بشر بخيت: المنافسة بين شركات الخدمات المالية تعكس كفاءة سوق الأسهم السعودية

الموضوع في 'السوق السعودي للأوراق الماليه' بواسطة دلول السعوديه, بتاريخ ‏1 مايو 2007.

  1. دلول السعوديه

    دلول السعوديه عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 ابريل 2007
    المشاركات:
    72
    عدد الإعجابات:
    0
    أرقام 01/05/2007

    اعتبر رئيس مجلس الإدارة والمدير العام التنفيذي لمجموعة "بخيت" الاستثمارية السعودية بشر بخيت أن تزايد أعداد شركات الخدمات المالية يعزز المنافسة فيما بينها ويعكس كفاءة سوق الأسهم السعودية وفي ذات الوقت يخدم المستثمرين ويعود بالنفع لشركات الوساطة المالية نفسها.

    وقال بخيت في حوار نشرته صحيفة "الاقتصادية" اليوم إن صندوق"بخيت للأسهم السعودية" الذي أطلقته مجموعته حاليا في السوق السعودي يتميز عن غيره برصيده الوافر من الخبرة في إدارة وتقديم الاستشارة لصناديق استثمارية في عدد من البنوك السعودية مشيرا إلى أن الوقت قد حان لشركات الخدمات المالية لتتقاسم الأرباح مع البنوك ولو بنسب غير متساوية.

    وأوضح أن إطلاق صندوق المجموعة في الوقت الراهن تم بناء على قناعة بقوة الاقتصاد السعودي واستمراره في النمو مما شجع على إطلاقه عند مستوى سبعة آلاف نقطة بدلا عن 20 ألف نقطة حيث الشراء للرخيص ولعامل التوقيت حيث لا يتوقع بناءا على الدراسات الأساسية لأرباح الشركات المتوقعة والتي تستبعد حدوث تراجع بمعدل 70%.

    وأشار إلى أن تحديد فتح الحساب في الصندوق بمبلغ 100 ألف ريال في الفترة الأولى من إطلاقه يهدف لتشجيع المساهمين لرخص الاشتراك ولاستيعاب تدريجي لأكبر عدد من المستثمرين كشافا في هذا الصدد عن توجه لدخول سوق الأسهم عند انتهاء فترة الاكتتاب في الصندوق منتصف الشهر الحالي.

    وحول نية المجموعة إطلاق صناديق استثمارية أخرى أوضح بخيت أن المجموعة انشات في عام 1995 أول صندوق مفتوح للدول العربية خارج البنوك ولديها استثمارات في الأسواق المالية العربية والعقارات والاستثمارات الخاصة وستتعامل بالصكوك والسندات حال توافقها مع الضوابط الشرعية وتمت إجازتها شرعا.

    وتوقع خروج الكثير من صغار المستثمرين من سوق الأسهم بسبب المضاربة العشوائية التي طالت رأس المال و ارتكابهم خطا إدارة أموالهم بأنفسهم لافتقادهم الوعي بأهمية الادخار المتبع عالميا حيث تدخر الأموال في الأسهم الطويلة الآجل أو الصناديق الاستثمارية عن طريق توزيع الأصول وتوزيع الاستثمار.