عبدالله المطوع رحمة الله عليه (تاريخ حياته في العمل الخيري )

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ابوخالد34, بتاريخ ‏4 سبتمبر 2006.

  1. ابوخالد34

    ابوخالد34 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏15 أغسطس 2006
    المشاركات:
    19
    عدد الإعجابات:
    0
    الدستورية تنعى أبو بدر 'الرجل الذي حمل هم الأمة وقضاياها'.
    عبدالله علي المطوع في ذمة الله


    04/09/2006 نعت الحركة الدستورية الاسلامية الى الشعب الكويتي والامة العربية والاسلامية الداعية الاسلامي الكبير والشخصية الفذة العم الفاضل عبدالله العلي المطوع - رحمه الله رحمة واسعة - سائلين الله عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويدخله فسيح جناته ويتقبله بقبول حسن، وان يجعل ما قدم في حياته المديدة في ميزان حسناته ويرفع درجاته، كما نسأل الله عز وجل لعائلته الكريمة الصبر والسلوان وان يعظم اجرهم في فقيدهم وفقيدنا وفقيد الامة وان يأجرنا في مصيبتنا ويخلفنا خيرا.
    وقال امين عام الحركة الدستورية بدر الناشي في بيان ان المرحوم، رجل امة حمل همها وتبنى قضاياها ودعمها ماديا ومعنويا، وكان عاملا مجاهدا الى آخر لحظاته احب الناس واحبوه وكان وقافا على الحق، مدافعا عنه، وكان مربيا فاضلا تستلهم الاجيال من سيرته العطرة الشيء الكثير.
    لم يذكر اسمه، رحمه الله، الا اقترن بالبر والاحسان والعطاء كما تشهد له ساحات الامة الاسلامية بمواقفه الكثيرة الكريمة والحكيمة وكما يشهد له بلده الكويت، التي احبها كثيرا، لمواقفه الوطنية المشهودة والمعروفة وقد كان، رحمه الله، رمزا للعطاء بجميع معانيه، فرحمك الله يا ابا بدر رحمة واسعة ولا نقول الا ما يرضي الله.
    ولد العم عبدالله العلي المطوع عام 1345 ه الموافق 1926، ونشأ في اجواء عائلية ملتزمة، وكان التدين هو الطابع الذي يغلب على اسرته، وحرص والده على تربيته على الاخلاق الحميدة والقيم الاسلامية العظيمة، كما كان يغرس فيه معنى الالتزام وحب الطاعة وكان يصطحبه الى صلاة الفجر.
    وعند بلوغه سن ال 14 عاما اشتغل في مجال الآباء والاجداد وهو العمل التجاري وتنمية الموارد في ظل ثقة الوالدين، ولم يكن في الكويت آنذاك بنوك او مصارف لايداع الاموال فيها، فكان الآباء يعتمدون على ابنائهم في حفظ هذه الاموال والاشراف عليها.
    وكان والده يسافر لمدة شهرين متتاليين احيانا معتمدا على الله ثم على الفقيد في تدبير امواله وادارة ثروته، ولعل هذا ما مكنه من اتقان واحتراف العمل في مجال التجارة منذ كان تلميذا، وحتى وفاته.
    تلقى تعليماته مع ابناء جيله في مدرسة ملا عثمان نسبة الى عائلة عبداللطيف العثمان الطيبة، ومدرستي المباركية والاحمدية.
    وكان العم عبدالله يتمتع بصلات قوية مع الجميع في داخل الكويت وخارجها، خاصة المنتمين للحركات الاسلامية وفي مقدمتها حركة الاخوان المسلمين، ونظرا لعمل والده في مجال التجارة كان يتعرف على التجار الذين يقصدون والده من كل حدب وصوب خاصة الذين كانوا يأتون من البادية وبعض البلاد كالسعودية والعراق وغيرهما، اذ كان يمنح هؤلاء التجار في احايين كثيرة فسحة من الوقت لتأجيل الدفع حتى بيع البضاعة، حيث كانت قيم الامانة والصدق من شيم هذه المجتمعات.
    ولما كان شقيقه الاكبر المرحوم عبدالعزيز المطوع ذا صلة وطيدة بالحركات الاسلامية والعمل الاسلامي خاصة حركة الاخوان المسلمين، فقد تأثر العم عبدالله بهذا التوجه، وتشكلت لديه الخلفية الاسلامية من خلال هذا الفكر الاسلامي الصحيح، حيث كانت الامة تعيش في عهود الذل والاحتلال الغربي الجاثم عليها.
    ومنذ ذلك الحين انخرط العم عبدالله في النشاط الاسلامي وتنميته من خلال استضافة العلماء والمحاضرين، واسهم في اصدار مجلة الارشاد الاسلامي.
    التقى العم عبدالله المطوع وشقيقه المرحوم عبدالعزيز الامام الشهيد حسن البنا عام 1365 ه الموافق 1946 في مكة المكرمة والمدينة، وحضر له محاضرة في المدينة المنورة، واهدى لهما الامام البنا كتابين، الاول كتاب 'حضارة العرب' للمؤلف الفرنسي غوستاف لوبون وهو كتاب جيد يشيد بالحضارتين العربية والاسلامية ومزود بالرسوم وكان من نصيب اخيه عبدالعزيز، والثاني كتاب 'الرحلة الحجازية' وهو كتاب قيم نادر الوجود وكان من نصيب الفقيد، وكان هذا الكتاب يتحدث عن القبائل العربية التي كانت موجودة في الساحة وتعداد الحجيج، والمحمل الذي كانت ترسل به كسوة الكعبة من مصر وبعض الصور القديمة، وكتب الامام البنا بخط يده ذكرى طيبة تحث على الاخوة في الله وتذكر بهذا اللقاء المبارك في الحرمين الشريفين ووقعه بتوقيعه.
    اسهم في تأسيس جمعية الارشاد الاسلامي في عام 1370ه 1950 م كأول عمل اسلامي منظم ومؤسسي بالكويت.
    اسس جمعية الاصلاح الاجتماعي في الستينات وقد سارت الاصلاح على اهداف ومبادئ جمعية الارشاد نفسها، وظل رئيسا لجمعية الاصلاح حتى وفاته.
    وكان، رحمه الله، من ابرز رجالات العمل الخيري، محبا له ومنفقا سخيا على جميع اوجه البر والخير، وكان يستقبل في مكتبه اصحاب الحاجات، ويسعى جاهدا الى تلبية احتياجاتهم.
    أفنى حياته في العمل الخيري والدعوي وكان لا يكف عن المطالبة بتطبيق الشريعة الاسلامية، ومحاربة المفاسد والشرور الدخيلة على قيم المجتمع.
    وكان له دور كبير في انجاح مؤتمر جدة الشعبي بعد ان كاد يفشل بسبب اختلاف وجهات النظر، حيث تدخل في الوقت المناسب واعاد الامور الى نصابها من خلال تأكيده على النظر إلى الامور بشمولية.
    هذا غيض من فيض من سيرته العطرة التي حفلت بالعطاء والعمل للإسلام والمسلمين، نسأل الله سبحانه وتعالى ان يتقبل الفقيد في واسع رحمته، وان يلهم آله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان، 'إنا لله وانا اليه راجعون'.


    الخرافي: نذر نفسه للعمل الخيري

    عبر رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي عن خالص تعازيه القلبية ومواساته بوفاة المرحوم عبدالله العلي المطوع رئيس جمعية الاصلاح الاجتماعي، وقال في اتصال هاتفي وهو خارج الكويت، ان العمل الاسلامي والخيري فقد ركنا مهما من دعائمه الاساسية، فقد نذر الفقيد نفسه وأفنى حياته في خدمة الدعوة الاسلامية والعمل الخيري في داخل الكويت وخارجها، واضاف ان الفقيد كان يتمتع بحكمة واتزان، وكان يقول كلمة الحق لا تأخذه في الله لومة لائم، كما عرف عن المرحوم تمسكه بوجهة نظره متى اقتنع بها وعرف انها الاصلح، وكان رحمه الله يقود ولا ينقاد، ولا يتأثر الا بما فيه الخير لمصلحة وطنه ودعوته، كما استذكر موقفه في مؤتمر جدة وكيف دافع عن الحق الكويتي، وكان رحمه الله من المحسنين المتبرعين الذين لا تعلم يمينه ما تنفق شماله. وبرحيل الفقيد، فقد خسرت الكويت ابنا بارا من ابنائها، رحم الله أبا بدر رحمة واسعة، والهم أهله وذويه الصبر والسلوان، إنا لله وإنا اليه راجعون.

    العنزي: كان مثالا لصلابة الموقف

    قال النائب خضير العنزي ان وفاة العم الشيخ عبدالله العلي المطوع خسارة كبيرة بلا شك للكويت وللحركة الاسلامية والعمل الخيري والعالم بأسره، مؤكدا بقوله 'لقد تأثرنا كثيرا بوفاة هذا الرجل ولا نقول إلا إنا لله وإنا إليه راجعون ولقد كانت خسارتنا كبيرة جدا، فهذا الراحل الكبير الذي يتمتع بعمق التجربة والبعد في الرؤية كان ولا يزال قابعا في قلوبنا جميعا، ولا يمكن ان ننساه ابدا، واضاف ان هذا الراحل الكبير سيؤثر غيابه في العمل الخيري، وعلينا جميعا لكننا نؤمن بقضاء الله وقدره وان الحركة الاسلامية وهذا الوطن الكبير الذي اخرج لنا هذا الرجل الكبير سيخرج لنا غيره يتمتع بمزاياه ويستفيد من رسالته وسيرته العطرة.
    واضاف العنزي 'ندعو الحكومة الى تأبين هذا الرجل العظيم وان يكون اسمه خالدا على معلم من معالم الكويت وأن نرى تقدير حكومتنا لرجالات الكويت بارزا وظاهرا للعيان'، مؤكدا بقوله 'لقد كان هذا الرجل المعطاء رسالة سلام وحب ومحبة وكان قياديا رأينا فيه صورة الوالد والقائد لكل ازمة ومحنة وكان مثالا لنضج الفكرة ووضوح الرؤية والحكمة وصلابة الموقف وريادته فله منا عظيم الشكر والاجلال داعيا المولى عز وجل ان يرحم فقيد الامة وان يعظم الاجر لنا ولأهله ووطنه.

    'السلفية': الكويت فقدت علما

    صرح الناطق الرسمي للحركة السلفية بدر الشبيب بما ألم خبر وفاة الشيخ عبدالله المطوع فبموته فقدت الكويت علما من أعلامها وشمسا وضاءة لوفاة الشيخ الذي عرف بعمله الخيري طوال سنواته الماضية وابراز وجه الكويت المشرق بالبر والإحسان الى الجميع داخل وخارج الكويت.
    لعمرك ما الرزية فقد مال
    ولا شاة تموت ولا بعير
    ولكن الرزية فقد حر
    يموت لموته خلق كثير
    واضاف الشبيب ان خبر الوفاة احزن الحركة السلفية ولكن لا اعتراض على امر الله عز وجل.
    وشدد الشبيب على مسيرة الشيخ عبدالله المطوع الذي كان ينتهج نهج النبي صلى الله عليه وسلم في اقواله وأفعاله ومواقفه خلال مسيرته الطيبة ولكن حقا ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا لفراقك لمحزونون.

    أزمة قلبية

    وافت العم بوبدر المنية في الثانية عشرة ظهر امس عندما كان في مكتبه الخاص اثر ازمة قلبية حادة.


    الدفن في التاسعة من صباح اليوم

    يشيع جثمان العم ابو بدر في التاسعة من صباح اليوم في مقبرة الصليبخات.




    المقال في صفحة الجريدة PDF



    الأمير وولي العهد ورئيس الوزراء يعزون بالمطوع


    كونا ـ بعث سمو أمير البلاد برقية تعزية ومواساة الى اسرة المغفور له عبدالله العلي المطوع عبر فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بفقيدهم، مشيدا سموه بمناقبه الجليلة ودوره الكبير في خدمة العمل الإسلامي والخيري سواء على المستوى المحلي او الخارجي، مبتهلا الى المولى تعالى ان يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وان يسكنه فسيح جناته ويلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء.
    كما بعث سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء ناصر المحمد ببرقيتي تعزية مماثلتين.






    مرشد الإخوان ينعى المطوع


    القاهرة - القبس:
    نعى المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين في مصر محمد مهدي عاكف الشيخ عبدالله علي المطوع 'ابو بدر' احد ابرز اعلام الدعوة الاسلامية في الكويت.
    وقال عاكف في بيان له ان الفقيد الكبير لقي ربه بعد تاريخ حافل بالعطاء والبذل والجهد في شتى المجالات حيث تعرف على الحركة الاسلامية في بداية شبابه، والتقى الامام البنا في موسم الحج، ومنذ ذلك الحين عاش حياته كلها للدعوة الاسلامية جهدا وعطاء، فساهم في تأسيس جمعية الارشاد في الكويت ثم جمعية الاصلاح الاجتماعي التي كان الفقيد رئيسا لمجلس ادارتها، وكذلك مجلة المجتمع (كبرى المجلات الاسلامية في العالم)، وكان عطاؤه الخيري نهرا جاريا، تشهد به المؤسسات والجمعيات الخيرية الاسلامية في شتى بقاع العالم.
    ودعا المرشد العام الله - عز وجل - ان يتقبل من الفقيد جهده وجهاده وعمله وعطاءه، وأن يثيبه على ذلك خير الثواب، وأن يلهم أهله وآل المطوع الكرام واخوانه ومحبيه الصبر على فقدانه، وان يعوض الامة عنه خيرا.






    الشؤون':. انتقل بالعمل الخيري من التقليدية إلى أسلوب أكثر تقدما


    تقدم وكيل وزارة الشؤون بالإنابة محمد الكندري بخالص عزاء الوزارة وأحر التعازي القلبية الى أسرة الفقيد العم عبدالله المطوع.
    وقال ان الكويت فقدت احد رجالاتها المشهود لهم في بناء مسيرة عمل الخير الكويتي، مشيرا الى ان الفقيد رحمه الله، خطط نهجا جديدا في العمل الخيري، فانتقل به من التقليدية الى الاسلوب الأكثر تقدما عندما حول هذا العمل الى الاهتمام ببناء الإنسان المسلم، فاتسعت رقعته الجغرافية التي لا تعرف حدودا الى أقصى بقاع العالم دون التمييز بين العرق واللون، حتى غدا منارة شامخة في سماء العمل الخيري الكويتي.
    واضاف ان عزاءنا اليوم ان يتبع رفاقه النهج نفسه حتى يستمر العطاء ولا ينضب، وتستمر الأيادي الكويتية البيضاء في كسو العراة وسد أفواه الجائعين.
    وقال 'عزاؤنا اليوم ان تكون انجازاته نبراسا للآخرينِِ إنا لله وإنا إليه راجعون'.






    رجل الخير والسياسة العم بو بدر


    لم يكن ابو بدر شخصية عادية، بل كان رجل دولة بمعنى الكلمة، فعلى الرغم من كونه من رجالات العمل الخيري المعروفين، ليس على مستوى العالم العربي فحسب، بل على المستوىين الاسلامي والعالميِ فإن له دورا بارزا في المجال السياسي والاعلامي والثقاافيِ ومع هذا فقد كان متواضعا وبسيطا ومحبا للجميع، وقريبا من القلب لكل من يلقاه.
    ففي فكره السياسي كان يميل دائما الى التوفيق وإصلاح ذات البين بين الاطراف، وكان يضع مصلحة الاسلام والوطن في المقدمة، حتى ولو كان فيه تنازل، المهم المصلحة الكليةِ ولا ينسى دور عبدالله المطوع في مؤتمر جدة، حيث كان يحاول الوصول مع اخوانه الى صيغة ترضي جميع الكويتيين، ولا يمكن نسيان دوره البارز في التأليف بين القلوب عند بروز ما سمي بأزمة الحكم بعد وفاة سمو الامير جابر الاحمد رحمه الله.
    وفي فكره الإعلامي كان يحمل هموم الامة الاسلامية من خلال متابعته لمجلة المجتمع الصادرة عن جمعية الاصلاح الاجتماعي التي كان يرأسها، فكانت مجلة المجتمع في نظره مجلة العالم الاسلامي، لذا كان يشرف على ما ينشر فيها حتى في اثناء سفره.
    وفي فكره في مجال العمل الخيري كان يؤمن بالعمل الجماعي لنصرة المسلمين في كل مكان،بغض النظر عن ان ينسب هذا العمل إليه او إلى جمعية الاصلاح، المهم في نظره نجدة المسلمين ومساعدتهم حيثما كانوا.
    لقد كان بو بدر وحده جمعية خيرية، فعمله ومكتبه مفتوحان على مدار العام لعمل الخير، ومساعدة المحتاجين، والكل يعلم ان تزكية العم بو بدر لشخص او جمعية يقبل بها جميع التجار الخيرين بالكويت.
    لقد كانت علاقات العم بو بدر مع الشخصيات الإسلامية والعربية علاقة متينة فلا يخلو مؤتمر اسلامي من هذه الشخصية المحبوبة والمتواضعة والخيرة.
    قلت لمدير مكتبه يوما ما اني أحملك مسؤولية كبيرة، تعجب الرجل من حديثي هذا وقال لي ما هي؟ قلت له: انت اقرب الناس للعم بو بدر في عمله وانت عاصرته سنوات طويلة، واني احملك مسؤولية كتابة سيرة حياة هذا الرجل الكبيرِ ابتسم مدير مكتبه وقال: اني اقوم بهذا الامر ولكن العم بو بدر لا يعلم، ولو علم لمنعني من ذلك.
    واذكر اني زرته للتهنئة بشهر رمضان في بيته فأوصاني بقراءة كتاب معين، فذهبت واشتريت هذا الكتاب وكانت فيه معلومات مهمة تبين خطر العولمة، فجعلتها ضمن اكثر من محاضرة القيتها في جامعة الكويت وفي مملكة البحرين.
    آخر مرة رأيته كانت بعد نتائج الانتخابات الماضية، حيث ذهبت لتهنئة نواب الحركة الدستورية الاسلامية بالنجاح، وكان هو اول الواقفين للتهنئة، سلمت عليه فاقبل علي برد التحية بحرارة فتقدم شقيقي بدر وقال انه اخي سالم، فتهللت اسارير العم بو بدر اكثر فأكثر.
    العم بو بدر سيفتقده الحرم المكي في رمضان هذا العام، حيث كان يقضي النصف الثاني من رمضان هناك كل عام بعد ان يخصص النصف الاول من رمضان في الكويت لاستقبال المحتاجين والمهنئين.
    واذكر اني كتبت مقالا اشيد فيه بالعم بو بدر حيث رأيت بعيني جموع المحتاجين في مكتبه وكيف انه يتودد اليهم وكأنه هو المحتاج وليسوا هم، وارسلت له المقال عرفانا له بحسن معاملته، فرد علي بكتاب يقول فيه: 'اني اقل مما ذكرت واسأل الله القبول'.
    العم بو بدر سوف افتقدك شخصيا لانك في نظري شخصية مهمة في تاريخ الكويت والعمل الخيري، والدعوي والاعلامي والسياسي، ولأنك رجل الطيبة والقلب الكبير والحلم والتسامح.
    سالم الناشي






    الجمعة في الخامسة مساء. آخر الحوارات مع العم أبو بدر


    الجمعةِِ الساعة الخامسة مساء سجلت 'القبس' آخر اتصال هاتفي مع العم بو بدر الذي دافع فيه كعادته عن العمل الخيري وشفافيته.
    الوِِ الوِِ الو.
    هلاِِ ولدي، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    عمي بوبدرِِ انا مبارك من 'القبس'
    هلاِِ ولدي مبارك، اشلونك، وشخبارك، ولدي انا خارج الكويت، الآن.
    ترد بالسلامة عمي.
    الله يسلمك ولدي، امرني.
    عمي، ما يامر عليك عدو، ولكن السلطات الروسية ادرجت جمعيتكم، وجمعية احياء التراث في قائمة الارهاب ونبي تعليق منكم اذا تكرمت؟
    العم بوبدر يرد بضحكة عفوية، 'ولدي مبارك هذا الكلام قديم ولا نعرف لماذا اعادت السلطات الروسية اثارته، على الرغم من انه ادعاء باطل وغير صحيح'.
    الصوت ينخفض، الو، الو، الو.
    ولدي مبارك، اعد الاتصال علي.
    ما ان عاودت الاتصال حتى بادر العم بوبدر قائلا 'آسف ولدي مباركِِ انا الآن في السعودية وبين الجبال وشبكة الهاتف تكون هنا ضعيفة، فإذا انقطع الاتصال بيننا اعد الاتصال مرة اخرى'.
    وقال وهو يردد تأكيداته المستمرة 'ان العمل الخيري الكويتي معروف لدى الجميع، وروسيا نفسها تعلم ذلك، ومتأكدة من عدم تورط الجمعيات الخيرية، ولكن لا اعرف ما الاسباب التي دعتهم لذلك، اللهم يهدي الجميع ان شاء الله'.
    العم بوبدر الذي كان النصح والارشاد لا يفارقه دوما خلال الحديث الشيق معه، كان يدعو دائما الى ضرورة عدم القاء التهم جزافا على العمل الخيري الذي تستفيد منه الاسر المحتاجة، وبناء المساجد والآبار وغيرها.
    العم بوبدر الذي ما ان اتصلت عليه حتى كان قلبه مفتوحا للحوار والتحدث بكل صراحة، كان يؤكد على العديد من القضايا التي تصب في مصلحة الكويت اولا والامتين العربية والاسلامية.
    العم بوبدر الذي كان آخر اتصال معه الجمعة الماضية، قال 'سأعود غدا انشاء الله، وسنتحدث مرة اخرى عن قضية الاتهام الروسي للعمل الخيري'.
    عمي بوبدرِِ نتمنى ان يجمعنا لقاء مفتوحا معك في 'القبس'.
    حاضر ولدي، انشاء الله ارجع ويكون بينا اتصال للتنسيق.
    العم بوبدر رحل، ولكنه يبقى في قلب جميع الكويتيين، رحمك الله وادخلك فسيح جناته.
    مبارك العبدالهادي
     

    الملفات المرفقة:

  2. مساعد الجارد

    مساعد الجارد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 يوليو 2006
    المشاركات:
    254
    عدد الإعجابات:
    0
    اسأل الله عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويدخله فسيح جناته ويتقبله بقبول حسن، وان يجعل ما قدم في حياته المديدة في ميزان حسناته ويرفع درجاته،
     
  3. anaahmad

    anaahmad عضو جديد

    التسجيل:
    ‏13 يونيو 2005
    المشاركات:
    281
    عدد الإعجابات:
    0
    الله يرحمه ويغمد روحه للجنه ولاهله الصبر والسلوان
     
  4. زمان اقتصادي

    زمان اقتصادي مشرف

    التسجيل:
    ‏22 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    17,609
    عدد الإعجابات:
    10
    إنا لله وإنا إليه راجعون
     
  5. kkekke

    kkekke عضو نشط

    التسجيل:
    ‏26 ابريل 2004
    المشاركات:
    414
    عدد الإعجابات:
    0


    اللهم امين ......اللهم بلغنا رمضان
     
  6. بو راس يابس

    بو راس يابس عضو نشط

    التسجيل:
    ‏20 ابريل 2006
    المشاركات:
    1,661
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    كيفان
    رحمك الله يا عم بوبدر وتغمدك بواسع رحمته ووسع لك في قبرك وجعله روضة من رياض الجنات كما وسعت للأيتام دورهم ورزفك منازل الجنة كما بنيت للاجئين منازل وبيوتا وسقاك من حوض نبيه كما سقيت العطاشى ،،
    ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا على فراقك يا عم بو بدر لمحزونون
     
  7. Moshaks_777

    Moshaks_777 موقوف

    التسجيل:
    ‏26 أكتوبر 2005
    المشاركات:
    3,518
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الله يرحمه