شركة دانة الخور القابضة ...

الموضوع في 'قسم الاسهم الكويتيه غير المدرجة' بواسطة حمدان, بتاريخ ‏27 يوليو 2007.

  1. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    شركة دانة الخور القابضة ... هى من بنات أفكار مجموعات أستثمارية قامت بتأسيس الشركة مطلع العام الحالى برأس مال مليون دينار ...ثم عمد التحالف لزيادة رأس المال الى 25 مليون دينار مدفوع منة 50 % ... والتحالف مكون من شركة الأستثمارات الصناعية 45 % ...شركة مجمعات الأسواق 25 % ...شركة الديار العقارية 15 % ...شركة الأهلية للتأمين 10 % ... شركة وديان العقارية 5 % ...ويهدف التحالف الذى يملك أرض فى الخيران بمساحة 492 ألف متر مربع تطوير الأرض بطريقة القسائم السكنية ... وأطلق على المشروع أسم ( لألئ الخيران ) ومن المتوقع تسويق كامل المشروع خلال عامين بعوائد تفوق 18 % للمساهمين ...ومن المنتظر أنشاء 294 قسيمة على الواجهة البحرية فيما يتم أنشاء 153 قسيمة على الجهة الداخلية ...بالأضافة الى المرافق والخدمات المصاحبة ... السؤال للأخوان المسوقين هل هناك عروض على سهم دانة الخور القابضة ...وبالتوفيق للجميع ​
     
  2. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    أعلنت أن المبيعات بلغت 61 مليون دينار
    «دانه الخور» تبيع 80 % من قسائمها ضمن مشروع «مغاني الخيران» خلال 45 يوماً

    كتب أحمد سليم

    الشمري: استراتيجية التسويق كانت ممتدة على 4 سنوات والإقبال القوي اختصرها إلى 45 يوما

    كشفت شركة دانة الخور امس عن إنجازها بيع نحو 80 في المئة من قسائم مشروع “مغاني الخيران” التي طرحتها في وقت سابق هذا العام، محققة إيرادات بلغت 61 مليون دينار (نحو 217 مليون دولار) من بيع 345 قسمية خلال 45 يوماً فقط من طرح المشروع. وقال نائب الرئيس التنفيذي لشركة الاستثمارات الصناعية والمالية مصطفى بو حمد في مؤتمر صحافي عقدته الشركة، إن الإقبال على المشروع فاق كل التوقعات، مشيراً إلى أن خطة الشركة كانت تقضي ببيع 30 في المئة من قسائم المشروع خلال السنة الأولى على أن تمتد عملية التسويق على مدى أربع سنوات. وأشار بو حمد إلى أن الجزء الداخلي من المشروع، والذي يضم 153 قسيمة تم تسويقه بنسبة مائة في المائة، في حين تم بيع 192 قسيمة على الواجهة البحرية بما يوازي نسبة 70 في المائة تقريباً. واعتبر بو حمد أن الوقت القياسي الذي تم خلاله تسويق المشروع أعطى علامة تفوق للشركة في تقسيمها للمشروع، وفي اختيار الموقع ضمن واحدة من أكثر المناطق السكنية الجديدة جذباً على الساحل الكويتي، ضمن مشروع مدينة الخيران السكني.
    الشركات المستثمرة
    ومن جانبه اوضح عضو مجلس الادارة في شركة دانة الفور محمد الشمري إلى أن الجزء الأكبر من القسائم تم بيعه لشركات مساهمة أو عائلية، بيّن أن المبيعات للأفراد فاقت التوقعات ببلوغها نحو 49 قسيمة تقارب مساحتها 60 ألف متر مربع. أما المبيعات للشركات، فأوضح الشمري أن أبرز الصفقات تمت مع شركة أركان الكويت العقارية، التي اشترت 101 قسيمة تزيد مساحتها على 70 ألف متر مربع، في حين اشترت شركة إيليت العقارية 46 قسيمة بمساحة تقارب 65 ألف متر مربع. كما اشترت شركة مساهمه قسائم تبلغ مساحتها نحو 82 ألف متر مربع مربع . واشترت الشركة المتحدة للترفيه والسياحة 52 قسيمة بمساحة تزيد على 34 ألف متر مربع.
    عائد أفضل
    وأكد الشمري أن نجاح الشركة في تسويق الجزء الأكبر من المشروع خلال هذا الوقت القياسي، يمثل نجاحاً مهماً للشركات المساهمة في الشركة وهي شركة الاستثمارات الصناعية والمالية، التي تمتلك مع عملائها 45 في المائة من رأسمال الشركة، وشركة مجمعات الأسواق التجارية، وشركة الديار العقارية والشركة الأهلية للتأمين وشركة وديان العقارية.
    ولفت إلى أن اختصار الوقت مهم جداً لكونه يوفر عائداً داخلياً أفضل على الأموال المستثمرة في المشروع، كما إنه يوفر الكثير من المصاريف التي كانت مرصودة للدعاية والإعلان، والتي كانت تقدرها الشركة بما يقارب 1.4 مليون دينار على مدى أربع سنوات.
    استراتيجية التسويق
    وعن استراتيجية التسويق للقسائم، قال الشمري إن الفرصة لا تزال متاحة للأفراد والشركات للشراء في المشروع، وتحديداً في الجانب المطل على الواجهة البحرية. وأضاف إن منطقة الخيران تشهد رواجاً واستقطاباً كبيراً للباحثين عن سكن في المدن الجديدة، بسبب ميزاتها الطبيعية الخاصة، وبسبب سهولة الانتقال منها إلى العاصمة التي تبعد عنها نحو 65 كيلومتراً، مما يجعل الشراء فيها استثماراً في مستقبل المنطقة الواعد سكنياً وسياحياً.
    وأكد الشمري أن مشروع “مغاني الخيران” يوفر ميزات إضافية، بفضل تصميمه الذي يراعي أفضل المعايير الهندسية العالمية في التخطيط الحديث للمناطق السكنية، من حيث توفير الخصوصية للأسر لحياة راقية بعيدة عن الصخب من جهة، وتوفير المرافق الخدماتية الأساسية بيسر من جهة أخرى.
    وقال إن مخططات المشروع راعت توفير مساحات رحبة للبناء والاستمتاع بالمناظر الطبيعية، إذ إن معدل مساحة القسيمة الواحدة ذات الواجهة البحرية يبلغ أكثر من 1300 متر مربع. وبين أن تصميم القسائم يتيح للوحدات السكنية إطلالات مميزة على الشاطئ، من خلال واجهة يبلغ متوسطها 17 متراً.
    التسعير
    وأكد الشمري أن سياسة الشركة في تسعير القسائم، راعت أن تكون وحدات المشروع بمتناول أوسع شريحة ممكنة من المواطنين، مع مراعاة واقع القطاع العقاري، الذي يشهد ارتفاعاً مطرداً في الأسعار بسبب ازدياد الطلب وندرة المعروض. واعتبر الشمري أن مشروع “مغاني الخيران” يعد مساهمة من شركة دانة الخور بأهمية مشاركة القطاع الخاص مع القطاع الحكومي في الاستثمار بالقطاعات التي توفر خدمة مباشرة للمواطنين، لاسيما في مجال توفير الحلول للمشكلة الاسكانية من خلال تطوير المناطق الجديدة خارج المدن المكتظة، وجعلها مدنا سكنية نموذجية تحتوي على كل المرافق، مثل فروع الوزارات والهيئات الحكومية والمراكز الطبية والتعليمية والترفيهية، وقد صمم مشروع الخيران ليكون احد هذه الحلول خاصة مع زيادة الطلب على المشاريع العقارية ورواج السوق العقاري بشكل كبير خلال السنوات الماضية. وعلى جانب اخر قال نائب المدير العام للموارد والبشرية والادارية والعقار بالشركة المتحدة للترفيه والسياحة عبدالحكيم الشايع ان باكورة النشاط العقاري للشركة هو شراؤها 49 قسيمة في مشروع مغاني الخيران حيث مساحة كل منها 650م ، كما ان لكل قسيمة وثيقة تملك خاصة بها مما يسهل عمليات البيع والشراء. وذكر الشايع ان هذه القسائم تتميز بموقع استراتيجي ممتاز باطلالها على الخور حيث الهدوء والسكينة، وكان هدف الشركة من شراء هذه القسائم هو كون المنطقة سكنية وسياحية مما يخفف الاعباء السكنية على المواطنين، وتشتمل المنطقة على مجمعات تجارية ومرافق للتسلية والترفيه ومؤسسات حكومية ومدارس ومستشفيات مما يجعلها بيئة مثالية للسكن والعيش المترف.

    سعر البيع
    أوضح الشمري ان متوسط سعر بيع المتر يبدء من 190 ديناراً الى 215 دينارا للمتر المربع ولقد تم بيع 80% من المشروع ويتوقع بيع المشروع بالكامل في نهاية الربع الأول من 2008.

    شركة أركان الكويت العقارية تعقد صفقة بقيمة 9 ملايين دينار
    وعلى الصعيد ذاته قال بدر العميري العضو المنتدب لشركة اركان الكويت العقارية ان الشركة قامت بعقد صفقة في مشروع لالي الخيران – المرحلة الثانية «مغاني الخيران» بقيمة 9 ملايين دينار كويتي. حيث وجدت الشركة ان منطقة الخيران والتي تقع في جنوب مدينة الكويت ومقابل منتزه الخيران السياحي مباشرة تعتبر من المناطق الجديدة التي اهتم بتطويرها كل من القطاع الحكومي والقطاع الخاص بصفة خاصة بهدف جعلها مدن سكنية نموذجية تحتوي على كل المتطلبات اللازمة للمعيشة كمراكز تجارية وطبية وتعليمية وترفيهية وافرع للوزارات والهيئات الحكومية. بالاضافة الى انه يمكن استغلال المشروع بانشاء استراحات للعائلات الصغيرة للاستفادة من الموقع المتميز للاراضي وعمل تصاميم تناسبهم بحيث تضمن لهم الحرية وجمع احتياجات الراحة والاستجمام. وأشار العميري الى ان هذا المشروع يمكن تسويقه لجميع فئات المجتع نظرا لاسعاره التنافسية بالمقارنة مع اسعار القسائم السكنية في المناطق السكنية الاخرى او الشاليهات – كما ان استغلاله على انه سكن للافراد في المناطق الجنوبية نظرا لتوفر الخدمات كافة، والاستفادة من قروض بنك التسليف والادخار في تمويل القسائم السكنية.
     
  3. حمدان

    حمدان عضو مميز

    التسجيل:
    ‏1 فبراير 2006
    المشاركات:
    6,558
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    kw
    خلال معرض العقار الرمضاني.
    'دانة الخور' تسوق 'مغاني الخيران' و'الفرص الكويتية' مشاريع في عمان
    عدد القراء: 0


    19/09/2007 أعلنت شركة دانة الخور انها ستشارك في معرض العقار الرمضاني الذي تنطلق فعاليات دورته الرابعة خلال الفترة من 22 الى 25 سبتمبر الجاري في قاعة الراية - فندق كورت يارد ماريوت، تحت شعار اقوى تجمع عقاري في الكويت.
    وقال عضو مجلس ادارة 'دانة الخور' محمد الشمري ان الشركة ستواصل خلال مشاركتها في المعرض تسويق مشروع 'مغاني الخيران'، وهو عبارة عن قسائم سكنية في مواقع مميزة في احدى اكثر المناطق الطبيعية جاذبية على الساحل الكويتي، ضمن مشروع مدينة الخيران السكني مضيفا ان المشروع يوفر فرصة للراغبين في توفير مساكن في اكثر المناطق السكنية الجديدة استقطابا للاهتمام، بسبب ميزاتها الطبيعية الخاصة، وبسبب سهولة الانتقال منها الى العاصمة التي تبعد عنها نحو 65 كيلومترا، مما يجعل الشراء فيها استثمارا في مستقبل المنطقة الواعد سكنيا وسياحيا.
    وذكر الشمري ان اجمالي مساحة القسائم السكنية التي تطرحها الشركة ضمن مشروع مدينة الخيران السكني، يصل إلى ما يقارب نصف مليون متر مربع، معظمها على الواجهة البحرية، وهي مقسمة إلى 447 قسيمة، بمعايير هندسية عالمية تراعي التخطيط الحديث للمناطق السكنية، من حيث توفير الخصوصية للاسر لحياة راقية بعيدة عن الصخب من جهة، وتوفير المرافق الخدماتية الاساسية بيسر من جهة أخرى.
    واوضح ان عدد القسائم السكنية ذات الواجهة البحرية في المشروع يبلغ 294 قسيمة بإجمالي مساحة 390.859 مترا مربعا، في حين يبلغ عدد القسائم الداخلية 153 قسيمة، بإجمالي مساحة 104.534 مترا مربعا.
    مخططات المشروع
    وقال ان مخططات المشروع راعت توفير مساحات رحبة للبناء والاستمتاع بالمناظر الطبيعية، اذ ان معدل مساحة القسيمة الواحدة ذات الواجهة البحرية يبلغ اكثر من 1300 متر مربع، في حين يبلغ متوسط مساحة القسيمة الداخلية نحو 700 متر مربع، مما يوفر خيارات بديلة لاصحاب الميزانيات المختلفة لحجز اماكن لهم يصح فيها وصف 'الفردوس الجميل'، وبين ان تصميم القسائم يتيح للوحدات السكنية اطلالات مميزة على الشاطئ، من خلال واجهة يبلغ متوسطها 17 مترا في القسائم ذات الواجهة البحرية. وبين الشمري ان شركة دانة الخور استفادت من الخبرة التي يتمتع بها المساهمون في رأسمالها، ولاسيما شركة الاستثمارات الصناعية والمالية، التي تمتلك مع عملائها 45% من رأسمال الشركة، وشركة مجمعات الاسواق التجارية التي تمتلك 25%، فضلا عن شركة الديار العقارية والشركة الاهلية للتأمين وشركة وديان العقارية. واشار الى ان القسائم تلقى رواجا قويا لافتا الى اقبال كبير من الشركات والافراد على المشروع مما يؤكد الجاذبية التي تحظى بها منطقة الخيران.
    ولفت إلى ان الشركة اعتمدت سياسة خاصة في التسعير، راعت فيها أن تكون القسائم بمتناول اوسع شريحة ممكنة من المواطنين، مع مراعاة واقع القطاع العقاري، الذي يشهد ارتفاعا مطردا في الاسعار بسبب ازدياد الطلب وندرة المعروض.
    منطقة واعدة
    ولفت الشمري الى ان الشركة وضعت ضمن استراتيجيتها تطوير وبناء مجمع سكني يعزز من تواجد انماط حياة صحية اسرية شعارها التفرد والاستثنائية ورغد العيش، كما حرصت على اغتنام الفرص المواتية لاعادة الارتباط والتواصل مع البحر من خلال المساهمة في جهود ايجاد الحلول البديلة للعيش بعيدا عن صخب المدينة، مشيرا الى وضع الشركة ضمن اهدافها توفير فرص العيش من بيئة واجواء تتسم بانماط حياة فريدة عصرية مع ابتكار وخلق الظروف والمناخ الحقيقي لحياة هادئة تتسم بالرقي والفخامة بعيدا عن ازدحام المدينة في بيئة صحية ومريحة بعيدا عن التلوث، مع توفير كل ما يساهم في تحقيق ذلك وتأمين فرص بناء البيوت وفقا لاحتياجات الاسرة وتطلعاتها في اجواء تمنحها الخصوصية.
    'الفرص الكويتية'
    واعلن المدير التنفيذي للاستشارات العقارية في شركة الفرص الكويتية خالد القلاف ان الشركة اتمت استعداداتها للمشاركة في معرض العقار الرمضاني وان الشركة بصدد عرض عدد من المشاريع العقارية في سلطنة عمان عبارة عن اراض سكنية في عدد من مناطق السلطنة ومجموعة من الفلل السكنية في ولاية صلالة.
    وقال القلاف ان مشروع فلل 'اطلالة' الذي يقع في صلالة تمت تسميته بهذا الاسم ليعكس الموقع المتميز للفلل الذي يطل على نقطة مرتفعة من مدينة عوقد الشمالية كما يتميز الموقع باطلالته المرتفعة، التي يرى منها بحر العرب، كما يتميز الموقع بقربه من عدد من المنتزهات والفنادق، وقد تمت مراعاة المستثمر الخليجي من حيث تصميم الفلل.
    وتوقع القلاف ارتفاع سوق العقار في سلطنة عمان خلال الفترة ما بعد شهر رمضان نظرا لحشد عدد من الشركات الكبرى لامكاناتها المالية وذلك لتنفيذ جملة من المشاريع الضخمة في السلطنة.





    المقال في صفحة الجريدة Pdf