معرفي: الأموال المتداولة حالياً معظمها محلية والنشاط القوي أوجد بيئة خصبة للمضاربة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة boalons, بتاريخ ‏20 مارس 2007.

  1. boalons

    boalons عضو محترف

    التسجيل:
    ‏17 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    4,058
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KUWAIT
    معرفي: الأموال المتداولة حالياً معظمها محلية والنشاط القوي أوجد بيئة خصبة لزيادة المضاربات
    صراع الاستحواذات يشعل تداولات البورصة الكويتية ويرفع لمستويات قياسية



    دبي- شواق محمد

    ارتفعت تداولات البورصة الكويتية، اليوم الثلاثاء 20-3-2007، إلى مستوى قياسي جديد هو الأعلى على الإطلاق، مسجلة أكثر من 277.4 مليون دينار (الدولار يعادل 0.29 دينار)، بما يزيد بنسبة 32% عن أعلى قيمة تم تسجيلها سابقاً في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2005، فيما حقق مؤشري السوق ارتفاعاً نسبياً، فيما قال وسيط مالي فضل عدم ذكر اسمه إن الصراعات الدائرة بين عدة مجموعات استثمارية على اقتناص حصص في شركات معينة للاستحواذ على مجالس إداراتها يمثل السبب الأساسي وراء النشاط المحموم للسوق.

    واستحوذت 4 أسهم فقط على نحو 123.8 مليون دينار، تعادل 45% بالنسبة لقيمة تداولات السوق الإجمالية، بقيادة سهم "عقاري" الذي بلغت تداولاته نحو 48.5 مليون دينار، و"مشاريع" بقيمة 35.589 مليون دينار، و"اجيليتي" 21.9 مليون دينار، و"وطنية" 17.799 مليون دينار.


    المنافسة على مجالس الإدارة

    من جانبه اعتبر أحمد معرفي مدير إدارة الأصول شركة المدار للاستثمار، أن التداولات النشطة لأسهم الشركات القيادية، وزيادة عمليات المضاربة، تمثل الأسباب الرئيسية وراء القفزات الكبيرة التي تسجلها تعاملات السوق، مضيفاً أن السوق تشهد انتشار في توجه السيولة نحو غالبية الشركات المدرجة، وإن كان التركيز الأكبر لازال يخص أسهم المجموعات الاستثمارية الكبيرة".

    وقال معرفي "المنافسة القوية على مجلس إدارة البنك العقاري انعكست بشكل مباشر وقوي على حركة السهم في السوق، مماجعله يشهد زخماً محموماً في تداولاته التي وصلت قيمتها اليوم لنحو 50 مليون دينار، وكذلك سهم "مشاريع" بتداولات تجاوزت الـ 35 مليون دينار.

    وأوضح مدير إدارة الأصول شركة المدار للاستثمار، أن الأموال المتداولة بالسوق الكويتية حالياً معظمها أموال محلية، لافتاً إلى النشاط القوي للسوق أوجد بيئة خصبة للمضاربات التي ازدادت وتيرتها نسبياً حالياً.

    وتوقع معرفي أن تتعرض السوق لجني أرباح عقب المكاسب الكبيرة التي حققتها مؤخراً، موضحاً أنها في صالح السوق تماماً حيث ستعطيه فرصة جيدة لالتقاط الأنفاس والاستعداد لموجة ارتفاع أخرى.


    عمليات الشراء التجميعية


    العامل الأقوى وراء ما يحدث بالسوق حالياً يرجع إلى التفاؤل الشديد التي يخيم على معنويات المتداولين، علاوة على زيادة مقدار الوعي الاستثماري
    أحمد معرفي

    وأكد على أن العامل الأقوى وراء ما يحدث بالسوق حالياً يرجع إلى التفاؤل الشديد التي يخيم على معنويات المتداولين، علاوة على زيادة مقدار الوعي الاستثماري واساسيات العمل في أسواق المال لدى المتعاملين في سوق الكويت للأوراق المالية.

    وربح المؤشر الوزني نحو 3.05 نقطة مسجلاً 595.17 نقطة، فيما زاد المؤشر السعري بنحو 25.30 نقطة، ليسجل 10265.3 نقطة، وبلغت كمية الأسهم المتداولة 277.4 مليون سهم، من خلال تنفيذ 12.792 صفقة.

    وذكر تقرير لصحيفة "السياسة" الكويتية أن المكاسب التي تحققها مؤشرات السوق حالياً والنشاط القوي للتداولات يأتي بدعم من عمليات الشراء التجميعية والاستحواذية والاستثمارية إلى جانب المضاربية التي شهدتها العديد من الأسهم بمختلف القطاعات دون استثناء، فيما أكدت أوساط مالية للصحيفة أن أسهم المجاميع الاستثمارية وذات الأداء التشغيلي أصبحت نقطة انطلاقة وتحرك السوق.


    أموال خليجية وأجنبية

    وأوضحت هذه الأوساط أن أهم أسباب انطلاقة السوق الحالية ترجع لعامل السيولة واستغلالها في أوجه استثمارية مختلفة في الأسهم, مبينة أن السيولة الحالية ناتجة من عدة اتجاهات أهمها سيولة سابقة كامنة لدى المحافظ والصناديق الاستثمارية جراء عمليات التسييل السابقة والاحتفاظ بها إلى جانب أرباح توزيعات الشركات وإعادة ضخها مجدداً للاستثمار في السوق فضلاً عن دخول أموال خليجية وأجنبية عبر محافظ استثمارية تابعة لشركات مدرجة بهدف اقتناص فرص الاستثمار المتاحة في ظل الأرباح القياسية المحققة والتي يتوقع أن تشهد نمواً أكبر.

    وأكدت الأوساط أن السوق المحلية أصبحت محط أنظار الكثير من المستثمرين والمحافظ الاستثمارية لوجود عوامل دفع وفق أسس فنية وعملية ناتجة من أداء تشغيلي للشركات وليس الاعتماد على الاستثمار في الأسهم, خاصة أن الشركات الكويتية المدرجة أصبحت تحتل مكانة عالمية.

    وتوقعت أن يسفر استمرار النشاط ذلك إلى تجاوز المؤشر السعري حاجز 12 ألف نقطة خلال تداولات العام 2007، مع الأخذ بعين الاعتبار بعض عمليات جني الأرباح التي ستصاحب تلك الارتفاعات وهي عمليات طبيعية تصحيحية.

    وتصدر قائمة الرابحين سهم "ص متحدة" بنسبة 7.246% مسجلاً سعر 370 فلساً، تلاه "قيوين ا" بنسبة 6.494% إلى سعر 164 فلسا، ثم سهم "خليج زجاج " 6.452% بسعر 660 فلسا.

    وقاد الأسهم الخاسرة "معادن" بنسبة 7.692% مسجلاً سعر 600 فلسا، تلاه
    "عقاري" 6.9% إلى سعر 670 فلسا، ثم سهم "ع عقارية" 6.494% إلى سعر 144فلسا.