أسباب الخسارة في السوق وظاهرة الجمهور....

الموضوع في 'السوق السعودي للأوراق الماليه' بواسطة phantom, بتاريخ ‏2 يوليو 2007.

  1. phantom

    phantom عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 مايو 2007
    المشاركات:
    76
    عدد الإعجابات:
    0
    عندما أقول تاجر أقصد Trader

    مترجم عن مقال من جريدة Arabnews
    من أكثر الأشياء التي لطالما أبهرتني في الأسواق المالية تكون الجمهور العام. عندما أقول الجمهور أنا أشير إلى الأغلبية من المتاجرين الذين يتشاركون ويتقاسمون نفس وجهات نظر و التوقعات. ماهو مذهل أكثر من ذلك هو أن الأغلبية دائما على خطأ عند نقاط التحول الرئيسية المهمة في السوق.
    لأن الأغلبية دائما تكون على خطأ فعلى التاجر الناجح أن يعزل نفسه عن الجمهور. تكون الجمهور هو ظاهرة سيكولوجية ( نفسية).
    يتكون الجمهور من أفراد لهم قضية أو سبب مشترك , في حالة الأسواق المالية يكون الهدف المشترك هو الربح.
    يواجه التاجر أو المستثمر صراع وتضارب في اتخاذ القرار بين شقين أحدهم طريقة التاجر الشخصية المتميزة للتجارة أو الاستثمار والتي تقضي بإتباع تصرف معين وعلى العكس من ذلك فان إغراء"غريزة القطيع" تشد القرار التجاري أو الاستثماري في الجهة المعاكسة تماما.
    يجد التاجر المحترف والمتمرس نفسه أحيانا عالقا في نوبة جنون في الوقت الذي يكون فيه أحوج ما يكون إلى تطبيق نظرية وجهة النظر المخالفة.Theory of contrary opinion
    ولكن لماذا تحدث هذه الظاهرة؟
    يكمن الجواب في الجزء العاطفي الذي يرتبط بمبلغ المتاجرة أو الاستثمار.
    هناك فرضية تقرر أن المشاعر و المنطق هما عاملين منفصلين تماما عن بعضهم البعض ولا يمكن الجمع بينهم.
    يتجلى نموذج سيكولوجي مشوق عادة عند نقاط التحول الرئيسية في الأسواق:( القمم والقيعان).
    يبدأ هذا النموذج بالتوقعات التي تتباعد وتختلف عن النتائج الحالية بمعنى تحول المركز التجاري من منطقة الربح إلى منطقة الخسارة, هنا يقع التاجر تحت وطأة مشاعر مختلفة تبدأ بالقلق والذي يتحول بالتدريج إلى درجات عالية من مشاعر الخوف.
    حالما يبدأ القلق في الإمساك بزمام الأمور يكون أداة تدمير ذاتية لها القدرة الكامنة على خلق تصرفات غير منطقية وغير مناسبة والتي تكون بدورها السبب للنتائج الغير مرغوبة والتي بدورها تخلق المزيد من القلق.
    وأخير يتحول القلق الى خوف. يؤدي القلق المتواصل والخوف بالأفراد الى البحث عن جمهور ذو علاقة لإيجاد الدعم. يكون الجمهور في هذه الحالة هو جمهور السوق المالي.
    الانغماس مع الجمهور يقلل من مشاعر القلق لدي التاجر ولكن يضاعف فرص الخسارة. من عاش تجربة انهيار سوق الأسهم السعودية يدرك تماما النموذج أعلاه.
    ان نقطة الاختلاف الجوهرية بين الأفراد الناجحين والفاشليين هي قوة الإرادة في عزل النفس عن أراء القطيع وتطبيق العلم والمعرفة والمنطق.
    بفصل نفسك عن الجمهور تضمن عدم الوقوع في شبكة القلق والتصرفات الغير منطقية.
    لتتاجر بحرفية عليك:
    1- تحديد ووضع أهداف.
    2- الإلمام بمعلومات و معرفة كاملة بالأسواق المالية.
    3- تحديد وتعريف شروط التجارة التي تعمل بمنطقية بمعني إيجاد نظام خاص بك وخطة محددة لكل عملية تجارية.
    4- العمل بالتزام تام بالشروط والخطة الموضوعة.

    النقاط 1 و 2 و 3 سهلة جدا لكن التطبيق ممكن أن يكون صعب جدا.
    تحتاج إلى قدرة عالية من ضبط وترويض النفس لتستطيع أن تتغلب على النزوات الغير منطقية والأكثر من ذلك تحتاج أن تدرب نفسك أن تعمل بصرامة على تنفيذ مجموعة الشروط التي وضعتها.
    المذكور أعلاه يفسر لماذا تؤل أغلب العمليات التجارية إلى الخسارة بينما نسبة بسيطة ممن هم بالسوق يتمتعون بربحية متكررة.
    التاجر المحترف حصل على العلم والمعرفة وسيطر على مشاعره سيطرة كاملة تمكنه من تنفيذ هذه المعرفة.


    أعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا وأعمل لآخرتك كأنك تموت غدا....
    .

    .
     
  2. ابو محسن

    ابو محسن عضو محترف

    التسجيل:
    ‏26 سبتمبر 2003
    المشاركات:
    3,869
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السـعـودية
    أن الأغلبية دائما على خطأ عند نقاط التحول الرئيسية المهمة في السوق.

    الله يعطيك العافيه اخوي فانتوم على النقل والترجمه للمقال الرائع بعاليه

    اخوك ابو محسن
     
  3. maf

    maf عضو جديد

    التسجيل:
    ‏15 مايو 2006
    المشاركات:
    110
    عدد الإعجابات:
    0
    شكرا علي الترجمة
    الإلمام بمعلومات و معرفة كاملة بالأسواق المالية
    أحد أهم الأسباب لخسارة الكثير من الناس في سوق الأسهم
     
  4. ابوجود

    ابوجود عضو نشط

    التسجيل:
    ‏18 ابريل 2006
    المشاركات:
    550
    عدد الإعجابات:
    0
    بارك الله فيك وجزاك الف الف خير