في مؤتمر 'رائد وتجربة' بداياته وتأسيس 'دار الاستثمار'

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة ضرغام, بتاريخ ‏16 مايو 2007.

  1. ضرغام

    ضرغام عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 فبراير 2007
    المشاركات:
    662
    عدد الإعجابات:
    14
    عرض في مؤتمر 'رائد وتجربة' بداياته وتأسيس 'دار الاستثمار'
    المسلم: القول إن صفقة أستون مارتن غير موفقة لا يهمنا
    عدد القراء: 22

    عدنان المسلم


    16/05/2007
    كتب سعد الشيتي:
    قال رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في شركة دار الاستثمار عدنان المسلم: 'ان ما يكتب في الصحف حول صفقة استون مارتن، والقول انها غير موفقة، وان شركة فورد بحجمها لم تستطع ان تربحها، فكيف للكويتيين ان يربحوها؟، مجرد كلام صحف، ولا نلتفت له ونقول لهم ان 'فورد' هي الشركة الخاسرة وليست 'استون مارتن'، فنحن عمل معنا على دراسة هذه الصفقة اكثر من 32 شركة ومؤسسة، فضلا عن دخول اكبر المحامين في لندن والبنوك العالمية في الدراسة التي بلغ حجمها عشرات الكتب.
    واشار المسلم خلال حديثه كضيف في مؤتمر الرواد الثاني 'رائد وتجربة' الى ان 92% من ايرادات 'دار الاستثمار' في سنة 2000 كانت تأتي من التمويل و8% فقط من امور اخرى، وفي عام 2003 'عدلنا المعادلة واصبحنا نركز في عدة مجالات وليس على مجال واحد، سواء من خلال تمويل العقار او الاستثمار'.
    ولفت الى تزايد تأسيس الشركات والمؤسسات الاستثمارية خلال السنوات الخمس الماضية حتى تجاوز عددها 70 شركة بعد ان كانت في حدود 20 شركة استثمارية، قائلا: ان هذا جعلنا نعتقد انه سيكون هناك تهافت على كوادرنا، فأصبحنا نفكر في خلق الجو المناسب، لتكون هذه الكفاءات في مكانها، من خلال عملنا على تأسيس وخلق عدة شركات منها شركة الدار لإدارة الاصول وشركة وارد للإجارة وشركة المدار لكي لا يكون هناك مدير عام واحد وصاحب قرار واحد فأصبح لدينا 3 مديرين واصحاب قرارات.



    اتخاذ القرار
    وتابع المسلم: منذ تاريخ تأسيس الشركة والى يومنا هذا لم يتخذ مجلس الادارة اي قرار على مبدأ التصويت، وانما جميع القرارات اتخذت بالإجماع فقراراتنا جميعها نناقشها الى ان نصل الى الحل.
    وشدد على ضرورة ان يتخذ الشخص المسؤول القرار بنفسه، وان يتحمل نتائجه وعواقبه مهما كانت، مشيرا في الوقت نفسه الى ان المركزية مطلوبة في عملية الانتاج والابداع، والمركزية مطلوبة في العمليات المساندة.



    التأسيس والبدايات
    وتطرق المسلم الى البدايات وكيف تم تأسيس شركة دار الاستثمار برأسمال بلغ 15 مليون دينار قسم على ثلاثة اثلاث، ثلث لمؤسسات السيارات وثلث للمؤسسات المالية وثلث لكبار المساهمين بعد ان رفع البنك المركزي رأسمال الشركات الاستثمارية من 5 ملايين الى 15 مليون دينار.
    وقال ان عملية الدراسة والتخطيط والمراجعة عملية مستمرة وشبه يومية ولا تتوقف أبدا وان عملية التشاور هي عملية يومية والتعلم قضية مستمرة وان من يرغب في النجاح عليه ان يعي هذه الأمور المهمة بالاضافة الى ان عليه ان يحاول ويتعلم من التاريخ وأخطاء الآخرين.
    وتابع: ان بدايته في تأسيس شركة دار الاستثمار كانت صعبة جدا فلم يكن يملك المعلومات ولا الوقت وحتى انه لم يكن يعرف يشغل الكمبيوتر الى ان جاء الغزو الذي من بعده اعاد تجديد الدراسة وانتهى منها في سنة 93 وبدأ العمل على ارض الواقع في سنة 94.



    النجاح والريادة
    وتحدث المسلم عن الريادة قائلا: ان الريادة لا تحتاج الى نجاح واحد وانما تحتاج الى نجاحات متعددة ولأي نجاح ضريبة، والمهم في النجاح الا ينسب القائد النجاح لنفسه وإنما ينسبه للفريق الذي عمل معه، لأنه من دون هذا الفريق لن يستطيع القائد ان يحقق شيئا.
    واوضح ان ما يعانيه جيل الخريجين الحالي من صعوبة في التوظيف على عكس الاجيال التي سبقته هو بسبب ان اكثر من 30 سنة مرت لم نستثمر فيها في القطاع النفطي بالشكل الصحيح والمطلوب على العكس منذ فترة الخمسينات والستينات التي استخدم فيها النفط بالشكل الصحيح سواء في البنية التحتية او الصحية او التعليمية.



    لا تخافوا الفقر
    ورأى عدنان المسلم ان من يطمح للنجاح عليه ان يبذل جهدا مضاعفا والا يخاف من الفقر لأن الله هو من يرزق، وقال: 'انا شخصيا ولدت لي بنت في سنة 85 ولغاية سنة 91 ما ركبت طائرة بسبب انني لم اكن املك المال لكي اسفرها.



    حتى الآن لم أفصح عن ملكيتي في 'الدار'
    وبسؤال المسلم عن ملكيته في شركة دار الاستثمار قال: 'هناك قانون في البورصة ينص على ان من يملك 5% وما يزيد، عليه الافصاح، وانا لليوم لم افصح وهذا يعني انني لا أملك 5%'.



    تحديد الهدف
    ردا على سؤال ما اذا كان يتوقع انه في يوم من الايام سيصل الى ما وصل اليه اليوم قال المسلم: 'نعم حددت هدفي ففي سنة 91 كتبت على ورقة صفراء صغيرة مازلت احتفظ بها ليومنا هذا ماذا كنت وماذا املك وماذا اريد ان اصبح بعد 5 سنوات، ولله الحمد استطعت ان انجح في ذلك'.



    القطاع الصناعي
    ذكر عدنان المسلم ان دار الاستثمار دخلت القطاع الصناعي عند طريق دخولها في صناعة السيارات عبر شركة أوستن مارتن وكذلك عن طريق شركتها الزميلة رحال التي تمتلك 45 في المائة من مصنع القوارب غلف كرافت.



    الأسوأ قد يصبح الأحسن
    لفت المسلم الى ان اي قرار يتخذه الشخص ويعتقد انه أسوأ قرار اتخذه في حياته قد يكتشف بعد فترة انه عكس ذلك وانه احسن قرار.



    5 ملايين زكاة
    قال المسلم انه يملك القناعة الكافية بما حققه من انجازات وان فكرة الاكتفاء بالانجازات والتقاعد لا تراوده حاليا لأن هناك الآلاف من المساهمين ومئات العائلات المساهمة في الزكاة هم في رقبته، مشيرا في الوقت نفسه الى ان شركة دار الاستثمار دفعت في السنة الماضية 5 ملايين دينار زكاة عن أموالها.