إسرائيل في انحدار

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة boali, بتاريخ ‏8 سبتمبر 2006.

  1. boali

    boali عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    3,890
    عدد الإعجابات:
    7
    مكان الإقامة:
    المؤشر نت
    11111111111111111.jpg

    إثر كارثة لبنان أنت يمكن أن تفتح الصحافة الإسرائيلية، خصوصا طبعات اللغة العبرية، وتجد اعتداءات عنيفة على نخب البلاد من اليسار، اليمين والوسط.

    إن الاستعراض العام هو أحد الأمور التافهة من كل الأعمار التي تعطي نتائج سلبية. البثرات الصغيرة تبرز تعفن أكبر. رئيس هيئة الأركان دان هالوز ,شرس نرجسي مثل باتن صغير، مع ذلك بدون المواهب التكتيكية الأخيرة، في وقت من الصباح هو أمر بالقصف الإرهابي لجنوب بيروت لإخبار المصرف لومي لبيع حقيبة سهمه قبل أن هبوط السوق * التي هي قريبا هبطت بما يقارب 10 بالمائة.

    قدرة القوات المسلحة الأمريكية للمحاربة بشكل ذكي ومؤثر ضعفت * ليست بالضرورة شيء سيئ بالطبع -- من قبل نظام الاقتناء المليئ بالفساد الذي يفضل أنظمة الأسلحة الغالية المصدقة بالاختبارات المزيفة. متطلبات إسرائيل المفترضة العسكرية كانت خصوصاً قطاع ناضج من ذلك المضرب والعواقب سهل رؤيتها. إيصال إسرائيل من بطاريات صواريخ الباتريوت كانت لا شك مربحة بشكل ضخم للأطراف المعنية في الصفقة، لكن في الوظيفة الدفاعية كلياً عديمة الفائدة. بطاريات صاروخ الباتريوت المركزة قرب حيفا وسافيد، الكثير من وحدات قوات الدفاع الإسرائيلية لم تلعب دوراً هاماً في الصراع الأخير.

    جنرالات إسرائيل مستعرضين على التلفزيون في الأزياء الرسمية المتألقة حتى بينما اولئك في شمال إسرائيل فقراء جداً للهروب،إما لم يجدوا ملاجىء بالمرة(خصوصا في القطاعات المسكونة من قبل العرب الإسرائيليين)، أو في كلمات روفن بيدازور في هاراتس، "جلست لأكثر من شهر واحد في الملاجئ السيئة، البعض منهم بدون غذاء أو شروط أقل ما يمكن."

    مشوهاً بـ"علاقته الخاصّة" بصناعات السلاح الأمريكية، التي فيها الكونجرس الأمريكي عنصر تكاملي، جيش الدفاع الإسرائيلي ُأفسد أخلاقياً بسنوات من الوحشية الخالية من المخاطر للفلسطينيين الغير مسلحين، العديد منهم أطفال. هو شيء واحد لإسقاط عمارة سكنية بقذيفة من طائرة أو تحطيم محتج ببلدوزر أو إسقاط قذائف على عائلة فلسطينية عندها نزهة على الشاطىء أواختطاف السياسيين الفلسطينيين المتوسطي العمر والمنتخبين ديموقراطيا. إنها مواجة خصم آخر، بأسلحة منتشرة بسيطة لكن فعالة، استعد للمقاومة.

    سنوات من التمييز العنصري كانت لها أثرها أيضا. اعتبرْ العربي كإنسان ثانوي "إرهابي" وأنت تنتهي بجعل الكثير من حالات إساءة التقدير، تكتيكية واستراتيجية.

    وسط الأيام الأولى من "وقف إطلاق النار"، الصحافة الإسرائيلية حملت تقارير ليست فقط حول بيع سهم هالوز السري، لكن أيضا أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت ربما قبل500,000$ رشوة كجزء من مؤامرة مع مقاول بناية؛ أيضا أن وزير العدل حاييم ريمون استقال لمحاربة تهم الاعتداء المخل بالآداب على موظفة في حزب وزارة دفاع؛ أيضا أن رئيس إسرائيل، موشيه كتساف، قد يواجه تهم اغتصاب موظفة.

    في عطلة نهاية أسبوع ما قبل إطلاق النار الأولى اليوم الولايات المتحدة الأمريكية نشرت قصة داتيلند ناباتي من قبل ريك جيرفيس تحت عنوان "عمال حزب الله يسرعون لمساعدة الضحايا بإعادة الإعمار"، بداية "بعد يومين من الموافقة على وقف إطلاق النار لإنهاء 34 يوم من القتال مع القوات الاسرائيلية، نشر حزب الله جيشه من موظفي الخدمات الاجتماعية والمهندسين في كافة أنحاء هذه المدينة اللبنانية الجنوبية. زاروا بيوت محطمة وأعمال تجارية، فحصوا الضرر، أعطوا تخمينات التعويض ونسقوا جهود الإغاثة مع مسؤولي المدينة. ' عمال حزب الله كانوا هنا حتى قبل أن يتوقف القصف، ' قال مصطفى بدر الدين، 50، رئيس البلدية. ' لديهم مكاتب هنا. لديهم مصادر بلدية. والناس يثقون بهم. ' "

    بقدر الفساد الذي الجيش الإسرائيلي يدفعهم حوله، نما السياسيون الإسرائيليون معتادين على التفكير بأن أي إساءة على المبادىء الأخلاقية والسبب ستحصل على هتاف شهواني من المؤسسة السياسية الأمريكية، صناعة الترفيه والصحافة.

    هم محقون. هم حصلوا على تشجيع مادي من إدارة بوش، وهتافات شهوانية من كابيتول هل وهوليود كشعب الكونجرس وبعض صناع السينما المهمين المذعورين لتحية هجمات إسرائيل على لبنان وغزة بينما رددت الصحافة كل الهراء حول اختطاف الجنود الإسرائيليين أن يكون سبب شرعي للحرب.

    إسرائيل تختطف لبنانيين لسنوات, قطعة ضخمة من الـ10,000 أو النتنة جدا في السجون الإسرائيلية المرعبة، مثل الوسيلة السرية 1391 في وسط إسرائيل، أسوأ من اشعة المعسكر السينية في جوانتانامو. في 25 يونيو/حزيران العريف جلعاد شاليت اُختطف في غزة، مثيراً تصعيدا في اعتداءات إسرائيل البربرية على السكان المدنيين هناك. منذ 25 يونيو/حزيران،الوزارة الفلسطينية للمحجوزين تقول، إسرائيل اختطفت أكثر من 35 عضو برلمان فلسطيني و10 وزراء. من الصعب بالتأكيد إيجاد أي إشارة إلى الحقيقة في أي صحيفية أمريكية أو نشرة أخبار بأنه قبل يوم، في 24 يونيو/حزيران، اختطفت قوات اسرائيلية مدنيين في غزة , طبيب وأخوه، وأرسلتهم إلى زنزانة إسرائيلية.كما أشار نعوم تشومسكي إلى مستضيف من الأهرام، "التوقيت لوحده يكشف بوضوح واضح بأن عرض الغضب على أسر الجنود الإسرائيليين احتيال متهكم، ويقوض أي قصاصات للشرعية الأخلاقية للأعمال التابعة."

    أنت يمكن أن تقرأ الكثير من التعليق حول العالم، خصوصا جدا إسرائيل، يقول أن هذه الحرب الأخيرة كانت حدث قياسي، الذي استطاع تصورياً أن يعلم إسرائيل أن الأمن لا يُربح باغتصابات الأرض اللامنتهي، بالكلام بطلاقة مضحكة للاستهلاك الأمريكي حول "عملية السلام"، وبالقصف الإرهابي على لبنان وغزة. لكن ليس في الولايات المتحدة.افتح الواشنطن بوست والرؤية الاستراتيجية في العرض كانت جزءاً مجنوناً تماماً مشارك في كتابتها بواسطة أحد المقويات الكبيرة للحرب على العراق، كينيث بولاك , كمفكر مأجور في مؤسسة بروكنجز، الآن عنصر مكمل للأرض الإسرائيلية مع "مركز سابان للسياسة الشرق الأوسطية " الخاص بها سُمي للبليونير الصهيوني المتعصب حاييم سابان، مالك أغلبية صور باراماونت , الرجل الذي سلّم الحزب الديمقراطي ما مجموعه 12.3$ مليون في 2002, 7$ مليون مكون من الذي كان المساهمة الوحيدة الأكبر المسجلة أبدا إلى ذلك الوقت.

    صامتون حول دورهم الخاص كمروجي حرب (اختصاصهم كان تهديد صدام الخيالي النووي)، غافلون إلى دروس الكارثة في العراق، أعادوا مضاعفتها في الحرب في لبنان، بولاك وجورج تاون دانيال بيمان دعوا إلى إرسال قوات أمريكية أكثر إلى العراق، للمساعدة على بدء "نقاط تجمع لاجىء" * معسكرات اعتقال * على حدود العراق الشرقية وللأسلاك * لا شك في النهاية نووي * لكي ييكون مؤسساً في توقع الحرب مع إيران. أنت تعتقد أن جمهورية المحافظين هي الوحيدة المجنونة ؟ ليست كلمة واحدة للانعكاس البالغ حول أهمية الحرب المعلقة مؤقتاً ، ضد لبنان وحزب الله.

    قبل ثلاثين سنة أنا كنت ُأخبر بأنّ اليهود الأمريكان التحرريين كانوا مرعوبين في ارتفاع ذيل المحافظين المتعصبين مثل نورمان بودوريز، في التعليق، الذي زيه الأصل كان واللجنة اليهودية الأمريكية. قريبا، مثل هؤلاء التحرريين كانوا يقولون لي ليس للنشر، هناك سيكون هجوم مضاد بمجابهة السبب، كما جسد في اليهود الأمريكيين التحرريين. لم يكن هناك، على الأقل على أي مقياس فعال. المثقفون اليهود التحرريون عندهم هنا، سياسيا، كلام، جلس على أيديه لعقود، أفواه ُأغلقت، عندما يتعلق الأمر بنقد إسرائيل. لدرجة أكبر فعالية مما ساهم فيها مقاولو دفاع أمريكا، وفي الحقيقة حيوا رفض فساد إسرائيل. هل هذه الحرب ستجعلهم يغيرون آرائهم؟ أشك في ذلك.
     
  2. NBK

    NBK عضو نشط

    التسجيل:
    ‏29 مارس 2006
    المشاركات:
    5,313
    عدد الإعجابات:
    38
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبه
    لعنة الله على اليهود
     
  3. Moshaks_777

    Moshaks_777 موقوف

    التسجيل:
    ‏26 أكتوبر 2005
    المشاركات:
    3,518
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الله ينتقم منهم