البداية و النهاية

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة jamal, بتاريخ ‏23 سبتمبر 2006.

  1. jamal

    jamal عضو نشط

    التسجيل:
    ‏1 مارس 2004
    المشاركات:
    634
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    البداية والنهاية

    للإمام إسماعيل بن كثير الدمشقي‏.‏


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الأول الآخر، الباطن الظاهر، الذي هو بكل شيء عليم، الأول فليس قبله شيء، الآخر فليس بعده شيء، الظاهر فليس فوقه شيء، الباطن فليس دونه شيء، الأزلي القديم الذي لم يزل موجوداً بصفات الكمال، ولا يزال دائماً مستمراً باقياً سرمدياً بلا انقضاء ولا انفصال ولا زوال‏.‏ يعلم دبيب النملة السوداء، على الصخرة الصماء، في الليلة الظلماء، وعدد الرمال‏.‏ وهو العلي الكبير المتعال، العلي العظيم الذي خلق كل شيء فقدره تقديراً‏.‏

    ورفع السماوات بغير عمد، وزينها بالكواكب الزاهرات، وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً وسوَّى فوقهن سريراً، شرجعاً عالياً منيفاً متسعاً مقبياً مستديراً - وهو العرش العظيم - له قوائم عظام، تحمله الملائكة الكرام، وتحفُّه الكروبيون عليهم الصلاة والسلام، ولهم زجل بالتقديس والتعظيم‏.‏

    وكذا أرجاء السماوات مشحونة بالملائكة، ويفد منهم في كل يوم سبعون ألفاً إلى البيت المعمور بالسماء الرابعة لا يعودون إليه، آخر ما عليهم في تهليل وتحميد وتكبير وصلاة وتسليم‏.‏

    ووضع الأرض للأنام على تيار الماء‏.‏ وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام قبل خلق السماء، وأثبت فيها من كل زوجين اثنين، دلالة للألباء من جميع ما يحتاج العباد إليه في شتائهم وصيفهم، ولكل ما يحتاجون إليه ويملكونه من حيوان بهيم‏.‏

    وبدأ خلق الإنسان من طين، وجعل نسله من سلالة من ماء مهين، في قرار مكين‏.‏ فجعله سميعاً بصيراً، بعد أن لم يكن شيئاً مذكوراً، وشرفه بالعلم والتعليم، خلق بيده الكريمة آدم أبا البشر، وصور جنته ونفخ فيه من روحه وأسجد له ملائكته، وخلق منه زوجه حواء أم البشر فأنس بها وحدته، وأسكنهما جنته، وأسبغ عليهما نعمته، ثم أهبطهما إلى الأرض لما سبق في ذلك من حكمة الحكيم‏.‏ وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء، وقسَّمهم بقدرة العظيم ملوكاً ورعاة، وفقراء وأغنياء، وأحراراً وعبيداً، وحرائر وإماء‏.‏ ‏(‏ج /ص‏:‏ 1/ 6‏)‏

    وأسكنهم أرجاء الأرض، طولها والعرض، وجعلهم خلائف فيها يخلف البعض منهم البعض، إلى يوم الحساب والعرض على العليم الحكيم‏.‏ وسخر لهم الأنهار من سائر الأقطار، تشق الأقاليم إلى الأمصار، ما بين صغار وكبار، على مقدار الحاجات والأوطار، وأنبع لهم العيون والآبار‏.‏ وأرسل عليهم السحائب بالأمطار، فأنبت لهم سائر صنوف الزرع والثمار‏.‏ وآتاهم من كل ما سألوه بلسان حالهم وقالهم ‏{‏وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ‏}‏ ‏[‏إبراهيم‏:‏ 34‏]‏ فسبحان الكريم العظيم الحليم‏.‏

    وكان من أعظم نعمه عليهم‏.‏ وإحسانه إليهم، بعد أن خلقهم ورزقهم ويسر لهم السبيل وأنطقهم، أن أرسل رسله إليهم، وأنزل كتبه عليهم‏:‏ مبينة حلاله وحرامه، وأخباره وأحكامه، وتفصيل كل شيء في المبدأ والمعاد إلى يوم القيامة‏.‏ وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وحبيبه وخليله، المصطفى من خلاصة العرب العرباء من الصميم، خاتم الأنبياء، وصاحب الحوض الأكبر الرواء، صاحب الشفاعة العظمى يوم القيامة، وحامل اللواء الذي يبعثه الله المقام المحمود الذي يرغب إليه فيه الخلق كلهم حتى الخليل إبراهيم صلى الله عليه وسلم وعلى سائر إخوانه من النبيين والمرسلين، وسلم وشرف وكرم أزكى صلاة وتسليم، وأعلى تشريف وتكريم‏.‏

    ورضي الله عن جميع أصحابه الغر الكرام، السادة النجباء الأعلام، خلاصة العالم بعد الأنبياء‏.‏ ما اختلط الظلام بالضياء، وأعلن الداعي بالنداء وما نسخ النهار ظلام الليل البهيم‏.‏

    أما بعد فهذا الكتاب أذكر فيه بعون الله وحسن توفيقه ما يسره الله تعالى بحوله وقوته من ذكر مبدأ المخلوقات‏:‏ من خلق العرش والكرسي والسماوات، والأرضين وما فيهن وما بينهن من الملائكة والجان والشياطين، وكيفية خلق آدم عليه السلام، وقصص النبيين، وما جرى مجرى ذلك إلى أيام بني إسرائيل وأيام الجاهلية حتى تنتهي النبوة إلى أيام نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه‏.‏ فنذكر سيرته كما ينبغي فتشفي الصدور والغليل، وتزيح الداء عن العليل‏

    ثم نذكر ما بعد ذلك إلى زماننا، ونذكر الفتن والملاحم وأشراط الساعة‏.‏ ثم البعث والنشور وأهوال القيامة، ثم صفة ذلك وما في ذلك اليوم، وما يقع فيه من الأمور الهائلة‏.‏ ثم صفة النار، ثم صفة الجنان وما فيها من الخيرات الحسان، وغير ذلك وما يتعلق به، وما ورد في ذلك من الكتاب والسنة والآثار والأخبار المنقولة المعقولة عند العلماء وورثة الأنبياء، الآخذين من مشكاة النبوة المصطفوية المحمدية على من جاء بها أفضل الصلاة والسلام‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/7‏)‏

    ولسنا نذكر من الإسرائيليات إلا ما أذن الشارع في نقله مما لا يخالف كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهو القسم الذي لا يصدق ولا يكذب، مما فيه بسط لمختصر عندنا، أو تسمية لمبهم ورد به شرعنا مما لا فائدة في تعيينه لنا فنذكره على سبيل التحلي به لا على سبيل الاحتياج إليه والاعتماد عليه‏.‏ وإنما الاعتماد والاستناد على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما صح نقله أو حسن وما كان فيه ضعف نبيٍّنه‏.‏ وبالله المستعان وعليه التكلان‏.‏ ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم العلي العظيم‏

    وقد قصَّ الله على نبيه صلى الله عليه وسلم خبر ما مضى من خلق المخلوقات، وذكر الأممم الماضين، وكيف فعل بأوليائه، وماذا أحل بأعدائه‏.‏ وبـَّين ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته بياناً شافياً، سنورد عند كل فصل ما وصل إلينا عنه، صلوات الله وسلامه عليه‏.‏ من ذلك تلو الآيات الواردات في ذلك فأخبرنا بما نحتاج إليه من ذلك، وترك ما لا فائدة فيه مما قد يتزاحم على علمه ويتراجم في فهمه طوائف من علماء أهل الكتاب مما لا فائدة فيه لكثير من الناس إليه‏.‏ وقد يستوعب نقله طائفة من علمائنا ولسنا نحذو حذوهم ولا ننحو نحوهم ولا نذكر منها إلا القليل على سبيل الاختصار ونبين ما فيه حق مما وافق ما عندنا وما خالفه فوقع فيه الإنكار‏.‏

    فأما الحديث الذي رواه البخاري رحمه الله في ‏(‏صحيحه‏)‏ عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، وحدثوا عني ولا تكذبوا علي ومن كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار‏)‏‏)‏، فهو محمول على الإسرائيليات المسكوت عنها عندنا‏.‏ فليس عندنا ما يصدقها ولا ما يكذبها، فيجوز روايتها للاعتبار‏.‏ وهذا هو الذي نستعمله في كتابنا هذا فأما ما شهد له شرعنا بالصدق فلا حاجة بنا إليه استغناء بما عندنا‏.‏ وما شهد له شرعنا منها بالبطلان فذاك مردود لا يجوز حكايته، إلا على سبيل الإنكار والإبطال‏.‏

    فإذا كان الله، سبحانه وله الحمد، قد أغنانا برسولنا محمد، صلى الله عليه وسلم، عن سائر الشرائع، وبكتابه عن سائر الكتب، فلسنا نترامى على ما بأيديهم مما وقع فيه خبط وخلط، وكذب ووضع، وتحريف وتبديل، وبعد ذلك كله نسخ وتغيير‏.‏

    فالمحتاج إليه قد بيَّنه لنا رسولنا، وشرحه وأوضحه‏.‏ عرفه من عرفه، وجهله من جهله‏.‏ كما قال علي بن أبي طالب‏:‏

    كتاب الله فيه خبر ما قبلكم، ونبأ ما بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل‏.‏ من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله‏.‏

    وقال أبو ذر، رضي الله عنه‏:‏ لقد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وما طائر يطير بجناحيه إلا أذكرنا منه علماً‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 8‏)‏

    وقال البخاري في كتاب بدء الخلق‏:‏ وروي عن عيسى بن موسى غنجار عن رقية عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال سمعت عمر بن الخطاب يقول‏:‏

    قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاماً فأخبرنا عن بدء الخلق حتى دخل أهل الجنة منازلهم‏.‏ وأهل النار منازلهم‏.‏ حفظ ذلك من حفظه ونسيه من نسيه‏.‏

    قال أبو مسعود الدمشقي في أطرافه‏:‏ هكذا قال البخاري، وإنما رواه عيسى غنجار عن أبي حمزة عن رقية‏.‏

    وقال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله في ‏(‏مسنده‏)‏‏:‏ حدثنا أبو عاصم حدثنا عزرة بن ثابت، حدثنا علباء بن أحمر اليشكري‏:‏ حدثنا أبو زيد الأنصاري، قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏صلَّى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح، ثم صعد المنبر، فخطبنا حتى حضرت الظهر، ثم نزل فصلى الظهر‏.‏ ثم صعد المنبر، فخطبنا حتى حضرت العصر، ثم نزل فصلى العصر ثم صعد المنبر، فخطبنا حتى غابت الشمس فحدثنا بما كان، وما هو كائن فأعلَمُنا أحفظنا‏)‏‏)‏‏.‏

    انفرد بإخراجه مسلم فرواه في كتاب الفتن من ‏(‏صحيحه‏)‏ عن يعقوب بن إبراهيم الدورقي وحجاج بن الشاعر، جميعاً عن أبي عاصم الضحاك بن مخلد النبيل عن عزرة عن علباء عن أبي زيد عمرو بن أخطب بن رفاعة الأنصاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه‏.‏


    كتاب رائع جدا سوف نختصر بإذن الله تعالى وبالله نستعين

    يتبع
     
  2. jamal

    jamal عضو نشط

    التسجيل:
    ‏1 مارس 2004
    المشاركات:
    634
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    قال الله تعالى في كتابه العزيز‏:‏ ‏{‏اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ‏}‏ ‏[‏الزمر‏:‏ 62‏]‏ فكل ما سواه تعالى فهو مخلوق له، مربوب مدبر، مكون بعد أن لم يكن محدث بعد عدمه‏.‏

    فالعرش الذي هو سقف المخلوقات إلى ما تحت الثرى، وما بين ذلك من جامد وناطق الجميع خلقه، وملكه وعبيده وتحت قهره وقدرته، وتحت تصريفه ومشيئته ‏{‏هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏}‏ ‏[‏الحديد‏:‏ 4‏]‏‏.‏

    وقد أجمع العلماء قاطبة لا يشك في ذلك مسلم أن الله خلق السماوات والأرض، وما بينهما في ستة أيام كما دل عليه القرآن الكريم‏.‏ فاختلفوا في هذه الأيام أهي كأيامنا هذه أو كل يوم كألف سنة مما تعدون‏؟‏ على قولين كما بيَّنا ذلك في التفسير، وسنتعرض لإيراده في موضعه‏.‏ واختلفوا هل كان قبل خلق السماوات والأرض شيء مخلوق قبلهما‏؟‏ فذهب طوائف من المتكلمين إلى أنه‏:‏ لم يكن قبلهما شيء وأنهما خلقتا من العدم المحض‏.‏

    وقال آخرون‏:‏ بل كان قبل السماوات والأرض مخلوقات أخر لقوله تعالى ‏{‏وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ‏}‏ ‏[‏هود‏:‏ 7‏]‏‏.‏

    وفي حديث عمران بن حصين كما سيأتي‏:‏ ‏(‏‏(‏كان الله ولم يكن قبله شيء، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، ثم خلق السماوات والأرض‏)‏‏)‏ ‏(‏ج/ ص‏:‏ 1/9‏)‏

    وقال الإمام أحمد بن حنبل‏:‏ حدثنا بهز، حدثنا حماد بن سلمة، حدثنا أبو يعلى بن عطاء، عن وكيع بن حدس، عن عمه أبي رزين لقيط بن عامر العقيلي، أنه قال‏:‏

    يا رسول الله أين كان ربنا قبل أن يخلق السماوات والأرض‏؟‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏كان في عماء ما فوقه هواء وما تحته هواء، ثم خلق عرشه على الماء‏)‏‏)‏‏.‏

    رواه عن يزيد بن هارون، عن حماد بن سلمة به‏.‏ ولفظه‏:‏ ‏(‏‏(‏أين كان ربنا قبل أن يخلق خلقه‏؟‏ وباقيه سواء‏)‏‏)‏‏.‏

    وأخرجه الترمذي‏:‏ عن أحمد بن منيع، وابن ماجة عن أبي بكر بن أبي شيبة ومحمد بن الصباح، ثلاثتهم عن يزيد بن هارون، وقال الترمذي حسن‏.‏

    واختلف هؤلاء في أيها خلق أولاً‏؟‏

    فقال قائلون‏:‏ خلق القلم قبل هذه الأشياء كلها، وهذا هو اختيار ابن جرير، وابن الجوزي، وغيرهما‏.‏ قال ابن جرير‏:‏ وبعد القلم السحاب الرقيق‏.‏

    واحتجوا بالحديث الذي رواه الإمام أحمد، وأبو داود والترمذي عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

    ‏(‏‏(‏إن أول ما خلق الله القلم ثم قال له اكتب، فجرى في تلك الساعة بما هو كائن إلى يوم القيامة‏)‏‏)‏ لفظ أحمد‏.‏

    وقال الترمذي حسن صحيح غريب‏.‏

    والذي عليه الجمهور فيما نقله الحافظ أبو العلاء الهمداني وغيره‏:‏ أن العرش مخلوق قبل ذلك‏.‏

    وهذا هو الذي رواه ابن جرير من طريق الضحاك عن ابن عباس، كما دل على ذلك الحديث الذي رواه مسلم في ‏(‏صحيحه‏)‏، حيث قال‏:‏ حدثني أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن عبد الله بن عمرو بن السرج، حدثنا ابن وهب، أخبرني أبو هانئ الخولاني، عن أبي عبد الرحمن الجيلي، عن عبد الله بن عمرو بن العاص، قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏

    ‏(‏‏(‏كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، قال وعرشه على الماء‏)‏‏)‏‏.‏

    قالوا‏:‏ فهذا التقدير هو كتابته بالقلم المقادير‏.‏

    وقد دلَّ هذا الحديث أن ذلك بعد خلق العرش فثبت تقديم العرش على القلم الذي كتب به المقادير‏.‏ كما ذهب إلى ذلك الجماهير‏.‏ ويحمل حديث القلم على أنه أول المخلوقات من هذا العالم‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/10‏)‏

    ويؤيد هذا ما رواه البخاري‏:‏ عن عمران بن حصين قال‏:‏ قال أهل اليمن لرسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

    جئناك لنتفقه في الدين ولنسألك عن أول هذا الأمر‏.‏

    فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏كان الله ولم يكن شيء قبله -وفي رواية معه وفي رواية غيره - وكان عرشه على الماء‏.‏ وكتب في الذكر كل شيء وخلق السموات والأرض‏)‏‏)‏‏.‏

    وفي لفظ‏:‏ ‏(‏‏(‏ثم خلق السموات والأرض‏)‏‏)‏‏.‏

    فسألوه عن ابتداء خلق السموات والأرض‏.‏ ولهذا قالوا جئناك نسألك عن أول هذا الأمر فأجابهم عما سألوا فقط‏.‏ ولهذا لم يخبرهم بخلق العرش كما أخبر به في حديث أبي رزين المتقدم‏.‏

    قال ابن جرير‏:‏ وقال آخرون‏:‏ بل خلق الله عز وجل الماء قبل العرش‏.‏ رواه السدي، عن أبي مالك، وعن أبي صالح، عن ابن عباس، وعن مرة، عن ابن مسعود، وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا‏:‏

    إن الله كان عرشه على الماء، ولم يخلق شيئاً غير ما خلق قبل الماء‏.‏

    وحكى ابن جرير، عن محمد بن إسحاق، أنه قال‏:‏ أول ما خلق الله عز وجل النور والظلمة، ثم ميَّز بينهما فجعل الظلمة ليلاً أسود مظلماً، وجعل النور نهاراً مضيئاً مبصراً‏.‏

    قال ابن جرير‏:‏ وقد قيل‏:‏ إن الذي خلق ربنا بعد القلم الكرسي، ثم خلق بعد الكرسي العرش، ثم خلق بعد ذلك الهواء والظلمة، ثم خلق الماء فوضع عرشه على الماء‏.‏ والله سبحانه وتعالى أعلم‏.‏

    فصل‏:‏ فيما ورد في صفة خلق العرش والكرسي

    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ‏}‏ ‏[‏غافر‏:‏ 15‏]‏‏.‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ‏}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏ 116‏]‏‏.‏

    وقال الله تعالى‏:‏ ‏{‏اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ‏}‏ ‏[‏النمل‏:‏ 26‏]‏‏.‏

    وقال‏:‏ ‏{‏وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ * ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ‏}‏ ‏[‏البروج‏:‏ 14 -15‏]‏‏.‏

    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى‏}‏‏.‏ ‏[‏طه‏:‏ 5‏]‏‏.‏

    وقال‏:‏ ‏{‏ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ‏}‏ ‏[‏الرعد‏:‏ 2‏]‏‏.‏ في غير ما آية من القرآن‏.‏

    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً‏}‏ ‏[‏غافر‏:‏ 7‏]‏‏.‏

    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ‏}‏ ‏[‏الحاقة‏:‏ 17‏]‏‏.‏

    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ‏}‏ ‏[‏الزمر‏:‏ 75‏]‏‏.‏

    وفي الدعاء المروي في الصحيح في دعاء الكرب‏:‏ ‏(‏‏(‏لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش الكريم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض رب العرش الكريم‏)‏‏)‏‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/11‏)‏

    وقال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا عبد الرزاق، حدثنا يحيى بن العلاء، عن عمه شعيب بن خالد، حدثني سماك بن حرب، عن عبد الله بن عميرة، عن الأحنف بن قيس، عن عباس بن عبد المطلب، قال‏:‏ كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالبطحاء، فمرت سحابة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏أتدرون ما هذا‏؟‏‏)‏‏)‏

    قال‏:‏ قلنا السحاب‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏والمزن‏)‏‏)‏‏.‏

    قال‏:‏ قلنا‏:‏ والمزن‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏والعنان‏)‏‏)‏‏.‏

    قال‏:‏ فسكتنا‏.‏

    فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏هل تدرون كم بين السماء والأرض‏؟‏‏)‏‏)‏

    قال قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏بينهما مسيرة خمسمائة سنة‏.‏ ومن كل سماء إلى سماء مسيرة خمسمائة سنة‏.‏ وكشف كل سماء مسيرة خمسمائة سنة‏.‏

    وفوق السماء السابعة بحر، بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض، ثم فوق ذلك ثمانية أوعال بين ركبهن وأظلافهن كما بين السماء والأرض، ثم على ظهورهم العرش، بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض، والله فوق ذلك، وليس يخفى عليه من أعمال بني آدم شيء‏)‏‏)‏‏.‏

    هذا لفظ الإمام أحمد، ورواه أبو داود، وابن ماجه، والترمذي، من حديث سماك بإسناده نحوه‏.‏

    وقال الترمذي‏:‏ هذا حديث حسن، وروى شريك بعض هذا الحديث عن سماك، ووقفه‏.‏

    ولفظ أبي داود‏:‏ ‏(‏‏(‏وهل تدرون بُعد ما بين السماء والأرض‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قالوا‏:‏ لا ندري‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏بعد ما بينهما إما واحدة أو اثنتين أو ثلاثة وسبعون سنة‏)‏‏)‏ والباقي نحوه‏.‏

    وقال أبو داود‏:‏ حدثنا عبد الأعلى بن حماد، ومحمد بن المثنى، ومحمد بن بشار، وأحمد بن سعيد الرباطي، قالوا‏:‏ حدثنا وهب بن جرير‏.‏

    قال أحمد‏:‏ كتبناه من نسخته، وهذا لفظه، قال حدثنا أبي، قال سمعت محمد بن إسحاق، يحدث عن يعقوب بن عقبة، عن جبير بن محمد بن جبير بن مطعم، عن أبيه، عن جده، قال‏:‏ أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم أعرابي، فقال‏:‏ يا رسول الله، جهدت الأنفس، وجاعت العيال، ونهكت الأموال، وهلكت الأنعام، فاستسق الله لنا، فإنا نستشفع بك على الله، ونستشفع بالله عليك‏.‏

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏ويحك أتدري ما تقول‏؟‏

    وسبح رسول الله صلى الله عليه وسلم، فما زال يسبح حتى عرف ذلك في وجوه أصحابه‏.‏

    ثم قال‏:‏ ويحك إنه لا يستشفع بالله على أحد من خلقه، شأن الله أعظم من ذلك‏.‏

    ويحك أتدري ما الله‏؟‏‏!‏ إن عرشه على سمواته لهكذا‏.‏

    وقال‏:‏ بأصابعه مثل القبة عليه، وإنه ليئط به أطيط الزحل بالراكب‏)‏‏)‏‏.‏

    قال ابن بشار في حديثه‏:‏ ‏(‏‏(‏إن الله فوق عرشه، وعرشه فوق سمواته ‏.‏‏.‏‏.‏‏)‏‏)‏ وساق الحديث

    وقال عبد الأعلى‏:‏ وابن المثنى، وابن بشار، عن يعقوب بن عقبة، وجبير بن محمد بن جبير، عن أبيه، عن جده‏.‏

    قال أبو داود‏:‏ والحديث بإسناد أحمد بن سعيد، وهو الصحيح، وافقه عليه جماعة منهم‏:‏ يحيى بن معين، وعلي بن المديني، ورواه جماعة منهم عن ابن إسحاق، كما قال أحمد أيضا‏.‏

    وكان سماع عبد الأعلى وابن المثنى وابن بشار في نسخة واحدة فيما بلغني، تفرد بإخراجها أبو داود‏.‏

    وقد صنف الحافظ أبو القاسم ابن عساكر الدمشقي جزءا في الرد على هذا الحديث سماه‏:‏ ببيان الوهم والتخليط، الواقع في حديث الأطيط‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/12‏)‏‏.‏

    واستفرغ وسعه في الطعن على محمد بن إسحاق بن بشار، راويه، وذكر كلام الناس فيه، ولكن قد روي هذا اللفظ من طريق أخرى عن غير محمد بن إسحاق‏.‏

    فرواه عبد بن حميد، وابن جرير، في ‏(‏تفسيريهما‏)‏، وابن أبي عاصم، والطبراني، في كتابي ‏(‏السنة‏)‏ لهما، والبزار في ‏(‏مسنده‏)‏، والحافظ الضياء المقدسي في ‏(‏مختاراته‏)‏، من طريق أبي إسحاق السبيعي، عن عبد الله بن خليفة، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال‏:‏

    أتت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت‏:‏ ادع الله أن يدخلني الجنة‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏فعظَّم الربَّ تبارك وتعالى‏.‏

    وقال‏:‏ إن كرسيه وسع السموات والأرض، وإن له أطيطاً، كأطيط الزحل الجديد من ثقله‏)‏‏)‏‏.‏

    عبد الله بن خليفة هذا‏:‏ ليس بذاك المشهور، وفي سماعه من عمر نظر، ثم منهم من يرويه موقوفاً، ومرسلا، ومنهم من يزيد فيه زيادة غريبة، والله أعلم‏.‏

    وثبت في ‏(‏صحيح البخاري‏)‏‏:‏ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏إذا سألتم الله الجنة، فسلوه الفردوس، فإنه أعلى الجنة، وأوسط الجنة، وفوقه عرش الرحمن‏)‏‏)‏‏.‏

    يروى ‏(‏وفوقَه‏)‏ بالفتح على الظرفية، وبالضم، قال‏:‏ شيخنا الحافظ المزي، وهو أحسن، أي وأعلاها عرش الرحمن‏.‏

    وقد جاء في بعض الآثار‏:‏ أن أهل الفردوس يسمعون أطيط العرش، وهو تسبيحه وتعظيمه وما ذاك إلا لقربهم منه‏.‏

    وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏لقد اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ‏)‏‏)‏‏.‏

    وذكر الحافظ ابن الحافظ‏:‏ محمد بن عثمان بن أبي شيبة، في كتاب ‏(‏صفة العرش‏)‏ عن بعض السلف‏:‏ أن العرش مخلوق من ياقوتة حمراء، بُعد ما بين قطريه، مسيرة خمسين ألف سنة‏.‏

    وذكرنا عند قوله تعالى‏:‏ ‏{‏تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ‏}‏ ‏[‏المعارج‏:‏ 4‏]‏ أنه بعد ما بين العرش إلى الأرض السابعة مسيرة خمسين ألف سنة، واتساعه خمسون ألف سنة‏.‏

    وقد ذهب طائفة من أهل الكلام إلى أن العرش فلك مستدير من جميع جوانبه، محيط بالعالم من كل جهة، ولذا سموه الفلك التاسع والفلك الأطلس، والأثير‏.‏

    وهذا ليس بجيد، لأنه قد ثبت في الشرع أن له قوائم تحمله الملائكة، والفلك لا يكون له قوائم ولا يحمل، وأيضاً فإنه فوق الجنة، والجنة فوق السموات، وفيها مائة درجة، ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض، فالبعد الذي بينه وبين الكرسي ليس هو نسبة فلك إلى فلك‏.‏

    وأيضاً فإن العرش في اللغة عبارة عن السرير الذي للملك، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ‏}‏ ‏[‏النمل‏:‏ 23‏]‏ وليس هو فلكاً، ولا تفهم منه العرب ذلك‏.‏ والقرآن إنما نزل بلغة العرب فهو سرير ذو قوائم تحمله الملائكة، وهو كالقبة على العالم، وهو سقف المخلوقات‏.‏

    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا‏}‏ ‏[‏غافر‏:‏ 7‏]‏

    وقد تقدم في حديث الأوعال أنهم ثمانية، وفوق ظهورهن العرش، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ‏}‏ ‏[‏الحاقة‏:‏ 17‏]‏‏.‏

    وقال شهر بن حوشب‏:‏ حملة العرش ثمانية‏:‏ أربعة منهم يقولون سبحانك اللهم وبحمدك، لك الحمد على حلمك بعد علمك، وأربعة يقولون‏:‏ سبحانك اللهم وبحمدك، لك الحمد على عفوك بعد قدرتك‏.‏

    فأما الحديث الذي رواه الإمام أحمد‏:‏

    حدثنا عبد الله بن محمد، هو أبو بكر ابن أبي شيبة، حدثنا عبدة بن سليمان، عن محمد بن إسحاق، عن يعقوب بن عقبة، عن عكرمة، عن ابن عباس‏:‏

    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صدَّق أمية يعني ابن أبي الصلت في بيتين من شعره فقال‏:‏

    رجل وثور تحت رجل يمينه * و النسر للأخرى وليث مرصد

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏صدق‏)‏‏)‏‏.‏

    فقال‏:‏

    والشمس تطلع كل آخر ليلة * حمراء مطلع لونها متورد

    تأبى فلا تبدو لنا في رسلها * إلا معذبة وإلا تجلد

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏صدق‏)‏‏)‏‏.‏

    فإنه حديث صحيح الإسناد رجاله ثقات‏.‏ وهو يقتضي أن حملة العرش اليوم أربعة، فيعارضه حديث الأوعال‏.‏ اللهم إلا أن يقال إن إثبات هؤلاء الأربعة على هذه الصفات لا ينفي ما عداهم‏.‏ والله أعلم‏.‏

    ومن شعر أمية بن أبي الصلت في العرش قوله‏:‏

    مجِّدوا الله فهو للمجد أهل * ربنا في السماء أمسى كبيرا

    بالبناء العالي الذي بهر النا * س وسوى فوق السماء سريرا

    شرجعاً لا يناله بصر العيـ * ـن ترى حوله الملائك صورا

    صور‏:‏ جمع، أصور‏:‏ وهو المائل العنق لنظره إلى العلو‏.‏ والشرجع‏:‏ هو العالي المنيف‏.‏

    والسرير‏:‏ هو العرش في اللغة‏.‏

    ومن شعر عبد الله بن رواحة رضي الله عنه، الذي عرض به عن القراءة لامرأته حين اتهمته بجاريته‏:‏

    شهدت بأن وعد الله حق * وأن النار مثوى الكافرينا

    وأن العرش فوق الماء طاف * وفوق العرش رب العالمينا

    وتحمله ملائكة كرام * ملائكة الإله مسومينا

    ذكره ابن عبد البر، وغير واحد من الأئمة‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 14‏)‏

    وقال أبو داود‏:‏ حدثنا أحمد بن حفص بن عبدالله، حدثني أبي، حدثنا إبراهيم بن طهمان، عن موسى بن عقبة، عن محمد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏أُذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله عز وجل من حملة العرش، أن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام‏)‏‏)‏‏.‏

    ورواه ابن أبي عاصم، ولفظه محقق الطير مسيرة سبعمائة عام‏.‏
     
  3. ebjad

    ebjad عضو محترف

    التسجيل:
    ‏29 أغسطس 2005
    المشاركات:
    1,543
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الكويت
    شكرا لك بارك الله فيك على المشاركه القيمه
     
  4. jamal

    jamal عضو نشط

    التسجيل:
    ‏1 مارس 2004
    المشاركات:
    634
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    فروى ابن جرير من طريق جويبر - وهو ضعيف - عن الحسن البصري أنه كان يقول‏:‏ الكرسي هو العرش، وهذا لا يصح عن الحسن بل الصحيح عنه وعن غيره من الصحابة والتابعين أنه غيره‏.‏

    وعن ابن عباس وسعيد بن جبير أنهما قالا في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 255‏]‏ أي علمه‏.‏

    والمحفوظ عن ابن عباس كما رواه الحاكم في ‏(‏مستدركه‏)‏‏.‏ وقال إنه على شرط الشيخين ولم يخرجاه من طريق سفيان الثوري، عن عمار الدهني، عن مسلم البطين، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس أنه قال‏:‏ الكرسي موضع القدمين، والعرش لا يقدر قدره إلا الله عز وجل‏.‏

    وقد رواه شجاع بن مخلد الفلاس في ‏(‏تفسيره‏)‏‏:‏ عن أبي عاصم النبيل، عن الثوري، فجعله مرفوعاً‏.‏

    والصواب‏:‏ أنه موقوف على ابن عباس‏.‏

    وحكاه ابن جرير‏:‏ عن أبي موسى الأشعري، والضحاك بن مزاحم، وإسماعيل ابن عبد الرحمن السدي الكبير، ومسلم البطين‏.‏

    وقال السدي عن أبي مالك‏:‏ الكرسي تحت العرش‏.‏

    وقال السدي‏:‏ السموات والأرض في جوف الكرسي، والكرسي بين يدي العرش‏.‏

    وروى ابن جرير، وابن أبي حاتم‏:‏ من طريق الضحاك، عن ابن عباس أنه قال‏:‏ لو أن السموات السبع، والأرضين السبع، بسطن ثم وصلن بعضهن إلى بعض ما كن في سعة الكرسي إلا بمنزلة الحلقة في المفارة‏.‏

    وقال ابن جرير‏:‏ حدثني يونس، حدثنا ابن وهب، قال‏:‏ قال ابن زيد‏:‏ حدثني أبي قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

    ‏(‏‏(‏ما السموات السبع في الكرسي إلا كدارهم سبعة ألقيت في ترس‏)‏‏)‏‏.‏

    قال‏:‏ وقال أبو ذر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏

    ‏(‏‏(‏ما الكرسي في العرش إلا كحلقة من حديد ألقيت بين ظهري فلاة من الأرض‏)‏‏)‏‏.‏

    أول الحديث مرسل‏.‏ وعن أبي ذر منقطع‏.‏

    وقد روى عنه من طريق أخرى موصولاً‏.‏

    فقال الحافظ أبو بكر بن مردويه في ‏(‏تفسيره‏)‏‏:‏ أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني، أنبأنا عبد الله ابن وهيب المغربي، أنبأنا محمد بن أبي سري العسقلاني، أنبأنا محمد بن عبد الله التميمي، عن القاسم بن محمد الثقفي، عن أبي إدريس الخولاني، عن أبي ذر الغفاري أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الكرسي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

    ‏(‏‏(‏والذي نفسي بيده ما السموات السبع والأرضون السبع عند الكرسي إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة، وإن فضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على تلك الحلقة‏)‏‏)‏‏.‏

    ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/15‏)‏

    وقال ابن جرير في ‏(‏تاريخه‏)‏‏:‏ حدثنا ابن وكيع، قال‏:‏ حدثنا أبي، عن سفيان عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو، عن سعيد بن جبير قال‏:‏ سئل ابن عباس عن قوله عز وجل‏:‏ ‏{‏وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ‏}‏ ‏[‏هود‏:‏ 7‏]‏‏.‏ على أي شيء كان الماء‏؟‏

    قال‏:‏ على متن الريح، قال‏:‏ والسموات والأرضون وكل ما فيهن من شيء تحيط بها البحار ويحيط بذلك كله الهيكل، ويحيط بالهيكل فيما قيل الكرسي‏.‏

    وروى عن وهب ابن منبه نحوه‏.‏

    وفسر وهب الهيكل فقال‏:‏ شيء من أطراف السموات، يحدق بالأرضين والبحار كأطناب الفسطاط‏.‏

    وقد زعم بعض من ينتسب إلى علم الهيئة أن الكرسي عبارة عن الفلك الثامن الذي يسمونه فلك الكواكب الثوابت‏.‏ وفيما زعموه نظر، لأنه قد ثبت أنه أعظم من السموات السبع بشيء كثير، ورد الحديث المتقدم بأن نسبتها إليه كنسبة حلقة ملقاة بأرض فلاة، وهذا ليس نسبة فلك إلى فلك‏.‏

    فإن قال قائلهم‏:‏ فنحن نعترف بذلك، ونسميه مع ذلك فلكاً فنقول‏:‏ الكرسي ليس في اللغة عبارة عن الفلك وإنما هو كما، قال غير واحد من السلف بين يدي العرش كالمرقاة إليه‏.‏ ومثل هذا لا يكون فلكاً‏.‏

    وزعم أن الكواكب الثوابت مرصعة فيه لا دليل لهم عليه‏.‏ هذا مع اختلافهم في ذلك أيضاً كما هو مقرر في كتبهم، والله أعلم‏.‏

    ذكر اللوح المحفوظ

    قال الحافظ أبو القاسم الطبراني‏:‏ حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة، حدثنا منجاب بن الحارث، حدثنا إبراهيم بن يوسف، حدثنا زياد بن عبد الله، عن ليث، عن عبد الملك بن سعيد بن جبير، عن أبيه عن ابن عباس أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏إن الله خلق لوحاً محفوظا من درة بيضاء صفحاتها من ياقوتة حمراء، قلمه نور، وكتابه نور، لله فيه في كل يوم ستون وثلثمائة لحظة، يخلق، ويرزق، ويميت، ويحيي، ويعز، ويذل، ويفعل ما يشاء‏)‏‏)‏‏.‏

    وقال إسحاق بن بشر‏:‏ أخبرني مقاتل وابن جريج، عن مجاهد، عن ابن عباس قال‏:‏ إن في صدر اللوح لا إله إلا الله وحده، دينه الإسلام، ومحمد عبده ورسوله‏.‏ فمن آمن بالله وصدق بوعده، واتبع رسله، أدخله الجنة‏.‏

    قال‏:‏ واللوح المحفوظ لوح من درة بيضاء طوله ما بين السماء والأرض، وعرضه ما بين المشرق والمغرب‏.‏ وحافتاه الدر والياقوت، ودفتاه ياقوتة حمراء، وقلمه نور، وكلامه معقود بالعرش، وأصله في حجر ملك‏.‏

    وقال أنس بن مالك، وغيره من السلف‏:‏ اللوح المحفوظ في جبهة إسرافيل‏.‏

    وقال مقاتل‏:‏ هو عن يمين العرش‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/16‏)‏

    ما ورد في خلق السموات والأرض وما بينهما

    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 1‏]‏‏.‏

    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ‏}‏ ‏[‏هود‏:‏ 7‏]‏ في غير ما آية من القرآن‏.‏

    وقد اختلف المفسرون في مقدار هذه الستة الأيام على قولين‏:‏

    فالجمهور‏:‏ على أنها كأيامنا هذه‏.‏

    وعن ابن عباس، ومجاهد، والضحاك، وكعب الأحبار‏:‏ إن كل يوم منها كألف سنة مما تعدون‏.‏ رواهن ابن جرير، وابن أبي حاتم‏.‏

    واختار هذا القول الإمام أحمد ابن حنبل في كتابه الذي رد فيه على الجهمية، وابن جرير وطائفة من المتأخرين، والله أعلم، وسيأتي ما يدل على هذا القول‏.‏

    وروى ابن جرير عن الضحاك بن مزاحم، وغيره أن أسماء الأيام الستة ‏(‏أبجد، هوز، حطي، كلمن، سعفص، قرشت‏)‏‏.‏

    وحكى ابن جرير‏:‏ في أول الأيام ثلاثة أقوال، فروى عن محمد بن إسحاق أنه قال‏:‏

    يقول أهل التوراة‏:‏ ابتدأ الله الخلق يوم الأحد‏.‏

    ويقول أهل الإنجيل‏:‏ ابتدأ الله الخلق يوم الاثنين‏.‏

    ونقول نحن المسلمون فيما انتهى إلينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ابتدأ الله الخلق يوم السبت‏.‏

    وهذا القول الذي حكاه ابن إسحاق عن المسلمين مال إليه طائفة من الفقهاء من الشافعية، وغيرهم‏.‏

    وسيأتي فيه حديث أبي هريرة ‏(‏‏(‏خلق الله التربة يوم السبت‏)‏‏)‏ والقول بأنه الأحد رواه ابن جرير، عن السدي، عن أبي مالك‏.‏ وأبي صالح عن ابن عباس، وعن مرة، عن ابن مسعود، وعن جماعة من الصحابة‏.‏

    ورواه أيضاً عن عبد الله بن سلام، واختاره ابن جرير وهو نص التوراة‏.‏

    ومال إليه طائفة آخرون من الفقهاء‏.‏ وهو أشبه بلفظ الأحد ولهذا، كمل الخلق في ستة أيام فكان آخرهن الجمعة فاتخذه المسلمون عيدهم في الأسبوع، وهو اليوم الذي أضل الله عنه أهل الكتاب قبلنا كما سيأتي بيانه إن شاء الله‏.‏

    وقال تعالى‏:‏

    هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 29‏]‏

    وقال تعالى ‏{‏قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ * وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ * ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ‏}‏ ‏[‏فصلت‏:‏ 9 - 12‏]‏‏.‏

    فهذا يدل على أن الأرض خلقت قبل السماء لأنها كالأساس للبناء، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَاراً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ‏}‏ ‏[‏غافر‏:‏ 64‏]‏‏.‏

    قال تعالى‏:‏ ‏{‏أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَاداً * وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً‏}‏ إلى أن قال‏:‏ ‏{‏وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً * وَجَعَلْنَا سِرَاجاً وَهَّاجاً‏}‏ ‏[‏النبأ‏:‏ 6- 13‏]‏‏.‏

    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ‏}‏ ‏[‏الأنبياء‏:‏ 30‏]‏ أي‏:‏ فصلناً ما بين السماء والأرض حتى هبت الرياح، ونزلت الأمطار وجرت العيون والأنهار، وانتعش الحيوان‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 17‏)‏

    ثم قال‏:‏ ‏{‏وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ‏}‏ ‏[‏الأنبياء‏:‏ 32‏]‏‏.‏

    أي عما خلق فيها من الكواكب الثوابت، والسيارات والنجوم الزاهرات والأجرام النيرات، وما في ذلك من الدلالات على حكمة خالق الأرض والسموات كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ * وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 105 - 106‏]‏‏.‏

    فأما قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ءأنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا * رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا * وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا * وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا * أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَاهَا * وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا* مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ‏}‏ ‏[‏النازعات‏:‏ 27-33‏]‏‏.‏

    فقد تمسك بعض الناس بهذه الآية على تقدم خلق السماء على خلق الأرض‏.‏ فخالفوا صريح الآيتين المتقدمتين، ولم يفهموا هذه الآية الكريمة فإن مقتضى هذه الآية أن دحى الأرض وإخراج الماء والمرعى منها بالفعل بعد خلق السماء‏.‏

    وقد كان ذلك مقدراً فيها بالقوة كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا‏}‏ ‏[‏فصلت‏:‏ 10‏]‏‏.‏

    أي هيأ أماكن الزرع، ومواضع العيون والأنهار، ثم لما أكمل خلق صورة العالم السفلي والعلوي، دحى الأرض فأخرج منها ما كان مودعاً فيها فخرجت العيون وجرت الأنهار، ونبت الزرع والثمار، ولهذا فُسر الدحى بإخراج الماء والمرعى منها، وإرساء الجبال فقال‏:‏ ‏{‏وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا * أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَاهَا‏}‏ ‏[‏النازعات‏:‏30-31‏]‏‏.‏

    وقوله‏:‏ ‏{‏وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا‏}‏ ‏[‏النازعات‏:‏ 32‏]‏‏.‏

    أي قررها في أماكنها التي وضعها فيها، وثبتها، وأكدها، وأطدها، وقوله‏:‏ ‏{‏وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ * وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ * وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ‏}‏ ‏[‏الذرايات‏:‏ 47- 49‏]‏‏.‏

    بأيدٍ‏:‏ أي بقوة‏.‏

    وأنا لموسعون‏:‏ وذلك أن كل ما علا اتسع فكل سماء أعلى من التي تحتها فهي أوسع منها‏.‏

    ولهذا كان الكرسي أعلى من السموات‏.‏ وهو أوسع منهن كلهن‏.‏ والعرش أعظم من ذلك كله بكثير‏.‏

    وقوله بعد هذا‏:‏ ‏{‏وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا‏}‏ أي‏:‏ بسطناها وجعلناها مهداً أي قارة ساكنة غير مضطربة، ولا مائدة بكم‏.‏ ولهذا قال‏:‏ ‏{‏فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ‏}‏ والواو لا تقتضي الترتيب في الوقوع‏.‏ وإنما يقتضي الإخبار المطلق في اللغة، والله أعلم‏.‏

    وقال البخاري‏:‏ حدثنا عمر بن جعفر بن غياث، حدثنا أبي حدثنا الأعمش، حدثنا جامع بن شداد عن صفوان بن محرز، أنه حدثه عن عمران بن حصين قال‏:‏

    دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وعقلت ناقتي بالباب فأتاه ناس من بني تميم، فقال

    ‏:‏ ‏(‏‏(‏اقبلوا البشرى يا بني تميم‏)‏‏)‏‏.‏

    قالوا‏:‏ قد بشرتنا فأعطنا مرتين‏.‏

    ثم دخل عليه ناس من اليمن فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏اقبلوا البشرى يا أهل اليمن إن لم يقبلها بنو تميم‏)‏‏)‏‏.‏

    قالوا‏:‏ قد قبلنا يا رسول الله‏.‏

    قالوا‏:‏ جئناك نسألك عن هذا الأمر‏.‏ قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏كان الله ولم يكن شيء غيره، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، وخلق السموات والأرض‏)‏‏)‏ فنادى مناد ذهبت ناقتك يا ابن الحصين، فانطلقت فإذا هي تقطع دونها السراب، فوالله لوددت أني كنت تركتها‏.‏ هكذا رواه هاهنا‏.‏

    وقد رواه في كتاب المغازي، وكتاب التوحيد، وفي بعض ألفاظه‏:‏ ‏(‏‏(‏ثم خلق السموات والأرض‏)‏‏)‏ وهو لفظ النسائي أيضاً‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/18‏)‏

    وقال الإمام أحمد بن حنبل‏:‏ حدثنا حجاج، حدثني ابن جريج، أخبرني إسماعيل بن أمية، عن أيوب بن خالد، عن عبدالله بن رافع مولى أم سلمة، عن أبي هريرة قال‏:‏ أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فقال‏:‏

    ‏(‏‏(‏خلق الله التربة يوم السبت، وخلق الجبال فيها يوم الأحد، وخلق الشجر فيها يوم الاثنين، وخلق المكروه يوم الثلاث، وخلق النور يوم الأربعاء، وبث فيها الدواب يوم الخميس، وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة، آخر خلق خلق في آخر ساعة من ساعات الجمعة، فيما بين العصر إلى الليل‏)‏‏)‏‏.‏

    وهكذا رواه مسلم عن سريج بن يونس، وهارون بن عبد الله، والنسائي عن هارون، ويوسف بن سعيد ثلاثتهم عن حجاج بن محمد المصيصي الأعور عن ابن جريج، به مثله سواء‏.‏

    وقد رواه النسائي في التفسير‏:‏ عن إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني، عن محمد بن الصباح، عن أبي عبيدة الحداد، عن الأخضر بن عجلان، عن ابن جريج، عن عطاء بن أبي رباح، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيدي فقال‏:‏

    ‏(‏‏(‏يا أبا هريرة إن الله خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش يوم السابع، وخلق التربة يوم السبت‏)‏‏)‏‏.‏

    وذكر تمامه بنحوه فقد اختلف فيه على ابن جريج‏.‏

    وقد تكلم في هذا الحديث على ابن المديني، والبخاري، والبيهقي، وغيرهم من الحفاظ‏.‏

    قال البخاري في ‏(‏التاريخ‏)‏‏:‏ وقال بعضهم عن كعب، وهو أصح يعني أن هذا الحديث مما سمعه أبو هريرة، وتلقاه من كعب الأحبار، فإنهما كان يصطحبان ويتجالسان للحديث، فهذا يحدثه عن صحفه، وهذا يحدثه بما يصدقه عن النبي صلى الله عليه وسلم، فكان هذا الحديث مما تلقاه أبو هريرة عن كعب، عن صحفه، فوهم بعض الرواة فجعله مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏

    وأكد رفعه بقوله‏:‏ ‏(‏‏(‏أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي‏)‏‏)‏‏.‏

    ثم في متنه غرابة شديدة، فمن ذلك‏:‏ أنه ليس فيه ذكر خلق السموات، وفيه ذكر خلق الأرض، وما فيها في سبعة أيام‏.‏

    وهذا خلاف القرآن لأن الأرض خلقت في أربعة أيام ثم خلقت السموات في يومين من دخان، وهو بخار الماء الذي ارتفع حين اضطرب الماء العظيم الذي خلق من ربذة الأرض بالقدرة العظيمة البالغة‏.‏

    كما قال إسماعيل بن عبدالرحمن السدي الكبير، في خبر ذكره عن أبي مالك، وعن أبي صالح، عن ابن عباس، وعن مرة الهمداني، عن ابن مسعود، وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

    ‏{‏هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 29‏]‏‏.‏

    قال‏:‏ إن الله كان عرشه على الماء، ولم يخلق شيئاً مما خلق قبل الماء، فلما أراد أن يخلق الخلق، أخرج من الماء دخاناً، فارتفع فوق الماء، فسما عليه فسماه سماء، ثم أيبس الماء فجعله أرضاً واحدة، ثم فتقها، فجعل سبع أرضين في يومين الأحد، والاثنين، وخلق الأرض على حوت وهو النون الذي قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ‏}‏ ‏[‏القلم‏:‏ 1‏]‏‏.‏

    والحوت في الماء، والماء على صفات، والصفات على ظهر ملك، والملك على صخرة، والصخرة في الريح‏.‏ وهي الصخرة التي ذكرها لقمان ليست في السماء، ولا في الأرض، فتحرك الحوت فاضطرب فتزلزلت الأرض فأرسى عليها الجبال فقرت‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 19‏)‏

    وخلق الله يوم الثلاثاء الجبال وما فيهن من المنافع، وخلق يوم الأربعاء الشجر، والماء، والمدائن، والعمران، والخراب، وفتق السماء، وكانت رتقاً فجعلها سبع سموات في يومين الخميس والجمعة‏.‏

    وإنما سمي يوم الجمعة لأنه جمع فيه خلق السموات والأرض، وأوحى في كل سماء أمرها‏.‏

    ثم قال‏:‏ خلق في كل سماء خلقها من الملائكة، والبحار، وجبال البرد، وما لا يعلمه غيره‏.‏ ثم زين السماء بالكواكب فجعلها زينة، وحفظاً يحفظ من الشياطين، فلما فرغ من خلق ما أحب، استوى على العرش‏.‏

    هذا الإسناد يذكر به السدي أشياء كثيرة فيها غرابة، وكان كثير منها متلقي من الإسرائيليات‏.‏ فإن كعب الأحبار لما أسلم في زمن عمر كان يتحدث بين يدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه بأشياء من علوم أهل الكتاب، فيستمع له عمر تأليفاً له، وتعجباً مما عنده مما يوافق كثير منه الحق الذي ورد به الشرع المطهر، فاستجاز كثير من الناس نقل ما يورده كعب الأحبار لهذا‏.‏

    ولما جاء من الإذن في التحديث عن بني إسرائيل، لكن كثيراً ما يقع مما يرويه غلط كبير، وخطأ كثير‏.‏

    وقد روى البخاري في ‏(‏صحيحه‏)‏‏:‏ عن معاوية أنه كان يقول في كعب الأحبار‏:‏ وإن كنا مع ذلك لنبلو عليه الكذب، أي‏:‏ فيما ينقله لا أنه يتعمد ذلك، والله أعلم‏.‏

    ونحن نورد ما نورده من الذي يسوقه كثير من كبار الأئمة المتقدمين عنهم‏.‏ ثم نتبع ذلك من الأحاديث بما يشهد له بالصحة، أو يكذبه، ويبقى الباقي مما لا يصدق، ولا يكذب، وبه المستعان وعليه التكلان‏.‏

    قال البخاري‏:‏ حدثنا قتيبة حدثنا مغيرة بن عبد الرحمن القرشي عن أبي زناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

    ‏(‏‏(‏لما قضى الله الخلق كتب في كتابه، فهو عنده فوق العرش إن رحمتي غلبت غضبي‏)‏‏)‏‏.‏

    وكذا رواه مسلم والنسائي، عن قتيبة به‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/20‏)‏

    ثم قال البخاري‏.‏

    ما جاء في سبع أرضين

    وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً‏}‏ ‏[‏الطلاق‏:‏ 12‏]‏‏.‏

    ثم قال‏:‏ حدثنا علي بن عبدالله، أخبرنا ابن علية، عن علي بن المبارك، حدثنا يحيى بن أبي كثير، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث، عن أبي سلمة بن عبدالرحمن، وكانت بينه وبين ناس خصومة في أرض، فدخل على عائشة فذكر لها ذلك‏.‏ فقالت‏:‏ يا أبا سلمة اجتنب الأرض فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏من ظلم قيد شبر طوقه من سبع أرضين‏)‏‏)‏‏.‏

    ورواه أيضاً في كتاب المظالم، ومسلم، من طرق عن يحيى بن كثير به‏.‏ ورواه أحمد من حديث محمد بن إبراهيم، عن أبي سلمة به، ورواه أيضاً عن يونس، عن إبان، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن عائشة بمثله ثم قال البخاري‏:‏ حدثنا بشر بن محمد، قال‏:‏ أخبرنا عبد الله عن موسى بن عقبة، عن سالم، عن أبيه قال‏:‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏

    ‏(‏‏(‏من أخذ شيئاً من الأرض بغير حقه، خُسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين‏)‏‏)‏‏.‏

    ورواه في المظالم أيضاً عن مسلم بن إبراهيم، عن عبد الله هو ابن المبارك، عن موسى بن عقبة به، وهو من أفراده‏.‏

    وذكر البخاري هاهنا حديث محمد بن سيرين، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة، عن أبيه، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

    ‏(‏‏(‏الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثني عشر شهراً‏)‏‏)‏ الحديث‏.‏

    ومراده والله أعلم تقرير قوله تعالى‏:‏ ‏{‏اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ‏}‏ أي في العدد‏.‏

    كما أن عدة الشهور الآن اثني عشر مطابقة لعدة الشهور عند الله في كتابه الأول، فهذه مطابقة في الزمن، كما أن تلك مطابقة في المكان‏.‏

    ثم قال البخاري‏:‏ حدثنا عبيد بن إسماعيل، حدثنا أبو أسامة، عن هشام عن أبيه، عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل، أنه خاصمته أروى في حق، زعمت أنه انتقصه لها إلى مروان فقال سعيد رضي الله عنه‏:‏ أنا أنتقص من حقها شيئاً‏؟‏ أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

    ‏(‏‏(‏يقول من أخذ شبراً من الأرض ظلماً، فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين‏)‏‏)‏ ورواه‏.‏

    وقال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا حسن، وأبو سعيد مولى بني هاشم، حدثنا عبد الله بن لهيعة، حدثنا عبد الله ابن أبي جعفر، عن أبي عبد الرحمن، عن ابن مسعود، قال‏:‏ قلت يا رسول الله أي الظلم أعظم‏؟‏ قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏ذراع من الأرض ينتقصه المرء المسلم من حق أخيه، فليس حصاة من الأرض يأخذها أحد إلا طوقها يوم القيامة إلى قعر الأرض، ولا يعلم قعرها إلا الذي خلقها‏)‏‏)‏ تفرد به أحمد‏.‏ وهذا إسناد لا بأس به‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/21‏)‏

    وقال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا عفان، حدثنا وهيب، حدثنا سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏من أخذ شبراً من الأرض بغير حقه طوقه من سبع أرضين‏)‏‏)‏‏.‏

    تفرد به من هذا الوجه وهو على شرط مسلم‏.‏

    وقال أحمد‏:‏ حدثنا يحيى، عن ابن عجلان، حدثني أبي، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏من اقتطع شبراً من الأرض بغير حقه طوقه إلى سبع أرضين‏)‏‏)‏‏.‏

    تفرد به أيضاً، وهو على شرط مسلم‏.‏

    وقال أحمد أيضاً‏:‏ حدثنا عفان، حدثنا أبو عوانة، عن عمر بن أبي سلمة، عن أبيه، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏من أخذ من الأرض شبراً بغير حقه طوقه من سبع أرضين‏)‏‏)‏ تفرد به أيضاً‏.‏

    وقد رواه الطبراني من حديث معاوية بن قرة، عن ابن عباس مرفوعاً مثله‏.‏

    فهذه الأحاديث كالمتواترة في إثبات سبع أرضين، والمراد بذلك أن كل واحدة فوق الأخرى، والتي تحتها في وسطها عند أهل الهيئة، حتى ينتهي الأمر إلى السابعة وهي صماء لا جوف لها، وفي وسطها المركز، وهي نقطة مقدرة متوهمة‏.‏ وهو محط الأثقال، إليه ينتهي ما يهبط من كل جانب إذا لم يعاوقه مانع‏.‏

    واختلفوا هل هن متراكمات بلا تفاصل أو بين كل واحدة والتي تليها خلاء، على قولين‏.‏ وهذا الخلاف جار في الأفلاك أيضاً‏.‏

    والظاهر أن بين كل واحدة والتي تليها خلاء على قولين، وهذا الخلاف جار في الأفلاك أيضاً‏.‏ والظاهر أن بين كل واحدة منهن وبين الأخرى مسافة، لظاهر قوله تعالى‏:‏

    ‏{‏اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ‏}‏ الآية ‏[‏الطلاق‏:‏ 12‏]‏‏.‏

    وقال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا شريح، حدثنا الحكم بن عبد الملك، عن قتادة، عن الحسن، عن أبي هريرة قال‏:‏ بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ مرت سحابة فقال‏:‏

    ‏(‏‏(‏أتدرون ما هذه‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏العنان، وزوايا الأرض، تسوقه إلى من لا يشكرونه من عباده، ولا يدعونه‏.‏ أتدرون ما هذه فوقكم‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏الرفيع موج مكفوف، وسقف محفوظ‏.‏ أتدرون كم بينكم وبينها‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏مسيرة خمسمائة سنة‏)‏‏)‏

    ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏أتدرون ما الذي فوقها‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏مسيرة خمسمائة عام حتى عدَّ سبع سموات‏)‏‏)‏‏.‏

    ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏أتدرون ما فوق ذلك‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏العرش‏.‏ أتدرون كم بينه وبين السماء السابعة‏؟‏‏)‏‏)‏ قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏مسيرة خمسمائة عام‏)‏‏)‏

    ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏أتدرون ما هذه تحتكم‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏أرض، أتدرون ما تحتها‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏أرض أخرى، أتدرون كم بينهما‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏

    قلنا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

    قال‏:‏ ‏(‏‏(‏مسيرة سبعمائة عام حتى عدَّ سبع أرضين‏)‏‏)‏‏.‏

    ثم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏وأيم الله لو دليتم أحدكم إلى الأرض السفلى السابعة لهبط‏)‏‏)‏‏.‏

    ثم قرأ ‏{‏هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ‏}‏ ‏[‏الحديد‏:‏ 3‏]‏‏.‏

    ورواه الترمذي‏:‏ عن عبد بن حميد، وغير واحد، عن يونس بن محمد المؤدب، عن شيبان بن عبد الرحمن، عن قتادة، قال‏:‏ حدث الحسن عن أبي هريرة، وذكره‏.‏ إلا أنه ذكر أن بُعد ما بين كل أرضين خمسمائة عام وذكر في آخره كلمة ذكرناها عند تفسير هذه الآية من سورة الحديد‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 22‏)‏

    ثم قال الترمذي‏:‏ هذا حديث غريب من هذا الوجه‏.‏

    قال‏:‏ ويروى عن أيوب، ويونس بن عبيد، وعلي بن زيد أنهم قالوا‏:‏ لم يسمع الحسن من أبي هريرة‏.‏

    ورواه أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم في ‏(‏تفسيره‏)‏‏:‏ من حديث أبي جعفر الرازي عن قتادة، عن الحسن، عن أبي هريرة فذكر مثل لفظ الترمذي سواء بدون زيادة في آخره‏.‏

    ورواه ابن جرير في ‏(‏تفسيره‏)‏‏:‏ عن بشر، عن يزيد، عن سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة مرسلاً، وقد يكون هذا أشبه، والله أعلم‏.‏

    ورواه الحافظ أبو بكر البزار، والبيهقي‏:‏ من حديث أبي ذر الغفاري عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن لا يصح إسناده، والله أعلم‏.‏

    وقد تقدم عند صفة العرش من حديث الأوعال، ما يخالف هذا في ارتفاع العرش عن السماء السابعة وما يشهد له‏.‏ وفيه وبعد ما بين كل سماءين خمسمائة عام، وكثفها أي سمكها خمسمائة عام‏.‏

    وأما ما ذهب إليه بعض المتكلمين على حديث ‏(‏‏(‏طوقه من سبع أرضين‏)‏‏)‏ أنها سبعة أقاليم‏.‏

    فهو قول يخالف ظاهر الآية، والحديث الصحيح، وصريح كثير من ألفاظه مما يعتمد من الحديث الذي أوردناه من طريق الحسن عن أبي هريرة‏.‏ ثم إنه حمل الحديث والآية على خلاف ظاهرهما بلا مستند ولا دليل والله أعلم‏.‏

    وهكذا ما يذكره كثير من أهل الكتاب، وتلقاه عنهم طائفة من علمائنا، من أن هذه الأرض من تراب، والتي تحتها من حديد، والأخرى من حجارة من كبريت، والأخرى من كذا، فكل هذا إذا لم يخبر به ويصح سنده إلى معصوم فهو مردود على قائله‏.‏

    وهكذا الأثر المروي عن ابن عباس أنه قال‏:‏ في كل أرض من الخلق مثل ما في هذه حتى آدم كآدمكم، وإبراهيم كإبراهيمكم، فهذا ذكره ابن جرير مختصراً، واستقصاه البيهقي في ‏(‏الأسماء والصفات‏)‏، وهو محمول إن صح نقله عنه، على أنه أخذه ابن عباس رضي الله عنه عن الإسرائيليات والله أعلم‏.‏

    وقال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا يزيد، حدثنا العوام بن حوشب، عن سليمان بن أبي سليمان، عن أنس بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏لما خلق الله الأرض جعلت تميد فخلق الجبال فألقاها عليها، فاستقرت، فتعجبت الملائكة من خلق الجبال فقالت‏:‏ يا رب هل من خلقك شيء أشد من الجبال‏؟‏

    قال‏:‏ نعم الحديد‏.‏

    قالت‏:‏ يا رب فهل من خلقك شيء أشد من الحديد‏؟‏

    قال‏:‏ نعم النار‏.‏

    قالت‏:‏ يا رب فهل من خلقك شيء أشد من النار‏؟‏

    قال‏:‏ نعم الريح‏.‏

    قالت‏:‏ يا رب فهل من خلقك شيء أشد من الريح‏؟‏

    قال‏:‏ نعم ابن آدم يتصدق بيمينه يخفيها من شماله‏)‏‏)‏ تفرد به أحمد‏.‏

    وقد ذكر أصحاب الهيئة إعداد جبال الأرض في سائر بقاعها شرقاً وغرباً، وذكروا طولها وبعد امتدادها وارتفاعها، وأوسعوا القول في ذلك بما يطول شرحه هنا‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏1/ 23‏)‏

    وقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ‏}‏ ‏[‏فاطر‏:‏ 27‏]‏‏.‏

    قال ابن عباس، وغير واحد‏:‏ الجدد‏:‏ الطرائق‏.‏

    وقال عكرمة وغيره‏:‏ الغرابيب‏:‏ الجبال الطوال السود‏.‏

    وهذا هو الشاهد من الجبال في سائر الأرض تختلف باختلاف بقاعها وألوانها‏.‏

    وقد ذكر الله تعالى في كتابه الجودي على التعيين، وهو جبل عظيم شرقي جزيرة ابن عمر إلى جانب دجلة‏.‏ عند الموصل امتداده من الجنوب إلى الشمال مسيرة ثلاثة أيام، وارتفاعه مسيرة نصف يوم، وهو أخضر، لأن فيه شجراً من البلوط، وإلى جانبه قرية يقال لها قرية الثمانين، لسكنى الذين نجوا في السفينة مع نوح عليه السلام في موضعها فيما ذكره غير واحد من المفسرين، والله أعلم‏.‏
     
  5. خلك شقردي

    خلك شقردي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏17 مايو 2006
    المشاركات:
    732
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    جزاك الله خيرا أخي الحبيب

    لكن لو أنك تضع رابط لتنزيل الكتاب كاملا.... أعتقد أفضل من سرد كل هذه النصوص التي لا أظن أن الاخوة سيقرأونها بتركيز... حيث أن كتاب البداية والنهاية للحافظ ابن كثير من الكتب الموسوعية، والتي لا تقرأ لمجرد القراءة بل تكون كمرجع ومصدر لسرد الأحداث.
    بقي أن ننوه بأن ليس كل ما في هذا الكتاب الجليل هو من الروايات والأخبار الصحيحة، حيث أن معظمه مقتبس من تاريخ الطبري، وهذا الأخير لم يشترط مؤلفه أن يذكر الصحيح فقط! فيجب مراجعة اسانيد هذه الاخبار، للتأكد من صحتها
    واعتذر عن الاطالة والقفز على الموضوع

    لتنزيل كتاب البداية والنهاية
    لمؤلفه الحافظ ابن كثير

    http://saaid.net/book/open.php?cat=7&book=1231

    نبذه عن الكتاب
    قال ابن كثير: [فهذا الكتاب أذكر فيه بعون الله وحسن توفيقه ما يسره الله تعالى بحوله وقوته من ذكر مبدأ المخلوقات‏:‏ من خلق العرش والكرسي والسماوات، والأرضين ...، وقصص النبيين ... ، حتى تنتهي النبوة إلى أيام نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه ...... ثم نذكر ما بعد ذلك إلى زماننا، ونذكر الفتن والملاحم وأشراط الساعة‏.‏ ثم البعث والنشور وأهوال القيامة.... وما ورد في ذلك من الكتاب والسنة والآثار والأخبار المنقولة المعقولة (لاحظ لم يقل الصحيحة) عند العلماء وورثة الأنبياء...] فكان الكتاب بحق المرآة الصادقة ، والمرجع الأصيل لأهل هذا الفن
     
  6. Director

    Director عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 مارس 2006
    المشاركات:
    1,501
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    كلامك عين العقل
    ومشكور على الرابط اخوي ..
     
  7. متداول اسلامي

    متداول اسلامي عضو مميز

    التسجيل:
    ‏7 أكتوبر 2005
    المشاركات:
    2,106
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    في الميتاستوك
    جزاك الله خير ياخوي جمال اختيار موفق وبارك الله فيك
     
  8. bo fawaz

    bo fawaz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏25 يونيو 2006
    المشاركات:
    4,890
    عدد الإعجابات:
    2
    الله يجزاك خير اخوى جمال وهديه قيمه وبارك الله فيك