إن مفتاح الفشل هو ارضاء كل شخص تعرفه

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة showbiz, بتاريخ ‏5 نوفمبر 2006.

  1. showbiz

    showbiz عضو نشط

    التسجيل:
    ‏26 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    401
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    دولــة الكـــــــويت
    صالح الفلاح ... إن مفتاح الفشل هو ارضاء كل شخص تعرفه........

    بقلم / يعقوب يوسف الباش

    الـتاريخ : 04/11/2006

    صالح الفلاح... لقد كانت خطوة شجاعة وتدل على ثقة تامة من قبلكم كمدير عام سوق الكويت للأوراق المالية بتقديم كشف الذمة المالية لرئيس ديوان المحاسبة في إشارة على إنكم على أتم الاستعداد للمحاسبه مستقبلا عن أي إستغلال للمنصب لتحقيق منافع مشروعة أو غير مشروعة بالمقارنة مع وضعكم المالي الحالي وتنم كذلك عن نزاهتكم وإحساسكم بالواجب وعزمكم في تحمل المسؤولية والتي هي بلا شك كبيرة وذات حمل ثقيل لطبيعة هذا المنصب الحساس.

    ولكنها لا تعني البراءة الكاملة وصك الغفران لتبرزها في حال إنتهاء توليكم من هذا المنصب حيث أن كشف الذمة المالية يعني بالجوانب المالية فقط ولكن الكشف الذي يجب ان يبرز هو عملك وإجتهادك في الاصلاح من خلال التأكيد بشكل واضح وعلني بدعمك لتقرير ديوان المحاسبة وتقريره المنتظر أولا، وإنكم على إستعداد تام لتقويم ومعالجة الجوانب السلبية والإخطاء المالية والادارية بالتعاون مع الكادر الاداري والفني السابق الحالي.

    ولتحقيق هذا الاصلاح وهنا لا نشير إلى إصلاح الفساد ولكن نعني به تطوير اللوائح والقوانين وإحلال سلطة القانون ومعيار الخبرة والكفاءة بعيدا عن الضغوط والولاءات السيا سية والقبلية والعائلية والمحسوبية وكما قيل (أن مفتاح الفشل هو ارضاء كل شخص تعرفه).

    وهذا الاعلان العلني سيؤكد بالتأكيد شجاعتكم والتي نوهنا عنها في بداية المقال في تبني الاصلاح كما إنه سيكون رادعا لمن يعتقد بأن الوقت قد حان لتصفية الحسابات نتيجة لتراكمات سلبية وقعت فيها الادارة السابقة الحالية. وسيرفع عنكم الحرج مستقبلا عند تطبيق اللوائح والقوانين لتقويم هذه الأخطاء والسلبيات والتي نتمنى ان تكون نادرة في تقرير ديوان المحاسبة وإن لا تكون هناك مخالفات جسيمة تستدعى المسائلة القانونية والقضائية.

    وأخيرا يجب ان نحسن النية وإن لا نتهم الادارة السابقة الحالية وندينها ونطالب بتعليق المشانق لها بل يجب ان نتعاون حيث ان الادارة السابقة الحالية قد عملت بجهد حسب خبراتها وخبرة كادرها الاداري والفني السابق الحالي لحماية مصالح المتداولين والشركات المساهمة وفقا لوجه نظرها وإجتهادها في تطبيق اللوائح والقوانين لهذا نحب ان نؤكد على ان من يعمل كثيرا يخطيء ... ومن لا يعمل لا يخطيء ...!