قصة بطل

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة أبو فلسين, بتاريخ ‏3 يونيو 2007.

  1. أبو فلسين

    أبو فلسين عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 مارس 2007
    المشاركات:
    4,113
    عدد الإعجابات:
    535
    عكرمة بن أبي جهل
    رضي الله عنه


    " مرحباً بالراكب المهاجر "

    حديث شريف


    عكرمة بن أبي جهل عمرو بن هشام بن المغيرة القرشيّ المخزومي
    وكنيته أبو عثمان ، أسلم بعد الفتح ، فقد كان هارباً الى اليمن وعند
    عودته قال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مرحباً بالراكب
    المهاجر 000وقد حسُنَ إسلامه ، وشارك في حروب الردة000


    الهروب
    تحولت إلي عكرمة رئاسة بني مخزوم بعد مقتل أبيه أبو جهل في غزوة بدر ، وكان من رؤوس الكفر والغلاة فيه ، فرزقه الله الإسلام000

    فقد عهد رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- إلى أمرائه من المسلمين حين أمرهم أن يدخلوا مكة ألا يقتلوا إلا من قاتلهم ، إلا أنه قد عهد في نفر سماهم ، أمر بقتلهم وإن وجدوا تحت أستار الكعبة منهم عكرمة بن أبي جهل ، فركب عكرمة البحر ، فأصابهم عاصف ، فقال أصحاب السفينة لمن في السفينة أخلصوا ، فإن آلهتكم لا تغني عنكم شيئاً هاهنا 000فقال عكرمة لئن لم يُنجّني في البحر إلا الإخلاص ما يُنجّيني في البرّ غيره ، اللهم إنّ لك علي عهداً إن أنت عافيتني مما أنا فيه ، أني آتي محمداً حتى أضع يدي في يده ، فلأجدنّه عفواً كريماً 000


    الأمان
    وأسلمت زوجته أم حكيم بنت الحارث بن هشام بن المغيرة يوم الفتح ، فقالت : يا رسول الله ، قد هرب عكرمة منك إلى اليمن ، وخاف أن تقتله فآمنهُ 000فقال رسـول الله -صلى الله عليه وسلم- هو آمن 000فخرجت في طلبه ، فأدركته باليمن ، فجعلت تلمح إليه وتقول يا ابن عم ، جئتُك من عند أوصل الناس وأبرّ الناس وخير الناس ، لا تهلك نفسك 000فوقف لها حتى أدركته فقالت إني قد استأمنتُ لك رسول الله -صلى الله عليه وسلم 000قال أنتِ فعلتِ ؟000قالت نعم ، أنا كلمتُهُ فأمّنَك 000فرجع معها000


    الإسلام
    قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يأتيكم عكرمة بن أبي جهل مؤمناً مهاجراً ، فلا تسبّوا أباه فإن سبّ الميت يؤذي الحي ، ولا تبلغ الميت 000

    فلمّا جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- آمناً على دمه قال له مرحباً بالراكب المهاجر أو المسافر 000فوقف بين يديه ومعه زوجته متنقبة فقال يا محمد ، إنّ هذه أخبرتني أنك أمّنتني ؟!000فقال رسول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- صدقتْ ، فأنت آمن 000قال عكرمة : فإلام تدعو ؟000قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أدعو إلى أن تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ، وأن تقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتفعل 000حتى عدّ خصال الإسلام000فقال عكرمة واللـه ما دعوت إلا إلى الحـق ، وأمر حسن جميل ، قد كنت واللـه فينا قبل أن تدعو إلى ما دعوت إليه وأنتَ أصدقنا حديثاً ، وأبرّنا أمانة 000ثم قال عكرمة فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله 000

    فسُرّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، ثم قال يا رسول الله ، علّمني خير شيءٍ أقوله 000 قال تقول : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله 000ثم قال : ثم ماذا ؟000 قال : تقول : اللهم إني أشهدك أنّي مهاجر مجاهد 000فقال عكرمة ذلك000

    ثم قال النبـي -صلى اللـه عليه وسلم- ما أنتَ سائلي شيئاً أعطيه أحداً من الناس إلا أعطيتك 000فقال أمّا إني لا أسألك مالاً ، إني أكثر قريش مالاً ، ولكن أسألك أن تستغفر لي 000وقال كل نفقة أنفقتُها لأصدّ بها عن سبيل اللـه ، فوالله لئن طالت بي حياة لأضعفنّ ذلك كله 000فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اللهم اغفر له كلّ عداوةٍ عادانيها ، وكل مسير سار فيه إلى موضع يريد بذلك المسير إطفاء نورك ، واغفر له ما نال مني ومن عرضٍ في وجهي أو أنا غائب عنه 000فقال عكرمة رضيتُ يا رسول الله 000

    وكان إسلام عكرمة سنة ثمان من الهجرة ، فأسلم وكان محمود البلاء في الإسلام ، وكان إذا اجتهد في اليمين قال لا والذي نجّاني يوم بدر 000


    المنام
    وقيل أن رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- قد رأى في منامه أنه دخل الجنة ، فرأى فيها عذقاً مذللاً فأعجبه فقيل لمن هذا ؟000فقيل : لأبي جهل 000فشقّ ذلك عليه وقال : ما لأبي جهل والجنة ؟ والله لا يدخلها أبداً 000فلمّا رأى عكرمة أتاه مسلماً تأوّل ذلك العذق عكرمة بن أبي جهل000


    الأحياء والأموات
    وقدم عكرمة المدينة ، فجعل كلّما مر بمجلس من مجالس الأنصار قالوا هذا ابن أبي جهل 000فيسبّون أبا جهل ، فشكا ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فقال الرسول الكريم لا تُؤذوا الأحياء بسبب الأموات 000وكان عكرمة يضع المصحف على وجهه ويقول : كلامُ ربي 000


    جهاده
    استعمله أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- على عُمان حين ارتدوا ، فقاتلهم وأظفره الله بهم ، ولما ندب أبو بكر النّاس لغزو الروم ، وقدم الناس فعسكروا بالجُرْفِ -موضع من المدينة نحو الشام- خرج أبو بكر يطوف في معسكرهم ، ويقوي الضعيف منهم ، فبصر بخباءٍ عظيم ، حوله المرابط ، ثمانية أفراس ورماح وعـدّة ظاهرة ، فانتهى إلى الخبـاء ، فإذا خباءُ عكرمة فسلّم عليـه ، وجزاه أبو بكر خيـراً ، وعرض عليه المعونة ، فقال له عكرمة : أنا غني عنها ، معي ألفا دينار ، فاصرِفْ معونتك إلى غيري 000فدعا له أبو بكر بخير000


    الشام والشهادة
    استشهد عكرمة بن أبي جهل في عام 13 هـ في خلافة أبو بكر الصديق يوم مرج الصُّفَّر 000وقيل في اليرموك سنة 15 هـ في خلافة عمر ، ولم يُعقِب000

    فلمّا كان يوم اليرموك نزل فترجّل فقاتل قتالاً شديداً ، ولمّا ترجل قال له خالد بن الوليد : لا تفعل ، فإنّ قتلك على المسلمين شديد 000فقال : خلّ عني يا خالد ، فإنه قد كان لك مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سابقة ، وإني وأبي كنّا مع أشد الناس على رسول الله -صلى الله عليه وسلم000فمشى حتى قُتِل ، فوجدوا به بضعةً وسبعين ما بين ضربة وطعنة ورمية000

    وقيل أنه قال يوم اليرموك : قاتلت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في كل موطن ، وأفر منكم اليوم ؟000ثم نادى مَنْ يُبايع على الموت ؟000فبايعه الحارث بن هشام في أربع مائة من وجوه المسلمين وفرسانهم ، فقاتلوا حتى أثبتوا جميعاً جراحةً وقُتِلوا إلا من نبأ000
     
  2. أبو فلسين

    أبو فلسين عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 مارس 2007
    المشاركات:
    4,113
    عدد الإعجابات:
    535
    أم حكيم بنت الحارث زوج عكرمة بن ابي جهل

    ام حكيم بنت الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومية بنت اخي ابي جهل
    عمرو بن هشام عدو الله ورسوله وامها فاطمة بنت الوليد.

    كانت ام حكيم تتمتع بعقل ثاقب وحكمة نادرة زوجها ابوها الحارث في
    الجاهلية من ابن عمها عكرمة بن ابي جهل وهو من النفر الذين اعلن رسول
    الله صلي الله عليه وسلم عن اهدار دمهم
    فلما انتصر المسلمون وتم فتح مكه هرب عكرمه الى اليمن وهو يعلم ماتوعده
    من رسول الله.

    ودخل الناس في دين الله افواجا واسلم الحارث بن هشام واسلمت ابنته ام حكيم
    فحسن اسلامها وكانت من اللاتي بايعن رسول الله عليه افضل الصلاه والسلام,
    وشعرت ام حكيم بحلاوة الايمان تملأ كيانها فتمنت ان يذوق حلاوة الايمان ولذتها
    احب الناس اليها واقربهم الى نفسها زوجها عكرمة بن ابي جهل.

    وقادتها حكمتها وعقلها الى الذهاب الى رسول الله صلي الله عليه وسلم
    تطلب الامان لزوجها اذا عاد مسلما.

    وغمرت السعاده قلبها وهي تسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يصفح عنه
    ويامنه على نفسه.

    واندفعت ام حكيم مسرعه تتبع زوجها الهارب لعلها تدركه قبل ان يركب البحر
    وعانت من وحشه الطريق وقله الزاد ولكنها لم تيأس ولم تضعف فالغايه عظيمه
    يهون من اجلها الكثير الكثير وشاءت قدره الله لها ان تدرك زوجها في ساحل
    من سواحل تهامه وقد كاد يركب البحر.

    فجعلت تناديه قائله:

    ياابن عم.. جئتك من اوصل الناس وابر الناس وخير الناس فلا تهلك نفسك وقد
    استامنت لك منه فأمنك.

    فقال لها عكرمة: اوقد فعلت ذلك؟

    قالت : نعم.

    ثم اخذت تحدثه عن شخص الرسول الكريم وكيف دخل مكه وكسر اصنامها وكيف عفا
    عن الناس بقلبه الكبير ونفسه المنفتحه لكل انسان.

    وهكذا نجحت ام حكيم بذرع البذور الطيبة في نفس زوجها وعادت به الى رسول
    الله ليعلن اسلامه بين يديه وليجدد بهذا الاسلام شبابا كاد ان يضيع في
    ظلمات الجهل والوثنية.

    وفتح رسول الله ذارعيه ليحتوي الشاب العائد بكلية ليعلن ولاءه لله ولرسوله.

    وما كاد عكرمه ينهل من نبع العقيده الاسلاميه حتي فجرت في نفسه ايمانا صادقا
    وحبا خالصا دفعه الى ارض المعركه ومن ورائه من بنيه كل قادر على حمل السلاح.

    وعلى ارض المعركه بايع عكرمه اصاحبه على الموت في سبيل الله وصدق الله فصدقه
    وحاز على وسام الشهاده في سبيل الله.

    ولم تجزع ام حكيم المرأه المؤمنه الصابره وقد استشهد في المعركه اخوها
    وابوها وزوجها وكيف تجزع؟ وهي تتمني لنفسها ان تفوز بالشهاده مثلهم
    والشهاده اسمى وانبل ما يتمانه المؤمن الصادق.

    وبعد فتره من الزمن على استشهاد زوجها خطبها قائد المسلمين الاموي خالد بن سعيد
    رضي الله عنه فلما كانت وقعه مرج الصفر اراد خالد ان يدخل بها فقالت له ام حكيم:

    لو تـاخرت حتي يهزم الله هذه الجموع.

    فقال: ان نفسي تحدثني اني اقتل.

    قالت : فدونك.

    فأعرس بها عند قنطره عرفت فيما بعد بقنطره ام حكيم.
    ثم اصبح فأولموا فلما فرغوا من الطعام حتي وافتهم الروم واندفع العريس
    القائد الى قلب المعركه يقاتل حتي استشهد فشدت ام حكيم عليها ثيابها
    وقامت تضرب الروم بعمود الخيمة التي اعرست فيها فقتلت من اعداء الله
    يومئذ سبعه منهم.

    فيا له من عرس!! وياله من صياحية للعرس!!
    وهكذا المؤمنات المجاهدات الصابرات عرسهن في الميدان وصباحهم جهاد وقتال.
    ولا غرو في ذلك فام حكيم هي ابنه اخت سيف الله المسلول خالد بن الوليد.

    فرحم الله ام حكيم المراه المؤمنه صانعه الابطال وفية مخلصة انقذت زوجها
    من الضلال والكفر الى نور الاسلام وقاتلت بنفسها اعداء الله فجزاها الله عن
    دينها خير الجزاء وجعل الله من بناتنا ونسائنا ممن يستمعن القول فيتبعن
    احسنه..
     
  3. ***بومحمد***

    ***بومحمد*** عضو جديد

    التسجيل:
    ‏6 فبراير 2007
    المشاركات:
    2,811
    عدد الإعجابات:
    1
    جزاك الله خير
    والله يرحمنه برحمته
    الواحد لي قرا سيرة الصحابه والصالحين يستشعر المعنى الحقيقي للتضحيه
    ويجيله شعور بأنه لم يبذل أو يقدم أي شيء لهذا الدين العظيم

     
  4. jemee

    jemee عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 أغسطس 2006
    المشاركات:
    1,470
    عدد الإعجابات:
    0
    1

    جزاك الله خير
     
  5. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    بارك الله فيك