا الأسلوب من التحليل على أساس النسب المئوية يجعل من الممكن أجراء المقارنة بين شركات ‏من إحجام مختلفة واختيار أفضلها.‏

    ولذلك كان لزاما علينا معرفة هذه النسب المالية وتقسم إلى خمس مجموعات أساسية

    المجموعة الأولى :- نسب السيولة
    المجموعة الثانية:- نسب النشاط‏
    المجموعة الثالثة:- نسب الاقتراض‏
    المجموعة الرابعة:- نسب التغطية‏
    المجموعة الخامسة:- نسب الربحية‏

    وساقوم بشرح كل هذه المجموعات لاحقا باذن الله تعالى .
    نسب السيولة ‏‎ Liquidity Ratios ‎

    وتقيس هذه النسب قدرة الشركة على الوفاء بالالتزامات قصيرة الأجل أي مما تملك من نقدية أو أصول أخرى ‏يمكن تحويلها إلى نقد في فترة قصيرة نسبيا وتسمى (الأصول المتداولة ‏Current Assets‏) ‏
    وكما يبدو فان نسب السيوله تعد مؤشرا لمدى احتمال تعرض الشركة لمخاطر الإفلاس التي تنجم عن فشلها في سداد ما عليها من ‏التزامات ومن هذه النسب نسبة التداول ونسبة السيولة السريعة ‏

    إما نسبة التداول‏‎ ‎‏ ‏‎(Current Ratios)‎

    ‏ فنحصل عليها بقسمة الأصول المتداولة (‏Current Assets‏) على (‏Current Liabilities‏ الخصوم المتداولة) وحاصل ‏القسمة هو كم مرة تكفي هذه الأصول لتغطية الالتزامات ونقارن هذه النسبة بنسبة القطاع التي تنتمي إليه الشركة فإذا كانت اقل ‏من نسبة القطاع معنى ذلك عدم قدرة الشركة على أداء الالتزامات بالمقارنة بمتوسط الشركات التي تنتمي للصناعة‏

    إما نسبة السيولة السريعة ‏Quick Liquidity Ratios)‎‏)‏

    ونحصل عليها بقسمة الأصول المتداولة مطروحا منها قيمة المخزون مقسوما على الخصوم المتداولة وتأتي أهمية هذه النسبة ‏إنها تقيس قدرة الشركة على سداد الالتزامات قصيرة الأجل دون الالتجاء إلى بيع المخزون فإذا كانت النسبة منخفضة واقل من ‏معيار الصناعة معنى ذلك إن الشركة لا تستطيع إن تسد خصومها المتداولة بالكامل إلا إذا باعت مخزونها السلعي ‏ .​
     
  6. FreeTrader

    FreeTrader عضو محترف

    التسجيل:
    ‏15 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    9,696
    عدد الإعجابات:
    10
    مكان الإقامة:
    الكويت

    ماهى الــعــقــود المســتقبليـة والـســـندات


    في سلسلة التعريف بالأسواق المالية وحسب طلب بعض الاخوة ساقوم بشرح بعض الامور المهمة والتي لها تأثير على سوق الاسهم

    وذكر هذه الامور ليس دليل على شرعيتها حيث ساحاول نقل بعض فتاوي العلماء عنها ولكن سبب شرحها هي ارتباطها الوثيق بسوق الاسهم وكذلك تأثيرها على الاسواق :-

    والسلسة ستكون على شقين

    الاول:- العقود المستقبلية Futures‎

    الثاني :- السندات Bonds

    والذي ارجو من بعض الاخوان مشاركتي البحث في هذا الموضوع
    تنتشر في أسواق الأوراق المالية عقود تسمى العقود الآجلة أو المستقبلية ‏Futures ‎‏ وهي تتضمن بيع سلعة أو ورقة مالية أو ‏مؤشر على إن يكون القبض في تاريخ لاحق .‏

    ولقد ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر في المنطقة الزراعية في الولايات الأمريكية ولقد بدأت بالقمح ثم انتهت بكل أنواع ‏السلع والأدوات التي يمكن إن تباع وتشترى وكانت مدينه شيكاغو مركز هذا النوع من العقود ولقد افتتح في هذه المدينة مجلس ‏إدارة سوق شيكاغو في أوائل السبعينات مهمته الأشراف على سوق خاص للتعامل بهذه العقود.

    وفي هذه الأسواق تلتقي رغبة بائع السلعة مثل الفلاح الذي يتوقع إن سيكون لديه 100 طن من القمح بعد 9 اشهر ويرغب في ‏التأكد من وجود مشتر لها بسعر جيد وكذلك هناك مشتر يتوقع انه سيحتاج إلى القمح بعد 9 شهور ويرغب بشرائه من الآن ‏لضمان السعر . وهنا لا يحتاج أي منهما إلى الالتقاء بالأخر في هذه الأسواق إذ إن كل منهما يشتري العقد المطلوب من سلطة ‏السوق يتضمن تسليم كميه من القمح من نوعيه معينه وفي وقت معلوم.‏

    ويتم تبادل السلعة مقابل النقود في الوقت المحدد وليس عند العقد فلا يحتاج المشتري إلى دفع الثمن عند التعاقد ولكن قد يحتاج ‏كل منهما إلى تقديم ضمان أو دفع مبلغ من المال إلى سلطة السوق للتأكد من قدرتهما على الوفاء بالتزاماتها ولا تزيد هذه عادة ‏عن 10% من قيمة العقد عند التوقيع ثم يتطلب دفع نسبة أخرى في اليوم التالي المهم المطلوب فقط دفع مبلغ يغطي الخسارة ‏المحتملة في حال تخلف أي منهما عن الوفاء . وهذه العقود تكون واضحة وموصوفة بدقة مثلا يذكر على سبيل المثال 5000 ‏كيس من القمح تسلم خلال فترة محددة إلى مستودعات معينه ثم يقوم البائع بتسليم المشتري وثيقة الإدخال إلى المستودع ‏ويحصل مقابلها على الثمن وهكذا الأمر في السلع الأخرى.‏

    إن الباعث على عقود المستقبليات في الأصل هو تذبذب الأسعار وعدم القدرة على توقع أسعار المستقبل بشكل دقيق فلو إننا ‏عرفنا سعر القمح بعد ستة اشهر بشكل يقيني لما كان للأسواق المستقبلية أي معنى لذلك نجد إن أكثر التعامل في هذه الأسواق ‏إنما يكون في السلع ذات التذبذب الموسمي مثل السلع الزراعية التي يعتمد سعرها في كل موسم على الأحوال الجوية. هذا أساس ‏الأسواق المستقبلية لذلك كان من النادر إن ترى معاملات للسلع المصنعة بسبب استقرار أسعارها.‏


    ولكن الآن هناك توسع في هذه الأسواق لتشمل سلعا وخدمات جديدة وحتى المقاعد المتاحة للسفر بدأت تأخذ نسبتها في هذه ‏الأسواق ولقد تحولت المعاملات في هذه الأسواق إلى المخاطرة الكبيرة والى عقود تشبه القمار ولذلك نجد إن مالا يزيد عن ‏‏2% فقط من هذه العقود تنتهي بشراء السلعة إما ما بقي فانه يصفى قبل تاريخ القبض.‏

    المستويات المساعدة والمستويات المقاومة
    الاخوان في المنتدى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اتمنى من الاخوان الذين يتابعون بعض الاسهم بغرض المضاربة ان يعرفوا جيدا بعض الامور المهمة جدا في هذا المجال والتي يعتمد عليها كثير من المضاربين في الاسواق وهي المستويات المساعدة والمستويات المساندة Support and Resistance Levels
    وهذا يتطلب الاطلاع على سلوك سهم الشركة من خلال الرسم البياني.
    وللتذكير يالموضوع نقلت لكم ماسبق ان كتبته بالمنتدى السابق
    الاخوان في المنتدى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احببت هنا ان اوضح ماهو المقصود في مستويات المساعدة ومستويات المقاومة
    Support and Resistance Levels
    ترتبط فكرة المستويات المساعدة والمقاومة بسلوك المستثمر نفسه فعندما يتخذ بعض المستثمرين قرارا خاطئا بعدم الشراء في الوقت الذي وصل فيه سعر السهم الى مستوى متني ثم ارتفع السعر بعدذلك فانهم يشعرون بالندم .
    وعليه حالما ينخفض السعر مرة اخرى الى ذلك المستوى نجدهم يسارعون في الشراء ويطلق على هذا المستوى المتدني بالمستوى المساعد Support Level وهو كما يبدو مستوى منخفض سبق ان وصل اليه سعر السهم ويصعب ان يذهب الى ابعد منه فنيا وعنده يتوقع ان يزداد التعامل النشط على السهم لزيادة الطلب .
    اما مصدر التعامل فياتي من ثلاث مجموعات من المستثمرين :
    المستثمرين الذين ندموا على عدم الشراء عندما وصل السعر الى هذا المستوى في الماضي .
    والبائعين على المكشوف الذين باعو السهم من قبل باسعار مرتفعة .

    واخيرا المستثمرين الذين يميلون بطبيعتهم الى شراء السهم عندما تنخفض قيمة السوقية دون اي اعتبار اخر.

    وعلى العكس من ذلك عندما يكتشف المستثمرين ان سعر السهم قد انخفض بعد ان قاموا بشراءه فانهم يشعرون بالندم وينتظرون لحظه ان يرتفع سعر السهم الى المستوى الذي سبفق ان اشتروا به وما ان تاتي تلك اللحظه الا ونجدهم يسارعون في البيع دون ان يحققوا ربحا او خسارة . ويطلق على هذا المستوى بمستوى المقاومة Resistance Level وهو كما يبدو مستوى مرتفع لسعر السهم يصعب ان يتعداه وعنده يتوقع ان تزداد الكمية المعروضة من السهم للبيع.

    وغني عن الاشارة ان بلوغ سعر السهم مستوى المقاومة يتوقع له لن ياخذ في الهبوط وذلك تحت وطأة زيادة العرض . وعلى العكس من ذلك عندما يبلغ سعر السهم مستوى المساعدة يتوقع له ان ياخذ في الارتفاع تحت تاثير التعامل النشط الناجم عن زيادة الطلب .

    هذه من المعتقدات الاساسية للتحليل الفني وبالامكان الحصول على مستوى المقاومة ومستوى المساعدة من اي رسم بياني يبين حركة السهم وعادة يستخدم هذه المستويات لاعطاء اشارة البيع واشارة الشراء .

    وتحياتي للجميع .



    ولتقريب الفكرة نضرب مثلا لسهم ADCT

    The stock has support at 4.41 and 4.12

    معنى ذلك ان هذا السهم لديه سعر دعم هو 4.41 دولار في حالة كسر هذا السعر فأن الدعم الثاني للسهم هو 4.12 دولار

    The stock has resistance at 5.15 and at 5.50

    اما حد المقاومة وهو الحاجز الذي يحاول كسره هو 5.15 دولار وفي حال كسر هذا السعر سيجد حاجز مقاومة اخر وهو 5.50 دولار.

    وهذه الحواجز تتغير باستمرار وهناك برامج كثيرة تهتم بمثل هذه المستويات فعليكم الالتفات لهذه الامور

    مع تمنياتي لكم بالتوفيق .
    وهذا مثال اخر عن شركة CSCO


    The stock has support at 15.52 and 14.00. If the stock breaks down through support at 15.52 then it will probably continue lower to 14.00.

    معناه ان هذا السهم لديه حد دعم بسعر 15.52 دولار وفي حال كسر هذا الدعم ممكن السهم يبقى بين هذا الحد وسعر 14 دولار الذي هو الدعم الثاني لهذا السهم .

    The stock has resistance at 15.89 and at 18.48. If the stock breaks up through resistance at 15.89 then it will probably continue higher to 18.48.

    اما حد المقاومة الاول فسيكون عند حدود 15.89 دولار وفي حال كسر هذا الحد سيتراوح السعر بين هذا السعر و 18.48 حد المقاومة الثاني .

    The 200-day moving average is at 21.64. This will also act as resistance. ).

    و في حال كسر حاجز الدعم الثاني سيكون متوسط 200 يوم لهذا السهم وهو 21.64 هو الحاجز المتبقي.
    وهكذا.
    اتمنى هذه الامثلة تقرب الموضوع .
    في هذه السوق المتقلب وحركة الاسهم السريعة والتي اعتقد انها بسبب تغطية المراكز المكشوفة للذين باعوا بالشورت.

    على الاخوان الانتباه جيدا ودراسة مستويات الدعم ومستويات المقاومة المذكورة في الموضع اعلاه.

    كما عليهم دراسة البيتا لمعرفة سلوك السهم مع مؤشر ستاندر اند بور ​
     
  7. Real

    Real عضو نشط

    التسجيل:
    ‏26 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    207
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الــــدمــــام
    والله موضوع شامر

    لكن انا قريت الحين نقطة نسب السوق ‏Market Ratios‏

    ومشكور وما تقصر...