الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية يقدم قروضا لبناء المنشآت التحتية الصينيه

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة wazer, بتاريخ ‏24 فبراير 2007.

  1. wazer

    wazer عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    538
    عدد الإعجابات:
    0
    جرت يوم الجمعة الماضي فى بكين مراسم التوقيع على إتفاقية قرض بين وزارة المالية الصينية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية للإسهام فى تمويل مشروع خط سكة حديدية فى منطقة منغوليا الداخلية الصينية حيث وقع مسؤولو وزارة المالية الصينية والصندوق الكويتي على الاتفاقية. وبذلك يكون الصندوق الكويتي قد قدم سبعة قروض للصين. وبفضل هذه القروض ستبنى الصين منشآت تحتية لتسريع التنمية الاقتصادية الاقليمية.

    مع التنمية الاقتصادية السريعة التى شهدتها الصين خلال السنوات الأخيرة يولي المزيد من المستثمرين الأجانب الاهتمام إلى التنمية الصينية ويرغبون فى التعاون مع الصين فى مجالات الاقتصاد والتجارة والمالية، ومن هؤلاء المهتمين الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية. والصندوق الكويتي الذى تأسس فى ديسمبر عام 1961 هو جهاز رسمي يدير القروض الحكومية الكويتية وبلغت قيمة رأسماله المسجلة ملياري دينار كويتي. وبدأ الصندوق تعاونه مع الصين فى أوائل الثمانينات فى القرن الماضي و حتى الآن قدم سبعة قروض ميسرة حكومية يصل اجمالي قيمتها إلى مائتين وعشرين مليون دينار كويتي أي حوالي سبعمائة وأربعين مليون دولار أمريكي. اما قسم الأعمال المصرفية بوزارة المالية الصينية فهو الجهاز الرسمي لإدارة القروض الأجنبية. وحول التعاون المالي بين الصين والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية قال السيد يو تشين شينغ نائب مدير القسم:

    منذ أواخر السبعينات فى القرن الماضي بدأت الصين تستخدم الأموال الأجنبية لتسريع التنمية الاقصادية حيث كان البنك الدولي وحكومتا اليابان والكويت هم أول من دعم الصين فى هذا المجال. وتقدم الكويت القروض الميسرة للصين باستمرار لتمويل المنشآت التحتية الصينية ومشاريع حماية البيئة والزراعة. ومن جانب آخر تتخذ الصين موقفا جادا وتولى اهتماما بالغا بالأعمال المعنية باختيار المشاريع وبناءها بهذه القروض . وقد حققت هذه المشاريع فوائد كثيرة.

    إن الصندوق الكويتي مختلف عن الصناديق الأخرى فى العالم وهو يقدم المساعدات المالية والفنية للدول النامية فقط للاسهام فى بناء المنشآت التحتية فى هذه الدول.
    وأسلوب التعاون بين الصين والصندوق هو أن يتشاور الجانبان مع بعضها ويحددا مختلف المشاريع المنفذة بهذه القروض. وحتى الآن تم منح سبعة قروض أولية وتيشاور الجانبان حاليا حول القرض السابع. ومن المتوقع أن يتشاور الجانبان حول القرض الثامن وسيكملان أعمالهما التحضيرية فى النصف الثاني من العام الجاري.

    وبفضل القروض التى قدمها الصندوق الكويتي أنشأت الصين العديد من المشاريع الكبيرة بما فيها مشروع خط سكة حديدية فى مقاطعة قوانغسي ومطارا مدينتي شينتشين وشيامين جنوب الصين وغيرها. وتتركز هذه المشاريع على المنشآت التحتية المعنية بالمواصلات والنقل مثل الطرق والسكك الحديدية والمطارات. وتم انجاز معظم هذه المشاريع وبدأت تعمل. وأشار السيد يو تشين شينغ نائب مدير قسم الأعمال المصرفية بوزارة المالية الصينية إلى أن الصين تستخدم القروض لبناء المنشآت التحتية لأن هذه المنشآت أساس للتنمية الاقتصادية ولها أهمية كبرى للتنمية الاقتصادية الاقليمية. وقال:

    إن منشآت المواصلات والنقل ضعيفة فى المناطق غير المتقدمة اقتصاديا حيث يصعب نقل الموارد والاتصالات والبضائع الأمر الذى يؤثر على التنمية الاقتصادية فى هذه المناطق. لذلك يعتبر بناء منشآت المواصلات أمرا مهما. ويسهم بناء المشاريع التى تمولها الكويت فى دفع التنمية الاقتصادية وتنقلات المواطنين والبضائع فى هذه المناطق.

    وتحتاج الصين باعتبارها أكبر دولة نامية فى العالم إلى كثير من الأموال الأجنبية للبناء. وفى هذا الصدد ظلت الصين تعمل على استخدام القروض بصورة دقيقة طبقا لمختلف السياسات المعنية فى البلاد وتتحاشي الاستخدام العشوائي لها. وإزاء القروض السبعة التى قدمه الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اتخذت الصين وما زالت خطوات محددة وفعالة لبناء المنشآت التحتية باستخدام هذه القروض. وحول ذلك قال السيد يو:

    إن مجالات التعاون المالي والقروض تتغير بإطراد مع مواصلة التعديل الهيكلي لاقتصاد الوطن. وفى أوائل فترة التعاون بين الصين والصندوق اخترنا مناطق ذات ظروف استثمار جيدة للتمويل. ومع التنمية الاقتصادية فى مختلف المناطق وتوفر خبرات استخدام الأموال الأجنبية وتطبيق السياسات الجديدة مثل استراتيجية التنمية الكبرى فى غرب الصين بدأت الصين تمويل المشاريع فى وسط وغرب الصين تدريجيا.

    ومع تعزيز الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية تمويل المشاريع الصينية تتخذ الصين اجراءات عديدة لتوحيد معايير استخدام القروض وتنفيذ بناء المشاريع ووضع القوانين واللوائح لضمان تسديد الديون الأصلية وفوائدها. وبينما تواصل عملها فى بناء المشاريع تهتم الحكومة الصينية بتسديد الديون الأصلية والفوائد خلال تعاونها مع الصندوق. وحول ذلك قال السيد يو تشين شينغ:

    إن استخدام القروض وتسديدها أمران مهمان. ونعمل على التعرف على قدرة المشاريع وخاصة المشاريع الحكومية العامة على تسديد القروض منذ بدء استخدام القروض. ونطالب أجهزة المالية فى مختلف المناطق بتحمل مسؤولية مراجعة وادارة القروض وتقديم ضمان تسديد الديون. وإذا لم تتمكن بعض المشاريع من تسديد الديون بسبب عدم تحقيق فوائد جيدة تعمل الحكومة الصينية على تسديد الديون لضمان تسديدها فى الوقت الملائم.
    قد مضت عشرون سنة على التعاون بين الصندوق الكويتي والصين حيث تواصل الصين انتهاجها لسياسة الاصلاح والانفتاح وتشهد المزيد من التغيرات الكبيرة وتحقق النمو السريع المرموق. ومن الطبيعي أن الانجازات التى حققتها الصين ترتبط بدعم مختلف الدول بما فيها الكويت. وبفضل القروض الميسرة الكويتية استكملت الصين بناء منشآت تحتية فى العديد من المناطق و سيستمر التعاون بينهما. لنتطلع إلى مستقبل مشرق للتعاون الصيني الكويتي.
     

    الملفات المرفقة:

    • 0326a.jpg
      0326a.jpg
      حجم الملف:
      54.3 KB
      المشاهدات:
      62