تقارير اقتصادية عن سوق الكويت

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة يوسف خالد, بتاريخ ‏4 أغسطس 2006.

  1. يوسف خالد

    يوسف خالد عضو نشط

    التسجيل:
    ‏20 يوليو 2006
    المشاركات:
    650
    عدد الإعجابات:
    134
    بيان .. الاحجام عن الشراء ادى الى تذبذب حركة البورصة

    اقتصاد/كويت/بيان/بورصة
    بيان .. الاحجام عن الشراء ادى الى تذبذب حركة البورصة

    الكويت 4 8 (كونا) -- بدأ سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) تداولات الاسبوع الماضي بتحقيق ارتفاع طفيف في مؤشراته الرئيسية في ظل استمرار الاحجام عن الشراء وهو ما ادى الى تذبذب حركة السوق في الايام التالية.

    وذكر التقرير الاسبوعي لشركة (بيان للاستثمار) ان السوق ما كاد يختم شهر يوليو على تراجع بلغت نسبته 75ر5 في المئة حتى سجل بداية سيئة لشهر اغسطس حيث تراجع المؤشر السعري في يوم واحد بنسبة 44ر1 في المئة وسط هبوط حاد في حركة التداول.

    واضاف ان في اليوم نفسه شهد ادنى قيمة تداول منذ تاريخ 15 فبراير 2003 أي منذ ثلاث سنوات ونصف السنة هذا ويبدو جليا ان هناك حالة من الاحباط الذي تتوسع اثاره اسبوعا تلو الاخر خصوصا مع استمرار الاوضاع الامنية المتردية في لبنان وانعكاسات الوضع على شهية المستثمرين الذين باتوا يركزون على الترقب للاوضاع المستقبلية.

    اما بالنسبة لاداء قطاعات السوق فقد شهدت مؤشرات جميع القطاعات تراجعا مع نهاية الاسبوع مقارنة بالاسبوع ما قبل الماضي باستثناء كل من قطاعي التأمين والشركات غير الكويتية حيث سجل مؤشر القطاع الاول نموا بنسبة 36ر1 في المئة لينهي تداولات الاسبوع عند 3ر2931 نقطة .

    فيما تقدم مؤشر قطاع الشركات غير الكويتية بنسبة 95ر1 في المئة منهيا نشاطه الاسبوعي عند 4ر7745 نقطة هذا وسجل مؤشر مؤشر قطاع العقار اكبر تراجع الاسبوع الماضي حيث اقفل عند 8ر4796 نقطة بانخفاض نسبته 09ر8 في المئة.

    وواصلت الشركات المدرجة في السوق الافصاح عن نتائجها لفترة النصف الاول من العام الحالي وبلغ عدد الشركات التي اعلنت عن نتائجها حتى اعداد هذا التقرير 97 شركة محققة ما مجمله 68ر987 مليون دينار كويتي ارباحا صافية بتراجع نسبته 71ر1 في المئة عن نتائج ذات الشركات لفترة الستة اشهر الاولى من العام الماضي.

    كما وصل متوسط المضاعف السعري للبورصة مع تلك الارباح المعلنه الى 38ر11 ضعف وبالنظر الى اجمالي نتائج قطاعات السوق يلاحظ تحقيق قطاع البنوك اعلى نسبة نمو مقارنة بباقي القطاعات حيث نما اجمالي ارباح البنوك فيه بنسبة 68ر31 في المئة ليصل الى 24ر394 مليون دينار.

    وتلاه قطاع الخدمات في المركز الثاني بنسبة نمو بلغت 73ر15 في المئة وصافي ارباح للنصف الاول من العام بقيمة 80ر267 مليون دينار.

    فيما حافظت الشركات التي اعلنت في قطاع الصناعة حتى الان على ذات الارباح تقريبا مقارنة بالعام الماضي وهي 18ر32 مليون من ناحية اخرى تراجع اجمالي صافي الارباح المعلنه للقطاعات الباقية وتراوحت نسبة التراجع في القطاعات ما بين 21 في المئة و61 في المئة.

    واقفل المؤشر السعري للسوق بنهاية الاسبوع عند مستوى 7ر9268 نقطة بخسارة قدرها 10ر225 بنسبة 37ر2 في المئة من اقفالة في الاسبوع السابق.

    من جهة اخرى بلغ اقفال المؤشر الوزني 15ر481 متراجعا بمقدار 13ر4 نقطة تشكل نسبة 85ر0 من اقفاله الاسبوع السابق.

    ومع نهاية الاسبوع بلغت القيمة السوقية للشركات المدرجة 411ر36 مليار دينار بتراجع قدره 30ر0 مليار دينار ونسبته 82ر0 في المئة بالمقارنة مع ارقام نهاية الاسبوع الماضي.

    ومنذ بداية العام الحالي وحتى اخر يوم من التداول تراجعت القيمة الراسمالية لاجمالي الشركات المدرجة في السوق بمقدار 84ر3 مليار دينار تمثل نسبة 54ر9 في المئة من القيمة بنهاية العام السابق (القيمة الرسمالية لسوق الكويت للاوراق المالية بنهاية العام 2005 تساوي 254ر40 مليار دينار).

    وتراجع عدد الصفقات المنفذة خلال الاسبوع الماضي بنسبة 33ر16 في المئة اذ تم تنفيذ عدد 375ر12 صفقة على نحو 66ر264 مليون سهم بتراجع نسبته 80ر16 في المئة مقارنة بالاسبوع الماضي.

    اما قيمة التداول فقد انخفضت بنسبة 62ر25 في المئة اذ بلغت نحو 30ر105 مليون دينار هذا وقد شارك في تداولات الاسبوع الماضي عدد 153 سهم ارتفعت 23 سهم مقابل تراجع اسعار 105 سهم في حين لم تتغير اسعار 25 سهم وذلك من اصل عدد 172 سهم مدرج للتداول في البورصة.

    (النهاية)

    -----------------------------------------------------------------------------------------

    الشال .. البورصة تحقق ادنى سيولة لها خلال 42 شهرا

    اقتصاد/كويت/شال/بورصة
    الشال .. البورصة تحقق ادنى سيولة لها خلال 42 شهرا

    الكويت 4 8 (كونا) -- حقق سوق الكويت للاوراق المالية خلال شهر يوليو سيولة هي الادنى في 42 شهرا اذ بلغ معدل قيمة التداول اليومي 12ر37 مليون دينار أي مانسبته 5ر32 في المئة فقط من المعدل اليومي لقيمة التداول للعام 2005.

    وذكر التقرير الشهري لشركة (الشال للاستشارت والاستثمار) حول اداء البورصة الكويتية ان معدل السيولة هذا هو الادنى منذ شهر فبراير من العام 2003 وقد انعكس ضعف السيولة على الاسعار.

    وفقد مؤشر الشال نحو 9ر2 في المئة ما بين بداية الشهر ونهايته وكان الرقم القياسي لاعلى الاشهر سيولة هو 94ر169 مليون دينار كويتي وتحقق في شهر نوفمبر من عام 2005 أي قبل نحو ثمانية اشهر.

    وقال التقرير انه وبعد ذلك باكثر من شهرين قليلا بدات حركة التصحيح في السوق ومن المؤكد ان السوق يعاني من ازمة ثقة بالدرجة الاولى تساهم في تعميقها بعض الممارسات غير السوية مثل التداول الصوري.

    واضاف يبدو ان جملة من العوامل السلبية الاضافية قد اثرت على اداء السوق لشهر يوليو اولها شدة حساسية السوق وهو الذي يمر بمرحلة مخاض ما بعد التصحيح وهي المرحلة التي يراهن المتداولون خلالها على تاجيل قراراتهم الاستثمارية تحسبا لفرص ارخص.

    وثانيا بعد انتخابات نيابية عامة ساخنة بدات محاولات تدخل سياسية وغير موفقة لدعم اداء السوق نجحت لبعض الوقت ثم ارتدت سلبيا (مع ملاحظة انه بنهاية الانتخابات خفت حافز التدخل السياسي).

    كما ان مجيء فصل الصيف - وعادة لا يكون السوق ساخنا على نحو استثنائي - ادى الى بعض التباطؤ في التداول وظروف السوق هذا الصيف تدفع الى العزوف.

    واخيرا فان اخر ما كان يحتاجه السوق هو حدث مزلزل واليم كالعدوان المدمر على لبنان وشعبه وبناه التحتية واذ مازال هذا العدوان الوحشي مستمرا فان احتمال انتشار العنف وعدم استقرار الى بلدان اخرى في المنطقة مازال واردا.

    وهذا الامر يسبب مزيدا من القلق في اداء سوق الكويت للاوراق المالية ومعه اسواق المنطقة وهي الاسواق التي لم تخرج بعد من مخاض تصحيح مؤلم اصلا.

    ولقد ساعد كل ما تقدم على سوئه على استمرار عملية الفرز بين القطاعات والشركات طبقا لادائها وحصافتها وبعض هذا الفرز الصحي لانه يعجل من تعافي السوق اذا ما تحسنت ظروف البيئة العامة واهمها ما يحدث في لبنان وفلسطين.

    (النهاية)

    -----------------------------------------------------------------------------------------


    الشال .. البنك الاهلي يحقق ارباحا بقيمة 30 مليون دينار خلال النصف الاول من العام

    اقتصاد/كويت/اهلي/شال
    الشال .. البنك الاهلي يحقق ارباحا بقيمة 30 مليون دينار خلال النصف الاول من

    العام الكويت 4 8 (كونا) -- حقق البنك الاهلي الكويتي 30 مليون دينار ارباحا خلال الاشهر الستة الاولى من العام الحالي مرتفعا ما مقداره 9ر10 مليون بنسبة نمو تجاوزت 6ر43 في المئة مقارنة ب 1ر19 مليون خلال نفس الفتره من العام 2005.

    وذكر التقرير الاسبوعي لشركة الشال للاستشارت والاستثمار ان هناك عوامل عديدة ساهمت في تحسين ربحية البنك اولها ارتفاع اجمالي الايرادات التشغيلية للبنك بنسبة 7ر82 في المئة.

    واضاف التقرير ان العامل الثاني هو ارتفاع صافي ايرادات الفوائد بنسبة 3ر39 في المئة على الرغم من ارتفاع جملة المصاريف التشغيلية بنسبة قاربت 9ر15 في المئة وزيادة مخصص خسائر القروض بنسبة فاقت 3 ر238 في المئة وصولا الى 8ر20 مليون دينار مقابل 1ر6 مليون خلال نفس الفتره من العام الماضي ليبلغ هامش صافي الربح نحو 7ر29 كما في نهاية يونيو 2006.

    وتجدر الاشارة الى ان جملة الايرادات التشغيلية للبنك قد بلغت نحو 3ر61 مليون دينار كويتي محققة زيادة تجاوزت ال7ر27 مليون دينار او ما نسبته 7ر82 في المئة عن مستواها الفتره ذاتها من 2005 وذلك نتيجة للتحسن في عدة بنود ابرزها ارتفاع ارباح البنك من استثماراته في اوراق مالية واسهم بحدود 4ر549 في المئة.

    واضاف ان البنك حقق ارتفاعا مماثلا في ارباح بندي الاتعاب والعمولات بنسبة 2ر33 في المئة والتعامل بالعملات الاجنبية بنسبة 1ر3 في المئة على التوالي في حين تراجعت ارباح البنك من ايرادات عمليات اخرى بنسبة 3ر50 في المئة.

    العام الكويت من جهة اخرى تحسن مستوى صافي ايرادات الفوائد بنحو 3ر39 في المئة نتيجة لقيام ادارة البنك بزيادة ايرادات الفوائد بنسبة فاقت 5ر63 في المئة.

    وبلغ اجمالي موجودات البنك نحو 9ر2156 مليون دينار كويتي بارتفاع بلغت نسبته 4ر7 في المئة بالمقارنة مع نهاية عام 2005 ولكن بارتفاع اكبر بلغت نسبته 8ر25 في المئة عند المقارنة مع اجمالي الموجودات في النصف الاول من عام الماضي.

    اما بالنسبة لمحفظة قروض وسلفيات العملاء التي تشكل اكبر نسبة مساهمة في موجودات البنك فقد سجلت ارتفاعا بلغ قدره 1ر6 مليون دينار كويتي او بنسبة نمو قاربت واحد في المئة ليصل اجمالي المحفظة الى نحو 4ر1235 مليون دينار (3ر57 في المئة من اجمالي الموجودات).

    وارتفعت الموجودات الحكومية بنسبة 3ر30 في المئة وصولا الى 9ر409 مليون دينار (19 في المئة من اجمالي الموجودات) مقابل 6ر314 مليون دينار في نهاية العام الفائت.

    كما ازدادت الموجودات الحكومية ايضا بما قيمته 5ر67 مليون دينار او ما نسبته 7ر19 في المئة عما كانت عليه نهاية يونيو 2005 لتبلغ نحو 4ر342 مليون دينار كويتي (20 في المئة من اجمالي الموجودات).

    وتشير نتائج تحليلاتنا لهذه البيانات المالية الى ان معظم مؤشرات ربحية البنك قد سجلت تحسنا ملحوظا في نهاية النصف الاول من العام الحالي حيث ارتفع كل من مؤشر العائد على معدل حقوق المساهمين من 85ر15 في المئة في يونيو 2005 الى نحو 15ر24 في المئة في نهاية يونيو 2006.

    كما طرأ تحسن مماثل على مؤشر العائد على راس مال البنك ليصل الى 6ر62 في المئة قياسا بنحو 71ر41 في المئة في نهاية النصف الاول من العام الماضي.

    اما مؤشر العائد على معدل اصول البنك فقد سجل ارتفاعا هو الاخر حين بلغ 89ر2 في المئة محققا مستوى اعلى من مستواه المحقق لنفي الفتره من العام السابق حين كان 22ر2 في المئة.

    كذلك ارتفعت ربحية السهم الى 31 فلسا مقابل 21 فلس لنفس الفترة من العام 2005 ليحقق البنك عائدا سنويا على القيمة السوقية للسهم بلغ نحو 6ر8 في المئة وهو اعلى من مستواه البالغ 2ر8 في المئة الذي كان قد حققه في يونيو 2005 .

    (النهاية)
    ------------------------------------------------------------------------------------------
    جلوبل .. البورصة تواصل تراجعها غير المبرر للاسبوع الثالث على التوالي

    اقتصاد/كويت/جلوبل/تقرير
    جلوبل .. البورصة تواصل تراجعها غير المبرر للاسبوع الثالث على التوالي

    الكويت 4 8 (كونا) -- واصل سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) تراجعه غير المبرر للاسبوع الثالث على التوالي مسجلا تراجعا بما نسبته 95ر0 في المائة بنهاية الاسبوع.

    وقال التقرير التحليلي لشركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) حول اداء بورصة الكويت خلال الاسبوع الماضي انه وفقا لمؤشر (جلوبل) العام الذي يقيس اداء السوق بناء على طريقة الوزن السوقي انه باغلاق المؤشر عند مستوى 85ر263 نقطة وعند المستوى الحالي الذي بلغه المؤشر تكون نسبة تراجعه منذ بداية العام قد بلغت 6ر17 في المائة.

    اما القيمة السوقية لدى سوق الكويت للاوراق المالية فقد بلغت 1ر37 مليار دينار بنهاية الاسبوع لتهبط بذلك بنسبته 95ر0 في المائة عن الاسبوع السابق.

    وجاء هذا التراجع مصحوبا بانخفاض في كمية الاسهم المتداولة حيث تداول عدد 6ر264 مليون سهم خلال الاسبوع أي اقل بنسبة 8ر16 في المائة عن مستويات الاسبوع الماضي.

    كما شهدت القيمة المتداولة تراجعا هي الاخرى بلغت نسبته 6ر25 في المائة لتصل الى 2ر105 مليون دينار بنهاية الاسبوع الحالي اما عن عدد الصفقات المبرمة فقد تراجع ايضا لتصل الى 3ر12 الف مقارنة ب7ر14 الف صفقة الاسبوع الماضي.

    وتراجعت جميع قطاعات المؤشر باستثناء قطاع الشركات غير الكويتية والتأمين والبنوك.

    اما اكثر القطاعات تراجعا فقد كان قطاع العقار الذي هبط بنسبة 7ر4 في المائة تلاه قطاع الاستثمار الذي تراجع مؤشره بنسبة 8ر2 في المائة.

    وتصدر سهم شركة (الثمار الدولية القابضة) قائمة الشركات الاعلى من حيث الكمية المتداولة حيث بلغ عدد اسهمها المتداولة 04ر21 مليون سهم ممثلا بذلك 9ر7 في المائة من اجمالي الاسهم المتداولة هذا الاسبوع وقد اقفل سعر سهمها عند 104 فلسا أي بتراجع 7ر3 في المائة مقارنة باقفال الاسبوع السابق.الكويت وجاء سهم مجموعة (الصفوة القابضة) في المرتبة الثانية حيث بلغت كمية الاسهم المتداولة فيها 4ر16 مليون سهم واقفل سعر سهمها عند مستوى 102 فلسا ليرتفع بذلك بنسبة 2 في المائة عن اقفال يوم الاربعاء الماضي.

    في الوقت الذي جاء فيه سهم شركة (العراق القابضة) ثالثا كاكثر الاسهم تداولا من حيث الكمية ببلوغها 7ر11 مليون سهم ليقفل عند مستوى 53 فلسا مرتفعا بذلك عن اغلاق الاسبوع الماضي بنسبة 9ر1 بالمائة.

    اما في اداء القطاعات جاء قطاع الاستثمار في الصدارة من حيث كمية الاسهم المتداولة التي بلغ مجملها 6ر95 مليون سهم ممثلة بما نسبته 1ر36 بالمائة من اجمالي الكمية المتداولة لجميع القطاعات.

    كما جاء قطاع العقار في المركز الثاني حيث بلغت كمية اسهمه المتداولة للاسبوع الحالي 6ر73 مليون سهم مثلت ما نسبته 8ر27 بالمائة من اجمالي كمية التداول.

    وجاء قطاع الخدمات في المركز الثالث ممثلا ما نسبته 7ر15 في المائة من اجمالي الكمية المتداولة خلال الاسبوع حيث بلغ اجمالي اسهمه المتداولة 6ر41 مليون سهم.

    بينما جاء قطاع الاستثمار ايضا في المرتبة الاولى ايضا من حيث قيمة الاسهم المتداولة حيث احتل ما نسبته 3ر29 في المائة من اجمالي القيمة المتداولة لجميع القطاعات والتي بلغت 8ر30 مليون دينار كويتي.

    وجاء الخدمات ثانيا محققا ما يعادل 2ر23 بالمائة بقيمة بلغت 4ر24 مليون دينار كويتي في الوقت الذي جاء فيه قطاع العقار ثالثا بتمثيله ما نسبته 3ر18 في المائة من اجمالي القيمة المتداولة خلال الاسبوع والذي بلغ مقداره 3ر19 مليون دينار كويتي.

    وعلى مستوى الاسهم المدرجة ارتفعت اسعار 23 من اصل 172 شركة مدرجة للتداول في سوق الكويت للاوراق المالية في حين تراجعت اسعار 106 شركة وبقيت 43 شركة على سعرها السابق من دون تغير.