امريكا تطبق الوسائل العسكرية المستخدمة في افغانستان لحماية حدودها مع المكسيك /إنجليزي

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة سامر, بتاريخ ‏21 ديسمبر 2006.

  1. سامر

    سامر موقوف

    التسجيل:
    ‏7 مارس 2005
    المشاركات:
    596
    عدد الإعجابات:
    0
    U.S. applies Afghan war tactics on Mexican border

    By Bernd Debusmann, Special Correspondent





    The United States has begun to apply tactics perfected in the war in Afghanistan to tighten control of the border with Mexico, using a mix of age-old hunting techniques and high-tech spy-in-the-sky surveillance.

    On the ground, U.S. Border Patrol agents on horseback, on foot, and in all-terrain vehicles scour the desert for the footprints of illegal border crossers so they can pursue and arrest them.

    "Tracking and signcutting are essential skills for us," said Border Patrol Agent Jeffrey Smith. "They are as old as time. What we do here is a mix of the very old and the very new."

    The wave of illegal crossings from Mexico has become a contentious political problem. Last year, the U.S. border patrol made more than a million arrests and by some estimates for every crossing that fails, two succeed.

    Smith, on a recent patrol, slowed his truck to a crawl and hefted a large spotlight fastened to a wooden pole out of the window. He drove on slowly through the still Arizona night, holding the light inches above the dirt alongside the track. "The closer the light is to the ground, the better you can spot footprints."

    In the air, a civilian version of the Predator drone that made its battlefield debut in Afghanistan, trains sophisticated electro-optical infrared cameras on the border.

    Radio communications link agents on the ground with the crew flying the aircraft from a cockpit in a trailer at Fort Huachuca at the edge of an army airfield 30 miles northwest of this border town.

    The low-tech, high-tech interaction of men on the ground with pilot-less aircraft is a concept developed by the military in the mid-1990s and employed extensively in Afghanistan.

    There, aerial surveillance in combination with Global Satellite Positioning devices used by Special Forces soldiers on horseback played a decisive role in the war against the Taliban.

    A similar interaction is now playing out along one of the most heavily-crossed -- and most hazardous stretches -- of the 2,000-mile border. In 2006, almost half the 441 people who died trying to cross between Mexico and the United States died along the border with Arizona.

    Those who succeed have to evade three types of ground sensors -- vibration, magnetic and infrared. There are heat-sensing cameras atop tall poles, agents with night-vision goggles, and in the Naco area a 12-foot metal wall. Border patrol agents catch an average of 100 illegal crossers a day on this stretch of the frontier in Arizona alone.

    The Border Patrol first started using an unmanned surveillance aircraft last year but the first Predator crashed in April near here.

    Its $7.5 million successor began flying early in November, the first of 18 unmanned aerial vehicles the Border Patrol hopes to roll out by 2012 to tighten both the southern border with Mexico and the border with Canada, more than twice as long and thinly patrolled. No more than 300 Border Patrol agents are on duty on the northern border at any one time.

    The aircraft are scheduled to form part of what President George W. Bush has termed "the most technologically advanced border security initiative in American history."

    TINFOIL MAN AND BALLOON EFFECT

    Illegal crossers are beginning to adapt, and some of the attempts to outsmart technology have become legend along the border. One Mexican thought he could avoid detection by heat-sensing cameras by covering himself head-to-toe with tinfoil meant to trap his body heat. It didn't work.

    A group of smugglers drove trucks close to stationary cameras to make them swivel in their direction while others sprinted across in another direction. One "coyote" (people trafficker) instructed his clients to wear black clothes and paint their water bottles black to blend into the night.

    "It's the world's most expensive game of hide-and-seek," said one border agent. "We come up with something new and they adapt and try and beat us."

    High-tech surveillance from the sky is hoped to help counter what border experts term "the balloon effect" -- stick your finger into a balloon in one place and it bulges out in another. According to Border Patrol statistics, that happened after the government built a 14-mile border fence between San Diego in California and Tijuana in Mexico.

    Illegal crossings along that stretch dropped sharply -- but increased in Arizona. Skeptics cite the balloon effect to argue that even constructing a 700-mile wall along the U.S.-Mexican border, a proposal Congress approved in September, would not stop clandestine cross-border traffic.

    T.J. Bonner, head of the National Border Patrol Council, the union which represents most of the country's 12,000 border patrol agents, says neither a high technology virtual fence nor border walls will stop Mexicans as long as American employers give them jobs.

    "You turn them back and they try again," he said. "And again, and again, and again."



    http://news.yahoo.com/s/nm/20061220/us_nm/usa_border_dc&printer=1
     
  2. FEDERALI

    FEDERALI عضو جديد

    التسجيل:
    ‏29 أغسطس 2005
    المشاركات:
    109
    عدد الإعجابات:
    0
    وهذي ترجمة للنص باللغه العربيه....بعد اذنك اخوي سامر

    ُطبّقُ الولايات المتّحدةُ وسائلَ حربِ أفغانيةِ على الحدودِ المكسيكيةِ

    مِن قِبل Bernd Debusmann، مراسل خاصّ





    بَدأتْ الولايات المتّحدةُ بتَطبيق الوسائلِ أتقنتْ في الحربِ في أفغانستان لتَشديد رقابةِ الحدودِ مَع المكسيك، إستعمال a مزيج التقنياتِ القديمةِ المُتَعقِّبةِ والجاسوسِ التقنيِ في مراقبةِ السماءَ.

    على وكلاءِ دوريةِ الحدودِ الأمريكيينِ الأرضيِ على ظهر الفرس، مشياً على الأقدام، وفي عرباتِ كلهاِ التضاريسَ تُنظّفُ الصحراءَ لآثارِ الحدودِ الغير شرعيةِ crossers لذا هم يُمْكِنُ أَنْ يُتابعوا ويَعتقلوهم.

    "تتبع وsigncutting مهاراتَ ضروريةَ لنا، "قالَ وكيلَ دوريةِ حدودِ جيفري سميث. "هم قدماء كالوقتِ. بإِنَّنا هنا a مزيج الجدّدِ ذاتهمِ والقدماءِ جداً."

    موجة المعابر الغير شرعيةِ مِنْ المكسيك أَصْبَحتْ a مشكلة سياسية معقّدة. السَنَة الماضية، جَعلتْ دوريةَ الحدودِ الأمريكيةِ أكثر مِنْ a مليون توقيف وتُخمّنُ لِبَعْض لكُلّ عبور الذي يَفْشلُ، إثنان يَنْجحُ.

    سميث، على a دورية أخيرة، أبطأَ شاحنتَه إلى a زحف ورَفعَ a ضوء كبير رَبطَ إلى a قطب خشبي خارج النافذةِ. قادَ على ببطئ خلال ما زالَ ليلَ أريزونا، يَحْملُ البوصاتَ الخفيفةَ فوق الوسخِ بِجانب المسارِ. "الأقرب الضوء للأرضَ، المراهن الذي أنت يُمْكِنُ أَنْ تَكتشفَ الآثارَ."

    في الهواءِ , a نسخة مدنية مِنْ طائرة بدون طيّارِ المفترسَ التي جَعلتْ ظهور لأول مرّةَ ساحةِ معركته في أفغانستان، يَتدرّبُ آلاتَ تصوير كهروَ بصريةَ تحت الحمراءَ متطوّرةَ على الحدودِ.

    تَرْبطُ الإتصالاتُ الإذاعيةُ الوكلاءُ على الأرضِ مَع الطاقمِ الذي يُطيّرُ الطائرةَ مِنْ a قُمرة قيادة في a مقطورة في الحصنِ Huachuca في حافةِ مطار عسكري 30 ميلَ شمال غربَ هذه بلدةِ الحدودِ.

    التقنية البسيطة، تفاعل تقني مِنْ الرجالِ على الأرضِ مَع الطيارِ أقل طائرة a مفهوم طوّرَ بالجيشِ في منتصف التسعيناتِ وإستخدمَ على نطاق واسع في أفغانستان.

    هناك، مراقبة جوية بالتمازج مع القمر الصناعي العالميِ الذي يَضِعُ الأدواتَ مستعملة من قبل جنود القواتِ الخاصّينِ على ظهر الفرس لَعبَ a دور حاسم في الحربِ ضدّ الطالبانِ.

    أي تفاعل مماثل يُؤدّي الآن على طول أحد المَعْبُورِ جداً بشدّة -- وأكثر الإمتداداتِ الخطرةِ -- مِنْ حدودِ الميلَ 2,000. في 2006، تقريباً نِصْف الذي الأشخاص الـ441 الذين ماتوا المُحَاوَلَة للعُبُور بين المكسيك والولايات المتّحدة ماتوا على طول الحدودِ مَع أريزونا.

    أولئك الذين يَنْجحونَ يَجِبُ أَنْ يَتجنّبوا ثلاثة مِنْ أنواعِ المحسّساتِ الأرضيةِ -- إهتزاز، مغناطيسي وتحت الأحمر. هناك آلات تصوير إحْساْس حرارةِ أقطابِ طويلةِ في أعلى، وكلاء بالنظارات للرؤية الليليةِ، وفي منطقةِ ناكو a قدم 12 حائط معدني. يَمْسكُ وكلاءُ دوريةِ الحدودِ معدلَ مِنْ 100 يومِ crossers a غير شرعي على هذا إمتدادِ الحدودِ في أريزونا لوحده.

    بَدأتْ دوريةُ الحدودَ بإسْتِعْمال طائرةَ مراقبةِ آليةِ أولاً السَنَة الماضية لكن المفترسَ الأولَ تَحطّمَ في أبريل/نيسانِ قريباً من هنا.

    7.5$ وريثه المليون بَدأَ بالطَيَرَاْن في وقت مبكّر من نوفمبر/تشرين الثّاني، أوّل 18 طائرة بدون طيّار التي دورية الحدودَ تَتمنّى الطَوي ب2012 لشَدّ كلتا الحدود الجنوبية مَع المكسيك والحدود مَع كندا، أكثر مِنْ مرّتين كطويلة ومحروسة بشكل رقيق. لا أكثر مِنْ 300 وكيل دوريةِ حدودِ في الواجب على الحدودِ الشماليةِ بأي سابقة.

    إنّ الطائرةَ تُحدّدُ لتَشكيل جزءِ الذي الرّئيسِ جورج دبليو بوش عَيّنَ "مبادرة أمنِ الحدودِ المتقدّمةِ تقنياً الأكثر في التأريخ الأمريكي."

    رجل رقائق المعدنِ وتأثيرِ المنطادِ

    crossers الغير شرعي يَبْدأُ بتَكيّف، والبعض مِنْ المحاولاتِ لغُلْب التقنيةِ أَصْبَحَ أسطورةً على طول الحدودِ. فكر مكسيكي واحد الذي هو يُمْكِنُ أَنْ يَتفادى كشفَ بآلاتِ تصوير إحْساْس الحرارةِ بتَغْطية نفسه من الرأس إلى القدمين ب رقائق المعدنِ قَصدَ حَصْر حرارةِ جسمِه. هو لَمْ يُشغّلْ.

    أي مجموعة قطيعِ المهربين تُقايضُ قريب من آلاتِ التصوير الثابتةِ لجَعْلهم يَدُورونَ في إتّجاهِهم بينما آخرين إنطلقوا عبر في الإتّجاهِ الآخرِ. "ذئب براري" واحد (ناس مهرّبِ) أَمرَ زبائنَه للِبس الملابسِ السوداءِ ويَصْبغونَ أسودَ قناني مائِهم للمَزْج إلى الليلِ.

    "هو لعبةُ العالمَ الأكثر غلاءاً مِنْ لعبةِ الإختفاء، "قالَ وكيلَ حدودِ واحد. "نَجيءُ بالشيءِ الجديدِ وهم يُكيّفوا ويُحاولوا وضَربونا."

    المراقبة التقنية مِنْ السماءِ تُتمنّى المُسَاعَدَة على الإِحْتِجاج ما خبراءِ حدودِ يُعيّنونَ "تأثير المنطادَ" -- يَلْصقُ إصبعَكَ إلى a منطاد في مكانِ واحد وهو يَبْرزُ في آخرِ. طبقاً لإحصائياتِ دوريةِ الحدودِ، تلك الحَادِثةِ بَعْدَ أَنْ بَنتْ الحكومةَ a سياج حدود ميلِ 14 بين سان دياغو في كاليفورنيا وTijuana في المكسيك.

    المعابر الغير شرعية على طول ذلك الإمتدادِ هَبطَ بشدّة -- لكن متزايدَ في أريزونا. يَستشهدُ الشكّاكونُ بتأثيرِ المنطادَ لمُجَادَلَة ذلك يَبْني حتى a حائط ميلِ 700 على طول الحدودِ المكسيكيةِ الأمريكيةِ , a الكونجرس إقتراحِ صدّقَ في سبتمبر/أيلولِ، لا يَتوقّفَ مرورَ حدوديَ سريَ.

    تي. جْي . بونير، رئيس مجلسِ دوريةِ الحدودِ الوطنيِ، الإتحاد الذي يُمثّلُ أغلب وكيلِ دوريةِ حدودِ البلادَ الـ12,000، يَقُولُ لا a سياج تقنية متطورةِ الإفتراضيِ ولا حيطانُ حدودِ سَتَتوقّفُ مكسيكيين طالما أرباب أعمال أمريكان يَعطونَهم وظائفَ.

    "أنت تُديرُ ظهرهم وهم يُحاولونَ ثانيةً، "قالَ. "وثانيةً، وثانيةً، وثانيةً."