تقرير عرض وطلب الأسبوعي

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة المؤشر, بتاريخ ‏13 يوليو 2003.

  1. المؤشر

    المؤشر المشرف العام مشرف

    التسجيل:
    ‏30 أغسطس 2001
    المشاركات:
    6,691
    عدد الإعجابات:
    67
    مكان الإقامة:
    الكويت
    إعلانات الشركات: بين الخيبة والأمل...



    بقلم عمّار فايز سنكري


    الأسبوع الماضي

    تمكنت الأسواق من الارتفاع للأسبوع الثاني على التوالي، بالرغم من الأرقام الإقتصادية السلبية وأرباح الشركات غير المشجعة. ومع أن الإعلانات التي صدرت الأسبوع الماضي فاقت توقعات المحللين أو جاءت على الأقل موافقة لها، إلا أنها لم تكن من الإيجابية بحيث تبررالارتفاع الكبيرالذي شهدته أسهم الشركات المعلنة مؤخراً. ويزيد من غرابة الأمر أن الأسواق لم تكترث حقاً للتوقعات غير المشجعة التي قدمتها بعض الشركات بخصوص أرباحها ومبيعاتها حتى آخر سنة 2003.



    على صعيد آخر، ارتفع رقم البطالة الأسبوعي Jobless Claims الى مستوى 439,000، ليكون الأسبوع الماضي الأسبوع الواحد والعشرين على التوالي الذي يمضيه هذا الرقم فوق مستوى 400,000 المرتفع، مما يشكل دليلاً واضحاً على الضعف الفاضح والمستمر في سوق العمالة.



    كما شهد الأسبوع الماضي ارتفاعاً كبيراً لمؤشر الناسداك مقارنة بالمؤشرات الرئيسية الأخرى (4.2%)، حيث وصل هذا المؤشر الى أعلى مستوى له منذ مايو/أيار 2002.



    هذا الأسبوع

    فيما تستعد أكثر من 250 شركة للإعلان عن أرباحها هذا الأسبوع، يغلب على المستثمرين شعور من الترقب والحذر. فقد راهن الكثير منهم على تعافي الأسواق، وأقبلوا على شراء الأسهم في الأشهر الأربعة الأخيرة، وها قد جاء موسم إعلانات الشركات ليقرر ما إذا كانوا محقين في رهانهم. ويتوقع أن تشهد الأسواق تذبذباً كبيراً في الأيام القادمة، بسبب ردود فعل المستثمرين على نتائج الشركات وتفاعلهم معها. وعلى الشركات أن تبدي أداءً فوق المتوقع لتتماشى مع ارتفاع الأسواق الملحوظ. ومن أهم الشركات التي ستعلن أرباحها هذا الأسبوع شركة سيتيغروب (C) يوم الإثنين، وشركة إنتل (INTC) يوم الثلاثاء، وشركتا دجاي بي مورغان تشايس (JPM) وأي بي إم (IBM) يوم الأربعاء، وشركة مايكروسوفت (MSFT) يوم الخميس. وتجدر الإشارة إلى أن الشركات المعلنة ستضم 11 شركة من شركات الداوجونز الثلاثين.



    على صعيد آخر، قد يلتفت المستثمر هذا الأسبوع الى بعض الأرقام الإقتصادية، وأهمها بيان مبيعات التجزئة يوم الثلاثاء، ومؤشرا سعر المستهلك (CPI) والإنتاج الصناعي يوم الأربعاء، وبيان البطالة الأسبوعي (Initial Jobless Claims) يوم الخميس.



    أرقام الأسبوع الإقتصادية

    لا أرقام
    الإثنين

    *Retail Sales – مبيعات التجزئة
    الثلاثاء

    Business *Inventories المخزون التجاري
    CPI*

    مؤشر سعر المستهلك
    Industrial Production

    الإنتاج الصناعي*
    Capacity Utilization

    استغلال القدرات الصناعية
    الأربعاء

    Building Permits

    تصريحات البناء
    Housing Starts

    عدد البيوت التي يبدأ بناؤها
    Initial Claims

    رقم البطالة الاسبوعي*
    الخميس

    ثقة المستهلك من ميشيغان (الأولي لشهر يوليو)
    Philadelphia Fed

    إستفتاء صادر عن البنك المركزي في فيلاديلفيا
    الجمعة



    * أرقام مهمة. ترقبها.



    تطلعات

    إذا قرر المستثمر غضّ النظر عن الإعلانات السلبية التي قد تصدر هذا الأسبوع، ومضى يشتري ويرفع الأسواق دون مبالاة كما فعل في الأسابيع والأشهر الماضية، فقد يعني ذلك دخول الأسواق في مرحلة إنتفاخ مصغّر (bubble-Mini)، مدعومة بتفاؤل المستثمرين، ومتجاهلة العوائق التي تحول دون انتعاشها الحقيقي.



    التفاؤل:

    - الفائدة المتدنية (لم تنجح خلال السنوات الثلاثة الأخيرة في إنعاش الأسواق...).

    - برنامج التخفيض الضريبي (لم ينجح في السابق).

    - الدولار المتدني (قد يكون إيجابياً للمدى القصير، ولكنه سلبي للمدى الطويل).



    بعض العوائق:

    - ما زال معدل السعر على المدخول (P/E) مرتفعاً (أكثر من 30).

    - المستهلك يقترض المال من أجل تأمين ما يحتاج، أو يستمده من مدخراته الخاصة.

    - الشركات والمصانع تملك قدرات انتاجية تفوق الطلب على خدماتها بأشواط. لذلك، فهي تحد من إنفاقها ولا تعيّن موظفين جدد، بل تقوم بتسريح من لديها.



    http://www.ardwatalab.com