الجمان": تأخير الجمعيات العمومية إجراء متعمدأن تتصدى له البور

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة نوكيا, بتاريخ ‏11 مايو 2007.

  1. نوكيا

    نوكيا عضو مبدع

    التسجيل:
    ‏1 ديسمبر 2004
    المشاركات:
    3,275
    عدد الإعجابات:
    138
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الجمان": تأخير الجمعيات العمومية إجراء متعمدأن تتصدى له البورصة

    ذكر مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية ان الكثير من المتداولين في سوق الكويت للأوراق المالية يعتبر تاريخ الجمعية العمومية يوما مفصليا في اتخاذ قرارات الشراء والبيع للأسهم , وذلك من حيث توقيت تلك القرارات لشراء الأسهم مع حقوقها أو بدونها , وترجع خيارات المتداول إلى حساباته الخاصة, وذلك من خلال قناعاته أو توقعاته والمعلومات المتوفرة لديه ومدى دقتها وغيرها من المعطيات التي تحدد أو توجه قرار المتداول بالبيع أو الشراء قبل انعقاد الجمعية العمومية أو قبيلها أو بعدها بفترة قصيرة .
    وقد عقدت 135 شركة جمعياتها العمومية فيما لم تعقد 39 شركة جمعياتها حتى الآن , وذلك بنسبة 78 في المئة إلى 22 في المئة من إجمالي الشركات المدرجة التي يتوافق عامها المالي مع السنة الميلادية والبالغ عددها 174 شركة , وذلك رغم مرور ما يقارب الأربعين يوما لآخر موعد لإعلان النتائج للعام 2006 , هذا من جهة , ومن جهة أخرى , بدء إعلانات النتائج للربع الأول 2007 وذلك منذ ما يقارب الثلاثين يوما .
    وأكد التقرير انه لا بد أن تتدخل إدارة سوق الكويت للأوراق المالية في الحد من التأخير غير المبرر لانعقاد الجمعيات العمومية , والذي قد يرجع إلى مصالح خاصة بكبار المساهمين على حساب صغارهم أو الأداء غير المهني لإدارات بعض الشركات المدرجة , ومن شأنه تأخير ذلك الحدث السنوي الحيوي والوحيد لمناقشة أداء الشركات خلال عام مضى واستشراف مسارها المستقبلي , كما تؤدي المماطلة في عقد الجمعيات العمومية إلى تأخير توزيعات الأرباح والحقوق الأخرى للسهم , فضلا عن إرباك المستثمرين في اتخاذ قراراتهم وذلك بالنظر لعدم وضوح توجهات الشركة التي عادة ما يتم التطرق لها في الجمعيات العمومية , وتجدر الإشارة إلى أن آخر الجمعيات العمومية التي انعقدت عن العام 2005 كان اجتماعها بتاريخ 29/07/2006 , ولاشك بأن استمرار هذا الوضع غير المنطقي في العام الحالي 2007 ممكن وغير مستبعد .

    87 سهما
    وقد حقق 87 سهما مكاسب منذ انعقاد الجمعيات العمومية لشركاتها في مقابل تكبد 35 سهما لخسائر , في حين لم يتم تداول سبعة أسهم بعد انعقاد الجمعيات العمومية , وذلك حتى يمكن تصنيفها ضمن الأسهم الرابحة أو الخاسرة , وقد تراوحت نسبة الارتفاع للأسهم الرابحة ما بين 0.4 في المئة في حالة سهم إسكان و 86.7 في المئة في حالة سهم الأمريكانا , في حين تراوحت نسبة الانخفاض للأسهم الخاسرة ما بين 0.3 في المئة في حالة اتصالات و 14.5 في المئة في حالة تعمير , وقد تم احتساب نسبة الربح والخسارة للأسهم ما بين سعرها خالية من الأرباح في اليوم التالي لانعقاد الجمعيات العمومية وسعرها وفقا لإقفال 9/5/2007 , ويلاحظ ارتفاع عدد الأسهم الرابحة مقابل الخاسرة , وكذلك ارتفاع نسبة الربح مقابل نسبة الخسارة للأسهم نظرا للرواج القائم حاليا في سوق المال الكويتي , وقد بلغ متوسط الارتفاع للأسهم الرابحة 13.3 في المئة في حين بلغ متوسط الانخفاض للأسهم الخاسرة 5.2 في المئة , وبذلك يكون متوسط الأداء لجميع الأسهم التي انعقدت جمعياتها العمومية إيجابيا بمعدل 8 في المئة .

    لم تعقد حتى الان
    أما بالنسبة للأسهم التي لم تعقد شركاتها الجمعيات العمومية حتى الآن , فقد تصدر سهم العالمية أعلى نسبة من حيث حقوق السهم بمعدل 65.4 في المئة ثم عربي قابضة بمعدل 40.6 في المئة ثم الرابطة بمعدل 23.1 في المئة , وذلك على قيمة السهم وقت إعداد هذا التقرير , أما بما يتعلق بأعلى حقوق للسهم للشركات التي عقدت جمعياتها العمومية فتصدر القائمة سهم هواتف بمعدل 34.7 في المئة ثم أسماك بمعدل 33.3 في المئة ويليه تعمير بمعدل 29.3 في المئة , وتجدر الإشارة إلى أن حقوق السهم تتكون من التوزيعات النقدية وأسهم المنحة والأسهم المدفوعة والحقوق الأخرى , كما نود أن ننوه إلى أنه بالنسبة للشركة العالمية فقد تم اعتبار جميع حقوق زيادة رأس المال خاصة بالمساهمين الحاليين مجازا , حيث إنه جزء من الزيادة مخصصة لمساهمين جدد وبما يتعلق بمواعيد انعقاد الجمعيات العمومية فقد تصدر شهر إبريل الماضي باقي الأشهر من حيث عدد الجمعيات العمومية التي انعقدت خلاله بواقع 59 جمعية عمومية بحصة 44 في المئة من إجمالي الاجتماعات , وتلاه شهر مارس بعدد 42 اجتماعا بحصة تبلغ 31 في المئة , ونظرا لعدم انتهاء شهر مايو الجاري فإنه من المرجح أن يحتل المرتبة الثالثة حيث تم عقد 16 اجتماعا كما تم الإعلان عن 17 اجتماعا فيما تبقى من الشهر , وبذلك تكون عدد الاجتماعات لهذا الشهر 33 اجتماعا على الأقل , حيث إنها مرشحة للارتفاع في ظل توقع إعلان شركات اجتماعاتها خلال الشهر أو توفر معلومات عنها , أما شهر فبراير فقد تم فيه عقد 10 اجتماعات وفي يناير وما قبله 8 اجتماعات جميعها خاصة بشركات لا يتفق عامها المالي مع السنة الميلادية , وتجدر الإشارة إلى أنه بالرغم من الحرص في رصد مواعيد الجمعيات العمومية إلا أنه قد يفوتنا متابعة إعلان شركة أو أكثر وبالتالي لا يتم إدراجها في الإحصاءات أعلاه

    [ جريدة السياسه - الجمعه 11/5/2007