البحر: 'ايفا' ترحب بكل من يرغب في الاستحواذ

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة jeme_E, بتاريخ ‏27 مايو 2007.

  1. jeme_E

    jeme_E عضو مميز

    التسجيل:
    ‏18 فبراير 2007
    المشاركات:
    5,339
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    تخيل بالكويت ((اذكر الله لاتحسدني ))
    102 مليون دينار الأرباح المحققة من إدراج 'إيفا للفنادق'
    البحر: 'ايفا' ترحب بكل من يرغب في الاستحواذ
    عدد القراء: 229

    جاسم البحر متحدثا خلال المؤتمر الصحفي وإلى يساره راسم الذوق


    27/05/2007 كتب حسن ملاك:
    انتقد رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة الاستشارات المالية (ايفا) جاسم محمد البحر الوضع العام في الكويت، قائلا: ان الديرة تأكل عيالها وذلك في اشارة الى قيام 'ايفا' بالاستثمار خارج الكويت.
    واكد في مؤتمر صحفي على هامش اجتماع الجمعية العمومية للشركة امس ان الانشقاق بين الحكومة ومجلس الامة ادى الى تخلف البلد، واصبح كل مستثمر يواجه بالهجوم وذلك بعد سيطرة المصالح الخاصة على حساب مصلحة البلد والاقتصاد الوطني والابتزاز المتواصل للحكومة. وقال ان اسرع طريق للثراء هو عضوية مجلس الامة، واضاف: اننا كمجموعة حاربنا الفساد وسنبقى اوفياء لهذا النهج ونريد الاصلاح الذي تحتاجه الكويت، حيث ما نراه اليوم في دبي تحتاج الكويت الى عشرات السنين لتحقيقه، وانه لو لم تتجه 'ايفا' للاستثمار في الخارج لتعذر عليها تحقيق الارباح.
    واكد ايمان الشركة بمبدأ الاستحواذ والاندماج، حيث كانت اول من رفع رايته عام 1990 من خلال محاولة الاستحواذ على البنك التجاري.
    وشدد على اهمية هذا التوجه في ظل العولمة، قائلا: ان البنوك والشركات الكويتية عليها السلام ما لم تتبع هذا التوجه وتطبقه عمليا.
    الحكومة ضائعة
    وقال البحر ان المصلحة الوطنية غائبة والحكومة ضائعة، وهناك صراعات وتخلف بالتشريعات والقوانين وعدم جرأة في اتخاذ القرارات، وان المؤسسات المالية والاستثمارية هي التي تدفع الثمن.
    وانتقد كذلك ادارة البورصة هناك مزاجية وانتقائية في ادراج الشركات، ولدينا شركة مستوفية لجميع الشروط وتقدمت للادراج منذ فترة طويلة ولغاية الآن لم نعرف سببا لرفض ادراجها، علما باننا نستطيع ان ندرجها في اسواق اخرى، مثل دبي على سبيل المثال، كما ان هناك شركات تابعة لشركة دار الاستثمار وغلوبل لم يتم ادراجها لاسباب مجهولة.
    واعلن البحر عن عزم 'ايفا' على الانطلاق في مجال الصناديق المتميزة بخلاف نوعية الصناديق المطروحة في الكويت وبرؤوس اموال تتراوح بين 300 و 500 مليون دينار.
    ورحب باي جهة او شركة ترغب في الاندماج او الاستحواذ على احدى شركات 'ايفا'، قائلا ان هذا المبدأ هو من ضمن رؤيتنا منذ 1990.
    وكشف النقاب عن وجود مفاوضات وصلت لمراحلها النهائية للاستحواذ على شركة خاصة بالسندات الى جانب مفاوضات اخرى للتحالف مع شركات عالمية.
    واعرب عن اسفه لما اسماه بالتجارب المريرة في البورصة، مشيرا الى ان الدولية الكويتية للاستثمار حوربت من عدة جهات.
    وقال: نفخر بان الدولية هي التي جاءت ببرنامج العمليات المقابلة 'الاوفست' والذي تعطل بسبب الضريبة على الشركات الاجنبية التي تصل نسبتها الى 55%.
    محاور استراتيجية
    واشار البحر الى وضع استراتيجية منذ السيطرة على الشركة عام 2002 ارتكزت على محورين، الاول في قطاع صناعة الضيافة والمتعلقة بالفنادق والمنتجعات بالاضافة الى النشاط الاستثماري العقاري الذي اعتمد التوزيع الجغرافي اساسا لتقليل المخاطر وتحقيق عائد مجز.
    اما المحور الثاني فقد ارتكز على الاستثمارات المالية المتعلقة بعمليات ادارة اصول والصناديق والمحافظ والاستثمارات المباشرة.
    واكد نجاح 'ايفا' في تحقيق انجازات متميزة في كلا المحورين عام ،2005 حيث قامت تحت مظلة المحور الاول بإدراج شركة ايفا للفنادق والمنتجعات فعليا عام 2005 ورسميا 2006 محققة بذلك ارباحا جيدة من عملية الادراج بلغت 102 مليون دينار كويتي.
    الى جانب تحقيق نجاح على صعيد المحور الثاني المتعلق بإدارة الاصول والاسواق المالية.
    عام صعب
    وقال جاسم البحر ان عام 2006 كان عاما صعبا على الشركة وعلى الكثير من الشركات المدرجة في البورصة نتيجة لعدة عوامل اثرت بالسالب على المناخ الاستثماري في الكويت، منها تراجع اداء سوق الكويت للاوراق المالية، والاوضاع السياسية الخارجية والداخلية وتحديدا الاحتقان السياسي القائم بين مجلس الامة والحكومة والذي ادى الى تعثر سياسة الاصلاح الاقتصادي في البلاد.
    وقال: ان شركة 'ايفا' لم تكن بمنأى عن هذه التأثيرات، حيث تأثر اداؤها لعام 2006 بخسائر دفترية بلغت 24.2 مليون دينار (خسارة السهم 57 فلسا) مقابل ارباح بلغت 152.5 مليون دينار عام 2005 (522 فلسا ربحية السهم) وذلك على رأس المال 29.9 مليون دينار والتي تضمنت ارباحا محققة بلغت 98.2 مليون دينار.
    ومضى قائلا انه على الرغم من هذه الخسائر الدفترية عام ،2006 فقد بلغت الاصول 422 مليون دينار مقارنة بأصول بلغت 21 مليون دينار عام 2001.
    في حين بلغت القيمة السوقية للشركة 333 مليون دينار في نهاية عام 2006. (1.151 مليار دولار أميركي تقريبا)، مقابل 15 مليون دينار - 45 مليون دولار - عام 2001 بالاضافة الى القيمة السوقية لايفا للفنادق والمنتجعات والتي بلغت 336 مليون دينار (1.178 مليار دولار)، في عام 2006 حيث تملك شركة 'ايفا' حوالي 56.2% من شركة ايفا للفنادق والمنتجعات.
    واشار الى توسع الشركة في بعض العمليات المتعلقة بالمحور الثاني في ،2005 حيث كانت الانطلاقة الفعلية لهذا المحور في عام ،2006 عندما قامت الشركة بإعادة هيكلة النظام الاداري للشركة ليعكس استراتيجية واهداف ايفا المتعلقة بمحور الاستثمارات المالية، وقد شملت اعادة الهيكلة انشاء ثلاث ادارات رئيسية وهي ادارة الاصول، ادارة التمويل والادارة المالية.
    ولفت الى ان الشركة تسعى من خلال هذه التطورات الادارية والمتعلقة بتنفيذ المحور الثاني لزيادة الارباح التشغيلية عن طريق التركيز الاستراتيجي على ادارة الاصول والاستثمار. كما ستسعى لاقامة تحالفات اقليمية ودولية واضافة تخصصات لتقدم عمليات وخدمات استثمارية متكاملة ومتجانسة تشمل الصناديق وادارة الاصول والخدمات المالية. بالاضافة الى تعزيز التواجد الجغرافي الحالي في منطقة الخليج العربي والتوسع نحو كل من الهند والصين واوروبا والولايات المتحدة. كما تستعد الشركة للمساهمة بحصة الاغلبية في شركة بريطانية متخصصة في سندات الخزينة.
    وخلص الى القول ان 'ايفا' لا تهدف فقط لأن تكون احدى الشركات الاستثمارية الرائدة في المنطقة والعالم، وهو الهدف الذي تم تحقيق جزء منه عن طريق ايفا للفنادق والمنتجعات بتواجدها العالمي ولكن تهدف كذلك الى استغلال الفرص في الاسواق المحلية والعالمية والسعي لتكون الشركة الرائدة والسباقة في مجال اهدافها الاستراتيجية لكي تحافظ على مصلحة المساهمين في هذا العالم المتغير. باختصار، لقد كانت سنة 2006 سنة صعبة، ولكن كلنا ثقة بالمستقبل وبأن الخطوات والاجراءات التي تم تنفيذها في 2006 سوف تحافظ على مكانة ايفا في الحاضر والمستقبل.

    نشتري 'الديرة' من كل راغب
    أعرب البحر عن استعداده لشراء سهم الديرة من كل من يرغب البيع وذلك في اشارة الى ثقته باداء الشركة مستقبلا وتحقيق عوائد مجزية.
    واعتبر ان خسائر الديرة البالغة 70 مليون دينار كويتي دفترية وليست فعلية.

    تقييم السهم يستند إلى النمو
    قال صالح السلمي نائب رئيس مجلس ادارة 'ايفا' ان تقييم السهم الحقيقي يستند الى نمو الارقام في الميزانية العامة وليس حركة الصعود والنزول في السوق علما بان سوق الكويت هو من الاسواق الناشئة.

    شركة عالمية
    قال جاسم البحر ان ايفا للفنادق شركة عالمية ولديها مساهمات كبيرة، وهناك شركة اماراتية دخلت شريكا معنا في تايلند وحققنا ما بين 30% - 40% ارباحا، بينما وصلت ربحية استثماراتها في جنوب افريقيا الى 70% وقال: نعمل الآن على انشاء شركة يمكن ان تقوم بوضع حل لازمة الطاقة في الكويت.

    الجمعية العمومية
    اقرت الجمعية العمومية ل'ايفا' الميزانية العمومية واخلت طرف اعضاء مجلس الادارة وبرأت ذمتهم عن كل ما يتعلق بتصرفاتهم القانونية عن السنة المالية 2006 وذلك عند سماع تقرير مجلس الادارة ومراقبي الحسابات والموافقة على التعامل مع اطراف ذات صلة، واقرار 100 الف دينار للتبرعات.

    إدارة الأصول
    قال المدير التنفيذي ل'ايفا' راسم الذوق: نركز على ادارة الاصول مع شركات وبنوك عالمية وسنطرح صناديق تعطي مردودا جيدا وتضمن رأس المال وتعمل كذلك على الحد من تذبذب الاسعار، فضلا عن صندوق آخر يضمن عائدا بمقدار 9.5% ونحن بصدد الحصول على ترخيص بهذا الشأن مع التركيز على الوساطة المالية في الاوراق المالية.

    معدل الربحية
    قال جاسم البحر ان معدل الربحية لدى شركة الاستثمارات المالية (ايفا) على مدى 4 سنوات بلغ 45 مليون دينار كويتي الى جانب 102 مليون دينار كويتي كارباح مرحلة.

    ثاني أكبر مساهم
    قال جاسم البحر: نحن 'ثاني اكبر مساهم في شركة المملكة القابضة بعد الامير الوليد بن طلال'، لافتا الى ان التحالفات بدأت تعطي ثمارها


    http://www.alqabas.com.kw/Final/NewspaperWebsite/NewspaperPublic/ArticlePage.aspx?ArticleID=279103