أرباح قياسية متوقعة للشركات الخليجية .. وقلق بشأن القيم السوقية

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة nabeels8, بتاريخ ‏4 أكتوبر 2006.

  1. nabeels8

    nabeels8 موقوف

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2004
    المشاركات:
    5,436
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    في البيت
    داليا مرزبان من دبي - رويترز - 11/09/1427هـ
    أكد محللون أن الشركات الكبرى في الخليج وضعت هبوط بورصات الأسهم خلف ظهرها في الربع الثالث من العام، ويتوقع أن تورد أرباحا قوية ولكن يصعب على معظمها بلوغ مستويات النمو القياسية التي سجلت العام الماضي.
    وقال محللون في مسح أجرته "رويترز" لتوقعات أرباح 21 من كبريات شركات المنطقة في الربع الثالث من هذا العام, إن الأرباح ستنمو بنسبة 23 في المائة في المتوسط مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. لكن المستثمرين قلقون من القيم السوقية لتلك الشركات, خاصة مع الأوضاع الحالية للبورصات.
    ورجح المحللون أن تحتل شركات الاتصالات الصدارة من حيث الأداء, تليها البنوك, وأن يمتد نمو الأرباح للشركات العقارية. وذكر شايلش داش رئيس الأبحاث في بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" "ما سنراه هذا العام أرباحا حقيقية ومعدلات نمو واقعية تستند إلى عوامل أساسية".

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    أكد محللون أن الشركات العربية الكبرى في منطقة الخليج وضعت هبوط بورصات الأسهم خلف ظهرها في الربع الثالث من العام ويتوقع أن تورد أرباحا قوية ولكن يصعب على معظمها بلوغ مستويات النمو القياسية التي سجلت في العام الماضي.
    وقال محللون في مسح أجرته "رويترز" لتوقعات أرباح 21 من كبريات شركات المنطقة في الربع الثالث من هذا العام, إن الأرباح ستنمو بنسبة 23 في المائة في المتوسط مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
    ورجح المحللون أن تحتل شركات الاتصالات الصدارة من حيث الأداء, وأن يمتد نمو الأرباح حتى للمؤسسات التي ركبت موجة ازدهار بورصات الأسهم وسوق العقارات خلال العامين الماضيين وهي البنوك، شركات الاستثمار الكبرى، والشركات العقارية.
    وذكر شايلش داش رئيس الأبحاث في بيت الاستثمار العالمي "جلوبل"
    "ما سنراه هذا العام أرباحا حقيقية ومعدلات نمو واقعية تستند إلى عوامل
    أساسية".
    وأضاف: في العام الماضي كانت بورصات الأسهم سببا في جزء كبير من النمو ولن نرى ذلك هذا العام".
    وهوت أسواق الأسهم العام الجاري، فيما انتابت المستثمرين في المنطقة
    أزمة ثقة، وفقدت بورصة الأسهم السعودية نصف قيمتها في الفترة من شباط (فبراير) إلى أيار (مايو)، بينما نزل مؤشر بورصة دبي أكثر من 57 في المائة هذا العام.
    وقلص الهبوط القيّم السوقية للأسهم فيما كان يطلق عليها بعض أغلى
    الأسواق الناشئة في العالم، لكن المحللين قالوا إن المستثمرين ربما لا يزالون
    يرون الأسعار مرتفعة بالنسبة إلى الشركات التي تعلن عن تباطؤ حاد لنمو
    الأرباح.
    وذكر إبراهيم العلوان مدير بحوث الاستثمار في شركة بخيت للاستشارات
    السعودية, أنه ربما تتحسن أرباح الشركات الكبرى قليلا، ولكن المستثمرين قلقون بشأن القيم السوقية".
    وتابع أن أسعار الأسهم في البورصة السعودية تزيد 21 مرة على توقعات
    الأرباح لعام 2006 رغم أنها تقل 45 في المائة عن أعلى مستوياتها التي سجلتها في 25 شباط (فبراير).
    وأفضل الأسهم أداء في بورصتي دبي والسعودية ستكون لشركات تتجه لإعلان نمو أبطأ من الربع الثالث من العام الماضي.
    وتشير توقعات أربعة محللين إلى أن أرباح الشركة السعودية للصناعات
    الأساسية "سابك", عملاق البتروكيماويات وأكبر شركة مسجلة في العالم العربي, ستنمو بنسبة 2.1 في المائة في الربع الثالث.
    وفي الفترة ذاتها من العام الماضي أعلنت "سابك" نمو أرباحها بنسبة 15 في
    المائة، غير أن الأرباح تراجعت في ثلاثة أشهر حتى حزيران (يونيو) هذا العام، فيما أضيرت الشركة من ارتفاع تكلفة المواد الخام. ويجري تداول سهم سابك بما يزيد نحو 17.39 مرة عن الأرباح المتوقعة لعام 2006 وهو أرخص سهم في قطاع الكيماويات السعودية.
    وقال إبراهيم العلوان "سيعطي الربع الثالث مؤشرا طيبا لاتجاه أداء
    الشركات ولكن لا نتوقع زيادة كبيرة في أسعار الأسهم".
    وستشهد شركة إعمار العقارية ومقرها دبي وهي أكبر شركة عقارية عربية
    مسجلة تباطؤا أكثر حدة في معدل نمو أرباحها. وتوقع أربعة محللين أن ينمو صافي الربح بنسبة 32.8 في المائة في المتوسط في الربع الثالث مقارنة بـ 124 في المائة في العام الماضي.
    وفي الأسبوع الماضي حصلت "إعمار" على الضوء الأخضر لمشروع يتكلف 43 مليار دولار في باكستان وهو الأحدث بين عدد من المشاريع الإقليمية. ويجري تداول سهم الشركة بسعر يزيد 14.66 مرة على أرباح عام 2006.
    وقال شاكيل ساروار بوت رئيس قسم إدارة الأصول في بنك سيكو الاستثماري
    في البحرين "تلك مشاريع طويلة الأمد لا تظهر أرباحها قبل عامين أو ثلاثة
    أعوام".
    وعلى العكس فإن البنوك في المنطقة ستسجل أداء طيبا رغم تراجع دخل
    الرسوم المحصلة من عمليات الطرح العام الأولي وغيرها من أنشطة بورصة الأسهم.
    وتوقع مسح "رويترز" أن يبلغ معدل نمو أرباح معظم البنوك السعودية
    والكويتية 20 في المائة أو أكثر. وتوقع ثلاثة محللين أن تنمو أرباح بنك
    الكويت الوطني أكبر بنوك البلاد بنحو 30 في المائة في المتوسط.
    وتابع داش "تسجيل البنوك مثل هذا الأداء الجيد في ظل هبوط بورصات
    الأسهم أمر طيب".
    وأضاف أن حكومات الخليج تضخ مئات المليارات من الدولارات في البنية
    التحتية، السياحة، والمشاريع العقارية وتسمح للبنوك بالعمل في مجال تمويل
    المشاريع وغيرها من الأنشطة ذات الصلة.
    ويتوقع أن تتصدر شركات الاتصالات قائمة أفضل الشركات أداء. وتوقع
    ثلاثة محللين أن تقفز أرباح شركة اتصالات الإمارات بنسبة 20.7 في المائة في المتوسط وشركة الاتصالات المتنقلة الكويتية بنسبة 87.3 في المائة في المتوسط.
    وتبدو التوقعات أكثر قتامة بالنسبة إلى كثير من الشركات العقارية،
    شركات الأسمنت، والاستثمار الأصغر التي استثمرت في بورصات الأسهم والعقارات في العام الماضي وأدرجت المكاسب في تقارير الأرباح.
    وكشف داش أن عددا كبيرا من الشركات العقارية والاستثمارية المسجلة
    الأصغر حجما استثمر مبالغ كبيرة في السوق والأراضي".
    وأضاف "تراجعت السوق وكانت أسعار الأراضي أعلى في العامين الماضيين عما هي عليه هذا العام وستتضرر هذه الشركات".
    وتوقعت "جلوبل" أن تنخفض أرباح شركة أسمنت الخليج في رأس الخيمة بنسبة 35 في المائة في الربع الجاري.
     
  2. lafi1214

    lafi1214 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏21 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    168
    عدد الإعجابات:
    0
    يعطيك العافية أخوي نبيل على هذا المجهود الطيب

    وعساك على القوة

    أخوك بو علي