تقرير نومورا عن أسواق المنطقة - والحوكمة وصفقة كيوتل

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة دلول السعوديه, بتاريخ ‏11 يونيو 2007.

  1. دلول السعوديه

    دلول السعوديه عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 ابريل 2007
    المشاركات:
    72
    عدد الإعجابات:
    0
    تقرير نومورا الأخير عن اسواق المنطقة




    نومورا : أسواق الخليج صححت بما فيه الكفاية لكن انتعاشا قويا ودائما أمر مستبعد

    أرقام 11/06/2007

    قال تقرير صادر عن "نومورا" ،مساء أمس، أن التصحيح الذي ضرب اسواق المنطقة قد انتهى تقريبا، لكن انتعاشا مستداما وعودة طفرة الأسهم مستبعدة، وأن الانتعاش سيقتصر على ارتدادات قوية ولكنها قصيرة الأجل.

    وقال التقرير أن معظم أسواق المنطقة شهدت ارتدادا من المستويات التي تم تسجيلها في وقت سابق من العام باستثناء السوق السعودي – أكبر أسواق المنطقة – الذي لم يبد أي علامات على بداية انتعاش. وتوقع التقرير أن لاتشهد الاسواق ارتفاعات كبيرة خلال عام 2007 حيث ستبقى تراوح مكانها مع وجود ارتدادات مؤقتة ولكنها قوية.

    واستشهد التقرير بما حصل للعديد من الأسواق العالمية بعد انهيارها، حيث شهدت في فترة الاستقرار التي أعقبت انهيار السوق فترة قصيرة من الانتعاش القوي قبل أن تعاود الاسواق هبوطها.

    وكانت نومورا من اوائل المحذرين عن قرب انفجار فقاعة الأسهم في المنطقة وأن الهبوط سيكون شديدا وذلك في تقرير صدر في الربع الثالث من عام 2005 أي قبل 6 أشهر من وصول السوق السعودي اكبر أسواق المنطقة لأعلى مستوياته

    حوكمة الشركات

    ويؤكد التقرير على أن الهبوط الحاد للأسواق قد أثار العديد من الاسئلة حول شفافية الشركات وما يسمى بالحوكمة. وبالرغم من تكرار هذه المصطلحات إلا أن كثيرا من الشركات لازالت تفتقد لها، وهو ما جعل المستثمرون الأفراد يشككون في كل مايصدر عن هذه الشركات. وكمثال على ذلك ما قامت به "إعمار" من افصاح عن حصولها على أراض مقابل اصدار سندات لدبي القابضة دون تقديم أي معلومات تفصيلية، وهو الشئ الذي زاد من شكوك المستثمرين.

    كما إن هناك العديد من التساؤلات التي لايوجد إجابة عليها في صفقة تملك "كيوتل" لحصة 51% من الاتصالات الوطنية الكويتية، والتي لايمكن تفسيرها لو استعملنا المعايير الدولية، فبالرغم من ان كيوتل دفعت 4.6 دينار لكل سهم لحملة أسهم الأغلبية في الاتصالات الوطنية إلا إن السهم لايزال سعره في السوق يدور حول 3 دنانير، ما يعني أن حملة الـ 49% من الأسهم التي لم يتم شراؤها (الأقلية) لم يتمكنوا من تحقيق ارباح موازية لما تم تحقيقه من قبل شركة المشاريع التي كانت تمثل الأغلبية، وهو مايضع أكثر من علامة استفهام حول تدبير الصفقة لمصالح أطراف معينة على حساب أطراف أخرى.


    المصدر

    http://www.argaam.com/frontend/CompanyNewsDetail.aspx?id=53226

    مع التقرير بالكامل باللغة الانجليزية
     
  2. الحد الادنى

    الحد الادنى موقوف

    التسجيل:
    ‏21 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    175
    عدد الإعجابات:
    0
    لايوجد بالكويت حقوق اقلية... الكبير كبير والنص نص والصغير مانعرفهوش