التقرير الإسبوعي

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة المؤشر, بتاريخ ‏23 مارس 2003.

  1. المؤشر

    المؤشر المشرف العام مشرف

    التسجيل:
    ‏30 أغسطس 2001
    المشاركات:
    6,691
    عدد الإعجابات:
    67
    مكان الإقامة:
    الكويت
    التقريرالأسبوعي للأسواق الأميريكية تعليق عرض وطلب دوت كوم


    الحرب السريعة: رهان خاسر...

    الأسبوع الماضي

    تابعت الأسواق الإرتفاع الذي بدأته في 13 آذار/مارس مدعومة بظن المستثمرين أن الحرب ستنتهي بسرعة، وبتدهور أسعار النفط بنسبة 28% بعد الارتفاع الذي شهدته في أوائل آذار/مارس. ومع انتهاء التعامل يوم الجمعة، حقق مؤشر الداو جونز الصناعي مكاسباً بنسبة 8.4% ليصل إلى 8521 نقطة عند الاقفال. كما ارتفع مؤشر الناسداك بنسبة 6% ليسجل 1421 نقطة عند انتهاء التعامل، وشهد مؤشر ستاندرد اند بورز بدوره تحسناً بنسبة 7.4% ليغلق على 895. وقد عوض الداوجونز والاس آند بي كل الخسائر التي تكبداها منذ بداية هذا العام، فحققا حتى الآن هذه السنة ارتفاعاً بنسبة 2% و1.8% على التوالي، بينما فاق ارتفاع مؤشر الناسداك 6%.



    هذا الأسبوع

    سيتابع المستثمرهذا الاسبوع مجريات الحرب بانتباه شديد، ولن يعيراهتمامه للأرقام الاقتصادية رغم كثرتها وأهميتها (كثقة المستهلك لشهر آذار/مارس، مدخول المستهلك لشهرشباط/فبراير، وإنفاق المستهلك لشهرشباط/فبراير). ونتوقع أن يطغى التذبذب على الأسواق هذا الاسبوع، وأن يتحكم مجرى الأحداث بتعاملاتها، فتراها ترتفع كلما رجحت الكفة لصالح الولايات المتحدة وتتدنى إذا حصل العكس. وقد تنخفض الأسواق بشكل حاد إذا لم تجر الحرب على النحو المتوقع، إذ أن الارتفاع الهائل الذي شهدته الأسواق مؤخراً مبني على تفاؤل المستثمر الكبير بنتيجة الحرب وسرعة انتهائها.



    تطلعات

    لقد أقبل المستثمرون على الشراء أملاً أن تنتهي الحرب بسرعة وأن يعقبها تحسن في الاقتصاد كالذي شهدناه بعد حرب الخليج عام 1991، حيث ارتفع مؤشر الداو جونز بـحوالي 22%. ولكن المستثمرين يتجاهلون أموراً عدة أهمها:



    1- طبيعة الحرب وأهدافها: لقد خاضت الولايات المتحدة حرب الخليج عام 91 بهدف اخراج القوات العراقية من الكويت. أما اليوم، فالحملة العسكرية على العراق تهدف إلى القضاء على القيادة العراقية، مما يعني بالطبع مواجهة أكبر بين الطرفين.


    2- عنصر المفاجأة: لقد تفاجأ المراقبون عام 91 بالسرعة التي حسمت بها الولايات المتحدة حربها على العراق. ولكن هذا النجاح السريع متوقع اليوم، وهو عامل يراهن عليه المستثمرون ويقبلون على الشراء بسببه. فاذا تحقق، ستنخفض الأسواق بدلاَ من الارتفاع لأن نجاح الولايات المتحدة سيكون خبراً متوقعاً وليس بجديد.



    3- الركود الاقتصادي: في أوآخر عام 91، كان الاقتصاد الأميريكي يتعافى من مرحلة ركود ويبدي علامات انتعاش. أما اقتصاد اليوم، فيعاني من الضعف منذ سنتين، ولسنا واثقين مما إذا تعافى فعلاً من ركود عام 2001 أو ما اذا سيقع في فترة ركود أخرى.



    4- وضع الأسواق المالية: كانت الأسواق المالية عام 91 على أبواب مرحلة طويلة من الارتفاع دامت طوال فترة التسعينيات. أما اليوم، فقد انقضت هذه المرحلة وتلتها عام 2000 مرحلة ضعف وانخفاض لا تزال الأسواق تعاني منها حتى الآن ولا يبدو أنها ستتعافى منها قريباً. كما أن أسعار الأسهم مبالغ فيها اليوم (excessive valuations) ، ويدل على ذلك معدل السعر على المدخول (P/E) لمؤشر الستاندرد اند بورز، الذي يعتبر مرتفعاً في الوقت الحالي (28 مقارنة بـ15.5 عام 91) نظراً للوضع الاقتصادي السائد وضعف أرباح الشركات

    http://www.ardwatalab.com